الأربعاء13/11/2019
م14:11:19
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينالاحتلال الامريكي يعييد نشر قواته شمال شرقي سورياأكد أنه لا يمكن الطلب من العراق أو سورية فقط معالجة هذه المشكلة … غوتيريش: الدواعش الأجانب مسؤولية دولية مشتركةنكون أو لا نكون فنحن في مرحلة حسّاسة … رئيس الحكومة للمحافظين: عليكم الخروج من بوتقة الموظف ومن يرَ أنه غير مؤهل فليخرج من مكانهالرئيس الأسد يكشف عن الطرف الذي أخبره بدور قطر في إشعال التظاهرات في سوريا...ترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانويدبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أردوغان يرقص على الحبل بين موسكو وواشنطن؟ ....بقلم حميدي العبدالله

بات واضحاً أنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعتمد سياسة تقوم على توظيف علاقاته مع روسيا والولايات المتحدة للحصول على مكاسب من كلا الدولتين بما يلائم رغباته وتطلعاته السياسية.


 فهو يستغلّ علاقاته مع روسيا للضغط على الولايات المتحدة للاستجابة لموقفه في ملفات عديدة، وأبرزها الموقف من أكراد سورية، وتحديداً وحدات الحماية الكردية، وتسليم المعارض التركي فتح الله غولن المقيم في واشنطن والحليف السابق والمنافس لأردوغان، إضافة إلى ملفات أخرى ومنها علاقة تركيا بكلّ من إيران وروسيا.
وفي المقابل يستغلّ أردوغان علاقته مع الولايات المتحدة وتأكيده المستمرّ على ضرورة بقاء هذه العلاقة على ما كانت عليه طيلة فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية وانضمام تركيا إلى حلف الناتو، للضغط على روسيا للحصول منها على تنازلات في ملفات عديدة أبرز هذه الملفات سعيه لإطلاق يديه في سورية وعدم اعتراض روسيا على ما يقوم به، بل الاحتماء بروسيا في مواجهة أيّ عمل عسكري يمكن أن تقوم به سورية ضدّ الاحتلال التركي والميليشيات الإرهابية المرتبطة بتركيا. حتى هذه اللحظة بدا واضحاً أنّ سياسة أردوغان حققت بعض ما تصبو إليه من خلال علاقاتها مع روسيا ومثال ذلك الهجوم على عفرين واحتلالها وقبل ذلك الهجوم على جرابلس – الباب واحتلالهما، وتأجيل العملية العسكرية لتحرير إدلب من الإرهاب، ولكنه لم يستطع تحقيق أيّ نجاح في مواجهة الولايات المتحدة، ولا سيما في الملفين الأساسيين موضع الخلاف بين واشنطن وأنقرة، أيّ الموقف من وحدات الحماية الكردية في سورية، وتسليم المعارض فتح الله غولين، ومع ذلك وعلى الرغم من فشل أردوغان في تحقيق أيّ شيء لم يعمد إلى قطع علاقاته مع الولايات المتحدة ويكتفي بتوجيه النقد الكلامي لها.
واضح أنّ الرئيس التركي وحكومته وتركيا عموماً غير قادرين على الخروج عن سياسة الرقص على حبال العلاقة مع روسيا والولايات المتحدة، وذلك لأنّ مصالح تركيا الاقتصادية والسياسية، باتت موزعة على الدولتين المحوريتين على مستوى العالم.
علاقات تركيا مع روسيا تجارياً واقتصادياً باتت تختلف تماماً عن علاقاتها مع الاتحاد السوفياتي، اليوم هناك مصالح مشتركة، حيث أنّ آلاف السياح الروس يزورون تركيا يومياً، وثمة سلع متنوّعة تصدّرها تركيا إلى الأسواق الروسية مستفيدة من قرب هذه الأسواق، وهناك مشاريع للتعاون في مجال الطاقة أبرزها السيل الجنوبي، وكلها مصالح تعود بالنفع على الاقتصاد التركي بعشرات مليارات الدولارات، ويصعب الاستغناء عنها، بل كلفة الاستغناء عنها ستكون باهظة وقد تؤدّي إلى انهيار تركيا.
أيضاً ثمة مصالح سياسية روسية متكوّنة مع تركيا، وحتى في علاقة تركيا مع روسيا في مواجهة حلفاء أردوغان الغربيين.
من جهة أخرى يصعب على تركيا إدارة الظهر بالكامل للغرب، لأنّ لديه مصالح عسكرية واقتصادية وسياسية تكوّنت على امتداد أكثر من نصف قرن، ولا يستطيع أردوغان تخطي هذه المصالح والمغامرة بها، ولذلك سيظلّ يرضي ما يطلبه الغرب منه، على الأقلّ في الملفات والقضايا الأساسية.
من ينتظر أن يحسم أردوغان موقفه من روسيا والولايات المتحدة لن يرى هذا الموقف في أيّ يوم من الأيام.
الانباء
 


   ( الأربعاء 2019/03/06 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 11:50 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" المزيد ...