الاثنين24/2/2020
م20:47:29
آخر الأخبار
طيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد عدوانه على قطاع غزة المحاصرمعلومات : طاقم المقاتلة "تورنايدو" السعودية موجود لدى حكومة صنعاءادعاء ضد شقيق أمير قطر باغتصاب سيدة "لا تتذكر أي شيء يوم الحادث""داعية" سعودي يشن هجوما حادا على أردوغان ويتبرأ من فيديو سابق له يمتدحه فيه "الجهاد الإسلامي" تنفي مقتل قيادي لها في غارة إسرائيلية على دمشقعسكرُ أنقرة تحت النار... في جبل الزاوية أيضاًاستعاد قرى تشكل مدخلاً لـ«جبل الزاوية» وعينه على أريحا… الجيش يطلق عملية فتح طريق حلب اللاذقيةإعادة انتخاب الجعفري مقرراً للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالة تنفيذ الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرةلافروف: قصف مواقع الإرهابيين ليس مفاجأة لأحدلافروف: نأمل في الاتفاق مع أنقرة على أن لا مكان للإرهابيين في إدلب5 شركات صرافة تنال ثقة المصرف المركزي … مسؤول حكومي: التعليمات التنفيذية للمرسوم 3 في مراحله النهائيةمدير محروقات: وصول توريدات جديدة من الغاز المنزلي يضاعف الإنتاج بنسبة تزيد على 70 بالمئةما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟ستّ نتائج لاستكمال تحرير محافظة حلب… القاء القبض على شخصين مطلوبين برمي قنبلة يدوية بحديقة الثورة بحي القصور على عائلة نتج عنها وفاة أحد أبنائهافرع الأمن الجنائي في حلب يلقي القبض على سارق ويستعيد ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف ليرة سورية."مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابالتعليم العالي: التعاقد مع 28 مشروعاً بحثياً ورصد الاعتمادات اللازمة لإنجازها الجيش يحرر 8 قرى بريف إدلب الجنوبي من الإرهاب ويلاحق فلول الإرهابيين باتجاه دير سنبل وترملاالمجموعات المسلحة تقطع المياه عن الحسكة وتل تمر السوريتينالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًدراسة: الوجبات السريعة "تضلل" مخك بهذه الطريقةأنباء سارة... المبيدات الحشرية لا تسبب السرطان‎محمد رمضان يتعهد: لن أغني في مصر بعد اليومجيني إسبر تنتقد صفة “النجمة” على هذه الممثلة والأخيرة بردّ قاس عليهاالسعودية.. فصل قاضي أيد تطليق امرأة من زوجها ثم تزوجها!صيني يصاب بـ”كورونا” للمرة الثانية بعد شفائه منهالعلماء يكتشفون آثار حمض نووي لنوع غير معروف من البشرطريقة بسيطة وفعالة لتنظيف لوحة مفاتيح الحاسوب!فهو الخصم لا الحَكَمُ ...بقلم د. بثينة شعبانالتحوّلات الجيوسياسية شمال شرق سورية وتصدّع المعادلات التركية...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ما هي مراهنات بومبيو في جولته الشرق-أوسطية؟.....بقلم نورالدين اسكندر

لا تبدو إيران وحلفاؤها في موقف ضعيف، بل في موقع المنتصر الذي يحاول عدم تضييع انتصاراته الثمينة بالانجرار وراء حماسة مواجهة الأسلوب المسرحي لترامب. وهنا تحديداً صمام الأمان الذي يمنع حتى الآن من انفجار المنطقة.


يبدو أن الإدارة الأميركية تحاول بدورها المراهنة على نتنياهو في مواجهة إيران

تبدو الديبلوماسية الأميركية في الشرق الأوسط أنها تأخذ منحىً على مسارين أساسيين، أولهما محاصرة إيران ومنعها من ترجمة انتصاراتها في المنطقة على شكل اعتراف بوجودها كقوة إقليمية وبحقوقها السيادية كاستخدام الطاقة الذرية لأغراضٍ سلمية. وثانيهما تمرير ما بات يعرف بـ"صفقة القرن".

لكن اللافت أن أول اهتمامات بومبيو هو حشد التأييد خصوصاً من الدول العربية في الخليج. ففي لبنان يحاول بومبيو نزع ترهيب المسؤولين اللبنانيين لدفعهم إلى مواجهة المقاومة، ومنع حلفاء محور المقاومة وبينهم حزب الله من ترجمة الفوز الانتخابي الذي حققوه في أيار-مايو الماضي في الانتخابات النيابية، حيث تمكنوا من الحصول على أغلبية برلمانية للمرة الأولى منذ 2005، تاريخ خروج القوات السورية من لبنان. بعد أن حققوا انتصاراً كبيراً في سوريا لكن ترامب يجهد ومعه بومبيو في محاولة منع انعكاساته السياسية في لبنان والعراق بالدرجة الأولى.

وفي المعلومات المحيطة بالزيارة في شقيها، وتحديداً في الملف اللبناني، يحاول بومبيو استغلال الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها البلاد، معطوف عليها أزمة مالية مستمرة في خزينة الدولة وارتفاع كلفة الدين العام إلى مستويات قياسية من الناتج المحلي الإجمالي، من أجل إجبار المسؤولين اللبنانيين على عدم الموافقة على أية هبات أو مشروعاتٍ إيرانية أو روسية في لبنان، في مقابل وعودٍ أميركية بمساعدات جديدة، منزوعة الدسم، خصوصاً في شقها التسليحي كما جرت العادة في السنوات الأخيرة، التي اقتصرت فيها المساعدات للجيش اللبناني على عربات نقل ومعدات لوجستية وتدريب وذخائر رشاشات ومدفعية ميدان، ما يعني عملياً اقتصار استخدامها لحفظ الأمن الداخلي من الخروقات الأمنية، باستثناء تلك الإسرائيلية.

ووفق منطق بومبيو الذي يحاول الترويج له في زيارته، فإن على المسؤولين اللبنانيين استبدال عرضين إيرانيين بتأمين الكهرباء 24 ساعة في اليوم، وتقديم صواريخ دفاع جوي، بكميات متقطعة من ذخائر البنادق الرشاشة وحشوات المدفعية.

أمّا في ما يخص روسيا في لبنان، فتوصيات بومبيو تدعو من جهة إلى الامتناع عن قبول أيّة هبة أو مساعدة عسكرية روسية، أي عملياً احتكار التسليح للجيش اللبناني، بالإضافة إلى التحريض ضد حزب الله من زاوية أن سلاحه يشكل خطراً على أمن لبنان، وأنه من غير المقبول أميركياً استمراره بالصورة التي كان عليها في السنوات الماضية.

ومن جهة ثانية فهي تجهد لمنع تنفيذ المبادرة الروسية لإعادة النازحين السوريين إلى بلدهم، وذلك لمجموعة من الأسباب المتقاطعة، هي:

أولًا: صفقة القرن التي تقوم على مشروعات التوطين ليس فقط في فلسطين، بل في دول الجوار السوري، في مسعىً لتغيير الديموغرافيا في هذه الدول، بصورةٍ يرى بومبيو أنها تشكل سداً بوجه قدرة إيران على تحقيق تحالفات فاعلة في دول المنطقة. لذلك فإن توطين مئات آلاف اللاجئين السوريين في لبنان سيقضي على التوازن العددي المائل لمصلحة حلفاء سوريا وإيران على حساب حلفاء الغرب ودول الخليج. وجزء من هذا الاتجاه التصريح الأميركي العلني بإمكانية دعم احتفاظ "إسرائيل" بهضبة الجولان السورية المحتلة.

ثانياً: منع الرئيس بشار الأسد من استعادة الوضع الطبيعي في بلاده من خلال إعادة النازحين، وإطلاق مسار جديد من البناء، يعيد اللحمة للشعب السوري، والذي كان قد بدأ مع سلسلة من إصدارات العفو العام، والمصالحات التي أعادت مناطق واسعة إلى كنف الدولة من دون أكلاف كبيرة في الأرواح، وأعداد النازحين الذين عادوا فعلياً إلى البلاد حتى اللحظة.

ثالثاً: عدم تعويم الإدارة اللبنانية الموالية لمحور المقاومة، والتي تشمل رئيسي الجمهورية ومجلس النواب، وأغلبية مجلسي النواب والوزراء، بالإضافة إلى استيعابها لخصومها في الحكومة وفي البرلمان. من خلال منع هؤلاء من تحقيق إنجازاتٍ كبرى تسجل لمصلحتهم في المواجهة المقبلة مع أخصامهم من حلفاء الغرب، في أية محطة انتخابية برلمانية أو رئاسية مقبلة.

رابعاً: عدم تمكين روسيا من إنجاز خطوة كبرى في اتجاه حل الأزمة السورية سياسياً، وتعويم جهودها في آستانة وجنيف، الأمر الذي سيعطيها أفضلية على الأميركيين في العلاقة مع دولٍ وازنة كتركيا مثلاً، وسيمكنها من استكمال انتصارها العسكري بتأسيس نظامٍ سياسي حليف في سوريا، سيكون أثره أكثر عمقاً مما لو لم تجرِ الحرب من أصلها.

أمّا في ما يخص إيران خارج الشق اللبناني المتعلق فيها، فإن رؤية بومبيو التي يعبر عنها خلال هذه الجولة تقوم بالأساس على زيادة الحصارين المالي والاقتصاد، من خلال استكمال ما بدأه مع الأوروبيين حين ضغط عليهم لعدم إطلاق آلية فاعلة لتجاوز العقوبات على إيران واستمرار التجارة معها، بأن يمارس الضغوط نفسها في الشرق الأوسط، لمنعها من تمويل حركات المقاومة ضد إسرائيلالتي يعيش أبرزها على الدعم الإيراني المباشر.

وفي "تل أبيب" التي تستقبل بومبيو استقبال الأبطال، يسود اقتناع بأن المرحلة الحالية مع إدارة ترامب هي المرحلة المثالية لتوجيه ضربة لمحور المقاومة، من خلال تصفية القضية الفلسطينية، خصوصاً بعد فترتي حكم أوباما اللتين شهدتا توتراً غير مسبوق في العلاقة مع بنيامين نتنياهو.

وفي هذا الإطار، فإن التركيز ينصب على تزخيم ما يصفه بومبيو بـ"التحالف الاستراتيجي في الشرق الأوسط للتصدي للتهديدات التي تواجهها المنطقة، وتفعيل التعاون في مجالي الاقتصاد والطاقة". على أن يضمّ هذا التحالف إلى الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي مصر، والأردن، واليمن.

في هذه الملفات التي يتأبطها بومبيو خلال جولته الشرق أوسطية، يراهن الإسرائيليون وخصوصاً نتنياهو على ظهور انعكاسات لها قبل الانتخابات التي يراهن خلالها هذا الأخير على تحقيق فوز بعد معاناته الطويلة مع اتهامات بالفساد، وتراجع وزنه الشعبي داخلياً، مع عدم قدرته على تحقيق اي انتصار ضد قوى المقاومة المحيطة به، والتي تتعاظم قوتها بصورة مستمرة.

ويبدو أن الإدارة الأميركية تحاول بدورها المراهنة على نتنياهو في مواجهة إيران. لذلك فإن دعمه خلال حملته الانتخابية يعتبر استثماراً مربحاً من خلال دعوته لزيارة البيت الأبيض قبل موعد الانتخابات، والتصريحات العاطفية التي أدلى بها بومبيو في تل أبيب، والتي وصف خلالها العلاقة مع إسرائيل على أنها علاقة بين أفضل صديقين ممكنين لبعضهما البعض، وأنه يمكن "للشعب الإسرائيلي أن يكون متأكداً من أن الرئيس ترامب سيحافظ على هذا الارتباط الوثيق". فيما لاقاه نتنياهو بالقول إن "الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية على إيران تؤتي ثمارها"، مضيفاً: "يجب أن يكون هناك المزيد منها كما ينبغي أن نوسعها".

هذه المعطيات تؤشر إلى المراهنة على الانخراط العربي في الأطر الوليدة مثل التحالف الإقليمي الجديد من مواليد وارسو. في المقابل، لا تبدو إيران وحلفاؤها في موقف ضعيف، بل في موقع المنتصر الذي يحاول عدم تضييع انتصاراته الثمينة بالانجرار وراء حماسة مواجهة الأسلوب المسرحي لترامب. وهنا تحديداً صمام الأمان الذي يمنع حتى الآن من انفجار المنطقة.

المصدر : الميادين نت


   ( الأحد 2019/03/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/02/2020 - 8:22 م

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو المزيد ...