-->
الجمعة19/4/2019
ص0:20:15
آخر الأخبار
رئيس أركان الجيش الجزائري: أطراف كبرى تعيد تشكيل العالم على حساب الشعوبتونس.. إحباط محاولة تسلل مجموعتين مسلحتين من ليبيا تحت غطاء دبلوماسيالصحافة الإسرائيلية تكتشف كاتباً سعودياً جديداًالمجلس العسكري السوداني: إعفاء وزير الدفاع عوض بن عوف من منصبهاشاعات مجهولة المصدر تتحدث عن أزمات أخرى بين المحرر والمحتل.. النشيد الوطني السوري يرتفع بين ضفتي الجولانمسيرة الشام الكبرى للخيول العربية الأصيلة في مهرجان الشام الدولي للجواد العربي- فيديوتوقعات بعقد اجتماع روسيا والأردن والولايات المتحدة بشأن مخيم "الركبان" في أقرب وقتهل يعلن كوشنير عن "صفقة القرن" بعد شهر رمضان؟تقارير صحفية: الشرطة الأمريكية تقتل نحو 3 أشخاص يومياالكشف عن سبب عدم توريد النفط الروسي إلى سوريا في ظل أزمة الوقودوزارة النفط السورية تكشف السبب الحقيقي لأزمة البنزين17 السابع عشر من كل نيسان....بقلم فخري هاشم السيد رجب - الكويتإدلب: ساعة الحسم اقتربت .....بقلم حميدي العبداللهإلقاء القبض على عصابة أشرار تمتهن سرقة الدراجات النارية في ريف دمشق الأمن الجنائي يكشف جرائم هامة ويلقي القبض على مرتكبيها ومن بينهم شخص اختلس أكثر من ( 180 ) مليون شكوك حول أصالة لوحة اشتراها بن سلمان بـ450 مليون دولاروزارة الخزانة الأمريكية، تنشر وثيقة بتاريخ 25 آذار من العام الجاري، تحذر فيها شركات شحن النفط البحري من نقل أي شحنات نفط إلى سوريا !إيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيدوزارة التربية تقرر إجراء اختبار موحد مؤتمت للطلبة الذين يدرسون المناهج المطورة يوم الثلاثاء 28/5/2019م في محافظة دمشق فقطالتنظيمات الإرهابية تدمر جسر التوينة في ريف حماة الشماليالمجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف على مدينة السقيلبية بريف حماة الشمالياتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملتسهيل الإجراءات أمام الراغبين بالاستثمار في القطاع السياحيدراسة تتوصل لـ"حل غريب" قد يساعد على الإقلاع عن التدخينعادات غذائية قاتلة أكثر من التدخين .. ما هي؟ خلاف بين باسم ياخور، محمد حداقي.. وممدوح حمادة!سلمى المصري تكشف عن شخصيتها في "باب الحارة"أبلغت عن تحرش مدير المدرسة بها.. فحرقوها حتى الموتأب يرهن ابنته في مطعم مقابل وجبةما سبب معرفة الموتى بوفاتهم حقا؟فيسبوك تضيف ميزات جديدة "غامضة"لقاء الأسد وظريف عتبة قرارات كبرى "العرب" ... ونصف صفقة القرن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

فلسفة "الحل السياسي"، إنتصار سورية العسكري هو المعيار ...بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي

"الحل السياسي" إكذوبةٌ تتردد في الشرق الأوسط، منذ ما قبل الحرب على سورية، وخلالها، وبالتأكيد ستمتد إلى ما بعدها.


مالذي يقصده مرددوا هذه العبارة؟ وهل حقا ً هم معنيون بالحل السياسي في سورية، وبإنهاء الحرب عليها؟ ويحملون السلام على أكفهم ليقدموه لسورية ولدول وشعوب المنطقة ...؟ أم يتلطون خلفها لإخفاء حقيقة نواياهم في محاولةٍ لكسب الوقت وحرف الأنظار عما كُشفت فصوله ولم يعد سرا ً!

بالتأكيد هذا جزءٌ من أساليب التضليل والخداع ... وصورة ٌ واضحة لتّخفي الذئب في لبوس الحمل.

فلا زال العالم يذكر تلك الزيارة الشهيرة للسيد كولن باول إلى سورية، عندما حمل معه ورقة ً وبنود ... فسرها البعض على أنها تمثل بمجموعها حلا ً سياسيا ً للصراع في المنطقة.

لقد كان يومها أنيقا ً وتحدث بأدبٍ شديد، لكنه ترك للبنود أن تُظهر وقاحتها ...! أما الدولة السورية فنظرت اليها على أنها ورقةُ تهديدٍ ورسالة حرب، وطلبا ً رسميا ً للخنوع والإستسلام، بدليل طريقة استقبالها ووداعها له ...! في حين كان يعرف مسبقا ً رد القيادة السورية، لكنه سجل نقطة ً في مرمى "الحل السياسي" الأمريكي المزعوم.

ومنذ أن وصلت الحرب – الحالية - إلى سورية، بتنا نسمع عبارة "الحل السياسي" عشرات المرات يوميا ً، وعلى ألسنة السياسيين والإعلاميين دون توقف ... وتحولت الى استراتيجيةٍ لفظية تُجمع عليها كل الأطراف، مع فارق المعنى المبطن والمخفي لكل من يُطلقها ...

فقد سمعناها من الإدارة الأمريكية والروس، والفرنسيين والأتراك والعرب والخليجيين وحتى من الإسرائيليين ... ومن أفواه من يعتدون ويتاّمرون وهم مستمرون بالتمويل والتسليح وبإرسال الإرهابيين إلى سورية ... كذلك سمعناها من أفواه السوريين أنفسهم "معارضين" أو "مؤيدين" ومن الدولة السورية.

ماذا لو أفصح الأمريكيون صراحة ًعن قصدهم الحقيقي في لفظها أو بتبنّيها ... تراهم سيقولون نحتاج شرقا ً أوسطا ً جديدا ً نرسمه بأيدنا وكما نشاء بحيث يضمن ويحمي مصالحنا وعلى رأسها أمن "اسرائيل"، وقد لا يعنينا رحيل الأسد أو بقاؤه، ويكفينا أن تتحول سورية الى دولةٍ طائعة، فاشلة، مدمرة، محطمة تقبل بما نخطط وينشغل السوريين بداخلها لعقودٍ طويلة.

أما الإسرائيليون ... فيدركون أن صراعهم مع محور المقاومة يتعدى كونه مجرد صراع حدود، بل هو صراع وجود وبإمتياز، الأمر الذي يجعل سقف "حلهم السياسي" أعلى بكثير من الأمريكيين ... وقد يكون زوال الدولة السورية تشظيا ً وذوبانا ً في عشرات الدويلات أو الكانتونات قصدهم ومأربهم الوحيد.

أما الأوروبيون وتحديدا ً البريطانيون والفرنسيون، فالحل السياسي الذي يعنيهم يتمثل بتقسيم سورية لضمان حصتهم ومصالحهم في المنطقة بعدما أضاعت إداراتهم المتعاقبة موروثها ونفوذها العسكري والسياسي والإقتصادي في المنطقة، وألحقته بضياع قيمها وموروثها الإجتماعي والأخلاقي وتحولت الى أداةٍ أمريكية تابعة ليس إلاّ.

في حين يملك الأتراك مضمونا ً عالي السقوف تحت جناح "الحل السياسي" التركي، والقصة وتتعلق مباشرة ً بإحياء أمجاد الدولة العثمانية البائدة، والتلذذ بقضم المزيد من الأراضي السورية، ناهيك عن الأحلام الشخصية "للسلطان" الواهم أردوغان وأتباعه في حزب التنمية والعدالة في قيادة المنطقة عبر قيادة مشروع إسلامي إخواني يتيح له الوقوف على حدود أوروبا كالديك الصارخ.

أما عربيا ً، فالموضوع يختلف نسبيا ً بين دول الجيوش وعروش العمالة الخليجية ... فالبعض يردد كالببغاء دون أن يملك حلا ً فعليا ً، وينتظر أوامر من اّمن به سيدا ً مطلقا ً، ويتملّكه الخوف إذا ما حاول أن يكون جادا ً للحظةٍ واحدة، فقد يطاله الإرهاب بأسرع مما يتخيل.

في حين انفردت دول الخليج في "حلها السياسي" على طريقة ذاك الذي حمل الأسفار والأحقاد والأموال والبدع الدينية ... فهي لا تملك حلا ً سياسيا ً في سورية ولا تؤيده بأي حال من الأحوال، بدليل تجنيد نفسها طوعا ً في المؤامرة على سورية وكافة الدول العربية.

فقد قدمت للمشروع الصهيو-أمريكي خدماتها المجانية، وجعلته يخوض الحرب التي يشتهيها دون أن يخسر فلسا ً واحدا ً ... وساهمت في إنعاش اقتصاده المتهاوي.... بعدما أيقظت الفتن الدينية والمذهبية والطائفية، التي لن يخرج العرب والمنطقة منها إلاّ بعد انتصار الحق وبعد أن ترتوي الأرض بدماء السوريين والعراقيين واليمنيين وكل العرب.

وباتت الشعوب العربية تؤمن أن سورية هي المنقذ الوحيد، وأنها الوحيدة والقادرة على هزيمة الإرهاب والمشروع برمته ... بفضل عزيمتها وقوتها وايمانها وبجيشها القوي وحنكة قيادتها وصمود شعبها.

لقد استطاعت سورية أن توقف عجلات المخطط الرهيب، عبر صمودها وانتصاراتها السياسية والعسكرية، واستطاعت الحفاظ على وحدة أراضيها وسيادتها على الرغم من سيطرة الإرهاب على بعض الجغرافيا فيها، فهذا مؤقت ولن يدوم، لا يعدو أكثر من تمرد وإرهاب ولن يغير في معادلة الصمود والحدود والوجود... وبات واضحا ً أن الحل السياسي الحقيقي هو الذي يرسمه رجال الله وأبطال الجيش العربي السوري في الميدان , بعد سنوات من التضحيات وشلال دماء الشهداء اللذين عبّدوا طريق النصر العسكري ليكون المدخل الوحيد إلى الحل السياسي القابل للتطبيق.

وبات العالم كله يًقرُّ بالنصر السوري وبحتمية التسويات والحوار المباشر مع الدولة السورية ... فقد أحرجت سورية الجميع وحاصرتهم سياسيا ً وأخلاقيا ً بفضل انتصارات جيشها وصمودها، وأكدت أن إنتصارها العسكري رسم ملامح وهوية الحل السياسي النهائي ... ولم يبق لأوراق الإرهاب في إدلب ومشاريع الشمال والشرق الإنفصالية – التقسيمية، سوى السقوط والفشل، خصوصا ً بعد الترنح الجدّي الذي بدأت ملامحه بالظهور اليوم.

 

فالمعركة العسكرية انتهت حسابيا ً وانتهى معها الإستثمار في الإرهاب... ولن يجدي الحصار الإقتصادي نفعا ً، فالسوريون قادرون على إسقاط مؤامرات الحصار عبر الحدود، بدليل حاجة كافة دول الجوار للمائدة السورية... وقد يكون من الحكمة أن يُسرّع الرئيس ترامب إلتحاقه بركب النصر السوري ليكون "البطل" الذي وبالكاد فاز بماء بوجهه... لكن عليه أن يحذر خطف الإنتصار السوري، كي لا يُضيف أكذوبة ًجديدة إلى سجله الحافل.

المهندس: ميشيل كلاغاصي


   ( السبت 2019/04/13 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/04/2019 - 4:52 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

كلب ينقذ آخر من الموت مبديا شجاعة نادرة (فيديو) شرطي يغتصب امرأة بعد الإبلاغ عن تعرضها لاغتصاب جماعي أفعى تهاجم سيارة وتخيف عائلة (فيديو) بالفيديو.. لحظة انهيار برج كاتدرائية نوتردام في باريس بسبب الحريق شاب يتصدى بقوة للص مسلح اقتحم منزله (فيديو) طفلة تسيطر على أفعى عملاقة بسهولة وتعالجها (فيديو) عقب وفاته... التحاليل تثبت استخدام طبيب سائله المنوي لإنجاب 49 طفلا دون علم الأمهات المزيد ...