الجمعة15/11/2019
م20:50:0
آخر الأخبار
الأسيوطي: على المجتمع الدولي محاكمة أردوغان جراء جرائمه في سوريةلبنان.. الأطراف السياسية تتفق على "تزكية" الصفدي رئيسا للحكومةتسمم عشرات التلاميذ في مدرسة بمصرإعادة فتح أغلب الجامعات والمدارس في لبنانالجيش يخوض اشتباكات عنيفة ضد قوات الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف قرية المناخ بريف تل تمر شمال غرب الحسكة الرئيس الأسد يعيد مواد من قانون التعليم العالي والبحث العلمي إلى مجلس الشعب منها مادة لا تتوافق مع المادة ٩٨ من الدستورالعثور على لوحة نصفية جنائزية أثرية سرقها تنظيم (داعش) الإرهابي من أحد المدافن التدمريةالجعفري: التنظيمات الإرهابية في إدلب تواصل اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية ومن واجب الدولة تخليصهم من إرهابها-فيديوالنظام التركي يعلن إبعاد 6416 سوريا من اسطنبولصحيفة أمريكية: واشنطن تحذر القاهرة من شراء المقاتلة الروسية "سو-35"تفاقم العجز في الميزانية التركية.. وارتفاع بمعدل البطالةوزير الكهرباء: نخطط لرفع توليد الكهرباء لـ9 آلاف ميغا واط عام 2023قراءةُ الحربِ: في أُفق التفكيرِ واتجاهاتِ الفعل....بقلم د.عقيل سعيد محفوضالأصابع التي تحطمت..... نبيه البرجيحاول اغتصابها فقتلته ولم تعاقب.. هذه قصة فتاة مصرية- فيديوالقاء القبض وبالجرم المشهود على شخص من ارباب السوابق السرقة يسرق بطريقة الخلع والكسر في وضح النهارالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةالتربية تصدر برامج امتحانات شهادات التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية والثانوية العامةسورية تشارك في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي بهنغارياالجيش السوري يُمسك الحدود شرق القامشلي- فيديوإصابة 3 مدنيين جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على حيي حلب الجديدة والحمدانيةنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتتعاني من الأرق.... إحذر النوبة أو السكتة!9 أحلام مخيفة "تحمل رسالة من الدماغ" لا ينبغي تجاهلها!وفاة الفنان المصري الشاب هيثم أحمد زكيوفاة الفنان التشكيلي علي السرمينينهاية مأساوية لعازفة قبل الحفل بـ 20 دقيقةتخلت عن الارتباط الأحادي.. وتزوجت 3 رجال دفعة واحدةبيع درونات صينية للشرق الأوسط تقرر بنفسها من يعيش ومن يموتالمناخ أدى إلى انهيار أقوى امبراطورية في العالم القديممعركة إدلب أولوية الدولة السورية في رسم التحولات الكبرىالدفاع الجوي الإسرائيلي عاجز أمام صواريخ من صنع يدوي… لماذا؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أستانا 12 «دبكة خرمه» وتركيا للمماطلة وكسب الوقت!

محمد ح. الحاج | لم يخرج بيان أستانا 12 بجديد، هذا إجماع المحللين والمتابعين، نفس التعابير والكلمات المنمّقة والجمل البوهيمية التي تبعث على الضياع والتشتّت، ربما قلت يوماً في مقال بعنوان أستانا 4 أو خمسة، ما عدت أذكر، أنّ مجرد إعطاء الاجتماع رقم هو البداية لمسلسل مكسيكي قد يصل إلى أستانا 100، 


واللافت أنّ الإصرار التركي على استهلاك الزمن بوعود كاذبة هو غاية بحدّ ذاتها، وما يكذب الادّعاء التركي بالحرص على سلامة ووحدة الأراضي السورية ومنع التجزئة كأن تقام كيانات كردية هو ادّعاء للتعمية وذرّ الرماد في العيون وتوجيه الأنظار بعيداً عن الإجراءات التركية التي توضح وتكشف ما وصفناه قبلاً من أطماع متجذرة وراسخة في العقلية التركية، وأنّ الكثير من الأراضي السورية في الشمال هي «أملاك عثمانية لا بدّ من استعادتها»، ولو بطريقة القضم قسماً بعد قسم، ولا شك أنّ ذلك الإيمان يمتدّ إلى أبعد من دمشق العاصمة.


الاسكندرون اللواء السليب لم ولن تعترف سورية بالسيادة التركية عليه ولا امتلاكه رغم مرور عقود طويلة سبقت قيام الكيان الصهيوني، ولتفرض تركيا أمراً واقعاً قامت بإنشاء جدار يحيط به وتعمل على استكماله لست أدري من ينقل عن الآخر، الأتراك أم الصهاينة!

ومن جديد تقيم تركيا جداراً حول عفرين وهي من ريف حلب لتضمّها إلى إدلب التي تتواجد أصالة ووكالة على كامل مساحتها، إدلب المشمولة بالأطماع التركية، ليس من مصلحة المخطط التركي أن تتمّ تسوية وضعها واستعادتها إلى كنف الدولة، بل هي تعمل كما في كلّ اجتماع للضامنين في أستانا على المماطلة وطلب مهلة جديدة في الوقت الذي ترسخ فيه وجودها وتزيد روابطها مع العصابات المتواجدة على أرض إدلب حتى المصنفة منها عالمياً إرهابية النصرة وفروع القاعدة، وآخر ما فعلته استضافة لقاء لقيادات العصابات على أرضها تحت رعاية المخابرات التركية ليتمّ تعميم خطة عملانية عليهم في حال قيام الجيش السوري بأية إجراءات لاستعادة المبادرة والأرض، وتقوم هذه الاستخبارات بتمرير المعونات التي توفرها جهات خارجية، سواء دول أو جمعيات أو تنظيمات سرية، ولا تقصّر المخابرات التركية الرعاية وتوفير أدوات جديدة ومنها الطيران درونات استخدمها الإرهابيون في أكثر من هجوم على القواعد الروسية في اللاذقية ومحيطها.

ليس خطأ تكرار الحديث عن الأطماع التركية والجرائم التركية والسلوك التركي والتذكير بها، فهذه دولة قامت على المذابح والخراب، ومن يقول بغير ذلك فهو مصاب بلوثة عقلية أو هو من نفس الفصيلة الطورانية المتخلفة، من يقول بأنّ التركي جاء فاتحاً! كما يطلقون على الغزو العربي إنما هو مضلل ومصاب بتشوّه ثقافي فظيع، الدخول التركي عام 1515، كان غزواً بالقوة القاهرة وارتكب من المجازر بحق السكان الوطنيين ما يعجز العقل عن تخيّلها والقلم عن وصفها، ويكفي القول إنّ العسكر التركي أقام تلالاً من الرؤوس البشرية، وأسال أنهاراً من الدماء، وإذا كان قد خلف وراءه أثراً من بناء أو عائلات تنتمي إليه فهذا لا يعني تبرير عودته وامتلاكها إلا إذا برّر العالم اليوم عودة الامبراطورية العربية واستعادة أراضيها وصولاً الى الأطلسي، فهل تكون غرناطة والحمراء هي وثيقة الملكية، تركيا التي استمرت مستعمرة أصقاعاً كثيرة ومنها بلادنا أربعة قرون لم تترك ما من شأنه أن يؤسّس لحضارة أو معلم يبعث على الفخر إلا أن يكون الخازوق محط فخرها وتقبيل أيدي رجال الدولة العلية وتجهيل الشعوب وإفقارها، وإذا كان الحديث يزعج بعض من يحملون البطاقة السورية وليس الهوية لأنّ الهوية انتماء فلأنّ هؤلاء لم يرتقوا يوماً ولم يخلصوا بعد أكثر من قرن للأرض التي ولدوا على ثراها وأكلوا من خيراتها، ولأنّ الدماء العثمانية المتخلفة تسري في عروقهم، لكن مهاجمة الموقف التركي واستنكاره، بل وحتى محاربته هو ما يبعث على فخر السوريين والدفاع عن كرامتهم، أشباه السوريين يعبّرون في أوروبا عن مواقفهم وتجذرهم في العمالة عندما يتحدث وطني سوري في مهرجان ويتعرّض للاحتلال التركي ينبري قطيع من هؤلاء يهاجموه بعصي يافطاتهم وكأنه ارتكب جريمة، من ثم تتدخل الشرطة لانتزاعه من براثنهم النتنة وتوفر له الحماية والخروج… هؤلاء يرقصون فرحاً عندما يهاجم الصهيوني أرض وجيش وطنهم وكأنهم يفرحون باغتصاب أمهاتهم دون حياء ولا خجل.

لا تختلف تركيا بسلوكها الحاضر عن العدو الصهيوني، ومبكراً في بداية أربعينيات القرن الماضي 1933 وحتى استشهاده 1949، لم يتوقف المفكر والزعيم، مؤسّس الحزب السوري القومي الاجتماعي انطون سعاده عن التنبيه والتحذير من الخطرين التركي في الشمال والصهيوني في الجنوب، كما أشار الى تمدّد الدعاوة الوهابية الزاحفة من العربة إلى الداخل السوري، فهل من يجرؤ اليوم على إنكار صوابية رؤيته وجدية تحذيراته، وأنّ الماسونية الصهيونية العثمانية الوهابية قد تضافرت جهودها للتخلص منه وإخفاء صوته ليستمرّ تضليل هذا الشعب الذي كان يرزح تحت وصاية مستعمر غاشم، لكنهم فشلوا تماماً في القضاء على أفكاره ونجحوا في الحدّ من انتشارها عبر سيل من المؤامرات والفتن الداخلية والحروب الخارجية.

الدولة التركية تسير على النهج الصهيوني في عملية تتريك المناطق التي تتواجد فيها بشكل غير شرعي أو قانوني، تماماً كما يحصل في الجولان، وقد لا يختلف الأسلوب في طريقة فرض الإجراءات اليومية، رفع العلم التركي، تتريك الإدارات، ربط الحياة اليومية لسكان المنطقة بالخدمات التركية، تغيير المناهج التعليمية، نهب الثروات، وأخيراً إقامة الجدران الفاصلة ومنح آلاف بطاقات التعريف لسوريين يرغبون بالهوية التركية ليكونوا أداة في تغيير ديموغرافية المنطقة وفرض أمر واقع تطالب بعده باستفتاء على شاكلة استفتاء الاسكندرونة واللجوء الى التزوير ودعم الدول الغربية على أن ذلك سيتمّ بمعزل عن المنظمة الدولية والقانون الدولي الذي لم يعد موضع احترام بعد أن داسته أقدام الهمجية الأميركية.

الأمر الذي يجب التنبيه له هو قيام العصابات العميلة بمهاجمة مناطق سهل الغاب والريف الشمالي الغربي لمحافظة حماة وحتى الشمالي المطلّ على مركز المحافظة، وقد تكون لغاية معروفة وهو أمر واقع إفراغ المنطقة إلى الحدّ الأقصى وجعلها خط تماس يؤسّس لحدود مستقبلية معها كواجهة ومع القوات التركية التي تدعمها وتقف خلفها، وهكذا يستمرّ قطع الطريق على محافظة حلب المطوقة شمالاً وغرباً ونصف الجنوب ليظلّ الممرّ الوحيد عبر بادية خناصر وشرق سلمية، ولهذا لا ترغب الحكومة التركية بتنفيذ تعهّدها في فتح طريقي حلب حماة وحلب أريحا اللاذقية.

أيها السوريون، وحدها الأطماع التركية تقف مانعاً دون تنفيذ أستانا أو سوتشي أو غيرهم ولسنا ندري المدى الذي يمكن للطرفين الضامنين روسيا وإيران في الصبر على المماطلة التركية، ونعلم أنّ المسؤولين الروس كرّروا أكثر من مرة أنّ الوضع في إدلب لا يمكن ولا يجوز أن يستمرّ إلى الأبد! تركيا اليوم تطلب السماح لشاحناتها بالعبور عبر الأراضي السورية إلى الدول العربية غاية في الوقاحة.

الأهمّ من كلّ المواقف والقرارات هو وصول القدرة السورية إلى مرحلة من القوة يسقط معها الصبر على هذا الوجود الشاذ سواء للقوات التركية أو الأميركية وأدواتها والقيام بتوجيه ضربات بدايتها تحذيرية تتبعها بضربات فعلية قاصمة بعد إعلان الاستنفار الأقصى ودفع الشعب لتشكيل وحدات فدائية مقاتلة تتسلل خلف خطوط هذا الوجود لتطعنه بضربات قاتلة، وشعبنا يملك الكثير من هذه الخامات الكامنة وإنْ كان بعضها في أواسط العمر من أصحاب الخبرة والحمية ولتكن الحرب ومن يخاف أن تنقلب عالمية.. عليه الخروج أو فليكن الطوفان.

لا يكون الحق حقا في معترك الأمم إلا بمقدار ما تدعمه من قوة، ولم يخطئ سعاده عندما قال: إنّ فيكم قوة لو فعلت لغيّرت وجه التاريخ وإنها لفاعلة لو أطلقناها من عقالها، وعندها ينطلق طائر الفينيق من تحت رماد الحريق وستحيا سورية.

هامش: ورد في العنوان تعبير دبكة خرمه، وتفسيره قديماً أنه عندما كانت تصرّ العجوز على المشاركة في الدبكة، تقف مكانها، تضرب الأرض بقدمها وهي لا تبرح مكانهاـ فيُقال… دبكة خرمه… هكذا هو مؤتمر أستانا أو سوتشي!

البناء


   ( الثلاثاء 2019/04/30 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/11/2019 - 8:48 م

النص الكامل لحوار الرئيس الأسد مع قناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيفودنيا

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة مصر.. حفرة عملاقة "تبتلع" شاحنة وتصيب شخصين بالفيديو... أسود تنصب كمينا لفيل ولا تترك له فرصة للنجاة بالفيديو.. خطأ "مضحك" يحرم متزحلقة روسية من الميدالية الذهبية مؤقتا المزيد ...