الأربعاء1/4/2020
ص2:30:13
آخر الأخبار
الأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةدشتي تدعو لرفع الإجراءات الاقتصادية المفروضة على بلدان عربيةالداخلية: تمديد إيقاف خدمات الشؤون المدنية والسجل العدلي والهجرة والجوازات والمرور حتى الـ 16 من نيسانالطقس غداً.. الحرارة إلى انخفاض وأمطار غزيرة في مناطق متفرقةبرتوكول موحد لعلاج إصابات كوفيد ١٩ قريبا في المشافيبدء ضخ المياه إلى مركز مدينة الحسكة بعد قطعها من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيينسلطات نيويورك تطلب 17 ألف جهاز تنفس اصطناعي من الصينملوثة بالفيروس نفسه... أجهزة كشف عن فيروس كورونا تباع حول العالمرئيس مجموعة اليورو يحذر من تفكك منطقة العملة الأوروبية الموحدةكورونا والاقتصاد السوري التداعيات والحلول المقترحة لماذا بات ضروري جدا أن نحجر أنفسنا ضمن المنازل...الدكتور عمار فاضل ترجمات | وسط الشكوك في حليفها الأمريكيّ، (قوات حماية الشعب) الكردية تتطلع لتعزيز علاقاتها مع روسياوفاة شخصين وإصابة اثنين آخرين جراء حادث سير على طريق حمص طرطوسوفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخرعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهمبالفيديو ...الجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر ومواد مخدرة في المنطقة الجنوبيةمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!فيديو يجتاح الإنترنت يقدم طريقة ضارة لغسل الفواكه والخضروات في زمن كوروناوفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهابسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانياترامب يباغت هاري وميغان.. "عليهما أن يدفعا"اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس"علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين!العصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالةلحظة حقيقة .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ما هو الثمن لحماية السعودية من الغريزة البدائية؟....قاسم عز الدين

الرئيس الأميركي الذي يطالب السعودية بالدفع مقابل الحماية، يلعب دور الفتوّة في شريعة الغاب. لكن السعودية تدفع الرئيس الأميركي إلى امتلاكها كلّها، أملاً بمساعدته في إشباع غريزة الثأر البدائية.


ترامب قال إن ما يطلبه من السعودية لم يطلبه الرؤساء السابقون (أ ف ب)

في خطابه أمام أنصاره في ويسكونسون الأميركية، يذكر الرئيس الأميركي عن الملك السعودي أن رؤساء أميركا السابقين لم يطلبوا من السعودية ما يطلبه ترامب. لكن الرئيس الأميركي علّل ذلك بأنهم كانوا أغبياء.

والحقيقة أن رؤساء أميركا كانوا يحظون باستراتيجية في علاقة أميركا بالدول والمنظومة الدولية تميّزت بعد الحرب العالمية الثانية باستراتيجية الحرب الباردة بين معسكرين وتميّزت باستراتيجية إحكام التبعية على دول العالم الثالث ومواجهة حركات التحرّر.

لكن ترامب يأتي من عالم آخر تحكمه شريعة الغاب ومن دون مرجعية سياسية ولا أخلاقية ولا استراتيجيات دولة ولا منظوماتها.

فرانكلين روزفلت الذي عقد اتفاق أميركا الأول مع الملك عبد العزيز، كان عائداً من مؤتمر يالطا الذي أرسى انقسام المعسكرين بعد الحرب عام 1945. وعلى متن الطراد "كوينسي" الذي حمله من يالطا، اتفق مع عبد العزيز على حماية السعودية من المعسكر السوفييتي ومن حركات التحرر العربية والإسلامية مقابل امدادات النفط إلى أميركا والدول الغربية والتبعية السياسية والاستراتيجية إلى هذا الحلف.

لم تتغير هذه المعادلة التي جدّدها جورج بوش في العام 2005، ولم تتغيّر في عهد باراك أوباما بأن أميركا ملتزمة باتفاق حماية السعودية من المتغيرات حولها، لكن مسؤولية حكام السعودية حمايتها من تأثير المتغيرات الداخلية.

وفي مجمل هذه العلاقة الطويلة مع السعودية، تحرص أميركا على الحفاظ الشكلي على بعض المعايير الضرورية التي تسند نفوذها كدولة عظمى والتي ترتكز إليها من أجل توسّع مصالحها الامبريالية كالخطاب الأميركي المشهور في الترويج للحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وما تسميه سيادة الدول، وخاصة من الحلفاء.

على نقيض ذلك، ينظر ترامب إلى مجمل حلفائه في أوروبا وشرقي آسيا بأنهم فائضون عن الحاجة ولا يهتم لأمر الحلفاء. لكنه في علاقته مع السعودية وبعض الدول العربية والإسلامية، يغلب على عقله الباطني الاشمئزاز واحتقار معتقداتهم وعاداتهم وطريقة عيشهم، بل لا يراهم بشر يستحقون الحياة ولا يرى في السعودية سوى المال، كما يجاهر بذلك أكثر من مرّة في خطاباته.

ترامب الذي يعرف الخليج منذ الثمانينات وقت انطلاقه في عالم الأعمال، يعبّر عما يراه في الخليج في مقابلة مع المذيعة الأميركية "أوبرا وينفري" في العام 1988 بقوله "نحن نوفّر لهم بيع نفطهم فلماذا لا نقتطع 25% مما يجنون؟".

لكنه يذهب أبعد من ذلك خلال الحملة الانتخابية في العام 2016 بقوله "نحن في أميركا مدينون بـ 19 ألف مليار دولار ولن ندفعها، بل هم سيدفعون" في السعودية والخليج. وهو يطمع بذلك أكثر من المليارات التي تدفعها السعودية لأميركا ولا يطمع بالمال وحده، بل يطمع بامتلاك السعودية التي ينظر إليها نظرة احتقار السيد للعبد.

ما يقوله ترامب بأن على السعودية أن تدفع مقابل تأمين الحماية، لا ينم عن إذلال على مستوى ابتزاز المال، بل ينمّ عما في خلده من تفوّق العرق الأبيض تجاه العرب والمسلمين والشعوب الملوّنة.

فترامب لا يحمي السعودية من التهديدات الإقليمية والدولية، لكنه يحميها من عواقب مغامراتها الناجمة عن جموح الثأر البدائي في المنطقة. فقد تدخل ترامب بقوّة لحماية ولي العهد من جريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

ويتدخّل بحمايتها في جرائم الحرب على اليمن "ولا يريد أن يخسرها ويجب دعمها عسكرياً"، كما يقول. ويتدخل بحمايتها من عواقب الإعدامات في السعودية وعواقب القمع والتنكيل بالمساجين وناشطات حقوق الإنسان.

التهويل السعودي بالخطر الإيراني إيحاء بأن ترامب يحميها من هذا التهديد، هو محض خيال تختلقه السعودية أملاً بالثأر من إيران، التي أثبتت نجاح سياستها في المنطقة بردع العدوان الإسرائيلي وهزيمة العصابات الإرهابية في العراق وسوريا.

وما يسعى إليه ترامب في العقوبات ضد إيران، لا يعير أدنى مراعاة للسعودية في هذا العدائية. فترامب المبني على تفوّق العرق الأبيض والانجيلية المسيحية، ليس في عقله غير أساطير "إسرائيل" وفي قلبه.

المصدر : الميادين نت


   ( الجمعة 2019/05/03 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 31/03/2020 - 8:27 ص

نصائح للتصدي لفيروس كورونا ورفع مناعة الجسم

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...