الأربعاء1/4/2020
م17:26:26
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةوزير الصحة: عزل بلدة منين بعد وفاة امرأة مصابة بفيروس كورونا حفاظاً على صحة المواطنين ومنعاً لانتشار الفيروسالأوقاف تضع مؤسستي الأمان بدمشق وجميع المبرات التابعة لها بالمحافظات تحت تصرف وزارة الصحةالجعفري: سورية تطالب واشنطن بالرفع الفوري وغير المشروط لكل الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة عليهاالصحة العالمية : مدى ارتفاع المنحنى الصاعد يعتمد على صرامة الإجراءات المتخذة، وهذا ما تعمل عليه الحكومة السورية .بوتين يجري مباحثات مع رئيس النظام التركي حول قضايا التسوية السورية والملف الليبيالبيت الأبيض ينشر توقعات صادمة بشأن عدد ضحايا كورونا.. وترامب: أيام صعبة تنتظرنا7 معامل أدوية تعمل بطاقتها القصوى بطرطوس لتأمين الاحتياجات الدوائية والصيدلانيةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تحذر من هجوم الكتروني محتمل يستغل انتشار كورونا لماذا بات ضروري جدا أن نحجر أنفسنا ضمن المنازل...الدكتور عمار فاضل ترجمات | وسط الشكوك في حليفها الأمريكيّ، (قوات حماية الشعب) الكردية تتطلع لتعزيز علاقاتها مع روسياوفاة شخصين وإصابة اثنين آخرين جراء حادث سير على طريق حمص طرطوسوفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخرإرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينكشف خطر الغريب فروت المميتفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!وفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهابسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانياترامب يباغت هاري وميغان.. "عليهما أن يدفعا"اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس"علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين!العصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالةلحظة حقيقة .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الصين والغرب ...بقلم د. بثينة شعبان

يكاد يكون تعبير غينغرش عن قلق الغرب من الصين مضحكاً إلى حدّ ما حيث استنتج بعد عرض نظرياته ومعلوماته بالقول: قبل أن نقرّر مقاربتنا للصين يجب أوّلاً أن نغيّر وجهة نظرنا عن الصين. يجب أن نقبل أن الصينيين لديهم التزام عميق أن يكونوا صينيين وليس أن يكونوا غربيين"، ما هذا الذنب العظيم الذي يرتكبه الصينيون بأنّهم يريدون أن يكونوا صينيين ولا يريدون أن يكونوا غربيين".


يكاد يكون تعبير غينغرش عن قلق الغرب من الصين مضحكاً إلى حدّ ما حيث استنتج بعد عرض نظرياته ومعلوماته

ما أن اختتمت قمة "طريق واحد وحزام واحد" أعمالها في بكين بتمثيل من مئة وخمسين دولة وحضور سبعة وثلاثين رئيساً ورئيس وزراء إلى أن بدأت الأقلام الغربية تصفّ هذه القمة بأنّها "خطيرة" وتنبّه ممّا تسميه "الخطط الصينية" للسيطرة على العالم، وقد يعتبر ما كتبه نيوت غينغرش والذي كان رئيساً للكونغرس في مجلة النيوزويك في 29/4/2019 أي مباشرة بعد اختتام أعمال القمة معبّراً عن مصادر قلق الغرب ورؤيتهم الحقيقية للصين وأين يجب أن تكون وأين يمكن أن تكون في المستقبل، وبعض ما قاله غينغرش عن الصين ينطبق على السياسات الأميركية في أماكن كثيرة من العالم حيث قال: "إنّ سياساتنا تفشل لأنّها ليست مستندة إلى الواقع بل إلى صور عن الواقع شكّلناها لأنفسنا كما أنّ جزءاً من قراءتنا للصين كان يعتمد على غرورنا وعلى رغباتنا، وأيضاً يعتمد على الاستراتيجية الصينية التي تعتمد الخداع".
حيث اعتبر أن مسيرة الصين في استراتيجية خاصة بها لا تنطلق من منظور غربي ولا من رؤية غربية ولا من حلم غربي يشكّل نوعاً من الخداع للغرب ولاسيما أن الصين تحافظ على علاقات اقتصادية متشابكة جداً مع الولايات المتحدة في الوقت الذي تبني بها علاقاتها وفضاءاتها مع معظم دول العالم بناء على المصلحة المشتركة والتواصل وتناسق السياسات والمنفعة المتبادلة الأمر الذي تتوق إليه كلّ الدول التي عانت من الاستعمار الغربي والهيمنة الغربية على قراراتها ومقدراتها.
لقد نعى غينغرش حظه من أن الأميركيين اعتقدوا أن استقبال عشرات الآلاف من الطلبة الصينيين في الجامعات الأميركية كان مخططاً كي تنتقل لهؤلاء الطلاب "عدوى الحرية" كما ظنّ الغرب أنّ استقبال الصين في منظمة دولية مثل منظمة التجارة العالمية سيجعل من الصين بلداً ملتزماً بالقانون، وهو يقصد القوانين الغربية طبعاً". كما يلقي غينغرش باللوم على مراكز الأبحاث والذين اعتبروا الصين دولة مسالمة لا تطمح لأكثر من أن تكون قوّة إقليمية على أرضها، وما يزعج غينغرش أكثر من أيّ شيء آخر هو أنّ تركيبة وطريقة عمل الحزب الشيوعي الصيني مختلفة جذرياً عن أيّ حزب في الغرب، كما أنّ آلية الحكم والعلاقة بين الجيش والحزب والرئيس مختلفة أيضاً عن مثيلتها في الدول الغربية، ولذلك لا يمكن له ولأمثاله أن يفهموا حقيقة النوايا الصينية وأين تتجه وماهي آفاق أحلامها.
ويكاد يكون تعبير غينغرش عن قلق الغرب من الصين مضحكاً إلى حدّ ما حيث استنتج بعد عرض نظرياته ومعلوماته بالقول: قبل أن نقرّر مقاربتنا للصين يجب أوّلاً أن نغيّر وجهة نظرنا عن الصين. يجب أن نقبل أن الصينيين لديهم التزام عميق أن يكونوا صينيين وليس أن يكونوا غربيين"، ما هذا الذنب العظيم الذي يرتكبه الصينيون بأنّهم يريدون أن يكونوا صينيين ولا يريدون أن يكونوا غربيين"، ويضيف "هم ليسوا مهتمين بالانفتاح على الطريقة الأميركية ولا بمسار سياسي بعيداً عن نظامهم الحالي". واختتم غينغرش بالاعتراف بالحدث الذي أثار رعبهم من أسلوب الصين واستراتيجيتها في المقاربة الدولية للعالم برمته، حيث قال: "إنّ مبادرة الحزام والطريق والتي تتضمن استثمارات صينية في البنى التحتية حول العالم سوف تقود من دون شكّ إلى امتدادات لقوّة الصين على هذا الكوكب".
إذاً وبالرغم من اللغة الهادئة والحكيمة التي تميزت بها كلمات الرئيس الصيني شي جي بينغ حول الحزام والطريق فقد فهم البعض في الغرب أنّ هذه المبادرة تشكّل علامة فارقة في تاريخ البشرية وأنّ أحداً غير قادر على إيقاف هذا النهج وتطوره لأنّه نهج مخالف فعلاً لكلّ ما عرفه العالم عن الغرب الاستعماري القائم على الحروب والنهب وتغيير الأنظمة، هو نهج صيني قائم على التعاون والتشاركية والمصالح المتبادلة.
وعلّه أمر ذو رمزية هامة في هذه المرحلة من التاريخ هو أنّه بينما كان ممثلو هذا العدد الكبير من الدول بحضور سوريا يجتمعون في بكين ويتحاورون حول أفضل السبل للتعاون والتقدّم والازدهار وتبادل الخبرات وإحداث ثورة صناعية رابعة وثورة رقمية لخدمة البشرية، كانت أجهزة المخابرات وحكومتها العميقة في الولايات المتحدة تواصل خطط الحرب الإرهابية وحرب الحصار الاقتصادي على سوريا وعلى العرب جميعاً عبر استنزاف أموال النفط العربيّ ومواصلة تدمير البلدان العربيّة عبر أسلوب "الربيع العربيّ" كما أنّهم كانوا يخطّطون للانقلاب على الحكومة الشرعية في فنزويلا من أجل نهب ثرواتها وحرمان شعبها من مقدراته التي هي حقّ له وحده دون سواه. وفشل العملية الانقلابية في فنزويلا يُري للمرة الألف أنّ السياسات الأميركية تعتمد الرؤية التي تشكّلها عن الدول بعيداً عن واقع هذه الدول ويتبنى هذه السياسات بعض ضعاف النفوس كعملاء لها ليسيروا ببلدانهم إلى الهاوية من أجل إرضاء جشعهم وإرضاء السيد الأميركي، ولكن فشل المحاولة يُري أيضاً أنّ ما تخطّط له الولايات المتحدة ليس قدراً وإنّ إرادة الشعوب يمكن أن ترسم مستقبلها رغم كلّ محاولات الهيمنة تماماً كما فعل الشعب السوري وكما يفعل الشعب الفنزويلي اليوم.
وما يشكو منه الأميركيون هو أنّهم لم يتمكّنوا من إيجاد مثل هذه المجموعة من ضعاف النفوس في الصين لأنّ الصينيين فخورون بانتمائهم ولا يريدون أن يكونوا إلا صينيين وبنظام سياسي وثقافي صيني وطموحات جذرها وأفقها صيني. يتمّ هذا التراشق في الأفكار بين حضارة عريقة تجدّد عراقتها وقوّة استعمارية اعتادت قتل الملايين من الشعوب من أجل نهب ثرواتها في الوقت الذي يعاني به الوطن العربيّ من تيه غير مسبوق ومحاولات إذلال لمن يمتلك الثروات والاستهانة بالعرب وقضاياهم والتعبير الشرس عن عنصرية مفضوحة ضدهم وشيطنة حضارتهم وإنجازاتهم في أعين العالم.
وللأسف نرى بعض حكّام العرب قد آمنوا أنّ الاقتراب من الغرب وتلبية متطلباته سيجعلهم مقربين وأقوياء غير مدركين أنّ الانزلاق خطوة واحدة على طريق الهوان تقود إلى الهوان كلّه.
وأنا أقرأ عن الصين لا أستطيع أن أتجنب المقارنة بينها وبين العالم العربيّ فقد نالت الصين استقلالها في الحقبة ذاتها التي نالت بها معظم الدول العربية استقلالها، ولكنّ الصين اليوم هي ثاني اقتصاد في العالم، ولا شكّ أنّها ستكون الاقتصاد الأول والقوّة الأولى في العالم في مستقبل غير بعيد. أما الواقع العربيّ فإنّه مهدّد بتدخلات عدوانية خارجية أكبر وأخطر في معظم بلدانه وذلك بسبب افتقار حكّام العرب إلى تنسيق سياساتهم والعمل ككتلة واحدة تجعلهم جميعاً أقوى وأيضاً أولاً وأخيراً بسبب افتقارهم الشديد إلى الرؤى وآليات العمل الناجعة والعمل الدؤوب في صون الهوية والاعتزاز بالانتماء والمراهنة على الأعداء بدلاً من العمل مع الأشقاء. لا تقدّم الصين حزاماً وطريقاً فقط، وإنّما تقدّم أنموذجاً لآليات عمل ناجعة للتحرّر من ربقة الهيمنة والاستعمار مرة وإلى الأبد فهل من مستفيد؟.
 


   ( الاثنين 2019/05/06 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 01/04/2020 - 5:08 م

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...