الاثنين19/8/2019
ص4:29:8
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! أنباء عن قمة لرؤساء الدول الضامنة لـ«أستانا» في 11 أيلول القادمسلطات جبل طارق ترفض الطلب الأمريكي باحتجاز الناقلة الإيرانية (غريس 1)صحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهبالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيتركيا تسارع لدعم ميليشياتها في إدلب.. كيلو متر واحد يفصل الجيش عن «خان شيخون»الجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف خان شيخون ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان من خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديب

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

هل لاحظتم الفرق؟.....بقلم د. بثينة شعبان

منذ أسابيع قليلة تداول كثيرون في العالم الفيديو الذي خاطب فيه الرئيس دونالد ترامب الملك السعودي بقوله «ماذا لديكم سوى المال» و«عليكم أن تدفعوا» وأن «تحصيل نصف مليار دولار من السعودية أسهل من تحصيل أجرة شقة في نيويورك»، 


وقد أوحت اللغة والأسلوب والطريقة أنّ المال الذي تدفعه السعودية للولايات المتحدة هو ملك أصلاً للأخيرة ولا خيار لدى الأولى سوى أن تدفع وتستمر بالدفع. وبعد ذلك ومنذ أسبوع ونيّف ونتيجة التطورات في الملف الإيراني خاطب الرئيس ترامب الحكومة الإيرانية بأنّه ينتظر اتصالهم وأنه يعيد التفاوض في الملف النووي، وأنّه سوف يساعدهم لإصلاح اقتصادهم الذي يعاني صعوبات. ولكن أحداً من إيران لم ولن يتصل، والعارفون في الكونغرس والإدارة الأميركية يعرفون ذلك وأنّ ترامب لن يتلقى ذلك الاتصال الذي دعا إليه وينتظره، فهو لا يعلم مع من يتعامل ولا ماهية الخلفية التاريخية والحضارية لمن ظنّ أنهم سيلبّون دعوته حال سماعهم لها. ولقد أربك هذا الموقف الإيراني الإدارة الأميركية حيث يعتقد بعض أعضاء الكونغرس أن دعوة ترامب هذه وعدم تجاوب إيران معها يعتبران إهانة للولايات المتحدة، وأنّ ترامب هو الذي تسبّب بهذه الإهانة، وها هو الكونغرس الأميركي يدعو إلى مساءلة بعض مسؤولي إدارة ترامب في الكونغرس وبشكل سري في محاولة لمعالجة مأزق وقعت فيه الولايات المتحدة نتيجة أسلوب ترامب وتصرفاته التي تعتمد على ما يقدّمه له بعض الصهاينة من معلومات مغلوطة عن الشعوب والحكومات حول العالم.

واللافت في هذين المثلين اللذين أوردتهما أن مخاطبة ترامب للملك السعودي بشكل غير لائق وغير مألوف في اللغة الدبلوماسية العالمية قد مرّت ولم يحاول أحد أن يجيب ترامب عن استهتاره وأسلوبه أو يعترض على الأقل أو يتخذ موقفاً. أمّا في الحالة الثانية فقد استنفر مسؤولون في جمهورية إيران الإسلامية وعلى مستويات عدة يتحدّون الولايات المتحدة ويعبّرون عن ثقتهم أن الولايات المتحدة لن تجرؤ على مهاجمة إيران وأنّ الشعب الإيراني موحّد ومستعد للدفاع عن بلده إلى أن تراجع ترامب وأعلن أنه لا ينوي مهاجمة إيران وأنّه مازال قرب الهاتف ينتظر ذلك الاتصال الذي لن يحدث طبعاً.

من أين ينبع الفرق الجوهري بين هاتين الحالتين والأسلوبين واللغتين والحدثين؟ ينبع أولاً وأخيراً من تقييم الولايات المتحدة لقوّة الدولة الحقيقية وقدرتها على الصمود في وجهها. إذ من المعلوم تاريخياً أن الولايات المتحدة لا تحترم سوى القوّة وليست مؤسسة خيرية لتعبّر عن تعاطفها مع الضعفاء بل هي بلد قويّ وتحترم الأقوياء فقط، والقوّة هذه ليست كلمة عابرة وليست سهلة التحقّق بل هي تعبير عن قوّة الدولة علمياً وعسكرياً ومالياً وسياسياً ومجتمعياً ومؤسساتياً، وهنا بالذات تكمن نقطة ضعف الدول العربيّة وليس السعودية فقط، لأن الأحداث في الدول العربيّة تظهر بما لا يقبل الشكّ الضعف الشديد في البنى المؤسساتية للدول وهشاشة هذه الدول التي تعاني عجزاً متأصلاً في بناء صيغة الحكم وآليات العمل التي هي الضمانة الأساسية لاستمرار وقوة ونهوض وازدهار الدول.

فبعيداً عن الاستعراضات الإعلامية والكلام المجاني الذي لا طائل منه، فقد ركّز الغرب على استهداف إيران منذ سقوط الشاه وانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية، ودفع صدام لإشعال حرب مع إيران يهدف منها إلى استنزاف الطرفين: العراق وإيران والتخلص منهما كقوى إقليمية تقضّ مضاجع إسرائيل في المنطقة، ولكنّ نتيجة هذه الحرب كانت إضعاف العراق وحصاره الذي انتهى باحتلاله على حين قاومت إيران الحصار بأساليب خلاقة ومبتكرة وأصبحت رغم كلّ محاولات عزلها قوّة إقليمية يحسب لها حساب، وإذا كان البعض اليوم في الخليج يحلمون أن الولايات المتحدة ستشنّ حرباً على إيران وتخلّصهم من عدو وهمي مفترض خلقه لهم العدو الصهيوني، فإن الولايات المتحدة لن تفعل ذلك كما أعلن ترامب مؤخراً، لأنهم يعرفون قدرة إيران والأوراق التي تمسكها بيدها وهم لن يتورطوا في مغامرة غير محسوبة.

أمّا الاحتواء المزدوج الذي تمارسه الولايات المتحدة اليوم فهو للخليج نفسه، إذ ساعدت في خلق محورين وهميين لا أسباب أساسية للخلاف بينهما وهما محور قطر وتركيا ضد محور السعودية ومصر والإمارات، وما تفعله الولايات المتحدة اليوم هو أنها تبيع السلاح لكلّ من قطر والسعودية والإمارات ومصر غير آبهة بالخلافات بينهم وتستنزف أموالهم جميعاً وتدفع بهم لتكثيف التطبيع مع العدو الصهيوني، لأنهم كلما ازدادوا ضعفاً شعروا أنهم بحاجة إلى منقذ ينقذهم، وأسرعوا الخطا للتطبيع مع العدو على أمل إنقاذهم والحفاظ على سجلهم الناصع مع الولايات المتحدة كي يبقوا في دائرة «الأصدقاء» ظناً منهم أن الصداقة يمكن استجداؤها أو شراؤها بالمال، على حين الصداقة بين الدول كما هي بين الأشخاص نتيجة للاحترام المتبادل، ومن الواضح أن الولايات المتحدة وحكامها وإعلامها لا يحترمون حكّام الخليج والسعودية بل هم يتناولونهم علناً بالاستهزاء والسخرية.

وفي نظرة متأنية إلى واقع الحال في وطننا العربيّ نجد أن المشكلة الجوهرية تكمن في عدم بناء أسباب القوّة في الدولة سواء أكانت مؤسسات أم أحزاباً أم منظمات شعبية وآليات عمل تحكم هذه جميعاً، ولذلك فإن وطننا العربيّ بمجمله لم يحقّق تراكماً كمياً يؤدي إلى تحوّل نوعي لأن الأعمال تكون طارئة ولا تبنى على ما فات، كما أنها لا تؤسس لما هو قادم. بل إن كلّ مرحلة تشهد إزاحة ما تمّ العمل عليه في المرحلة السابقة والبدء مجدداً بإعادة اختراع الدولاب ولذلك نرى أن العالم قد وصل إلى محطات مهمة في التراكم المعرفي، وأنّ خطواته أخذت تتسارع في هذا المجال على حين تزداد الهوة بين العرب جميعاً وبين المحطات المعرفية التي توصل إليها العالم ولهذا نرى أن معظم استطلاعات الرأي في بلدان عربيّة مختلفة تظهر أن هدف الشباب الأساسي هو الهجرة إلى بلدان يحققون فيها طموحاتهم العلمية ويلعبون دوراً في النهضة العلمية والتقنية.

ما فعلته الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العقود الأخيرة هو أنها وطّنت العلوم والتكنولوجيا وأولت اهتماماً مميزاً للجامعات والبحث العلمي ومراكز الأبحاث وهذا بالذات ما فعلته الصين وماليزيا والهند والبرازيل كي تنهض وتسجل أرقاماً محترمة في سجلات الأبحاث والاختراعات العالمية. وإذا ما آمنا أنه لا تقدّم من دون ابتكار ندرك أسباب مراوحة بلداننا العربيّة في مكانها. وعلّ وضع الجامعات العربيّة والباحثين والمفكرين العرب يعبّر أصدق تعبير عن حال الأمة وإمكاناتها.

لهذه الأسباب مجتمعة نلحظ الفرق في اللغة والأسلوب الساخر المتغطرس الذي يتوجه به ترامب لحكّام السعودية والخليج، والأسلوب واللغة اللذين يتوّجه بهما للقادة في إيران أو الصين أو كوريا الديمقراطية.

مكانة الدولة تنبع من العمل الداخلي الذي تعمله فعلاً من أجل الارتقاء بذاتها وتحقيق مؤشرات القوة العالمية في المجالات المختلفة وليس من خلال الاستعراض الإعلامي أو حتى امتلاك الأموال أو دفع الجزية لمن يتحكّم بقراراتها وينصّب نفسه حكماً عليها. أوليس الوقت متأخراً اليوم لكلّ هذه الدول التي يهيم أبناؤها في الشوارع ليشكلوا حدثاً سياسياً لا بنية له ولا قيادة ولا رؤيا ولا خطة أن تبني ذاتها وتحاول الارتقاء بمستواها واللحاق بالركب العالمي؟ لاشكّ أنه متأخر جداً ولكن أن تصل متأخراً خير من ألا تصل على الإطلاق.


   ( الجمعة 2019/05/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 3:56 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه المزيد ...