الثلاثاء19/11/2019
ص3:29:19
آخر الأخبار
مسؤول سابق في صندوق النقد الدولي: عشرات ملايين الدولارات تخرج يومياً من لبنان إلى أربيل...! «حزب اللـه»: قطعنا الطريق على «حرب أهلية» تريدها إسرائيلالتيار الوطني الحر: وضع لبنان سببه تمسك تيار المستقبل بسياسات كرست الفسادقتيل و 16 جريحاً بانفجار عبوة في بغداد وصدامات بين قوات الأمن والمتظاهرينالرئيس الأسد في جلسة حوارية مع مجموعة من الشباب السوري: أهم ما ينقصنا كمجتمعات عربية هو تفعيل الحوار بين مختلف الشرائحالسفير الإندونيسي: نحترم سيادة سورية ونسعى لتوطيد العلاقات معهاالجيش ينتشر في تل تمر ومحيط الطريق «M4» بين الحسكة وحلب بدءاً من الأربعاء قوات الاحتلال التركي ومرتزقته يختطفون 25 شاباً من أهالي ريف رأس العين ويقتادونهم إلى جهة مجهولةلاريجاني: تصريحات بومبيو تفضح سلوكه المخادع تجاه الشعب الإيرانيوزير الخارجية الكازاخي يعلن أن الجولة القادمة من محادثات أستانا قد تعقد أوائل الشهر القادم صفحات معارضة ومدارة خارجيا تضارب...وخبراء يكشفون حقيقتها .. والمركزي يعلقتأجيل اقامة المؤتمر الصناعي الرابع ؟!حقول النفط السورية في أيد (إسرائيلية)الأميركيون في كل مكان.. فأين روسيا والصين؟ ...د. وفيق إبراهيمشخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهسرقة لمحل اجهزة هواتف في دمشقالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةمجلة تشيكية: آثار بصرى من أجمل وأهم المعالم التاريخية في العالمالتربية تطلق اليوم حملة التلقيح المدرسي في جميع المحافظاتوحدات الجيش توسع انتشارها غرب تل تمر … ومرتزقة العدوان التركي يواصلون سرقة ونهب ممتلكات الأهالي بريف الحسكةمعارك عنيفة لصدّ الإرهابيين بريف اللاذقية وسط غارات مكثفة لـ«الحربي» الروسيالإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتمحافظة دمشق : بدء تنفيذ 38 برج للسكن البديل بعد نحو 5 أشهرتحذير أميركي: أوقفوا عمليات الليزك فورا لهذه الأسبابتجنبها فورا.. أغذية ومشروبات غنية بـ"السكر الخفي"نادين خوري تجسّد دور الطبيبة في مسلسل «بروكار» شيرين عبد الوهاب تحدث ضجة في الرياض بسبب تصريحاتها عن "الرجل"بهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحامرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائنبالطقس البارد.. كم ثانية تحتاج من تشغيل السيارة حتى تحريكها؟بالفيديو ...البومة اليابانية.. هذه "أسرع أسرع" سيارة في العالمإيفو موراليس والشباب العربي ....بقلم د. بثينة شعبان الديمقراطية كيف ولمن؟......بقلم د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

هل دعم تركيا للنصرة وبقية المجموعات الإرهابية أنهى اتفاقات سوتشي واستنا؟؟ ...بقلم طالب زيفا

  لم يعد خافياً على أحداً بأن تركيا بعد كل المماطلات والتسويف كدولة ضامنة لاتفاقات أستنا وسوتشي ،بأن الدور التركي انفضح بأنه هو من يدعم بشكلٍ مباشر وغير مباشر بكل أنواع الدعم السياسي والعسكري واللوجستي، 


خاصة في المعارك الأخيرة في شمال غرب حماه وجنوب إدلب واستعمال أحدث الأسلحة الحديثة مثل التاو الأمريكي المعدّل والكورنيت والمدرعات المصفحة وناقلة الجنود ومختلف أنواع الأسلحة، والتي كان لها تأثيراً كبيراً في إحداث خروقات في المناطق المحررة حديثاً، قبل أن يتمكن الجيش السوري من تكبيد المجموعات المسلّحة خسائر كبيرة واستعادة بلدة كفرنبوذة الاستراتيجية بعد معارك كر وفر وخطة محكمة، كانت كفة الجيش هي الراجحة باستعادة كفر نبوذه خلال الساعات القريبة صباح الأحد من هذا الأسبوع وبالتالي أصبحت تلك الجماعات أكثر إحباطاً رغم الدعم التركي، ورغم انعقاد مجلس الأمن وفشله في إصدار بيان لإدانة سورية .

ورغم المحاولات الحثيثة من أطراف العدوان منذ أكثر من ثمان سنوات حول اتهام سورية باستخدام الكيماوي في كباني وغيرها ،ولكن النفي السوري وعدم وجود أية ادلة على ذلك الاتهام، وبالعكس تماماً فقد ذكرت وزارة الدفاع الروسية بأن الإرهابيين ومنظمة الخوذ البيضاء وهي ذراع المخابرات البريطانية وبعض الدول الأوروبية المنخرطة في الحرب على سورية؛هم من يجهزون غاز الكلور والسارين لأنها الورقة الأخيرة والتي تعطي ذريعة لهؤلاء بأن يوقفوا تقدّم الجيش السوري في تحرير المناطق التي تسيطر عليها النصرة وكافة التنظيمات، التي أقامت غرفة عمليات واحدة بإدارة النظام التركي والذي يسعى حثيثاً لإيقاف تحرير كامل إدلب وريفها وأرياف حماه الشمالية الغربية وأرياف حلب الشمالية الغربية وصولاً إلى الحدود الشمالية مع تركيا. ويبدو بأن ضغوطاً تُمارس على التركي من أطراف الدول الضامنة روسيا وإيران للحفاظ على وحدة وسيادة سورية وفق القرارات الدولية خاصة القرار٢٢٥٤ وانخراط حقيقي في الحل السياسي ،والذي لن يتقدم قبل تحرير كافة الأراضي التي تحتلها النصرة وتركيا...وبأن الوقت قد حان للتراجع التركي بعد أن تم إبلاغه أو حتى تحذيره بأن الوقت ليس في مصلحة تركيا في استمرار الدعم لتلك الجماعات والتي تكبدت خسائر فادحة،وبأن إدلب مصيرها كمصير باقي المناطق التي تم تحريرها خلال الفترة السابقة،مع تفهّم (القلق التركي)وذلك من خلال العودة لاتفاق أضنه ١٩٩٨وفتح محادثات مع دمشق وليس فقط من خلال اللقاءات بين مخابرات البلدين خلال الأسابيع الأخيرة. من هنا يمكن القول بأن الأمور تسير ميدانياً لحسم المعركة ؛رغم التكلفة التي قدّمها الجيش من شهداء ومصابين. ولكن هناك تصميم من القيادة السورية على استكمال التحرير للقضاء نهائياً على تلك الجماعات وهذا الخيار يبدو لا رجعة عنه،هكذا تم إفهام اردوغان وبعض من يسمى معارضة معتدلة ،وتم إفهامهم بأن التعويل على الدول الداعمة لهم لن يفيدهم في تحقيق الأهداف في الوصول إلى حل سياسي يضمن مصلحة جميع السوريين وإنهم سيندمون حيث لا يفيدهم الندم.

طالب زيفا باحث في الشؤون السياسية.


   ( الأحد 2019/05/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/11/2019 - 12:28 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة المزيد ...