الاثنين21/10/2019
ص5:47:47
آخر الأخبار
الاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوزير الإعلام اللبناني: مطالب الشارع محقة واستقالة الحكومة تعني الفوضى والانهياروقفتان لأهالي دير الزور والقنيطرة للتنديد بالعدوان التركي والمطالبة بخروج القوات الأمريكية المحتلة من الأراضي السوريةبالفيديو ...قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراقمجلس الوزراء يحدد توجهات الإنفاق في الموازنة للعام 2020.. تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى وتوفير المتطلبات الأساسية..موسكو: لا استقرار في سورية إلا على أساس احترام وحدتها وسلامتها … العلم الوطني يرفع فوق قصر «يلدا» والجيش يتصدى لمرتزقة أردوغان بريف الحسكةنيويورك تايمز: ترامب يخطط لإبقاء 200 جندي شمال سورياوسط الانسحاب.. ماذا تبقى من الوجود الأميركي بسوريا؟تاجر: صندوق مبادرة قطاع الأعمال يمول إجازات الاستيراد الممنوحة من 15 الشهر ولمن أودع 10 بالمئة من قيمتهاغرفة تجارة دمشق تحدد آلية شراء الدولار للتجار والصناعيين الحاصلين على إجازة استيراد بسعر التدخل من من شركات الصرافة المعتمدةسوريا والهجوم التركي..حسابات الربح والخسارةالولايات المتحدة: بنس: واشنطن تعمل مع قسد للانسحاب بعمق 20 ميلاً من الحدوداللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلب الجيش السوري يستعد لمواجهة المسلحين (النصرة و الصينيين) بريف اللاذقيةموقع عبري يكشف ماهي مخاوف "اسرائيل" المستقبليةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينالاحتلال التركي يواصل عدوانه على الأراضي السورية… ويحتل مدينة رأس العين بريف الحسكةوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"3 مشروبات شائعة "تساهم" في إطالة العمرعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»راعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونهواوي تطلق هاتفها "الرخيص" إنجوي 10أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أيها الأحبة السودانيون...المؤامرة وصلت.....بقلم سامي كليب

 
أيها الأحبة السودانيون. عرفتُ بلادَكم قبل وبعد انفصال الجنوب. زُرتها عشرات المرات، فأحببتُ طيبة الناس وتعلقهم بكرامتهم وعنفوانهم، ودُهشتُ لعراقة التاريخ الانساني والحضاري وحيوية النقاشات السياسية وعمق الثقافة عندكم. 

ورافقتُ كل المرحلة التي أعقبت وصول الجبهة الاسلامية الى السلطة، ثم عايشت اختلاف أهل الجبهة بين محوري الدكتور حسن الترابي والرئيس عمر حسن البشير. وبحثتُ في اسباب تهريب الفالاشا اليهود( ربما ليسوا جميعا يهودا) من اثيوبيا عبر السودان الى اسرائيل، وتعمّقت في فهم اللعبة الدولية في فصل الجنوب وأخطاء السلطة القاتلة حيال هذا القسم الغني من السودان حيث تتركز معظم الثروة النفطية.

أيها الأحبة السودانيون، في خلال عملي الاعلامي تعرّفت على معظم الطبقة السياسة عندكم من سلطة ومعارضة. قابلت عشرات القيادات من الرئيس البشير حتى ابرز معارضيه. زرت جوبا عاصمة الجنوب مرات عديدة قبل وبعد الانفصل حيث تعرّفت عن قرب على الحركة الشعبية والجيش الشعبي. وقرأت عشرات الكتب عن الاصابع الدولية والاسرائيلية في جزء كبير مما حصل ( اقرأوا مثلا كتاب المحقق الفرنسي الشهير بيان بيان بعنوان Carnage مذابح سوف تُذهلون من حجم التآمر).

أيها الأحبة الطيبون الذين حلِمتم بعد سقوط البشير بغد أفضل. أنتم اليوم ضحية لعبة اقليمية ودولية خطيرة ربما لا تعرفون الكثير عن خبثها. يرادُ لبلادكم الانزلاق الى أتون صراعات داخلية، اما لصناعة حُكم جديد يناسب مشاريع مشبوهة في أفضل الأحوال وليس مهما ان كان عسكريا ام مدنيا، أو للسقوط في اقتتال طويل في أسوأه.

ان بلادكم الهائلة أيها الاحبة ذات الخيرات الطبيعية الاستثنائية بحيث كانت تُسمّى " اهراءات افريقيا" لغناها بالحبوب وبمئات الآف الهتكارات من الاراضي الزارعية واكثر من ١٢٨ مليون رأس ماشية وعشرات الانهار، يُراد تقسيمها وتفكيكها الى دويلات .

ايها الاحبة السودانيون، اطردوا كل من يتدخل في بلادكم، فالاقليم منقسم حولكم بين دول عربية واسلامية وافريقية، والعالم منقسم بشأنكم وفق ما راينا مما حصل في مجلس الأمن، وانتم في كل ذلك ضحية. ففي الصراعات الاقليمية والدولية يُصبح الانسان بلا قيمة، ويغدو الدمُ البريء مجرد ورقة سياسية وامنية، ويصبح الشعب بكل مكوناته من مدنيين وعسكريين مجرد بيدق على لعبة شطرنج.

ايها الاحبة الطيبون، عُضّوا على الجراح، وعودوا الى الحوار، فلا المعارضة ستربح ولا الجيش رابح، نما انتم جميع خاسرون من أي اقتتال داخلي مهما كانت المسببات والذرائع .....

بلادكم تستحق أن تعيش، وشعبكم يستحق الفرح بعد عقود من الحروب والعذاب والقهر والفقر في واحد من أغنى دول العالم وأكبر دول المحيط مساحة.... عودوا الى رشدكم، واقتلوا المؤامرة الاقليمية والدولية في مهدها بدل أن تتقاتلوا فتقتلكم جميعا . 
هذه نصيحة مُحبٍ عرف بلادكم العريقة وشعبكم الطيب فتعلّق بهما.


   ( الجمعة 2019/06/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/10/2019 - 5:00 ص

 

قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراق

دخول دبابات وآليات الجيش العربي السوري وانتشارها في نقاط مختلفة بريف الرقة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت المزيد ...