الأربعاء18/9/2019
م21:47:11
آخر الأخبار
"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيطميليشيا "قسد" تختطف عدداً من الشباب الرافضين للانضمام إلى صفوفها في القامشلي ورأس العينبيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبوروزير الدفاع الإيراني يرد على اتهامات تورط بلاده في "هجوم أرامكو"إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدوانحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرالجمارك تضبط كمية كبيرة من الدخان المهرب داخل صهريج لنقل المشتقات النفطيةمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي دمر عربتين لداعش في البادية.. و«النصرة» استمرت في احتجاز أهالي إدلب … ميليشيات أردوغان تواصل خرق وقف إطلاق النار شمالاً!.. والجيش يردمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"جلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافهانرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاوية

 

المهندس: ميشيل كلاغاصي

قصة ٌبدأت فصولها الجديدة, مع الإنسحاب الأمريكي من الإتفاق النووي مع طهران, وتدحرجت ما بين موجات الخلافات والصراعت الأمريكية الداخلية وما بين التحريض الإسرائيلي – الخليجي, واتخذت طابعا ًإقتصاديا ً تجاريا ًوتهويلا ًعسكريا ً, وبفرض عقوباتٍ قاسية غير مسبوقة ضد الدولة الإيرانية, وصلت حد منعها من تصدير نفطها إلى العالم ... 


هجومٌ وحصارٌ وتدخلٌ سافر في الشؤون الإيرانية, واجهته قيادتها ورأس هرمها السياسي وحرسها الثوري وشعبها المقاوم, بكل شجاعة وحكمة وذكاء... أشهرٌ سبقت التصعيد الأخير, لم تنفع فيه الضغوط الأمريكية والمراوغة والضعف الأوروبي, ولم تتوقف فيه إيران عن إعلان ثبات مواقفها المبدئية, الرافضة للحوار مع الإدارة الأمريكية, وبتمسكها بحقوقها في الإتفاق وبسيادتها وحرية قرارها السياسي, واستعدادها للدفاع عن أرضها وشعبها وثرواتها وطموحاتها.

بدا المشهد جامدا ً لفترة, ولم يكن من السهل على جميع الأطراف تحريكه سلبا ًأم إيجابا ً, استغلته إيران في البحث عن بدائل لإستمرار تصدير نفطها, فيما استغلته الإدارة الأمريكية عبر تحركات المستشار بولتون ووزير الخارجية بومبيو في البحث عن سبل إضافية لإخضاع إيران للشروط الأمريكية, وبترجمة التحريض والرغبات الإسرائيلية – الخليجية, وإجبار الرئيس ترامب على ركوب الأمواج العاتية من بوابة وإجبار الدولة الإيرانية على التفاوض من جديد وهي تحت الضغط الأمريكي.
وترافق البحث الأمريكي بهزائم ميدانية جديدة لقوات العدوان والتحالف الخليجي في اليمن وسورية وغير ساحات, ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد, إذ فوجىء الجميع بحوادث وتفجيراتٍ إرهابية تعرضت لها بعض السفن وناقلات النفط في مياه الخليج , سارعت الولايات المتحدة الأمريكية ومن لف لفها لإتهام الدولة الإيرانية, وبأنها نفذت وعيدها بمنع تصدير النفط عبر مضيق هرمز فيما إذا مُنعت من تصدير نفطها, وعلى الرغم من النفي الإيراني, والتصاريح اليابانية التي أكدت استهداف ناقلتها جوا ً, إلاّ أن الإعلام المستفيد وماكيناته الإسرائيلية – السعودية – الإماراتية, سعوا لتأكيد إرتكاب إيران هذه الإعتداءات, وأقله تم الإرتهان لرواية الطرف الثالث دون التدقيق في هوية من هو هذا الطرف ومن هوالمستفيد, وجاءت الصواريخ اليمنية لتُخرج مطاري أبها وجيزان في السعودية عن الخدمة في معرض ردها على العدوان الهمجي المستمر إلى ما لا نهاية, ولتقوم أطراف التحريض الأمريكية - الإسرائيلية – الخليجية بإستغلال الحدث في تشجيع إندلاع الحرب الأمريكية على إيران بمساعٍ خاصة لبولتون وبومبيو ومن يمثلهم في مراكز صنع القرار الأمريكي.
ابتلع الرئيس ترامب الطعم مرغما ًوفق حساباته وصراعاته الداخلية, وإعلانه حملته الإنتخابية الجديدة لولاية ثانية, ووجد نفسه يركب الموجة, خصوصا ًبعدما قامت الدفاعات الإيرانية بإسقاط طائرة التجسس الأمريكية المسيرة RQ4, داخل الأجواء الإقليمية الإيرانية.
وبين ليلة وضحاها تدحرج التصعيد السياسي والإقتصادي والعسكري والإعلامي والتكنولوجي, ليتصدر الموقف, مع تراشق وتبادل التهم حول إنتهاك الطائرة الأجواء الإيرانية من عدمه, بحسب الروايتين الإيرانية والأمريكية... قدمت فيه إيران عديد الأدلة والإثباتات وعلى رأسها حطام الطائرة, ومشاهد إسقاط الطائرة وسيل المعلومات حول المكان الذي انطلقت منه طائرة التحسس المسيرة ومسار تحليقها, ولحظة إسقاطها, وكشفت عن أربعة تحذيرات وجهتها للطائرة, وإنتظارها لأكثر من 20 دقيقة لحين إبتعاد طائرة أمريكية ثانية تواجد فيها 35 شخصا ً, ومن ثم تم إسقاط طائرة ال RQ4, في حين لم يصدر عن الإدارة الأمريكية ما يُثبت إدعاءاتها.
وسط الذهول والإرتباك الأمريكي, سارع ترامب كعادته للتصعيد الكلامي, عبر التصاريح العاجلة والمتضاربة وعبر موقعه على التويتر, واعتبر أن إيران ارتكبت خطأ جسيم, وأن العالم سيرى قريبا ًما هو فاعل, وفي غضون دقائق تراجع عن مواقفه وذهب ليقول: "لدى إحساس بأنه عمل غير مقصود وغير متعمد", ويعلن موقفا ً إنسانيا ًمضحكا ً يدعي فيه أنه تراجع عن قرارٍ أصدره بتوجيه ضربةٍ تشمل ثلاثة أهدافٍ إيرانية, لإعتقاده بأنه قد يتسبب بمقتل 150 إيرانيا ً كحدٍ أدنى, في محاولةٍ منه للرد بالمثل على تجنب الإيرانيون قصف الطائرة العسكرية الأمريكية وال35 راكبا ً على متنها, يبدو أن ترامب يريد العالم تصديق أن الولايات المتحدة تتجنب القتل, في وقتٍ يرى العالم كله الجرائم التي ارتكبتها في العراق والرقة السورية وفي عشرات ومئات الأماكن حول العالم ولم تكن لتكثرت يوما ًبحياة البشر.
ولا بد من تسليط الضوء على مسببات تراجع الرئيس ترامب, وربطها بالذهول والمفاجئة والهزيمة التكنولوجية والإستخبارية والعسكرية والإعلامية, أمام الدولة الإيرانية, بفضل ما تتمتع به من قوة عسكرية وبفضل ترسانتها الصاروخية المتطورة, بالإضافة للشفافية الإيرانية وتقديمها كافة المعلومات لوسائل الإعلام الإيرانية والعالمية, ولا بد هنا من الإشادة بما قدمته قناة الميادين من نقل وتحليل ورصد مباشر لكل مستجد وخبر وتصريح ومعلومة, معتمدة ًعلى حرفيتها وحضورها وجمهورها الواسع في العالم العربي والعالم عموما ً.
ولا بد أيضا ً,من مراقبة الموقف الضعيف للمملكة السعودية وعبر ولي عهدها ووزيرها عادل الجبير الذي أكد عدم رغبة بلاده بإندلاع الحرب, وبالصمت الإسرائيلي الشامل بحسب أوامر بنيامين نتنياهو, والذي احتفظ لنفسه بحق إطلاق بعض العبارات غير المؤئرة من جهة, والتي تعكس مخاوفه من أن تجد سلطته نفسها وسط ميدان هكذا معركة ... في وقتٍ رأت الصحافة الإسرائيلية أن تراجع ترامب هو هزيمة وإهانة للولايات المتحدة الأمريكية, بما يعكس خيبة أمل الداخل الإسرائيلي بكافة أطيافه, حيث كانت اّمالهم وأحلامهم تصب في خانة توجيه ضربة أمريكية محدودة أو جزئية أو حتى شاملة للدولة الإيرانية .
إن التحذير الروسي والأوروبي والدولي, ومن إندلاع هذه الحرب والمخاوف من نتائجها الكارئية, تحولت إلى الترحيب بالهدوء النسبي أو لعدم تهور الرئيس ترامب, ومع ذلك لا يزال التوتر على أشده, ولا يزال الغموض يلف مستقبل القادم من الأيام, ولا يمكن التعويل أو الرهان على حكمةٍ أو تعقّلٍ أمريكي, خصوصا ً بعدما تلقى الرئيس الأمريكي وإدارته بحمائمها وصقورها الصفعة الإيرانية القاسية, ويبقى التعويل الحقيقي على قوة وثبات الموقف الإيراني وصلابة قواتها المسلحة, واستعداد محور المقاومة مجتمعا ً لمواجهة أية تطورات سلبية, وإحتمالية إندلاع معركة شاملة.
من الواضح أن المواجهة الأمريكية الإيرانية الحالية, تؤكد الوقفوف على أعتاب مرحلة جديدة لصراع محور المقاومة بكافة أطرافه, أمام المحور الذي تقوده الولايات المتحدة بنفسها, بما يؤكد أن هذه المستجدات والمتغيرات ليست عابرة, وسيكون لها تداعياتها على مستوى العالم... وقد تكون أول تجلياتها تصريح ترامب حول "استعداده للتفاوض مع إيران دون شروطٍ مسبقة", وبإنتظار الرد الإيراني, وربما بتجديد الرفض الإيراني... وعلى دول وعروش الإنبطاح والتخاذل العربي والأوربي, تحديد حجومها والإستفادة من الدرس الإيراني, وتبقى العبرة لمن يعتبر.


   ( السبت 2019/06/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 9:18 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...