الجمعة22/11/2019
ص12:5:44
آخر الأخبار
القاهرة ترد على تهديدات واشنطن: لنا الحق بشراء "سوخوي-35" الروسيةالامن العام اللبناني: توقيف شبكة لتهريب أشخاص ومطلوبين من لبنان الى سوريااتهام 3 وزراء اتصالات سابقين في لبنان بالهدر واختلاس المال العامنتن ياهو: القرار الأمريكي فرصة لتحديد الحدود الشرقية لـ"اسرائيل" وضم غور الأردنالجعفري: ضرورة رفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوريسورية تدين بشدة اعتداءات قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري: أردوغان يؤكد مجددا أنه خارج عن القانون الدوليالرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بمنح أصحاب المعاشات التقاعدية من العسكريين والمدنيين زيادة قدرها 16000 ليرة سوريةالرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بإضافة مبلغ 20000 ليرة سورية إلى الرواتب و الأجور الشهرية المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريينالخارجية الكازاخية: الجولة المقبلة من محادثات أستانا في 10 و11 كانون الأولموسكو: الوجود العسكري الأجنبي غير الشرعي في سورية يهدد بعودة انتشار إرهابيي (داعش)الأول في سورية.. افتتاح معمل لصناعة الأدوية الكيمياوية المضادة للأورام السرطانية-فيديوحمدان: مرسوما زيادة الرواتب يهدفان لتحسين مستوى الدخل والوضع المعيشي والاقتصادي للمواطنين بعد القصف الإسرائيلي الأخير... ما سيناريوهات الرد السوري والإيراني؟يتامى حلف الناتو......| تييري ميسانكشف ملابسات جريمة قتل في ريف حمصشخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهفيديو صادم.. يضرب محجبة حامل بلا أي سببالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!تخريج الدفعة الثالثة عشرة من طلاب المعهد العالي لإدارة الأعمالالتربية تعلن أسماء المقبولين في معاهد التربية الرياضية-التعليم الموازي للعام الدراسي الجاري الجيش السوري والطيران الروسي يحبطان هجوما للتركستان الصينيين ويحيدان العشرات7 شهداء وعشرات الجرحى في قصف للنصرة على أحياء في حلببدء أعمال الصب البيتوني لأساسات أول مقسم في ماروتا سيتي بدمشق-فيديوالإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتاللقاح ضد الإنفلونزا.. مفيد أم غير ضروري؟7 علامات تحذيرية لارتفاع ضغط الدم القاتل!فنانة مصرية مشهورة تفاجئ جمهورها بخلع الحجابدريد لحّام يكرّم الإعلامي الكويتي سيد رجب باسم شركة «سلامة الدولية للإنتاج الفنّي» كلب يكتشف ورما سرطانيا لدى صاحبته وينقذ حياتهابهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحعلماء ... النوم لتهدئة الأدمغة القلقةبالفيديو.. هكذا تصرخ الأرض عندما تتعرض لعاصفة شمسيةحراثة الريح....بقلم نبيه البرجيسورية: الاحتلال الأميركي سيواجَه بالمقاومة الوطنية ...العميد د. أمين محمد حطيط

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

فلسطين تُسقط «الصفقة» والخليج يحتضن «القرن»

ناصر قنديل 

– يستطيع جارد كوشنر أن يقول إنه فوجئ بالموقف الفلسطيني الجامع في رفض مشروعه المسمّى صفقة القرن، والذي سخّر في التحضير له سنوات وجوده في البيت الأبيض كصهر ومستشار، ووظف لضمان المشاركة الفلسطينية الجزرة الخليجية والعصا الإسرائيلية خلال هذه السنوات وفشل، 


لكنه لا يستطيع القول إن هذه المقاطعة الفلسطينية بما تشكل من بداية مواجهة لإسقاط مشروع صفقة القرن، وما استنهض من مواقف مساندة لها عربياً ودولياً، تجعل تفاؤله بمشروعه ومستقبل هذا المشروع في مكانهما، فقد بات واضحاً أن الامتحان الأهم لهذا المشروع قد انتهى، وأن ما سيأتي سيكون أشد إيلاماً، فلن تقوم لهذا المشروع قائمة في فلسطين وبين الفلسطينيين، وما قسمته مشاريع التسوية في صفوفهم وحّدته صفقة القرن، وما ضيّعته السياسات الأميركية التفاوضية من بوصلة بعضهم صوّبته صفقة القرن، والآتي أعظم.


– أمل كوشنر ورفاقه بحرب إسرائيلية تكسر شوكة الفلسطينيين وتجرّهم أذلاء إلى حظيرة صفقة القرن كأمل إبليس في الجنة. فزمان القوة الإسرائيلية يتلاشى وزمان القوة الفلسطينية يتعاظم، ومعادلات الحرب والتهدئة في غزة تكفي للاستنتاج، وانتقال الانقسام من الضفة الفلسطينية السياسيّة إلى الضفة الإسرائيليّة، ومعه تحوّل «إسرائيل» إلى «دولة فاشلة» بقياس عدد من المحللين الأميركيين والإسرائيليين، أمر كافٍ للدلالة على مكمن المأزق ومن يعيشه. فالفشل الإسرائيلي في الحرب والخوف من فواتيرها المتعاظمة، والعجز الإسرائيلي عن دفع فاتورة تسوية يرتضيها الفلسطينيون، يقفان سبباً رئيسياً في صناعة المأزق الإسرائيلي، المتعاظم مع تنامي مصادر القلق الوجودي العائدة لتعافي سورية بغير الصورة التي تريدها «إسرائيل»، وتنامي قوة المقاومة، خلافاً للتمنيات الإسرائيلية، وأفضل التوقعات الأميركية والإسرائيلية عن حال الفلسطينيين وقوتهم هي التعايش مع الستاتيكو القائم وليس السعي لكسره، لأنه قد يكسر عكساً، وتصير المشكلة أكبر وأعظم.

– البعد الفلسطيني من صفقة القرن سقط ولن تقوم له قائمة، ومعه الأبواب مقفلة أمام تسويات يمكن البحث فيها مع سورية ولبنان، مع ما تتضمّنه التعهّدات الأميركية في صفقة القرن وخارجها، بتأييد ضمّ الجولان وتأييد التوطين، ولأن الصفقة تقوم بين فريقين، وهي مسمّاة بصفقة القرن ليس باعتبارها الصفقة المذهلة للقرن الحادي والعشرين، بل يمكن مجازاً الظن أنها سميت كذلك لأنها مشروع صفقة، ومشروع قرن، صفقة تنهي القضية الفلسطينية، وقرن التطبيع مع الخليج، أما وقد سقطت الصفقة فقد بقي القرن. وهذا ما يفسر الإصرار الأميركي على المضي بمؤتمر المنامة حتى بعدما تأكدت مقاطعة الفلسطينيين وعزمهم على الانتفاض بوجهه، وبعدما تأكد أن لبنان والعراق وطبعاً سورية خارج لوائح الحضور المحتمل، فقرن التطبيع يجب أن يغرز في الخليج، وأن يتمّ تسميم الجسد الخليجي بجرثومة التطبيع الخبيثة، وها هم حكام الخليج يحتضنون قرن التطبيع ويخرّون له ساجدين كوثن جاهلي تُقدّم له القرابين.

– كوشنر المهزوم سياسياً، كما معلمه وحماه، يفرح بعدّ الأموال، وبكل صفاقة ووقاحة يتحدث عن مليارات الخليج ويوزعها غنائم ومغانم على مسامع أهله، لكن شعوب المنطقة التي سخر منها كوشنر وحماه ومعلمه، قد اختارت طريقها وحدّدت بوصلتها، وهي اليوم تخطو الخطوة الأولى في المواجهة السياسية بعدما توحّدت الصفوف وبدأ الفرز، بين لائحة الشرف ولائحة العار، وستقول الأيام أن الحق منتصر، والحق حيث فلسطين.


   ( الأربعاء 2019/06/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/11/2019 - 10:55 ص

شهداء وجرحى بقصف صاروخي لـ"جبهة النصرة" على حلب

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

كريستيانو رونالدو تزوج سرا برفيقته جورجينا في بلد عربي (صور) ديك رومي غاضب يطارد ساعي بريد يوميا بالفيديو...لاعب كرة قدم أمريكي يصطدم بمصورة بشكل عنيف يفقدها وعيها فيديو... معركة مثيرة بين فأر وأفعى سامة فمن المنتصر؟ اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو المزيد ...