الأربعاء18/9/2019
ص7:2:27
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنلندن انضمت إلى طابور داعمي الانفصاليين في سورية … «قسد» تحول المدارس إلى مقرات عسكرية وتفرض «المناهج الكردية»«سوتشي» بعامه الثاني.. الجيش يتمدد حتى الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية …دمشق: الدولة اتخذت كل الاحتياطات لحماية مواطنيها بأدلبمجلس الشعب.. الموافقة على عدد من مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة ميليشيا قسد الانفصالية تختطف عشرات المواطنين في الجزيرة.. وأهالي قرية الحصان يخرجون في مظاهرات احتجاجية على جرائمهاظريف: أمريكا لم تغضب وحلفاؤها يفجرون أطفال اليمن بلا رحمة منذ 4 سنواتالخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين إيران وأمريكا على أي مستوىالمهندس خميس خلال مجلس الاتحاد العام لنقابات العمال: المستلزمات الأساسية تُؤمّن دون المساس باحتياطي القطع الأجنبيمعرض إعادة إعمار سورية يبدأ فعالياته بمشاركة 390 شركة من 31 دولةالخليج يعود إلى سوريا، هل هجوم أرامكو مقصود؟ ....سامي كليبعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديلسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشق المغارة التي عثر عليها الجيش في «خان شيخون» كانت لفبركة فيديوهات «الخوذ البيضاء»الجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخونمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سورياالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

قِممُ مجموعة العشرين .. مشهدٌ لمصالحِ ونفاقِ الأغنياء.....المهندس: ميشيل كلاغاصي

 5 / 7 / 2019 قممٌ سنوية تُعنى بمناقشة السياسات المالية والإقتصادية، وبمعالجة القضايا والأزمات المختلفة التي تتعرض لها دول المجموعة والتي تتأثر بها وفقا ًلأهدافها, وبما تراعي مصالح دولها, وكافة القضايا التي من شأنها التأثيرعلى استقرار النظام المالي والإقتصادي العالمي بشكلٍ مباشر. 


ومجموعة العشرين هي مجموعة من القوى الإقتصادية التي تضم أهم الدول الصناعية والناشئة العشرين والأكبر في العالم, بالإضافة لحضورٍ أممي يمثل منظماته الدولية كالبنك العالمي وصندوق النقد الدولي, حيث أُعتمد الحوار العالمي وسيلة ًلمناقشة أهم القضايا السياسة الإقتصادية والمالية, بغية الحفاظ على الإستقرار المالي في العالم, عن طريق تعميق التعاون والتكاتف فيما بينها, كما تُعنى بمناقشة المشاكل والمصاعب الإقتصادية والقيام بالإصلاحات الضرورية في النظام المالي العالمي, وإتخاذ الإجراءات الوقائية لتلافي الأزمات, وتلعب القمم دورا ًرئيسيا ًفي تخفيف التوترات الإقتصادية والسياسية, وفي صيانة النظام التجاري العالمي. هذه المهام – المعلنة - تفرض عليها الإهتمام أيضا ًبطيفٍ واسع من العوامل المؤثرة والمرتبطة بالنواحي الإقتصادية والسياسية والإجتماعية والإنسانية الناجمة عن النزاعات والصراعات والحروب التي تعاني منها دول المجموعة والدول الأخرى .. بفضل إرتباطها الوثيق بالحركة التجارية والإقتصادية العالمية والتي تتأثر بنتائجها كالهجرات واللجوء والحاجة الدائمة للمساعدات بكافة أشكالها. ويبقى السؤال, هل تهتم قمم دول مجموعة العشرين بمصالحها الإقنصادية, وبالمسؤولية الإنسانية التي تلقى على عاتقها, بنفس الدرجة ؟ هذا إن كانت تهتم بها أصلا ً!, وهل يهتم عالم الأغنياء بعالم الفقراء, أم يكتفي بمعاملتهم على أنهم دول وشعوب مستهلكة لمنتجاتهم ومستوردين لأسلحتهم, ودمىً على مسارحهم, وبأحسن الأحوال زبائن دائمين في متاجرهم. ومن السذاجة بمكان, أن تعتمد الدول من خارج المجموعة, على رؤية البنود والمواضيع المختلفة والمتعلقة بهم أيضا ًمدرجة ًعلى جدول أعمال القمم, لكن وفي أغلب الأحيان يتم تجاهلها والقفز فوقها, وتكتفي دول القمم بمناقشة مصالحها الخاصة, وبعقد اللقاءات الثنائية على هامش القمم, والتي تحظى وتستحوذ على إهتمامهم بشكل مطلق. ويمكن لمتابعي هذه القمم ملاحظة إهتمام الإدارات الأمريكية المتعاقبة بها, وبسعيها لعدم تفوت فرص فرض هيمنتها على دول المجموعة من بوابة القيادة و"تحمل المسؤولية" ... كما يمكن ملاحظة السلوك الأمريكي المعاكس تماما ً لمفاهيم الحوار والتعاون الدولي وكل ما من شأنه الحفاظ على النظام المالي والإقتصادي والتجاري العالمي, فقد غدت الحروب التجارية والعقوبات ونقض الإتفاقات من طرف واحد ورفع الرسوم الجمركية, تشكل استراتيجيةً أساسية واضحة لسياسة الولايات المتحدة الأمريكية, ويعتبر سلوك الرئيس دونالد ترامب مثالا ًواضحا ً. ومنذ وصوله إلى البيت الأبيض وضع علامات الإستفهام على نظام السياسة الإقتصادية بإقراره سياسة "أمريكا أولا" والرسوم الجمركية التي فرضها على الصين والاتحاد الأوروبي وروسيا وتركيا ...إلخ , والحروب التجارية التي أطلقها, وابتعد عن القواعد الجامعة لمجموعة العشرين والمنظمات الدولية. فقد تابع العالم منذ أيام إنعقاد قمة دول العشرين في مدينة أوساكا اليابانية... والتي اختتمت أعمالها بعدما هيمنت على إجتماعاتها قضايا حروب التجارة والتوتر في الخليج وصفقات الأسلحة, وانشغل قادتها بلقاءاتهم الثنائية, بين باحثٍ عن تعزيز نفوذه وصفقاته, وثانٍ أثقلته الحروب التجارية, وثالثٍ هاربٍ من تهمٍ بالقتل تلاحقه, ورابعٍ مربك بملفات إنتهاكه حقوق الإنسان, وخامسٍ يبحث عن صفقات السلاح , وسادسِ يهتم بالشكل وبإلتقاط الصور إلى جانب القادة الكبار. فيما غابت قضايا الفقراء ودولهم, المرتبطة بشكلٍ مباشر بالإستقرار العالمي وبنظامه المالي والإقتصادي, وغُيبت معها القضايا الإنسانية المرتبطة بقضايا حقوق الإنسان والمرأة, وبالقضايا المحقة والشرعية للدول والشعوب, وقضايا من أتعبتهم الضغوط والحروب المتعددة الأشكال التي يشنها "الكبار", ونتائجها الكارثية بفعل الإحتلال والإرهاب وقضم الأوطان والإعتراف بها حقوقا ً للغير, وعبر الدمار والدماء والهرب واللجوء والجوع وفقدان الأمن والأمان والأهم فقدان الأوطان .. أي قممٍ وأي نظامٍ عالمي مالي وإقتصادي, وأي أغنياء, وأي سراب... في عالمٍ هيمن فيه البعض على البعض, وانقسم العالم إلى عالمين, غنيٌ يلتقي ويجتمع لزيادة الغلة, وفقيرٍ يدفع ضريبة وحشية وجشع الأغنياء, في وقتٍ يتحدث فيه البعض عن النتائج الباهتة لقمة أوساكا, وسط استغراب البعض الاّخر من الإتفاق على عقد القمة القادمة في السعودية, إذ يبدو المشهد مقرؤا ًمن عنوانه, فلا إقتصاد يُرتجى هناك ولا حريات ولا حقوق المرأة وحقوق الإنسان, في معقل النظام الأكثر إرهابا ًحول العالم وبشهادة العالم نفسه, وهو الباحث عن إستقرار النظام العالمي عبر مجموعة العشرين!.

المهندس: ميشيل كلاغاصي 


   ( السبت 2019/07/06 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 6:57 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...