الأحد26/1/2020
م13:53:37
آخر الأخبار
استكمالاً لخطوات التطبيع.. القناة 12 الإسرائيلية تنشر تقريراً لمراسلها من قلب السعودية"ديلي تلغراف": هل اخترق إبن سلمان هاتف بوريس جونسون؟الأردنيون يجددون تظاهرهم ضد اتفاقية الغاز مع العدو الإسرائيليتظاهرة مليونية رفضاً للاحتلال الاميركي في العاصمة العراقية بغدادمساع عربية وغربية لإعادة هيكلة «المعارضة» السورية«الإدارة الذاتية» أكدت استعدادها للحوار في دمشق … «مسد»: مساع غربية وعربية لإعادة هيكلة «المعارضة»الإرهابيون يواصلون منع المدنيين من مغادرة مناطق انتشارهم في ريفي إدلب وحلبالرئيس مادورو: سورية التي انتصرت على الإرهاب تستحق السلامارتفاع عدد قتلى زلزال تركيا إلى 31 شخصاوزير الخارجية الأميركي "يفقد أعصابه" ويهاجم صحفيةبعد تطورات "الفيروس القاتل".. الذهب يبلغ ذروة أسبوعينمداد | تداولات بورصة دمشق 77 مليون ليرة في أسبوع والمؤشر «احمر»ديموقراطية إردوغان.. نهاية عسكر أتاتورك والسلطة ....بقلم حسنى محليرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيالقبض على أحد أخطر المطلوبين بجرائم السلب والخطف والسرقة الشرطة بالتعاون مع الأهالي تلقي القبض على سارقين في جبلةتقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةالعدل تعلن أسماء الناجحين في مسابقة الدورة الثالثة للمعهد العالي للقضاءحفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةالجيش يدمر مستودع ذخيرة كبيراً للإرهابيين في قرية بشقاتين ويستهدف مقراتهم في الليرمون غرب حلبالجيش يحقق تقدماً جديداً على محور عملياته باتجاه معرة النعمان ويطهر قرية الغدفة من الإرهابصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»المجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتعرف على فيروس كورونا وأعراضه وسبل الوقاية منهالعلماء يكتشفون الآلية البيولوجية المسببة للشيب!نانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!حب يتكلل بالزواج.. والسبب "رقم خاطئ" و"واتساب قديم"غضب في تركيا.. مشروع قانون لـ زواج الفتاة من مغتصبهافي أقل من دقيقة.. أمن نفسك من "هاكرز" الواتساباكتشاف مذهل.. قرش يمشي في قاع المحيط! (فيديو)العلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!يا معرة النعمان!! ....... نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

واشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبدالله

تصاعدت الاحتكاكات والتحديات المتبادلة بين إيران من جهة، والولايات المتحدة من جهة أخرى، وبلغت هذه الاحتكاكات مستوى متقدّماً بعد تبادل احتجاز السفن بين إيران وبريطانيا، وكان واضحاً منذ إسقاط الطائرة المسيّرة الأميركية، ومنذ تجهيل الفاعل رسمياً بالنسبة لتخريب ناقلات النفط قرب ميناء الفجيرة الإماراتي، أنّ واشنطن وطهران في الوقت الذي يتبادلان فيه التحديات والتهديدات، إلا أنهما يعتمدان سياسة ضبط النفس ويسعيان بكلّ جهد ممكن لتجنّب الانزلاق نحو مواجهة مباشرة، محدودة أو مفتوحة.


لكن السؤال المطروح الآن في ظلّ تباعد المصالح ووجهات النظر بين البلدين، وفي ظلّ وجود أطراف لها مصلحة في دفع التوتر إلى مواجهة مباشرة، محدودة أو مفتوحة، إلى متى تستمرّ سياسة ضبط النفس وتنجح هذه السياسية؟


قياساً على سياسات تل أبيب إزاء لبنان منذ عام 2006 وإزاء غزة منذ أوسع مواجهة في عام 2014، وتحديداً في الأشهر القليلة الماضية، فإنّ سياسة ضبط النفس مع استمرار تبادل التحديات والصراع غير المباشر ربما تستمرّ فترة طويلة لأن طهران وواشنطن تعتقدان أنّ المواجهة المباشرة، سواء كانت محدودة أو مفتوحة، ستكون عواقبها العسكرية والبشرية والاقتصادية والسياسية عواقب يصعب التنبّؤ بها.

ولكن، وعلى الرغم من أنّ احتمال المواجهة المباشرة، المحدودة أو المفتوحة، احتمال ضعيف للغاية، إلا أنه لا يمكن استبعاد هذا الاحتمال بالمطلق في ضوء العوامل الآتية:

البناء

أولاً، حجم المصالح التي يصعب التوفيق فيها بين واشنطن وطهران، وعلى الرغم من أنّ صراع العدو الصهيوني مع المقاومة اللبنانية ومع الشعب الفلسطيني، هو صراع وجود، إلا أنّ تل أبيب لا تجد نفسها مهدّدة وجودياً على الأقلّ في الوقت الحالي، بينما تعتقد الولايات المتحدة وبعض حلفائها بأنّ نمو نفوذ إيران وطبيعة تحالفاتها الدولية، أيّ اصطفافها مع روسيا والصين، يشكل تهديداً وجودياً لمصالحها في منطقة تعتبر حيوية من وجهة نظر المصالح الأميركية، لا سيما في العراق والخليج واليمن، إضافةً إلى قلق الولايات المتحدة على مصير «إسرائيل» من دعم إيران للمقاومة اللبنانية والفلسطينية، ودعم حق سورية في استعادة الجولان.

ثانياً، تجاور النفوذ والوجود الأميركي والإيراني في ساحات حيوية، مثل العراق واليمن وسورية، وقبل حسم هذا التجاور وتثبيت أحادية الوجود في هذه الساحات يظلّ خطر اندلاع المواجهة المباشرة خطراً قائماً.

ثالثاً، غياب اختبار القوة بين والولايات المتحدة وإيران على غرار اختبار القوة بين الكيان الصهيوني والمقاومة اللبنانية، لا سيما في عام 2006 والمقاومة الفلسطينية في عام 2014، حيث ربما لا تزال لدى بعض قادة الولايات المتحدة، لا سيما الصقور في النخبة الأميركية، قناعة بأنّ قوات الولايات المتحدة العسكرية الهائلة بالمقارنة مع قدرات إيران تؤهّلها لربح الحرب، مثلما كان هذا الاعتقاد موجوداً لدى قادة العدو الإسرائيلي لفترة طويلة وكان وراء حرب 2006 مع لبنان وحرب 2014 مع غزة.

رابعاً، وجود أطراف لها مصلحة في وقوع مواجهة مباشرة بين إيران والولايات المتحدة، وهي تدفع نحو هذه المواجهة، وهنا يُشار إلى تل أبيب والرياض، لأنّ قادة الكيان الصهيوني والمسؤولين في المملكة العربية السعودية يعتقدون أنّ عبء هذه المواجهة الرئيسي سوف تتحمّله الولايات المتحدة، وتخرج رهانات الدولة بربح من هذه المواجهة التي لا تتحمّلها بمفردها.

البناء


   ( الثلاثاء 2019/07/23 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/01/2020 - 12:05 م

الأجندة
كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) المزيد ...