الأربعاء18/9/2019
ص7:1:25
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنلندن انضمت إلى طابور داعمي الانفصاليين في سورية … «قسد» تحول المدارس إلى مقرات عسكرية وتفرض «المناهج الكردية»«سوتشي» بعامه الثاني.. الجيش يتمدد حتى الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية …دمشق: الدولة اتخذت كل الاحتياطات لحماية مواطنيها بأدلبمجلس الشعب.. الموافقة على عدد من مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة ميليشيا قسد الانفصالية تختطف عشرات المواطنين في الجزيرة.. وأهالي قرية الحصان يخرجون في مظاهرات احتجاجية على جرائمهاظريف: أمريكا لم تغضب وحلفاؤها يفجرون أطفال اليمن بلا رحمة منذ 4 سنواتالخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين إيران وأمريكا على أي مستوىالمهندس خميس خلال مجلس الاتحاد العام لنقابات العمال: المستلزمات الأساسية تُؤمّن دون المساس باحتياطي القطع الأجنبيمعرض إعادة إعمار سورية يبدأ فعالياته بمشاركة 390 شركة من 31 دولةالخليج يعود إلى سوريا، هل هجوم أرامكو مقصود؟ ....سامي كليبعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديلسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشق المغارة التي عثر عليها الجيش في «خان شيخون» كانت لفبركة فيديوهات «الخوذ البيضاء»الجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخونمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سورياالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

المشروع الأميركي التركي لا يعني سورية ولا حلفاءها ...د. وفيق إبراهيم

تستمر المفاوضات بين عسكريين أتراك وأميركيين في العاصمة التركية انقرة لتحديد المدى الذي يجب أن تشمله المنطقة الأمنية السورية المحاذية للحدود لينتشر فيها الجيش التركي.


الملاحظ ان استمرار هذه المباحثات يجري على وقع رحيل المبعوث الأميركي الخاص لشؤون سورية جيمس جيفري الذي التقى منذ يومين بوزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع تقنيين من الجانبين وعاد الى بلاده.


تتواكب أيضاً مع استعدادات فرنسية وبريطانية لنشر وحدات عسكرية جنوبي هذه المنطقة الأمنية المزعومة.

هذا الى جانب رعاية أميركية وسعودية واردنية دقيقة لمحاولات دمج «مجلس دير الزور» العسكري الذي يقوده أحمد الخبيل مع شخصيات عشائرية اخرى وقوات النخبة في تيار الغد الذي يترأسه أحمد الجربا.

يتولى تجميع هذه العشائر كل من الأردن والسعودية يإيعاز أميركي واضح، لكنه يصطدم بتردّد من كرد منظمة «قسد»، لأنه يطالبها بالانسحاب من المناطق ذات الغالبية العربية في دير الزور وانحائها؟

يجمع هذا المشروع بالاضافة الى المايسترو الأميركي تركيا وفرنسا وبريطانيا والاكراد والسعودية والاردن وبعض المنتفعين من شيوخ عشائر المنطقة المثقلين بالأموال السعودية والإماراتية وبركات عاهل الاردن، وقد يضم تمثيلاً رمزياً عسكرياً من بعض دول حلف الناتو في أوروبا وكندا واوستراليا.

الأمر الذي يؤكد على أن الأميركيين يستعجلون تنفيذ مشروعهم القديم بالسيطرة على شرق الفرات والشمال بآليات غير أميركية يشرف عليها «البنتاغون» عبر قواته الموجودة في المنطقة السورية وبعض القواعد الاساسية في العراق.

اما العقوبات التي لا تزال تحول دون تنفيذه فأولها الإصرار التركي على الإمساك بمفردهم بالمنطقة الآمنة المزعومة بطول 600 كيلومتر وعرض لا يقلّ عن أربعين كيلومتر، وهو إصرار قابل للمساومة إنما على قاعدة الانسحاب الكردي الكامل منها، مقابل «السماح التركي» لقوات ترابط معهم فيها من فرنسا وبريطانيا بشكل ركزي فقط لا يرقى إلى حدود قوات مقاتلة.

أهذا هو الحل الذي توصلت إليه محادثات جيفري اكار ويعكف عسكريو الطرفين على وضع التفاصيل الاخيرة المرتبطة بها؟

فهل هذا ممكن؟ هناك مؤشرات توحي بالاستعداد التركي للتنفيذ بسرعة وتظهر على شكل حشود عسكرية تدفع بها تركيا الى الحدود لمقاتلة الأكراد في تل رفعت ومنبج وتل أبيض كما تزعم البيانات العسكرية التركية، فهل أحدٌ يصدق ان تركيا تهاجم اهدافاً أميركية او محمية منهم؟

ما يكشف ان هذه القوات التركية هي للزوم الانتشار التركي في المنطقة الآمنة المزعومة، بموافقة أميركية، لكن دون الموافقة الأميركية الكاملة، لا تزال هناك طلبات أميركية.

منها تقليص عمق المنطقة الآمنة الى 16 كيلومتراً والمشاركة الاوروبية العسكرية الوازنة فيها وضرورة قبول الاتراك بحلف مع قوات «قسد» الكردية يصل الى حدود التنسيق بين الطرفين.

ويطلب الأميركيون من الاتراك التمسك بمنطقة ادلب حتى لو تعرّضت لهجوم من الدولة السورية وروسيا.

يتبين بالاستنتاج ان الأميركيين على عجلة من امرهم لتفتيت سورية «ومشاغلة» دولتها وحليفتها روسيا في ادلب لمنعها من الانتقال الى شرقي الفرات.

تركيا من جهتها تجد أن بوسعها الاستفادة من الصراع السوري الروسي مع الأميركيين لابتزاز الروس والأميركيين على السواء.

فالروس يسعون لاستمالة تركيا استراتيجياً وليس فقط على مستوى سورية، لذلك فهم مهتمون لجذبها بالإغراءات الاقتصادية وإرجاء محاسبتها على ما ترتكبه في سورية، مقابل فك علاقتها بالناتو او الاكتفاء بعلاقات هامشية به مقابل تحسين علاقاتها «العامة» بموسكو المنطلقة نحو دور دولي.

الأميركيون بدورهم لا يريدون خسارة تركيا، لكنهم يريدون دوراً كبيراً للكرد المنتشرين في اربع دول متجاورة ومتواصلة.

هذا بالإضافة الى ان الأكراد موجودون في شرقي الفرات حيث يتدبّر الأميركيون مشروعهم التفتيتي.

لجهة السعودية والأردن فإن تدخلاتهما في شرقي الفرات آلية أميركية كاملة لا ترتقي الى حدود المطامع الخاصة، وهما دولتان وظيفيتان أنشأهما المستعمر البريطاني في مطلع القرن العشرين.

أما إيران فمنهمكة بمجابهة الأميركيين في الخليج وتتعرّض لحصار غير مسبوق يستهدف الدولة شعباً ومؤسسات، لذلك فهي تراقب ما يجري في الداخل السوري وتعتبره امتداداً للحصار المضروب عليها، لكنها تمنح الصراع في الخليج أولوية ترى أن صمودها فيه يزوّد سورية إمكانية النجاح أيضاً.

ماذا الآن عن صاحبة الديار سورية التي تجاهد منذ عقد تقريباً في وجه أكبر تآمر كوني في التاريخ؟

لم تبخل الدولة السورية بأي من إمكاناتها العسكرية في الميادين، بدعم من جيش شجاع وشعب باسل معتاد على مجابهة المستعمرين على مدار التاريخ.

لكن هذه الدولة تعرف أيضاً أن الحرب معارك وسياسة، خصوصاً اذا كانت بمستوى التآمر الدولي والإقليمي والعربي والارهابي المتحرك في ميادينها، بكل الآليات الممكنة. لذلك فهي تهاجم في جهة وتهادن في جهات أخرى، وتترك لحلفائها التفاوض في أنحاء ثالثة وذلك تبعاً لتطورات الميدان.

ضمن هذه المعطيات يمكن الجزم بأن الحرب لتحرير إدلب بدأت تلوح بقوة، ولم تعد بعيدة، لأن الروس اصيبوا بخيبات امل من التلاعب التركي الذي لا يحترم اتفاقاً.

لذلك فإن الجيش السوري مدعوماً من حلفائه الروس وحزب الله مقبلون على معركة ضخمة في ادلب تماثل معركة تحرير حلب، وبنتائجها نفسها فتؤدي أغراضها عسكرياً وتذهب نحو محاصرة ما تبقى من الاحتلالين التركي والأميركي وتمنع أيضاً تحقيق المشروع الأميركي بتفتيت شرقي الفرات والعبث بالإقليم.

البناء


   ( الخميس 2019/07/25 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 6:57 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...