الخميس19/9/2019
ص3:16:53
آخر الأخبار
"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيطميليشيا "قسد" تختطف عدداً من الشباب الرافضين للانضمام إلى صفوفها في القامشلي ورأس العينبيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبوروزير الدفاع الإيراني يرد على اتهامات تورط بلاده في "هجوم أرامكو"إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدوانحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرالجمارك تضبط كمية كبيرة من الدخان المهرب داخل صهريج لنقل المشتقات النفطيةمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي دمر عربتين لداعش في البادية.. و«النصرة» استمرت في احتجاز أهالي إدلب … ميليشيات أردوغان تواصل خرق وقف إطلاق النار شمالاً!.. والجيش يردمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"جلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافهانرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

نصيحة عرّاب "المُعارضة السوريّة" المَسمومة.. لماذا تتزامن هذه النّصيحة مع قُرب الهُجوم على إدلب؟ وهل هِي نُقطة النّهاية؟

مع بِدء العد التّنازلي لهُجومٍ مُوسّع تشنّه القوّات السوريّة بدعم وغطاء جوّي روسي، لإعادة السيطرة على مدينة إدلب، آخر أبرز معاقل المعارضة السوريّة السياسيّة والمُسلّحة في آنٍ، وجّه روبرت فورد، آخِر سُفراء أمريكا في دِمشق نصيحة صادمة لهذه المُعارضة في مقالٍ نشره في صحيفة “الشرق الأوسط” قال فيه “لا تنتظروا شيئًا من واشنطن، فالولايات المتحدة غير مستعدّة للمُخاطرة بحربٍ عالميّةٍ ثالثةٍ ولن تتدخّل لوقف القصف السوريّ الروسيّ لمدينة إدلب”.


كلام السفير فورد على درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة، ليس لأنّه يُعتبر من أبرز المُتخصّصين في المِلف السوري، وإنّما أيضًا لأنّه كان من أبرز داعِمي "المُعارضة السوريّة"، والمُشجّعين لها للاحتِجاج والتّظاهر في بداية الأزمة، واعدًا بتقديم دعم أمريكي، وخرج عن كُل الأعراف الدبلوماسيّة المُتّبعة عندما ذهب إلى معاقلها في حماة وحمص، والتقى" النّشطاء" في ذلك الحين.

معركة إدلب من المُتوقّع أن تكون حاسمة بكُل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، خاصّةً في ظل الأزمة التركيّة الأمريكيّة التي تصاعدت حدّتها بعد شراء أنقرة لمنظومات الصواريخ “إس 400” الروسيّة، وإعادة فتح ملف اللاجئين السوريين في تركيا الذين يزيد تعدادهم عن 3.5 مليون لاجِئ، وتصاعد المطالب في أوساط الحُكم والمُعارضة معًا، بضرورة ترحيلهم تدريجيًّا إلى بلادهم بعد أن أصبحوا عبئًا أمنيًّا واقتصاديًّا على البِلاد، حسب ما جاء في تصريحات ومقالات عديدة في الصّحف، على لسان مسؤولين في حكومة الرئيس أردوغان التي بات بعض هؤلاء يحمِل ملف اللاجئين السوريين الذي استغلّته المُعارضة، من الأسباب الرئيسيّة لخسارة حزب العدالة والتنمية الحاكم لرئاسة بلديّة إسطنبول، العاصمة الاقتصاديّة والتاريخيّة لتركيا في الانتخابات الأخيرة.
لا تستطيع أمريكا أن تتدخّل فعلًا للتصدّي لأيّ هجوم على إدلب لأنّ هُناك اتّفاقًا على سيطرة روسيا على أجواء المدينة مع الولايات المتحدة في ظِل تقاسُم النفوذ بين القوّتين العظميين، فالشمال الغربي لروسيا، وشرق الفرات لأمريكا حتّى الآن على الأقل، مُضافًا إلى ذلك أن أمريكا خسرت حربها لإسقاط الحُكم في سورية، رغم إنفاقها 90 مليار دولار، وأكّدت تصريحات ترامب حول رغبته في سحب كُل القوّات الأمريكيّة من سورية (2000 جندي) هذه الخسارة، وتأجيل تنفيذ هذا القرار لا يعني إلغاؤه.
إعادة سيطرة الجيش العربي السوري على مدينة إدلب بالقوّة المُسلّحة بعد فشل كُل الحُلول الأخرى السلميّة، ربّما يؤدّي إلى فتح الباب للمعركة الأهم في شرق الفرات حيث تُسيطر" قوات سورية الديمقراطيّة"على حُقول النفط والغاز شرق دير الزور بدعمٍ من الولايات المتحدة.
السفير فورد كان مُحقًّا في نصيحته هذه، التي تعكِس الخُذلان الأمريكيّ للمُعارضة السوريّة، بسبب انتهاء دورها، بعد استخدامها بشكلٍ بشِعٍ في لعبة دوليّة لم تُحقّق أغراضها في تغيير النظام، وتخلّى الجميع عنها بما في ذلك أقرب حُلفائها العرب، وخاصّةً في دول منطقة الخليج العربي، والسعوديّة وقطر والإمارات على وجه الخُصوص.
السؤال المطروح بقوّةٍ الآن هو أين سيذهب قادة هذه المُعارضة وقوّاتها المسلّحة بعد رفض أمريكا أيّ تأشيرات دخول لهم لأراضيها، وتراجع اهتمام ورعاية السلطات التركيّة بشكلٍ مُتسارعٍ لهياكلهم التنظيميّة، وحاضنتهم من اللاجئين السوريين، وفِعل عواصم خليجيّة للشيء نفسه، بل وفتح قنوات لها مع السلطات السوريّة؟
والسؤال الأهم هو حول مصير حواليّ ثلاثة ملايين من أهالي مدينة إدلب، أو أسر المُقاتلين الذين لجَأوا إليها من أماكن أخرى في سورية مثل حلب وحمص وغوطة دِمشق في ظِل إغلاق الحُدود التركيّة في وجوههم؟
الأيّام والأسابيع المُقبلة قد تُجيب عن جميع هذه التّساؤلات، ومن غير المُعتقد أن تكون هذه الإجابات ورديّة ومُطمئنة.. واللُه أعلم.
“رأي اليوم”


   ( الأربعاء 2019/07/31 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 9:18 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...