الأربعاء18/9/2019
ص7:51:11
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنلندن انضمت إلى طابور داعمي الانفصاليين في سورية … «قسد» تحول المدارس إلى مقرات عسكرية وتفرض «المناهج الكردية»«سوتشي» بعامه الثاني.. الجيش يتمدد حتى الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية …دمشق: الدولة اتخذت كل الاحتياطات لحماية مواطنيها بأدلبمجلس الشعب.. الموافقة على عدد من مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة ميليشيا قسد الانفصالية تختطف عشرات المواطنين في الجزيرة.. وأهالي قرية الحصان يخرجون في مظاهرات احتجاجية على جرائمهاظريف: أمريكا لم تغضب وحلفاؤها يفجرون أطفال اليمن بلا رحمة منذ 4 سنواتالخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين إيران وأمريكا على أي مستوى‏"جمعية صاغة دمشق": المواطنون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبيرالمهندس خميس خلال مجلس الاتحاد العام لنقابات العمال: المستلزمات الأساسية تُؤمّن دون المساس باحتياطي القطع الأجنبيالخليج يعود إلى سوريا، هل هجوم أرامكو مقصود؟ ....سامي كليبعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديلسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشق المغارة التي عثر عليها الجيش في «خان شيخون» كانت لفبركة فيديوهات «الخوذ البيضاء»الجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخونمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سورياالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

"لا تنتظروا شيئاً من واشنطن....بقلم د .بثينة شعبان

بلداننا التي يدين معظمها بدين الإسلام يجب أن تكون مقتنعة أصلاً وقبل كلّ أحد أن هذه الحياة عابرة وأنّنا جميعاً مؤقتون وأنّ البقاء لله والأوطان والعمل الصالح. فلماذا لا نعمل وفق هذا المعيار حين يتعلّق الأمر بمصلحة وطننا ومستقبله ولماذا استسهل الكثيرون حمل ما خفّ حمله وغلا ثمنه وغادروا هذه الأرض وكأنّه لا يربطهم بها رابط ولا يعنيهم العيش فوقها بل يمكن أن يبنوا حياتهم في أيّ مكان.


روبرت فورد آخر سفراء أميركا في سوريا صاحب مقولة "لا تنتظروا شيئاً من واشنطن"

ربما كانت هذه هي الجملة الوحيدة الصادقة التي نطق بها روبرت فورد خلال سنوات من الترويج للحرب على سوريا والوعود الواهمة التي أطلقها لمعارضين ومنشقين تواطؤوا مع العدو ضد شعبهم وديارهم، فتسبّبوا بسفك دماء مئات الألوف وتهجير الملايين وتدمير البنية التحتية لقاء وعود كاذبة وحفنة دولارات قذرة. فقد شاهدناه بأمّ العين وهو يسوق بيده من أسماهم "معارضة" إلى مقاعدهم في لقاء بوردو – سويسرا- 2014، ولا شكّ أنّه سلّمهم النّص الذي عليهم أن ينطقوا به، واليوم وبعد سنوات من استخدام هؤلاء الذين انحدروا ليكونوا أبواقاً إعلامية ضد بلدهم وأهاليهم يلتفت إليهم روبرت فورد ليقول لهم "لا تنتظروا شيئاً من واشنطن".

في الوقت الذي تتحدث فيه الصحف الأوروبية والأميركية عن بدء حملة واسعة النطاق في تركيا ولبنان ضد السوريين والتي تهدف إلى إخراجهم من البلاد. هل كان على هؤلاء وأولئك أن ينتظروا سنوات ليكتشفوا أنّ أيّ عزّ خارج تراب الأوطان هو سراب، وهل رسمت حفنة من الدولارات غشاوة على أعينهم ليفقدوا ما أثبتته الأديان والتاريخ والأجيال بأنّ الوطن هو أغلى رأسمال يمتلكه الإنسان وأنّ كلّ ذرة تراب في الأوطان تستحقّ كلّ التضحيات المطلوبة لأنّها هي العزة والكرامة والعيش الآمن المستقرّ. أو لم يتعلم هؤلاء وأولئك درساً من تلك المرأة الفلسطينية العظيمة التي احتضنت شجرة الزيتون في وجه الجرافة الإسرائيلية معلنة للعالم أنّها إمّا أن تحيا أو أن تموت معها. ذلك لأنّها أدركت أنّ الوجود على الأرض هو الوجود الوحيد الجدير بالحياة، أمّا الهجرة واللجوء فطعمهما يفوق الموت مرارة وهواناً ومذلة.

لقد عملت واشنطن خلال عقود على اختراق مجتمعاتنا بعد أن عانت حجم الهزيمة في فيتنام تفتقت أذهان الباحثين عن طرائق جديدة لاستعمار الشعوب من دون إرسال جيوش جرّارة ودفع تكلفة باهظة، فقرّرت أن تعتمد على عناصر داخلية من الخونة تغريهم بمغريات مختلفة ليقفوا معها ضد مصلحة بلدانهم وليتوهموا أنّهم بذلك يصلون إلى السلطة. وهكذا نجد أنّ معظم ما حقّقته واشنطن والكيان الصهيوني في بلداننا العربيّة بعد حرب فيتنام قد اعتمد بشكل أساسي على شراء الضمائر وتجنيد المرتزقة من العملاء والخونة والاعتماد عليهم لدسّ السياسات التخريبية في البلدان تحت مسميّات مختلفة وغالباً من قبل متنفذين لا يرقى إليهم الشكّ، الأمر الذي سبّب نوعاً من الشلل في تقدم بلداننا العربيّة ومنع إقامة مؤسسات قوية قادرة على كبح جماح أيّ تيار أو توجّه لا ينسجم مع التوجّه الوطني الصرف. ذلك لأنّ الرؤية أيضاً في غالب الأحيان لم تكن واضحة في هذه البلدان واحتملت الأخذ والردّ بحيث تمكّن المخترقون والعملاء من تثبيت وجهات نظرهم في قلب الدولة ولم يتمّ التعامل معهم كخطر على الرؤية والمخطط والمستقبل المأمول. ولهذا نرى اليوم معظم بلداننا العربيّة فاقدة لبوصلة التوجه الوطني ليس لأنّها غير قادرة على اجتراح سبل المستقبل بل لأنّ الكثيرين من المزروعين في صلب الحكم يعملون لصالح الخصم الذي يستهدف مستقبل هذه البلدان، وليس الفساد سوى الوجه الأوضح من أوجه العمالة والخيانة لأنّه يغطّي تحركات متنفذين ويبرّر لهم أعمالهم الخطيرة على مستقبل الأوطان.

لقد أدركت الصين وإيران وفنزويلا بشكل أساسي أنّه لا يمكن انتظار شيء من واشنطن سوى العقوبات ورفع رسوم الجمارك وزيادة الضرائب هنا وهناك بهدف جمع الأموال وتطويع البلدان، فعملت الصين بشكل يثير الإعجاب على حماية أجيالها، فاخترعت لهم التقنيات الخاصة بهم، بحيث لا يصبحون فريسة لتقنيات الغرب، كما أنّها وضعت الخطط لتربيتهم على تقديس الأوطان منذ نعومة أظفارهم، فرّكزت أولاً على الانتماء في التعليم ما قبل المدرسي، بحيث يذهب تسعون في المئة من أطفال الصين إلى الحضانات ورياض الأطفال، كما أحسنت تربية الأجيال في كلّ مراحلهم حتى أنّ مسؤولاً أميركياً كبيراً اعترف أنّهم استقبلوا آلاف الطلاب الصينيين في الجامعات آملين أن يكسبوا ودّهم ويحوّلوهم إلى أدوات ضد بلادهم، ولكنّهم فوجئوا أنّ الجميع عاد إلى الصين ليساهم في تقدّم وتطوير بلاده بعد أن نال الشهادة والخبرة، وهذا التحصين المجتمعي والتعليمي هو الأساس والأهمّ في مواجهة الأساليب الإمبريالية الجديدة المكتوبة والمنشورة منذ عقود من قبل مراكز أبحاثهم.

وأيضاً سارت إيران في الأسلوب ذاته بعد أن حاولوا تفكيك مجتمعها من الداخل، ركّزت على رؤية إيرانية واحدة للأحداث التي تخصّ البلاد وأخذ الجميع يتحدثون عن المفهوم ذاته بأساليب وطرائق مختلفة، فنالت بذلك احترام الصديق والخصم، وبرهنت للعالم أنّها دولة واحدة بتيارات مختلفة تتنافس جميعها على حبّ البلاد والصمود في وجه الأعداء. رغم كلّ الميزانيات التي وضعها الغرب لدبّ الفرقة بين الإصلاحيين والمحافظين، فقد تمكنت الحكمة من تحويل ما اعتبره الأعداء نقطة ضعف إلى نقاط قوة ودروس يتعلّم منها الآخرون. كلّ هذا يتمّ إنجازه في بلدان الآخرين نتيجة الإيمان العميق أنّ الوطن هو الباقي وأنّنا جميعاً عابرون ونتيجة معادلة بسيطة وسهلة ومنطقية وهي وضع الوطن فوق كلّ اعتبار.

والغريب في الأمر أنّ بلداننا التي يدين معظمها بدين الإسلام يجب أن تكون مقتنعة أصلاً وقبل كلّ أحد أن هذه الحياة عابرة وأنّنا جميعاً مؤقتون وأنّ البقاء لله والأوطان والعمل الصالح. فلماذا لا نعمل وفق هذا المعيار حين يتعلّق الأمر بمصلحة وطننا ومستقبله ولماذا استسهل الكثيرون حمل ما خفّ حمله وغلا ثمنه وغادروا هذه الأرض وكأنّه لا يربطهم بها رابط ولا يعنيهم العيش فوقها بل يمكن أن يبنوا حياتهم في أيّ مكان. واليوم وبعد أن وصل عدد اللاجئين العرب الرقم الأول في العالم هل يستيقظ العرب من كبوتهم ليقيموا جليل الاعتبار للوطن وليرفضوا العيش إلا بين ظهرانيه حتى وإن كلّفهم الدفاع عنه حياتهم ودماءهم؟ هل يتعلّم الآخرون ممّا يتعرض له اللاجئون العرب اليوم في مناطق مختلفة من العالم، فيرفضون النزوح واللجوء ويتشبثون بتراب البلاد وأن يقضوا أو يعيشوا أعزاء أحراراً على هذا التراب؟ وهل نبدأ اليوم بتحصين الداخل في كلّ بلداننا بدءاً من المرحلة ما قبل المدرسية ويتوقف الجميع عن انتظار أيّ شيء من واشنطن أو السعودية أو من أيّ طرف لا يشاطرنا قضايانا وقيمنا وطموحاتنا. بعد كلّ ما ورد في التاريخ من دروس واضحة ونيّره انبرى من كان سبباً أساسياً في الحرب على سوريا ليقول "لا تنتظروا شيئاً من واشنطن" فهل من يعتبر؟

 


   ( الاثنين 2019/08/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 7:40 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...