الاثنين6/4/2020
ص4:58:5
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالمية«الجوار المرّ»... وثيقة «الميادين» على الخيانة العظمى!استمرار حملات التنظيف والتعقيم في دمشق وحلبالكشف عن خريطة انتشار إصابات كورونا في المحافظات السوريةمجلس الوزراء يعتمد البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا.. ومكافأة مالية للكوادر الصحية في وزارات الصحة والتعليم العالي والدفاعنقل رئيس الوزراء البريطاني إلى المستشفىأكثر من 68 ألف وفاة في العالم جراء فيروس كورونا المستجدالنفط: لا تعديل على مدة استلام اسطوانة الغاز وتبقى على حالها تبعاً للأقدمية وتوافر المادةمن الذين منحتهم وزارة الاتصالات والتقانة عرضاً مجانياً لشهرين تقديراً لدورهم في التصدي لكورونا؟أين يد الله في كورونا ؟كورونا سيغير العالم الذي نعرفه.. هكذا سيبدو المشهد بعد انتهاء الأزمة!شرطة ناحية صحنايا تلقي القبض على الأشخاص الذين اعتدوا على مرأة وزوجهاوفاة أربعة أطفال وإصابة آخرين جراء حريق في مخيم عين الخضرة بالحسكةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020إرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينما الأضرار التي يسببها الإفراط باستخدام مواد التعقيم والمنظفات على الجلد؟كشف خطر الغريب فروت المميت“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناأم مريضة بكورونا أنجبت طفلتها.. ثم وقعت المأساة بعد ساعاتحاولوا تجنب كورونا بوصفة "غريبة".. والنتيجة 16 حالة وفاةمركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةغرفة صناعة حلب تنتج جهاز تنفس صطناعي (منفسة) لا يزال قيد التجريبالعرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيمترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

في أكثر من مكان في العالم، حديث عن المأزق التركي في سورية، على الرغم من كل المظاهر الدونكيشوتية عن المأزق الأميركي في سورية. ذاك الذي كان صوته يلعلع «آتون إلى دمشق»، ثم ما لبث أن تلاشى على الأرض. وذاك الذي يضطلع بدور المرتزق لحساب العباءات التي تؤدي رقصة الحرملك على أرصفة البيت الأبيض.


ماذا تبقى من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على المسرح السوري ولم يحترق؟ ربما رؤوس أصابعه. رفيقه في درب الصعود علي باباجان قال «لقد بتنا عراة في سورية». النيوعثمانية توارت بتواري أحمد داود أوغلو. النيوانكشارية، بتلك الإيديولوجيات الميتة، اخترقت اللاوعي التركي.

عبدالله غول قال «لا تدعهم يزعزعون أعمدة هذا البيت». حذّر من تداعيات التصدع الناتج عن تفاعلات التدخل «… وحيث ينبغي ألا نكون».
الآن، أردوغان، البهلوان الأميركي، والبهلوان الإسرائيلي. رجل يبحث عن مستقبله السياسي في سروال دونالد ترامب. نيكي هايلي سبق أن وصفت «جبهة النصرة» من نيويورك بالشقيقة التوءم لتنظيم «داعش». ماذا يفعل الرئيس التركي، غداة الصفقة مع نظيره الأميركي، سوى مؤازرة البرابرة، وقد شرّع أمامهم الحدود، والمعسكرات، والمنتجعات، وحتى الملاهي الليلية، ليكونوا، حينما يدق النفير، جحافل الفتح!
أي خرافة تلك ما يدعى بـ«المجتمع الدولي»؟ أمام الملأ، قال بتعديل مقررات لوزان. لكي يتوج السلطان، يفترض أن يستعيد بعض مناطق السلطنة، وقد تحولت، منذ قرن، إلى أثر بعد عين.
عبثاً يحاول أن يكون السكين في الخاصرة السورية. هكذا طرح نفسه أمام دونالد ترامب الذي يرى فيه، تناغماً مع تعليق لقناة فوكس، الراقص بجماجم الموتى. أردوغان لم يقرأ ما كان رأي الفريق الذي ينتمي إليه نائب الرئيس مايك بنس في فتح القسطنطينية.
هذا الفريق الذي يدعو إلى استعادة المدينة، يرى أن تركيا، بتشكيلها الفسيفسائي، الهش والمعقد، لا بد أن تتخلخل، لتمضي، بخطا حثيثة، نحو التحلل.
الأوروبيون الذين يتفادون إزعاج بنيامين نتنياهو، ومن ورائه المؤسسة اليهودية، يقولون، في مجالسهم الخاصة، بإقفال ملف الأزمة في سورية، لأن تفاعلات هذه الأزمة بدأت بالظهور في الدول الحليفة للغرب.
المستشرق الفرنسي جيل كيبل استفاض في الحديث عن التشققات الدراماتيكية في البنية الفلسفية لتلك الدول.
العيون العرجاء في منطقتنا لم تشاهد الآليات التركية التي هبت لمؤازرة البرابرة. أين جامعة الدول العربية، وقد أضحت «مستودعاً للأدمغة الصدئة»؟ أحمد أبو الغيط لا يفعل أي شيء سوى دغدغة أقدام بعض السفراء العرب في القاهرة. في الأروقة الخلفية حديث كاريكاتوري عن السلاحف التي تطوف، حافية، حول الهيكل.
كيف لنا ألا نستغرب ذلك النوع من الموت (وقلنا… ذلك النوع من العار). حكام، على شاكلة الألواح الخشبية الناطقة. هذا تراب سورية، ولطالما اختزن الإعصار، واختزن الزمن، واختزن كل أيام العرب، وكل أحلام العرب. إلى متى ليل الديناصورات؟
تلك الوجوه، بالأقنعة الزجاجية، جزء من ثقافة الفضيحة. ماذا يفعل رجب طيب أردوغان سوى أنه، في وضح النهار، يساند المغول الجدد. الآتين من ليل الأزمنة كما انكشارية أيام زمان الذين انقضوا، في لحظة ما، على من شرّع أمامهم الأبواب، وخزائن المال، والمراتب.
على الأرض السورية، الأرض المقدسة، الإعصار في وجه الديناصورات. ليل الديناصورات!

الوطن 


   ( الخميس 2019/08/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 06/04/2020 - 3:29 ص

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...