الأربعاء1/4/2020
ص2:7:6
آخر الأخبار
الأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةدشتي تدعو لرفع الإجراءات الاقتصادية المفروضة على بلدان عربيةالداخلية: تمديد إيقاف خدمات الشؤون المدنية والسجل العدلي والهجرة والجوازات والمرور حتى الـ 16 من نيسانالطقس غداً.. الحرارة إلى انخفاض وأمطار غزيرة في مناطق متفرقةبرتوكول موحد لعلاج إصابات كوفيد ١٩ قريبا في المشافيبدء ضخ المياه إلى مركز مدينة الحسكة بعد قطعها من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيينسلطات نيويورك تطلب 17 ألف جهاز تنفس اصطناعي من الصينملوثة بالفيروس نفسه... أجهزة كشف عن فيروس كورونا تباع حول العالمرئيس مجموعة اليورو يحذر من تفكك منطقة العملة الأوروبية الموحدةكورونا والاقتصاد السوري التداعيات والحلول المقترحة لماذا بات ضروري جدا أن نحجر أنفسنا ضمن المنازل...الدكتور عمار فاضل ترجمات | وسط الشكوك في حليفها الأمريكيّ، (قوات حماية الشعب) الكردية تتطلع لتعزيز علاقاتها مع روسياوفاة شخصين وإصابة اثنين آخرين جراء حادث سير على طريق حمص طرطوسوفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخرعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهمبالفيديو ...الجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر ومواد مخدرة في المنطقة الجنوبيةمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!فيديو يجتاح الإنترنت يقدم طريقة ضارة لغسل الفواكه والخضروات في زمن كوروناوفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهابسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانياترامب يباغت هاري وميغان.. "عليهما أن يدفعا"اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس"علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين!العصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالةلحظة حقيقة .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

قباقيب الذهب… قباقيب الدم ....بقلم: نبيه البرجي

منذ أيام جون فوستر دالاس، والولايات المتحدة تتولى تصنيع وإدارة الأزمات، المشرعة على… الخراب!


وزير الخارجية في عهد دوايت أيزنهاور هو صاحب نظرية تسويق الحطام في الشرق الأوسط. ربما هذا ما حدا بمسؤول عربي إلى الاتصال بي «قل لأصدقائك السوريين أن من يتصدى لأميركا كمن يتصدى للمستحيل».
هذا حين يكون نموذج الدولة -القهرمانة هو الشائع الآن، من دون أن تحدث الانتفاضة الكبرى، ولو بدءاً من السؤال: ماذا قدمت أميركا للعرب منذ هاري ترومان، واعترافه بإسرائيل، حتى الساعة؟
برنارد لويس، المستشرق الأميركي الفظ، والذي ينظر إلينا من ثقب الأوزون، توقف طويلاً عند وصف مارك سايكس للمنطقة بـ«مطحنة الأزمنة». قال «انظروا إلى تلك الوجوه، ولسوف ترون آثار قدمي شهرزاد». هكذا يرون العرب، من ليالي ألف ليلة وليلة إلى ليالي لاس فيغاس. ليل الثريات أم ليل الوحول؟
الأميركيون استثمروا في شرق آسيا، وفي جنوب أميركا. تركوا للكثيرين الولوج إلى القرن. العرب قدموا للولايات المتحدة، على امتداد العقود الثمانية الفائتة، تريليونات الدولارات. ما النتيجة، وترساناتنا تضج بأحدث القاذفات، والدبابات، وبآلاف المستشارين؟ دونالد ترامب تحدث أمام الملأ عن العروش التي من القش.
أولئك العرب الذين يشكلون ظاهرة فرويدية بدوا، كمن، بأيديهم، يطحنون الأزمنة. يطحنون عظامهم أيضاً، من دون التفاعل، ولو بالحد الأدنى، مع ديناميات الحداثة.
جين كيركباتريك، المندوبة الأميركية السابقة لدى الأمم المتحدة، وصفت المنطقة العربية بـ… «منطقة القباقيب الذهبية».
ذاك المال العربي الغبي، والمتواطئ، لطالما استخدم لتقويض الأفق العربي. ألم تتحدث «الأيكونوميست» البريطانية عن كيفية مواجهة سورية للحصار الأميركي؟ قالت إن سورية في طريقها لتكون النمر في غرب آسيا.
لهذا انقضّت قبائل ياجوج وماجوج، بالقبعات العثمانية، على مصانع حلب التي تضاهي أكثر المصانع تطوراً في العالم، لتدميرها أو لتفكيكها، والسطو عليها.
إنه السلطان الذي ما زال يرقص بين خيوط العنكبوت، والذي يحاول إنقاذ نفسه بالسياسات البهلوانية على الأرض السورية.
النيوانكشارية (للنيوعثمانية) التي هي خليط هجين من النيوبربريات في أصقاع الأرض، وقد وضعت نفسها بتصرف الباب العالي، على حين يتم استخدام الناس في منطقة إدلب دروعاً بشرية أو أدوات لتلك البروباغندا الرثة.
الضمير الغربي، الضمير الميت، ومنذ ابتداع «المسألة الشرقية»، ضنين بالمدنيين الذين يفترض أن يبقوا الدمى في حضرة الإيديولوجيات العمياء، كما لو كان خافياً على أحد أنه مثلما كان أسامة بن لادن صنيعة (وصناعة) أميركية، أبو بكر البغدادي صنيعة (وصناعة) أميركية.
رجب طيب أردوغان طلب من دونالد ترامب (وبهزة رأس من بنيامين نتنياهو)، أن يقف إلى جانبه في «معركة إدلب». لم يأخذ الأمثولة مما حصل له في مناطق أخرى كاد يعلنها ولايات أعيدت إلى السلطنة.
على ذلك النحو الصارخ التواطؤ الإستراتيجي، لا التكتيكي فحسب، بين ترامب وأردوغان، وبينهما القباقيب الذهبية (الأحرى قباقيب الدم).
هؤلاء لا يريدون الاعتراف بأن السيناريو الذي قد يكون الأشد هولاً في التاريخ سقط بالضربات القاضية، ريثما يسقط من تبقى من اللاعبين (لاعبي السيرك).
سورية القامات (الهامات) الشاهقة، تستعيد أرضها قطعة قطعة، وتستعيد ألقها، ألق الدولة، وألق الدور.
الوطن
 


   ( الخميس 2019/09/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 31/03/2020 - 8:27 ص

نصائح للتصدي لفيروس كورونا ورفع مناعة الجسم

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...