الأربعاء1/4/2020
ص0:38:59
آخر الأخبار
الأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةدشتي تدعو لرفع الإجراءات الاقتصادية المفروضة على بلدان عربيةالداخلية: تمديد إيقاف خدمات الشؤون المدنية والسجل العدلي والهجرة والجوازات والمرور حتى الـ 16 من نيسانالطقس غداً.. الحرارة إلى انخفاض وأمطار غزيرة في مناطق متفرقةبرتوكول موحد لعلاج إصابات كوفيد ١٩ قريبا في المشافيبدء ضخ المياه إلى مركز مدينة الحسكة بعد قطعها من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيينسلطات نيويورك تطلب 17 ألف جهاز تنفس اصطناعي من الصينملوثة بالفيروس نفسه... أجهزة كشف عن فيروس كورونا تباع حول العالمرئيس مجموعة اليورو يحذر من تفكك منطقة العملة الأوروبية الموحدةكورونا والاقتصاد السوري التداعيات والحلول المقترحة لماذا بات ضروري جدا أن نحجر أنفسنا ضمن المنازل...الدكتور عمار فاضل ترجمات | وسط الشكوك في حليفها الأمريكيّ، (قوات حماية الشعب) الكردية تتطلع لتعزيز علاقاتها مع روسياوفاة شخصين وإصابة اثنين آخرين جراء حادث سير على طريق حمص طرطوسوفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخرعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهمبالفيديو ...الجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر ومواد مخدرة في المنطقة الجنوبيةمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!فيديو يجتاح الإنترنت يقدم طريقة ضارة لغسل الفواكه والخضروات في زمن كوروناوفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهابسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانياترامب يباغت هاري وميغان.. "عليهما أن يدفعا"اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس"علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين!العصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالةلحظة حقيقة .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ترامب من علامات زوال الأحادية القطبية ....د. وفيق إبراهيم


الهيمنة الأميركية على العالم تقترب من نهاياتها، لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي ايمانويل ماكرون يجزمان بأن عصر تعدّد الأقطاب على المستوى الدولي بدأ بقوة كبيرة على أنقاض الأحادية الأميركية التي انتهت برأيهما الى غير رجعة.


فما هي مؤشرات هذا التحول؟


استناداً الى ماكرون، فقال مذكراً على هامش مؤتمر السبعة الكبار إن الغرب هيمن على العالم في القرن 18 بواسطة فرنسا وفي 19 ببريطانيا مسيطراً على القرن العشرين بالصعود الأميركي ، معتبراً ان روسيا والصين والهند بما ابتكروه من سلاح واقتصاد وسلع وسياسات انتشرت على مستوى الأرض، ازالوا الهيمنة الغربية لمصلحة نظام متعدد القطب بدأ يعمل بنشاط كبير.

بدوره جزم بوتين بأهمية الصين والهند في العالم الجديد المتعدّد القطب الذي اسقط باعتقاده الاحادية الأميركية التي تسببت منذ سقوط منافسيها الاتحاد السوفياتي في 1989 بمئات الحروب وملايين القتلى والدمار والتراجع الاقتصادي العالمي وتوفير المناخات المناسبة لحرب نووية فعلية.

لقد سيطر الأميركيون قبل ثلاثة عقود على الاقتصاد الدولي المهيمن على العالم، ممسكين بكامل الأزمات والعلاقات السياسية الكونية. وهذه عناصر تتكئ على جيش قوي جداً له سبع مئة قاعدة منتشرة في كل الزوايا الأكثر استراتيجية على سطح الارض.

اما منافسته روسيا وريثة السوفياتي فخسرت السياسة والاقتصاد وادوارها في الازمات، وتراجعت حتى من محيطها في أوروبا الشرقية حتى لم يبق لها إلا قاعدة صغيرة في سورية مطلة على البحر المتوسط. وهذا ادى في حينه الى ولادة الاحادية الأميركية المتغطرسة.

لكن الوضع الحاضر لم يعُد كما كان قبل ثلاثين عاماً، فألمانيا والصين والهند واليابان هي قوى اقتصادية وازنة التهمت من الانتفاخ الاقتصادي الأميركي.

والغاز طاقة القرن المقبل تسيطر على القسم الاكبر من مخزونه روسيا وايران وسورية، بالاضافة الى روسيا وفنزويلا وايران يحتكرون قسماً اساسياً من النفط، اما الأزمات فلروسيا دور اساس في معظمها من أميركا الجنوبية الى الشرق الاقصى والشرق الاوسط وتسعى لاختراق الأميركيين في اكثر من مكان حتى انها عقدت اتفاقية لإنهاء النزاع الموروث من الحرب العالمية الثانية مع اليابان.

لجهة العلاقات السياسية تكفي الاشارة الى ما قاله ماكرون حول الضرورة الاوروبية للاعتراف بالدور الروسي العالمي كاشفاً ان الاستعداء الغربي لروسيا كان عاملاً دفع بموسكو الى التخوّف ورد التحدي ببناء اكبر منظومة سلاح تتفوّق على نظيرتها الأميركية، فتحولت جاذباً تتسابق الدول على شرائها وامتلاكها.

كما ادى سقوط الجانب الايديولوجي الالحادي بسقوط السوفيات الى تمكن الروس من تأسيس علاقات مبدئية مع دول الخليج وأفريقيا واوروبا.

للاشارة ايضاً فإن اوراق روسيا في الحرب على سورية والعراق أقوى من الدور الأميركي على الرغم من ان الأميركي يحتل اقساماً من البلدين بأكثر من 15 الف جندي، كما انها تحظى بدور مميز بين اطراف التوتر في الخليج من خلال تحالفها مع ايران وعلاقاتها بالسعودية ودول الخليج وانفتاحها على اليمن والعراق، فيما تتردد معلومات عن نية موسكو تزويد الحشد الشعبي العراقي بمنظومة للدفاع الجوي إذا اقترن هذا الطلب بموافقة الدولة العراقية.

لذلك فإن مكانة روسيا في قلب الثروات الاقتصادية للعالم في الشرق الأوسط أقوى من منافسيها وها هي تركيا العضو التاريخي في الناتو والحليفة الأساسية للأميركيين تقترب من التساوي الاقتصادي مع الأميركيين الى حدود التفوق عليه بعد عقد تقريباً مع تقدم هندي يربض على الكتلة البشرية الثانية في العالم، تتواكب مع تقدم علمي وصناعي لافت الى جانب السلاح المتقدم والنووي.

هناك الى جانب ما تقدم تذمّر أوروبي من السياسة الأميركية التي لا تريد شريكاً، وتعامل أوروبا كدول من الدرجة الثانية يجب عليها ان تؤيد أميركا على نظام السمع والطاعة السعودي ولا تعترض او تحاول مجاراتها.

للاشارة فإن معظم الاوروبيين منزعجون من سياسات الرئيس السابق جورج بوش الإبن التي تؤرخ للعصر الأميركي لاحتلال الدول والتدمير ومستاؤون أكثر من مرحلة الرئيس الحالي ترامب الذي يحاول إنعاش الاحادية الأميركية بابتزاز الدول الصديقة لبلاده بشكل لا يُفرق فيه بين السعودية واليابان والإمارات والمانيا وكوريا الجنوبية والكويت، يبدو سمساراً يأكل من الجميع مفتعلاً الازمات على حساب العلاقات الاستراتيجية لبلاده مع العالم. وهذا دليل اضافي على احساس الادارة الأميركية باقتراب نهاية احاديتها غير القابلة للترميم الا بحروب لا تبدو نتائجها مضمونة، وقد تتطوّر نووياً فلا تبقي على الحضارة الإنسانية بكاملها.

ترامب اذاً هو بالنسبة للأوروبيين من علامات قيامة التعددية القطبية على انقاض انهيار الاحادية الأميركية.

فهل هذا صحيح؟

يعتقد مجمل الباحثين ان ما يخفي هذه المعادلة الجديدة هي حرب الخليج التي يشكل استمرارها ارجاء فقط لسقوط نظام الهيمنة الأميركية، هذه الهيمنة التي تحاول تجديد شبابها بتشكيل أمن ملاحة يسيطر عليه الأميركيون في بحار الخليج وعدن والاحمر والمتوسط، لكن الروس فهموا اللعبة معلنين انهم قادرون على حماية ناقلاتهم في هذه البحار بقوتهم العسكرية، وكذلك فعلت الهند التي جزمت بدورها انها مستعدة لحماية ناقلاتها امنياً.

فهل انتهت الاحادية الأميركية؟

يتجه الأميركيون الى التعامل مع روسيا على هذه القاعدة، إنما بعد استئثارهم بأموال اضافية من بعض انحاء العالم، والدليل ان ترامب دعا الدول السبع الكبار الى إعادة روسيا الى ناديها، وهذه مسألة لن يطول أمرها، تماماً كمسألة النظام القطبي المتعدد الذي ظهر واضحاً في مؤتمر فلاديفوستوك الروسي العالمي الأبعاد.

البناء


   ( السبت 2019/09/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 31/03/2020 - 8:27 ص

نصائح للتصدي لفيروس كورونا ورفع مناعة الجسم

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...