الأحد17/11/2019
م14:27:16
آخر الأخبار
قتيل و 16 جريحاً بانفجار عبوة في بغداد وصدامات بين قوات الأمن والمتظاهرينطعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي في السعوديةالمدير السابق لـCIA: "المال ينفد تدريجيا من السعودية" وهذا سر اكتتاب "أرامكو"الأسيوطي: على المجتمع الدولي محاكمة أردوغان جراء جرائمه في سورية انخفاض ملموس بدرجات الحرارة وأمطار متوقعة فوق مناطق مختلفةنهب النفط السوري.. جريمة منظمة واستكمال لسياسات أمريكية قديمة للسيطرة على موارد المنطقة الطبيعيةالجمعية العامة تجدد التأكيد بأغلبية ساحقة على سيادة سورية على الجولان المحتل وتطالب (إسرائيل) بالكف عن استغلال موارده الطبيعيةعودة أكثر من 700 لاجئ سوري إلى أرض الوطن خلال الــ 24 ساعة الأخيرةصنداي تايمز: بريطانيا تسترت على جرائم جنودها في العراق وأفغانستانالسيد خامنئي يدعو المواطنين إلى الابتعاد عن المخربينمدينة لبيع الذهب في حلب ستبصر النور قريباًأكاديمي: الأسعار ستواصل ارتفاعها ما لم يتم ضبط الدولارالأميركيون ينقضّون على موازنات القوى الجديدة في الشرق ...د.وفيق إبراهيمقراءةُ الحربِ: في أُفق التفكيرِ واتجاهاتِ الفعل....بقلم د.عقيل سعيد محفوضسرقة لمحل اجهزة هواتف في دمشقأميركي يقتل زوجته وثلاثة من أولاده.. ثم ينتحرالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةالتربية تطلق اليوم حملة التلقيح المدرسي في جميع المحافظاتالتربية تصدر برامج امتحانات شهادات التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية والثانوية العامةالعثور على أسلحة وذخيرة وأدوية بعضها إسرائيلي وغربي المنشأ من مخلفات الإرهابيين بريفي دمشق الجنوبي الغربي والقنيطرة الشماليقذائف إرهابية صاروخية على بلدتي الجيد والرصيف بريف حماةنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتتجنبها فورا.. أغذية ومشروبات غنية بـ"السكر الخفي"علامات "غريبة" تدل على نقص فيتامين B12نادين خوري تجسّد دور الطبيبة في مسلسل «بروكار» شيرين عبد الوهاب تحدث ضجة في الرياض بسبب تصريحاتها عن "الرجل"امرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائناكتشاف "كارثة" تحت بطن امرأة حاملحذير عاجل: لا تستخدموا كابل "USB" سوى بهذه الطريقةميزة "ثورية" من غوغل تساعد على نطق الكلمات بشكل صحيحالديمقراطية كيف ولمن؟......بقلم د. بسام أبو عبد اللهمعركة إدلب أولوية الدولة السورية في رسم التحولات الكبرى

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ترامب من علامات زوال الأحادية القطبية ....د. وفيق إبراهيم


الهيمنة الأميركية على العالم تقترب من نهاياتها، لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي ايمانويل ماكرون يجزمان بأن عصر تعدّد الأقطاب على المستوى الدولي بدأ بقوة كبيرة على أنقاض الأحادية الأميركية التي انتهت برأيهما الى غير رجعة.


فما هي مؤشرات هذا التحول؟


استناداً الى ماكرون، فقال مذكراً على هامش مؤتمر السبعة الكبار إن الغرب هيمن على العالم في القرن 18 بواسطة فرنسا وفي 19 ببريطانيا مسيطراً على القرن العشرين بالصعود الأميركي ، معتبراً ان روسيا والصين والهند بما ابتكروه من سلاح واقتصاد وسلع وسياسات انتشرت على مستوى الأرض، ازالوا الهيمنة الغربية لمصلحة نظام متعدد القطب بدأ يعمل بنشاط كبير.

بدوره جزم بوتين بأهمية الصين والهند في العالم الجديد المتعدّد القطب الذي اسقط باعتقاده الاحادية الأميركية التي تسببت منذ سقوط منافسيها الاتحاد السوفياتي في 1989 بمئات الحروب وملايين القتلى والدمار والتراجع الاقتصادي العالمي وتوفير المناخات المناسبة لحرب نووية فعلية.

لقد سيطر الأميركيون قبل ثلاثة عقود على الاقتصاد الدولي المهيمن على العالم، ممسكين بكامل الأزمات والعلاقات السياسية الكونية. وهذه عناصر تتكئ على جيش قوي جداً له سبع مئة قاعدة منتشرة في كل الزوايا الأكثر استراتيجية على سطح الارض.

اما منافسته روسيا وريثة السوفياتي فخسرت السياسة والاقتصاد وادوارها في الازمات، وتراجعت حتى من محيطها في أوروبا الشرقية حتى لم يبق لها إلا قاعدة صغيرة في سورية مطلة على البحر المتوسط. وهذا ادى في حينه الى ولادة الاحادية الأميركية المتغطرسة.

لكن الوضع الحاضر لم يعُد كما كان قبل ثلاثين عاماً، فألمانيا والصين والهند واليابان هي قوى اقتصادية وازنة التهمت من الانتفاخ الاقتصادي الأميركي.

والغاز طاقة القرن المقبل تسيطر على القسم الاكبر من مخزونه روسيا وايران وسورية، بالاضافة الى روسيا وفنزويلا وايران يحتكرون قسماً اساسياً من النفط، اما الأزمات فلروسيا دور اساس في معظمها من أميركا الجنوبية الى الشرق الاقصى والشرق الاوسط وتسعى لاختراق الأميركيين في اكثر من مكان حتى انها عقدت اتفاقية لإنهاء النزاع الموروث من الحرب العالمية الثانية مع اليابان.

لجهة العلاقات السياسية تكفي الاشارة الى ما قاله ماكرون حول الضرورة الاوروبية للاعتراف بالدور الروسي العالمي كاشفاً ان الاستعداء الغربي لروسيا كان عاملاً دفع بموسكو الى التخوّف ورد التحدي ببناء اكبر منظومة سلاح تتفوّق على نظيرتها الأميركية، فتحولت جاذباً تتسابق الدول على شرائها وامتلاكها.

كما ادى سقوط الجانب الايديولوجي الالحادي بسقوط السوفيات الى تمكن الروس من تأسيس علاقات مبدئية مع دول الخليج وأفريقيا واوروبا.

للاشارة ايضاً فإن اوراق روسيا في الحرب على سورية والعراق أقوى من الدور الأميركي على الرغم من ان الأميركي يحتل اقساماً من البلدين بأكثر من 15 الف جندي، كما انها تحظى بدور مميز بين اطراف التوتر في الخليج من خلال تحالفها مع ايران وعلاقاتها بالسعودية ودول الخليج وانفتاحها على اليمن والعراق، فيما تتردد معلومات عن نية موسكو تزويد الحشد الشعبي العراقي بمنظومة للدفاع الجوي إذا اقترن هذا الطلب بموافقة الدولة العراقية.

لذلك فإن مكانة روسيا في قلب الثروات الاقتصادية للعالم في الشرق الأوسط أقوى من منافسيها وها هي تركيا العضو التاريخي في الناتو والحليفة الأساسية للأميركيين تقترب من التساوي الاقتصادي مع الأميركيين الى حدود التفوق عليه بعد عقد تقريباً مع تقدم هندي يربض على الكتلة البشرية الثانية في العالم، تتواكب مع تقدم علمي وصناعي لافت الى جانب السلاح المتقدم والنووي.

هناك الى جانب ما تقدم تذمّر أوروبي من السياسة الأميركية التي لا تريد شريكاً، وتعامل أوروبا كدول من الدرجة الثانية يجب عليها ان تؤيد أميركا على نظام السمع والطاعة السعودي ولا تعترض او تحاول مجاراتها.

للاشارة فإن معظم الاوروبيين منزعجون من سياسات الرئيس السابق جورج بوش الإبن التي تؤرخ للعصر الأميركي لاحتلال الدول والتدمير ومستاؤون أكثر من مرحلة الرئيس الحالي ترامب الذي يحاول إنعاش الاحادية الأميركية بابتزاز الدول الصديقة لبلاده بشكل لا يُفرق فيه بين السعودية واليابان والإمارات والمانيا وكوريا الجنوبية والكويت، يبدو سمساراً يأكل من الجميع مفتعلاً الازمات على حساب العلاقات الاستراتيجية لبلاده مع العالم. وهذا دليل اضافي على احساس الادارة الأميركية باقتراب نهاية احاديتها غير القابلة للترميم الا بحروب لا تبدو نتائجها مضمونة، وقد تتطوّر نووياً فلا تبقي على الحضارة الإنسانية بكاملها.

ترامب اذاً هو بالنسبة للأوروبيين من علامات قيامة التعددية القطبية على انقاض انهيار الاحادية الأميركية.

فهل هذا صحيح؟

يعتقد مجمل الباحثين ان ما يخفي هذه المعادلة الجديدة هي حرب الخليج التي يشكل استمرارها ارجاء فقط لسقوط نظام الهيمنة الأميركية، هذه الهيمنة التي تحاول تجديد شبابها بتشكيل أمن ملاحة يسيطر عليه الأميركيون في بحار الخليج وعدن والاحمر والمتوسط، لكن الروس فهموا اللعبة معلنين انهم قادرون على حماية ناقلاتهم في هذه البحار بقوتهم العسكرية، وكذلك فعلت الهند التي جزمت بدورها انها مستعدة لحماية ناقلاتها امنياً.

فهل انتهت الاحادية الأميركية؟

يتجه الأميركيون الى التعامل مع روسيا على هذه القاعدة، إنما بعد استئثارهم بأموال اضافية من بعض انحاء العالم، والدليل ان ترامب دعا الدول السبع الكبار الى إعادة روسيا الى ناديها، وهذه مسألة لن يطول أمرها، تماماً كمسألة النظام القطبي المتعدد الذي ظهر واضحاً في مؤتمر فلاديفوستوك الروسي العالمي الأبعاد.

البناء


   ( السبت 2019/09/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/11/2019 - 11:51 م

ريف الحسكة | الجيش العربي السوري يخوض اشتباكات عنيفة ضد الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف قرية المناخ

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة مصر.. حفرة عملاقة "تبتلع" شاحنة وتصيب شخصين المزيد ...