الجمعة10/4/2020
ص6:8:7
آخر الأخبار
صحيفة أمريكية: إصابة 150 من أفراد العائلة المالكة في السعودية بفيروس كوروناتحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..الخارجية: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول استخدام مواد سامة في بلدة اللطامنة عام 2017 مضلل وتضمن استنتاجات مزيفة ومفبركةوزارة الصحة تضع دليل توعية للتصدي لفيروس كورونا لتطبيقه بالمؤسسات الصحيةالاحتلال التركي يواصل نقل أسر مرتزقته وإسكانهم في منازل السكان الأصليين في مدينة رأس العينروسيا: منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ارتكبت انتهاكات فظة لمبدأ عملها وتقريرها الجديد حول سورية “غير جدير بالثقة”زاخاروفا: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سورية يخالف القانون الدولي وجاء بأوامر غربيةكليتشدار أوغلو: أردوغان عدو الديمقراطية وحرية الصحافةوزير التجارة الداخلية يطلع على واقع الأسواق ويبحث الآليات الجديدة لبيع مادة الخبز في حماة وحمصنقابة مقاولي الإنشاءات تصرف راتب شهر منحة للمتقاعدينالشمال السوري والمنطقة الآمنة .. من محظور إلى مُتاح....بقلم Александр Кузнецовالوباء جعل ترامب ينتبه إلى القمر القبض على أربعة أشخاص امتهنوا سرقة الموبايلات وانتحال صفة أمنية لابتزاز المواطنينفرع مكافحة المخدرات بدمشق يلقي القبض على أحد الأشخاص يقوم بالاتجار في مادة مخدرة شديدة الخطورةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟"مفاتيح للتنمية"... مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية؛ وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيم من خلال مبادرة "سلامة خيرك".وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابلإيقاف الاقتتال بين مرتزقته.. الاحتلال التركي يدخل رتلاً من الآليات العسكرية إلى مدينة رأس العين بالحسكةالشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و"قسد" بالقامشليمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينحقائق جديدة حول كورونا: 3 سلالات مختلفة تجتاح العالم والنسخة الأصلية الأكثر انتشارا في أمريكا"كذئب في ثوب حمل".. كشف كيف "يخدع" كورونا جسم الإنسان ويدخل "متخفيا"مسلسل "مقابلة مع السيد آدم".. هل يعرض في رمضان؟“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضصناعة سورية بالكامل... جهاز التنفس "أمل" يسلم الأسبوع القادم لوزارة الصحة لاختبارهبيل غيتس يحدد متى يصبح الناس آمنين من فيروس كوروناجبهتان لكورونا ......بقلم د.بثينة شعبان العرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

أطماع رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان العثمانية في سورية والعراق تعكسها سياسات نظامه منذ نحو عشر سنوات فلا يكاد يمر يوم حتى تتكشف حقائق جديدة تثبت نواياه تجاه سورية وحقيقة دعمه التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تشكل الذراع العسكرية لتنظيم “الإخوان المسلمين” الإرهابي فيها.


رأس النظام التركي بدأ مع بداية الحرب الإرهابية على سورية الحديث عن إقامة ما تسمى “منطقة آمنة” تتيح له تجميع إرهابييه من تنظيم الإخوان فيها وتدريبهم وتسليحهم للهجوم على الدولة السورية وعلى مدى السنوات الثماني الماضية تحولت الحدود التركية إلى ممر عبور للسلاح والمرتزقة الإرهابيين باتجاه الداخل السوري.

حلم أردوغان كان أن يسيطر تنظيم “الإخوان المسلمين” الإرهابي الذي ينتمي إليه على السلطة في سورية ومصر ليتمكن من تمرير مخططه وتحقيق أطماعه بالاستيلاء على الجغرافيا السورية شمال البلاد وهذا يفسر محاولاته المستميتة للحفاظ على ما تبقى من إرهابييه في محافظة إدلب والتوغل تحت غطاء أمريكي شمال البلاد.

أطماع النظام التركي تظهر جلياً في إعادة أردوغان إدراج خريطة قديمة في المناهج الدراسية للتلاميذ الأتراك والتي تصور الأطماع العثمانية آنذاك في دول الجوار سورية والعراق وقبرص حيث تضم الخريطة شمال سورية من الساحل مروراً شمال حمص وإلى شمال العراق بالإضافة إلى جزيرة قبرص على أنها تابعة لتركيا في انتهاك للأعراف والقوانين الدولية ومحاولة لزرع الأطماع الاستعمارية لتنظيم الإخوان الإرهابي في عقول الأجيال التركية.

أردوغان الذي التصقت باسمه تسمية “لص حلب” نتيجة سرقته معاملها عبر أدواته الإرهابية يطمع اليوم بالبقاء في إدلب مستنداً إلى مجموعة من الإرهابيين والمرتزقة التكفيريين الذين ينفذون مخططاته ويحاول التوغل شمال الجزيرة السورية بالتواطؤ مع بعض الميليشيات الانفصالية ويعمل على تتريك المهجرين السوريين الذين استقدمهم إلى تركيا عبر مناهج الدراسة ومنح الموالين له الهوية التركية.

نظام أردوغان يتعمد أيضا في المناطق التي توغل فيها شمال حلب مستفيداً من سياسات هدامة لبعض الميليشيات هناك تغيير معالمها الجغرافية والتاريخية وتغيير أسماء المناطق والبلدات إلى اللغة التركية في تأكيد على أن الخريطة القديمة التي يحاول إعادة تدريسها للطلاب الأتراك هي ضمن مخطط لإحياء الأطماع الاستعمارية العثمانية في دول المنطقة.

ما يؤكد ذلك أيضاً أن النظام التركي يقيم أكثر من 20 قاعدة عسكرية شمال العراق منذ سنوات ويرفض إخلاءها رغم مطالبات العراق المتكررة بحجة أن أمن تركيا يتطلب حسب زعم أردوغان السيطرة على الموصل وكركوك كما يحتل النظام التركي الشطر الشمالي من جزيرة قبرص.

التنظيمات الإرهابية في محافظة إدلب تضع نفسها في خدمة مخطط أردوغان الاستعماري والميليشيات الانفصالية في الجزيرة السورية وتساعد الطاغية في تمرير مخططه عبر تعاونها وارتهانها لحليف أردوغان الأمريكي شريكه الاستعماري في المنطقة.

سانا


   ( الاثنين 2019/09/16 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 10/04/2020 - 3:35 ص

الأجندة
الشرطة الأمريكية تعتقل سيدة تلعق المجوهرات عمدا داخل أحد المتاجر المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" المزيد ...