السبت7/12/2019
ص9:11:25
آخر الأخبار
مسلّحون يعتدون على المتظاهرين في ساحة الخلاني وجسر السنك ببغدادتوقيف 6 سعوديين قرب موقع هجوم فلوريدا وفد سوري يزور السعودية للمشاركة في اجتماعات الأمانة العامة للصحفيين العربالوزير باسيل يحذر من فوضى يعد لها في الخارجإضاءة شجرة الميلاد في كنيسة رئيسي الملائكة ميخائيل وجبرائيل باللاذقيةسورية تؤكد التزامها بتعزيز تنفيذ الصكوك القانونية المتصلة بعمل الوكالة الدولية للطاقة الذريةانطلاق «ماراثون دمشق الأول» لدعم ذوي الإعاقة الذهنيةسانا : مجهولون يهاجمون قاعدة أمريكية غير شرعية قرب حقل العمر في ريف دير الزور بسورياترامب يدعو البنك الدولي لعدم إقراض الصينبكين ترد على واشنطنسيفي والبزرة وطرابيشي يساهمون بتأسيس شركة لصهر الحديدرئيس مفوضي هيئة الأوراق المالية: قانون سيزر الأميركي وراء ارتفاع صرف الدولار في سورية السعودية بعد الإمارات إلى دمشق.. ولكن .....بقلم الاعلامي سامي كليبهل اقتربت التسوية في المنطقة؟.....بقلم عمر معربونيلا صحة لما تروجه بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن وقوع حادثة خطف فتاة في حلبإلقاء القبض على مطلوبين بجرائم قتل وسلب ومصادرة كميات من الأسلحة في بلدة سلحب بريف حماةخبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! العثور على “داعشية ” تركستانية مقتولة “جلداً” في مخيم الهول بريف الحسكةالتربية تطلق أول محطة تربوية ثلاثية الأبعادالعزب : ننوي التشدد لمنع الموبايلات في المدارس .. عهد الواسطات في المسابقة انتهى وولىالجيش السوري يوجه ضربات مركزة للمسلحين بريف حلبقوات الاحتلال الأمريكية تنقل أحد عملائها من إرهابيي “داعش” إلى قاعدتها غير الشرعية في الشداديسرور : الانتهاء من تصديق مخطط القابون الصناعي الجديد والعمل على إعداد دراسة جدوى اقتصادية لتنفيذهمشروع طريق عام دمشق القنيطرة متوقف والسبب مؤسستي الاتصالات و مياه الشرب6 نصائح ذهبية لخسارة الوزن خلال النومتنظيف أسنانك 3 مرات يوميا يحميك من أمراض القلبسلطان الطرب بخير وبصحة جيدة نهاية مأساوية لملكة جمال باكستانموزة على الحائط.. ثمنها 120 ألف دولارزوجان عاشا معا 68 سنة وتوفيا معا بيوم واحدتطوير غراء لاصق للمواد تعجز القوة البشرية عن فصله!"كرتونة البيض".. قصة الاختراع الذي حقق 8 مليارات دولارالسوريون ودرس الحرب....بقلم عقيل محفوضالقتلة الاقتصاديون!....| د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

أطماع رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان العثمانية في سورية والعراق تعكسها سياسات نظامه منذ نحو عشر سنوات فلا يكاد يمر يوم حتى تتكشف حقائق جديدة تثبت نواياه تجاه سورية وحقيقة دعمه التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تشكل الذراع العسكرية لتنظيم “الإخوان المسلمين” الإرهابي فيها.


رأس النظام التركي بدأ مع بداية الحرب الإرهابية على سورية الحديث عن إقامة ما تسمى “منطقة آمنة” تتيح له تجميع إرهابييه من تنظيم الإخوان فيها وتدريبهم وتسليحهم للهجوم على الدولة السورية وعلى مدى السنوات الثماني الماضية تحولت الحدود التركية إلى ممر عبور للسلاح والمرتزقة الإرهابيين باتجاه الداخل السوري.

حلم أردوغان كان أن يسيطر تنظيم “الإخوان المسلمين” الإرهابي الذي ينتمي إليه على السلطة في سورية ومصر ليتمكن من تمرير مخططه وتحقيق أطماعه بالاستيلاء على الجغرافيا السورية شمال البلاد وهذا يفسر محاولاته المستميتة للحفاظ على ما تبقى من إرهابييه في محافظة إدلب والتوغل تحت غطاء أمريكي شمال البلاد.

أطماع النظام التركي تظهر جلياً في إعادة أردوغان إدراج خريطة قديمة في المناهج الدراسية للتلاميذ الأتراك والتي تصور الأطماع العثمانية آنذاك في دول الجوار سورية والعراق وقبرص حيث تضم الخريطة شمال سورية من الساحل مروراً شمال حمص وإلى شمال العراق بالإضافة إلى جزيرة قبرص على أنها تابعة لتركيا في انتهاك للأعراف والقوانين الدولية ومحاولة لزرع الأطماع الاستعمارية لتنظيم الإخوان الإرهابي في عقول الأجيال التركية.

أردوغان الذي التصقت باسمه تسمية “لص حلب” نتيجة سرقته معاملها عبر أدواته الإرهابية يطمع اليوم بالبقاء في إدلب مستنداً إلى مجموعة من الإرهابيين والمرتزقة التكفيريين الذين ينفذون مخططاته ويحاول التوغل شمال الجزيرة السورية بالتواطؤ مع بعض الميليشيات الانفصالية ويعمل على تتريك المهجرين السوريين الذين استقدمهم إلى تركيا عبر مناهج الدراسة ومنح الموالين له الهوية التركية.

نظام أردوغان يتعمد أيضا في المناطق التي توغل فيها شمال حلب مستفيداً من سياسات هدامة لبعض الميليشيات هناك تغيير معالمها الجغرافية والتاريخية وتغيير أسماء المناطق والبلدات إلى اللغة التركية في تأكيد على أن الخريطة القديمة التي يحاول إعادة تدريسها للطلاب الأتراك هي ضمن مخطط لإحياء الأطماع الاستعمارية العثمانية في دول المنطقة.

ما يؤكد ذلك أيضاً أن النظام التركي يقيم أكثر من 20 قاعدة عسكرية شمال العراق منذ سنوات ويرفض إخلاءها رغم مطالبات العراق المتكررة بحجة أن أمن تركيا يتطلب حسب زعم أردوغان السيطرة على الموصل وكركوك كما يحتل النظام التركي الشطر الشمالي من جزيرة قبرص.

التنظيمات الإرهابية في محافظة إدلب تضع نفسها في خدمة مخطط أردوغان الاستعماري والميليشيات الانفصالية في الجزيرة السورية وتساعد الطاغية في تمرير مخططه عبر تعاونها وارتهانها لحليف أردوغان الأمريكي شريكه الاستعماري في المنطقة.

سانا


   ( الاثنين 2019/09/16 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 07/12/2019 - 9:08 ص

خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! 

الأجندة
شاهد.. حسناوتان تظهران على الشاطئ مهارات كروية رائعة فهد يداعب ظبيا صغيرا لمدة ساعتين ومن ثم يفترسه... فيديو مصافحة حارة بين ماكرون وميلانيا بعد يوم مشحون مع زوجها ترامب "فيديو" أجمل نساء الأرض... الإيرانية ماهلاغا جابري تشارك بفعاليات موسم الرياض الترفيهي (فيديو) "قطة دراكولا" تجتذب آلاف المتابعين بأنيابها البارزة..فيديو غواص يراقص سمكة قرش في مشهد رومنسي... فيديو عصابة مسلحة تخطف رجلا من المشفى وتقطعه... فيديو المزيد ...