الأحد13/10/2019
م22:19:13
آخر الأخبار
استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاوزراء الخارجية العرب: على تركيا الانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السوريةمن جهة العراق فقط ... 100 مسافر يوميا يقصدون سوريا عبر المنفذ الوحيد أوامر برفع جاهزية قوات (الهجانة) السورية للانتشار على الحدود مع تركياالجيش السوري يتحرك باتجاه حقول النفط بالرقةسبوتنيك| برعاية روسية... اتفاق (للتنسيق الكامل) بين دمشق و (قسد) شمال سورياالجيش السوري بدأ بالتحرك من عدة مواقع بمحيط مدينة منبج باتجاه مركز المدينةالمصالحة الروسي: الإرهابيون الذين تحتجزهم "قسد" قد يهربون ويخلقون تصعيدا حادا في الشرق الأوسطتركيا تعلن أنها ستواجه الجيش السوري في حال دخوله شمال سوريابيان من مصرف سورية المركزي بخصوص بدء تنفيذ مبادرة (عملتي قوتي) هل عادت جلسات التدخل من جديد؟ … مصادر مقربة من «المركزي» تؤكد ضخ الدولار عبر شركات الصرافة اليوم.. شركات تنفيمن شرقيّ الفرات إلى إدلب: الفوضى «الجهادية» تدقّ الباب ....صهيب عنجرينيالحدث السوري في المتابعة العدد الثالث والثلاثون....إعداد وتعليق: مازن جبورمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاةأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابتداول فيديو لفصائل معارضة سورية موالية لتركيا تعدم ميدانيا أشخاصا من المليشيات الكرديةإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفوحدات من الجيش تتحرك باتجاه الشمال لمواجهة العدوان التركي.. وأهالي الحسكة يحتفلون- فيديومجزرة جديدة يرتكبها طيران الاحتلال التركي في رأس العينمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟دراسة حديثة تكشف "أغرب سبب" للصلععابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسم"صقار" يعيد الدراما السورية إلى الباديةميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية"علماء يحددون موعد سقوط القمر على الأرض لن تحتاج إلى أصابعك بعد الآن... لوحة مفاتيح ثورية جديدة من "أبل"سورية والغزو العثماني الجديد ......د. عدنان منصورتركيا... نبع الإرهاب ولنا مع العثمانيين الجدد حساب قديم قد فُتِح ...بقلم معن حمية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

نهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

تبدو المنطقة الواقعة خلف شرق المتوسط والممتدة من السّاحل وحتى إيران، وكأنها تغلي على صفيح ساخن، وهي تشهد انهيار الاتفاقيات التي عقدت من أجل قلب النظام في سوريا، 


وترقب نهاية أحلام رجب طيب أردوغان التوسعية من خلال منطقة عازلة في سوريا، وإن كانت تصريحاته الأخيرة في 18/9 تبدو كمحاولات للنجاة من الغرق، يحاول أن يثبت من خلالها للأميركيين والرّوس على حدّ سواء أن تركيا ما زالت دولة محورية لم تتغير مكانتها في العالم بعد انهيار الاتحاد السّوفياتي، وهي ما تزال تمثل الحليف الإستراتيجي المنشود للسّيطرة على منطقة شرق المتوسط، فاته أن اللعبة السّياسية التي ابتدأت في العام 2011 على سوريا ويشهد العام 2019  نهايتها، وليس خواتيمها، وأن بداية النّهاية ستكون في شرق الفرات.

عندما قلنا سابقًاً إن شرق الفرات أولًا، تلاحقت الأحداث، ودخل الجيش العربي السوري محافظة إدلب من أجل تحريرها، فقرأ البعض أن دخول شرق الفرات سيكون الخطوة التالية بعد تحرير إدلب من الجماعات الإرهابية. وأظهر تحرير بعض المدن والقرى الحجم الحقيقي للجماعات الإرهابية من "جبهة النّصرة" و"جيش العزة" و"أحرار الشّام" وغيرها. وعلى الرّغم من اتفاق وقف النّار الذي أبرم في 31 آب/ أغسطس بعد زيارة أردوغان لموسكو في 27 آب/ أغسطس، تواصلت الضّربات الرّوسية الجوية في منطقة إدلب واستمرت عمليات الجيش السّوري. هذا مع العلم، أن جلّ ما يخشاه أردوغان هو هرب الإرهابيين المسلحين والفارين وعائلاتهم من المواجهة مع الجيش السّوري بأعداد كبيرة نحو تركيا. وهي المجموعات ذاتها، التّي هددّ أوروبا بفتح الطريق لها نحوها، والتّي كان يأمل في توطينها في المنطقة العازلة المزعم إنشاؤها في شمال ادلب بعمق 30-40 كم.

المعلومات تقول إن التركي سيرحل، وإن الأميركي اليوم يبحث عن المخرج المناسب

تكررت خلال السّنوات الثّماني الماضية تهديدات أردوغان بعدم السّماح للأكراد بالبقاء وراء سلاحهم والتّحالف مع أكراد تركيا وتشكيل جبهة مسلحة تهاجمها من خلال الأراضي السّورية، وبناء عليه عقد اتفاقاً مع الأميركيين لتشكيل منطقة عازلة في شرق الفرات بعمق 15 كم. وقد هدد في 18/9 "بتفعيل خطة تركيا حول المنطقة الآمنة (العازلة) في الشّمال السّوري خلال أسبوعين، في حال عدم التوصل لنتيجة مع واشنطن"، أي في نهاية الشّهر الحالي. وهذا ما يتناقض مع إعلان القمة الثّلاثية الأخيرة في أنقرة  في 16 أيلول/ سبتمبر للدول الضّامنة: روسيا وإيران وتركيا، والذي أعلن فيه أردوغان أن من المهم الحفاظ على سلامة ووحدة الأراضي السّورية. وبالرّغم من الاتفاقيات التي توصلت لها الأطراف المجتمعة في تركيا، والتي أعلنت أنّها قد توصلت إلى تسوية حول اللجنة الدّستورية، والتي تشكل أولوية، لأنها تعبر عن الانتصار السّياسي الذّي يأتي تتويجاً للانتصار العسكري بالنسبة لروسيا.

هذا في السّياسة وفي الاتفاقيات المعلنة، ولكن في التّطبيق وبحسب الشّهود والمطلعين على الأرض، فإن تحرير شرق الفرات سيأتي قبل الانتهاء من عملية تحرير ادلب ودون اشتباك، وما جرى الاتفاق عليه فعلياً هو ما يلي: سيكون هناك انسحاب أميركي قريباً، وبعد الانسحاب ستتراجع القوات الكردية لصالح قيام منطقة عازلة بعمق 15 كم في شرق الفرات. ولكن بحسب الاتفاق مع الروسي، فإن هذه المنطقة ستسكنها العشائر العربية حصراً، وستقام فيها نقاط مراقبة روسية ـ تركية مشتركة. ولكن المعابر من وإلى تركيا ستكون تحت إمرة الجيش السّوري حصراً. أي باختصار ستعود حراسة الحدود إلى تركيا تماماً كما كان الوضع بموجب اتفاق أضنه في العام 1997.

والمعلومات تقول إن التركي سيرحل، وإن الأميركي اليوم يبحث عن المخرج المناسب. وما كشفه شهود عيان، منذ أسبوع تقريباً، عن انفجار عبوة في دورية أميركية- كردية مشتركة، أسفرت عن مقتل ضابط كردي وآخر أميركي، لم تعرف رتبته، توضح حجم المأزق الأميركي الذي بات يستعجل الخروج. وقد كشف المصدر: "أنّ الأميركي ما زالت ماثلة أمام عينيه عملية المارينز في العام 1982 في بيروت، وكفى!". وأما الحرب ضد الإرهاب فسيكملها رجال الجيش العربي السّوري مترافقة مع وقف الدعم الخارجي للإرهابيين. وفعلياً فقد توقف الدعم الأميركي لجيش العزّة، تماماً كما سيحدث مع الجماعات التي تدعمها تركيا، وهذا يبرر المظاهرات التي قام بها الإرهابيون ضد تركيا واتهموها بالتآمر عليهم في الشّهر الماضي.

ولكن ما كشف عن نتائج محادثات 27 آب/ أغسطس، أن ما سينهي الدور التركي "المكابر" في الحرب هو ما ابتدأها فعلياً، ألا وهو أنابيب الغاز التّي كانت ستمر عبر أراضيه والتي رفضت سوريا تمديدها. غير أن أنابيب النفط الرّوسي ستمر بدلاً عن القطري باتجاه أوروبا عبر الأراضي التّركية، ويبدو أن الصّفقة كانت مرضية تماماً بالنسبة للأخيرة. وأما نفط الخليج وغازه، فلن يجري بعد اليوم في الأرض السّورية، ولن يرى النّور نحو أوروبا.

واليوم يرابط الجيش السّوري على تخوم شرق الفرات ليدخلها مباشرة ما أن تخرج القوات الأميركية منها، دون أيّة مواجهات. وسيتحصل أكراد سوريا على حقوق مواطنة كاملة، وعلى الأغلب سيسمح لهم بدراسة لغتهم في المدارس، كلغة إضافية. وسيقوم الأكراد بتسليم السّلاح الثّقيل للدولة السّورية، وهي التّي أعطتهم إيّاه منذ البداية من أجل الدفاع عن أنفسهم ضد هجمات "داعش"، ولكن انقلابهم على الدّولة لن ينسى. ولن يكون هناك أية دولة منفصلة ذات حكم ذاتي، وهذا ما يتناسب مع تصريحات كل من الرّئيس الإيراني رفسنجاني والرّئيس الرّوسي بوتين حول عدم القبول بتقسيم سوريا. ولكن في حقيقة الأمر علينا أن لا ننسى أن من منع تقسيم سوريا، هو بسالة جيشها، وصبر شعبها، ووقوفهم خلف الدولة والجيش حتى الرّمق الأخير.

العهد 


   ( الأحد 2019/09/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/10/2019 - 9:53 م

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته شابة تصرف ثروة على عمليات التجميل لتصبح شبيهة بدمية " باربي" الفيديو...طفل يقتحم بثا مباشرا ويشارك أمه في تقديم خبر عاجل على التلفاز لاعبو منتخب عربي يسرقون أحذية رياضية خلال بطولة العالم (فيديو) أفعى ضخمة تهاجم عاملا أراد إظهار كيفية التعامل مع الثعابين... فيديو المزيد ...