الثلاثاء12/11/2019
م13:22:18
آخر الأخبار
ثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنين السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفسادقوات الاحتلال التركي ومرتزقته يستهدفون بالأسلحة الثقيلة قرى عدة بريف تل تمر ارتقاء شهيدين وإصابة 10 أشخاص آخرين جراء استهداف معاد بعدة صواريخ لبناء سكني في منطقة المزة بدمشق - فيديو بتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكةالجيش يخوض اشتباكات مع قوات الاحتلال التركي بريف تل تمر.. وإرهابيو أردوغان ينهبون الممتلكات في المنطقةالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاب"الجمارك" تتوقع حركة مرور منتظمة للشاحنات عبر منفذ البوكمال قريباًنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوري( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محلياتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.لا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية بسبب "جزية" طن زيت زيتون...قتلى باشتباكات بين النصرة وفيلق الشام في إدلب1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوياستشهاد طفلة جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على عدة أحياء بحلبصاروخ سوري موجه يطيح بعربة داعشية شمال حماة.. والحربي الروسي يدك معاقل القوقازيين بإدلبنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيمذيعة مصرية ترتدي فستان الزفاف على الهواء... فيديوتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفياكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"اختراق علمي.. "فيروس سحري" لقتل خلايا السرطانميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تشكيل اللجنة الدستورية: هل أفرجت واشنطن عن الحلّ السياسي؟ ....حميدي العبدالله

من المعروف أنّ ما كان يعترض ولادة اللجنة الدستورية والاتفاق على آليات عملها، على الرغم من مرور سنتين على مؤتمر الحوار السوري في سوتشي، هو اعتراض الولايات المتحدة وحلفائها على بعض الأسماء في الثلث الثالث من أعضاء هذه اللجنة،


 وكانت تركيا من بين الدول التي عرقلت ولادة اللجنة الدستورية، بدليل أنه ما إنْ تمّ الاتفاق على تشكيل اللجنة في قمة أستانا الأخيرة التي عقدت في تركيا، حتى أعلن بعد ذلك بأيامٍ قليلة الاتفاق على تشكيل اللجنة الدستورية والاتفاق على آليات عملها.


السؤال المطروح، طالما أنّ الولايات المتحدة وتركيا هما الطرفان اللذان كانا يعرقلان تشكيل اللجنة ويصرّان على فرض مطالب تعجيزية، رفضتها سورية بقوة لأنها تمسّ خطوطها الحمراء، وتحقق عن طريق السياسة ما عجزوا عن تحقيقه عن طريق الحرب، هل يعني ذلك الإفراج عن الحلّ السياسي الذي عارضته بقوة واشنطن وأنقرة وقدّمتا الدعم لكافة التشكيلات المسلحة والإرهابية لتخريبه؟

الجواب القاطع مرتبط بأمرين أساسين، الأمر الأول، ما إذا كانت اللجنة الدستورية، بعد الاتفاق على أعضائها وآليات عملها، سوف تباشر مراجعة الدستور بطريقة جدية وبنّاءة، لا تحويل اللجنة وفرض مطالب تعجيزية رفضتها سورية إلى منبر يشبه اجتماعات جنيف بدوراتها المتعدّدة الذي شاركت فيه وفود عن الجمهورية العربية السورية وجماعات المعارضة، وكانت مجرد منبر إعلامي لعرض كلّ طرف رأيه من دون حصول أيّ تقدّم.

الأمر الثاني، أن تنهي اللجنة الدستورية مراجعتها لبنود الدستور، واتخاذ قرارات وفاقية بتوقيت أسرع من توقيت العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش السوري لاستعادة سلطة الدولة على كلّ الأراضي السورية، بما يسمح بالاستنتاج أنّ هناك إسهاماً للحل السياسي في اختصار ويلات الخيار العسكري.

إذا لم يتحقق ذلك، فإنّ تشكيل اللجنة الدستورية ومباشرة عملها لا يعني شيئاً على الإطلاق.

لا شكّ أنّ ثمة بعض المؤشرات التي قد تحمل معها ما يدفع إلى التفاؤل، مثل بيان الترحيب الذي صدر عن الولايات المتحدة، الذي خلا من التحفظات والحذر الذي قد يقود إلى انتكاسة، ومن مثل الاقتناع بأنه في الفترة الأخيرة حدثت جولات اختبار للقوة بين محور المقاومة والمحور الذي تقوده الولايات المتحدة، وكانت آخر جولات هذا الاختبار الهجمات على آرامكو بما تعنيه من دلالات عسكرية، واقتصادية ونتائج سياسية، فإذا كانت الولايات المتحدة قد وصلت إلى قناعة باستحالة وخطورة الاستمرار بالتصعيد، والأفضل لها ولصالحها البحث عن تسويات، فإنّ الوضع في سورية هو على لائحة التسويات بسبب تداخل مواقع منظومة المقاومة مع المواقع الأميركية.

يجب عدم الإفراط بالتفاؤل في ظلّ إدارة أميركية يقودها رجل مثل الرئيس ترامب.

البناء


   ( الأربعاء 2019/09/25 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 12/11/2019 - 1:05 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه المزيد ...