الثلاثاء12/11/2019
م21:32:28
آخر الأخبار
ثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنين السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفسادالرئيس الأسد يكشف عن الطرف الذي أخبره بدور قطر في إشعال التظاهرات في سوريا...قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين يعتدون بالأسلحة الثقيلة على عدد من قرى وبلدات ناحية تل تمر بريف الحسكة ارتقاء شهيدين وإصابة 10 أشخاص آخرين جراء استهداف معاد بعدة صواريخ لبناء سكني في منطقة المزة بدمشق - فيديو بتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكةالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاب"الجمارك" تتوقع حركة مرور منتظمة للشاحنات عبر منفذ البوكمال قريباًنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوري( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محلياتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.لا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية بسبب "جزية" طن زيت زيتون...قتلى باشتباكات بين النصرة وفيلق الشام في إدلب1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوي شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةاستشهاد طفلة جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على عدة أحياء بحلبنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيمذيعة مصرية ترتدي فستان الزفاف على الهواء... فيديوتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفياكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"اختراق علمي.. "فيروس سحري" لقتل خلايا السرطانميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الأميركيّون مع اللجنة الدستوريّة السوريّة غربي الفرات فقط! ..د. وفيق إبراهيم

بدأ التفاؤل بتشكيل اللجنة الدستورية السورية يتراجع لسببين: رفض الأكراد في شرق الفرات والشمال لها، والتباينات الداخلية بين أطرافها حول المواضيع الأساسية للنقاش.


وكان أطراف مؤتمر أستانة روسيا وتركيا وايران توصلوا قبل ايام عدة بمشاركة هامة من الامم المتحدة على تحديد 150 شخصية سورية سياسية هم اعضاء اللجنة الدستورية، من الموالاة والمعارضة يتولون إنتاج صيغة سياسية لحل الازمة في سورية.


فاختارت الدولة 50 عضواً ومثلها المعارضة فيما تولّت الامم المتحدة اختيار 50 شخصية سورية بموافقة الدولة على أن تبدأ هذه اللجنة أعمالها أواخر تشرين الاول المقبل بهدف انتاج آليات سياسية تنهي الحرب على سورية التي اندلعت قبل ثماني سنوات.

للتذكير فقط فإن الأميركيين والخليجيين والاتراك دعموا بشكل عسكري مباشر حيناً وبالتمويل والتسليح والتدريب دائماً نحو مئة الف ارهابي ونيّف معظمهم من الأجانب الذين اخترقوا الحدود السورية بتغطية من مخابرات الدول المجاورة.

وكان الهدف اسقاط الدولة السورية او تفتيتها. لكن الانتصارات العسكرية لمحور الدولة وحلفائها الروس وحزب الله والايرانيين، أدى الى انكفاء الارهاب الى شرقي الفرات والشمال بموازاة احتلال تركي لعفرين وادلب بلبوس منظمات ارهابية.

ضمن هذه المعطيات بدأ محور أستانة الثلاثي محاولات لإطلاق تسوية سياسية منذ عامين ضمن معادلة الإصرار السوري الايراني على تحرير البلاد والمراوغة التركية الباحثة عن نفوذ عثماني لاردوغان وهندسة روسية تريد تحرير سورية مع جذب تركيا اليها وعدم فتح حرب كبيرة مع الاميركيين.

لقد بدا ان هناك ربطاً تركياً بين سحب «ارهابيي انقرة» من ادلب وبين تشكيل لجنة دستورية يحوز الترك فيها، على وجود سياسي من بين مناصريهم من الاخوان المسلمين السوريين.

فكان ان احتكرت تركيا وبشكل شبه كامل لائحة المشاركين على لوائح المعارضة وعلى رأسهم نصر الحريري رئيس ما يسمّى اللجنة العليا للمفاوضات وذلك على حساب إبعاد المعارضين من انصار السعودية واوروبا و»إسرائيل».

فأصبحت اللجنة الدستورية مؤلفة من موالين للدولة وآخرين للمعارضة المحسوبة على تركيا ومستقلين يحظون باهتمام مصري بموافقة الدولة وبدا ان شرط حيازة ثلثي الأعضاء لإصدار اي قرار يندرج في اطار عرقلة اعمال لجنة دستورية لا يزال التأثير الخارجي على اعضائها كبيراً، ففيما تستطيع الدولة اتخاذ أي قرار تراه لمصلحة شعبها، يعجز ممثلو المعارضة عن قبول أي اقتراح من دون موافقة تركية مسبقة وربما سعودية وأميركية وذلك لتأمين تأييد حولها من الاقليم والخارج.

هناك ما بدأ يلوح ايضاً كخلافات اكثر عمقاً، فالدولة ترى اللجنة الدستورية آلية لتعديلات دستورية من خلال الدولة الحالية، بما يجب ان يعكس برأيها مسألتين: دستورية الدولة ونظامها المغطى بأكثر من انتخابات داخلية، والتأييد الشعبي الواسع لها الذي تجب ترجمته بتعديلات في الدستور الحالي لتوفير مشاركات شعبية سورية وازنة.

بالمقابل عادت المعارضة الى اساليبها السابقة، بإطلاق شعارات قالت فيها اللجنة الدستورية انها تأسست لإلغاء الدستور الحالي وبناء دستور جديد وانتخابات رئاسية ونيابية يشارك فيها النازحون السوريون في أماكن نزوحهم في تركيا والأردن واوروبا وشمال سورية وشرقها وبعض انحاء لبنان، على ان يتولى مندوبون تابعون للامم المتحدة الاشراف على الانتخابات في مناطق الدولة، وللمعارضة شرطٌ آخر وهو إبعاد الدولة السورية ومقاتلي حزب الله والتنظيمات الاقليمية الموالية له والروس والمستشارين الايرانيين عن أماكن الاقتراع غربي سورية.

هذه بعضٌ من النقاط المختلف عليها، والتي لن تكون معالجتها سهلة، لانها بنيوية من داخل الوظائف الاساسية للجنة الدستورية.

لذلك فإن الذين يطرحونها منذ الآن انما يريدون افشال اللجنة الدستورية مسبقاً او في ما بعد.

لجهة المساعي الاميركية لنسف هذه اللجنة او دفعها لتكون اداة لصراع تركي سوري أو تركي روسي فتستعمل الأكراد في شرقي الفرات كآلية اساسية لعرقلة دورها، بشكل يبدو فيه الهدف الاميركي هو عرقلة الانسحاب التركي من ادلب وما عودة الأميركين الى جذب الترك عبر تنشيط موضوع المنطقة الآمنة معهم عند الحدود مع سورية إلا من هذه الوسائل الاضافية.

فليس هناك من يعتقد ان اكراد الشمال وبعض الشرق يستطيعون تبني موقف رافض للجنة الدستورية من دون طلب اميركي مباشر يستلهمونه او يأتمرون به.

لقد اعتصم حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي وآلياته السياسية والعسكرية في الادارة الذاتية لمجلس سورية الديموقراطية وقوات سورية الديموقراطية بصمت وصولاً الى حدود التجاهل، اثناء مفاوضات ثلاثي أستانة حول اللجنة الدستورية مكتفين بمفاوضات سرية كانوا يجرونها في تلك المرحلة مع الدولة السورية.

وفجأة تعمدوا إعلان رفضهم للجنة الدستورية بعد تشكلها مباشرة وبذريعة أنها لا تضم اكراداً موالين لهم، علماً ان هناك عضوين كرديين من ممثلي المعارضة في اللجنة ينتمون الى المجلس الوطني الكردي.

وتبين أن «قسد» تطلب تمثيلاً كردياً مستقلاً داخل اللجنة الدستوري، لا علاقة له لا بالدولة ولا بالمعارضة، وهذا يعني انها تريد تمثيل شعب مستقل هم الأكراد مع جغرافيا خاصة بهم هي شمال وشرق سورية.

وهذا هدف اميركي يريد تفتيت سورية بواسطة الاكراد من جهة وتركيا من جهة ثانية. الامر الذي يوضح ان الاميركيين يؤيدون اللجنة الدستورية في غرب الفرات فقط، مقابل اعترافهم بدولة للكرد في الشمال والشرق.

اللجنة الدستورية الى اين؟

انها ذاهبة لعقد الكثير من اللقاءات بما يعزز من المرجعية الدولية لثلاثية أستانة، لكن التوصل الى حلول دستورية مسألة صعبة، لأن حل الازمة يحتاج الى تحرير إدلب وحشر الأتراك في زاوية ضيقة وهذا ما تعمل عليه الدولة السورية مع الروس، بعد استنفاد الوسائل السياسية لإقناع اردوغان بأن الدولة العثمانية سقطت الى الأبد منذ مئة عام واصبح من المستحيل إعادة إحيائها.

البناء


   ( الخميس 2019/09/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 12/11/2019 - 7:40 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته المزيد ...