الثلاثاء12/11/2019
م20:33:55
آخر الأخبار
ثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنين السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفسادالرئيس الأسد يكشف عن الطرف الذي أخبره بدور قطر في إشعال التظاهرات في سوريا...قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين يعتدون بالأسلحة الثقيلة على عدد من قرى وبلدات ناحية تل تمر بريف الحسكة ارتقاء شهيدين وإصابة 10 أشخاص آخرين جراء استهداف معاد بعدة صواريخ لبناء سكني في منطقة المزة بدمشق - فيديو بتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكةالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاب"الجمارك" تتوقع حركة مرور منتظمة للشاحنات عبر منفذ البوكمال قريباًنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوري( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محلياتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.لا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية بسبب "جزية" طن زيت زيتون...قتلى باشتباكات بين النصرة وفيلق الشام في إدلب1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوي شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةاستشهاد طفلة جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على عدة أحياء بحلبنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيمذيعة مصرية ترتدي فستان الزفاف على الهواء... فيديوتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفياكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"اختراق علمي.. "فيروس سحري" لقتل خلايا السرطانميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

جولة تشكيل «الدستورية» مقدمة لجولات طويلة....بقلم موفق محمد

بعد أكثر من عام ونصف العام تم الاتفاق على تشكيل «اللجنة الدستورية» وآليات وإجراءات عملها، الأمر الذي يشكل في حسابات الحروب انتصاراً سياسياً يسجل للدولة السورية في واحدة من الساحات التي تشن من خلالها عليها الحرب الإرهابية.


لقد خاضت الدولة مفاوضات شاقة حتى تمكنت من فرض رؤيتها والمتمثلة بأن تكون اللجنة مملوكة لسورية وبقيادة سورية ورفض التدخل الخارجي والإملاءات والجداول الزمنية لعملها»، ولكن هذا لا يعني انتهاء معركة «الدستورية» بقدر ما هو مجرد بداية لهذه المعركة التي يرجح أن تكون جولاتها المقبلة طويلة أكثر مما يتصوره البعض.

اجتماعات اللجنة التي تضم ثلاث قوائم واحدة مدعومة من الحكومة السورية، والثانية من «المعارضات»، والثالثة من المجتمع المدني، ستكون حامية الوطيس لأن كل طرف سيحاول خلال مناقشة مواد الدستور الذي أقر عام 2012 فرض وجهة نظره.
وإذا كان التفاوض على تشكيل اللجنة وآليات وإجراءات عملها استغرق عاماً ونصف العام، فإن مناقشة كل مادة من مواد الدستور الـ157 ستكون معركة قاسية.
قد يصف البعض الرؤية السابقة، بالسوداوية أو المتشائمة، لكن تتبع تفاصيل ومجريات الأحداث على مسار الحرب السياسية ومعاركها سواء في مباحثات جنيف، أم عملية أستانا يؤكد ذلك، فالدولة لم تكن تجري مباحثات مع من يطلقون على أنفسهم «معارضات»، وإنما مع دول غربية وإقليمية معادية أرادت بمخططاتها تدمير سورية، واستخدمت هؤلاء كأدوات وواجهة لها لتنفيذ مؤامرتها، وعليه فإن مناقشة مواد الدستور لن تكون بين القائمة المدعومة من الحكومة السورية، وقائمة «المعارضات»، وإنما بين الدولة السورية وتلك الدول.
مجريات الأحداث حتى الآن، تؤكد أن الدولة تمكنت من إفشال المؤامرة، فهي ما زالت قائمة كدولة بمؤسساتها وقيادتها وشعبها وجغرافيتها وتواصل المعركة الميدانية لتحرير ما تبقى من الأرض من الإرهابيين وإخراج القوات الأجنبية الموجودة بشكل غير شرعي، الأمر الذي سيدفع تلك الدول وعبر أدواتها للاستماتة في محاولات تحصيل مكاسب سياسية في خلال مناقشة مواد الدستور.
لا مؤشرات على أن «المعارضات» ستلزم بالقواعد والإجراءات الخاصة باللجنة، فقبل أيام قليلة من إعلان اتفاق تشكيل اللجنة، راحت تلك «المعارضات» وبدفع من داعميها تضع اشتراطات ما أنزل الله بها من سلطان للمشاركة في اجتماعات اللجنة من بينها وقف العملية العسكرية التي يشنها الجيش السوري وحلفاؤه على التنظيمات الإرهابية في إدلب، عدا عن محاولاتها اختراع مهام جديدة للجنة برفضها حصر عملها بتعديل دستور عام 2012، علماً أن المهمة المنوطة بهذه اللجنة التي أوصى بتشكيلها مؤتمر الحوار السوري السوري في سوتشي عام 2018 محصورة في مناقشة مواد الدستور الحالي، وهو أمر أوضحه بجلاء نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم عندما قال في حوار مع «الفضائية السورية»: إن «مناقشة الدستور لا يمنع النظر في وضع دستور جديد لأنه بتعديل مادة واحدة يصبح لدينا دستور جديد».
أيضا الدول المعادية لسورية التي طالما طالبت بتشكيل هذه اللجنة، وعلى الرغم من مواقفها العلنية المرحبة بالاتفاق، إلا أن ممارستها على الأرض لا تدل أبداً على أنها ستغير من مواقفها وسياساتها، فواشنطن تواصل تكثيف إرسال المعدات العسكرية إلى قواعدها في المناطق التي تحتلها شمالي وشمالي شرقي سورية، إضافة إلى مواصلتها دعم الميليشيات الكردية الإرهابية الانفصالية في محاولة لتقسيم البلاد، كما أن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان وعلى الرغم من ظهور علامات الإذعان عليه لرؤية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني فيما يتعلق والوضع في سورية خلال القمة الثلاثية التي عقدوها مؤخراً في أنقرة، لا يبدو من ممارسته أنه سيتوقف عن دعم التنظيمات الإرهابية في سورية وينسحب من الأراضي التي يحتلها، لا بل يشير تطور الأحداث إلى مواصلة مساعيه لتشكيل كيان «إخواني» في شمالي غربي سورية يعمل تحت إمرته، ويواصل الاجتماعات مع الأميركيين من أجل إقامة «المنطقة الآمنة»، في وقت يكرر الاتحاد الأوروبي شروطه لتغيير سياسته تجاه سورية.
ما سبق ينبئ بأن معركة لا بل معارك مناقشة الدستور من اللجنة قد تأخذ وقتاً طويلاً للغاية، وستشهد عمليات كسر عظم وجماجم كما سبق أن معركة الاتفاق على تشكيل اللجنة وآليات وإجراءات عملها.

الوطن


   ( الثلاثاء 2019/10/01 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 12/11/2019 - 7:40 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته المزيد ...