الأربعاء13/11/2019
م22:41:13
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينعشرات المهجرين يعودون إلى مناطقهم المطهرة من الإرهاب قادمين من مخيمات اللجوء في الأردنمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بنقابة الفنانينالرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أندونيسيا وجنوب أفريقيا لدى سوريةالمهندس خميس يبحث مع وفد إيراني تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين في ظل المتغيرات بالمنطقةالهند تؤكد دعمها الكامل لسورية في حربها على الإرهاب واستعدادها للمساهمة في إعادة إعمارهاترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخيةالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الأولى من مفاضلة منح الجامعات الخاصة1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحددبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ماذا يُخبّئ ترامب وأردوغان للشمال السوري؟

عمر عبد القادر غندور| للوهلة الأولى ظننا ولم نعتقد بوضوح غاية التظاهرات التي اندلعت في بغداد ثم في سائر المدن والمحافظات، وتوقعنا حصول تداعيات وأحداث ومضاعفات بسبب القرار الخطير الذي اتخذته السلطات في كلّ من بغداد ودمشق، والذي قضى فعلاً بافتتاح معبر القائم – البوكمال بين العراق وسورية، وهو في الواقع خطوة كبيرة تحاكي الآمال والجغرافيا والتلاقي بين مياه الخليج والبحر المتوسط…


وعندما اندلعت تظاهرات العراق وما نتج عنها من ضحايا وأضرار، ربطناها بافتتاح المعبر الحدودي العراقي السوري، وتوقعنا أحداثاً توازي رمزية هذا المعبر، ولكننا فوجئنا بالرئيس الأميركي ترامب يقول بعد مكالمته للرئيس التركي أردوغان: انتهى زمن الحروب العبثية السخيفة التي تخوضها أميركا خارج حدودها دفاعاً عن أناس لا يحبّوننا، ولذلك سننسحب من الشمال السوري ولن نتورّط بحرب قد تدوم أربعين سنة، وأبلغنا الاكراد بأننا لن ندافع عنهم إذا هاجمتهم الدولة التركية !


وهذا ما فتح جرحاً عميقاً في الوجدان الكردي .

وبالفعل بدأت القوات الأميركية تنسحب قبل بدء الهجوم التركي المتوقع خلال أيام وربما ساعات

ونعتقد انّ حلفاء أميركا أمضوا ليلة كئيبة بعد سماع كلام ترامب، وهو ما كان متوقعاً من المقاول الأميركي الذي فاجأ مراكز طبخ القرارات في الولايات المتحدة قبل مفاجأة الآخرين!

ترى هل بلغ التخبّط في سياسة أميركا الخارجية هذا المدى من الرعونة والشخصانية والمزاجية؟

وهل يجوز ان لا تكون لأكبر دولة في العالم استراتيجية واضحة؟

أم انّ صنّاع القرار يريدون رئيساً ابن ساعته يتخذ القرار قبل الظهر ويلغيه بعد الظهر؟ وهو ما رأيناه في كثير من القرارات الأميركية وخاصة تلك المتعلقة بالتواجد الأميركي شرقي الفرات!

البناء

ترى ماذا يُخبّئ ترامب وأردوغان؟ وهل من تغيير ديمغرافي على الحدود التركية السورية على طول 450 كلم وعمق 40 كلم وليذهب الحلفاء الأكراد إلى الجحيم؟ وهل يظنّ الجيش التركي انه سيكون في نزهة على رقعة تمتدّ مئات الكيلومترات في أرض زراعية يقطنها عدة ملايين من الأكراد والعرب والسريان، وماذا لو تحرك أكراد الداخل التركي في جنوب وشرق تركيا، وما هو مصير عشرة آلاف داعشي وعائلاتهم حافظت عليهم القوات الأميركية وسلّحتهم وموّلتهم ووفّرت لهم المكان الآمن في الحضن الكرديّ!

البيت الأبيض أجاب بالقول: الولايات المتحدة ضغطت على فرنسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى لاستعادة أسرى داعش، ولكن هذه الدول رفضت استعادتهم والولايات المتحدة ليست على استعداد لحضانتهم وإطعامهم بكلفة عالية يسدّدها دافع الضريبة الأميركي!

فهل يُسلّم هؤلاء الدواعش الى النظام السوري وهذا غير معقول، أم أردوغان الذي يجتهد لإعادة إنتاجهم لحساب الإسلام السياسي وتوظيفهم في حروب جديدة؟

وماذا عن الدولة السورية صاحبة الأرض والمالكة الشرعية للتراب السوري؟

وهل نحن أمام تجدّد الحرب في المنطقة؟

روسيا بالأمس طلبت من تركيا احترام ما تعهّدت به، ووزير الخارجية الإيراني طلب من نظيره التركي احترام السيادة السورية والعودة الى مقرّرات أضنة، ربما فيها الحل الذي يُرضي الجميع…

الأيام حبلى ولننتظر…

رئيس اللقاء الإسلامي الوحدوي


   ( الأربعاء 2019/10/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 7:33 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو المزيد ...