الاثنين9/12/2019
م23:21:36
آخر الأخبار
بالصورة: الحاخام موشيه عمار في البحرين وإلى جانبه عالم الدين اللبناني علي الأمينالخطيب يتنازل عن ترشيحه لـ الحريري الحشد الشعبي يرسل تعزيزات كبيرة لحماية الحدود مع سورية الرئاسة اللبنانية تؤجل الاستشارات النيابية لاختيار رئيس الحكومةالمقابلة التي امتنعت محطة راي نيوز_24 الإيطالي عن بثها.. الرئيس الأسد: أوروبا كانت اللاعب الرئيسي في خلق الفوضى في سوريةالجيش السوري والشرطة الروسية يدخلون مركز صوامع “شركراك” الاستراتيجية شمالي الرقةمنخفض جوي بارد مع هطولات مطرية غزيرة وتحذير من تشكل السيوللأول مرة...العسكريون الروس يدخلون مدينة الرقة المدمرةالخارجية الكازاخية تؤكد مشاركة جميع الأطراف في الجولة 14 من عملية أستاناالخارجية الروسية: لقاء أستانا يناقش ما يحدث "على أرض الواقع" في سورياارتفاع أسعار الذهب«المركزي» يصدر تعميماً للمصارف المرخص لها التعامل بالقطع الأجنبي بتعديل قائمة المواد ذات الأولوية في تمويل المستورداتموسكو تثبّت نفوذها في الشمال... وواشنطن تبدأ «سرقة» النفط! ...بقلم أيهم مرعي السعودية بعد الإمارات إلى دمشق.. ولكن .....بقلم الاعلامي سامي كليبتاجر مخدرات في دمشق بيد العدالة ... بحوزته (15) كغ حشيش مخدروفاة شخص بحادث سير عند جسر الثورةإعلام: (سو- 35) الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على مطار تيفور خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! أهم نجاحات السوريين في الخارجموقع تشيكي: سورية شكلت على الدوام جسرا بين الحضارات والثقافات العالميةاستشهاد 3 مدنيين سوريين بهجوم لـ"داعش" شرقي حماةمصادر لـ"سبوتنيك": نقل أطفال "داعش" من شرقي سوريا إلى معسكرات تدريب تابعة لـ"قسد"محافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفةسرور : الانتهاء من تصديق مخطط القابون الصناعي الجديد والعمل على إعداد دراسة جدوى اقتصادية لتنفيذهبخطوات بسيطة.. كيف تقوي جهازك المناعي ليقاوم الفيروسات؟تدابير وقائية لمواجهة "الإنفلونزا".. "ضيف الشتاء" الثقيلغينيس توضح حقيقة تتويج حسني بلقب "الفنان الأكثر تأثيرا وإلهاما في العالم"سوزان نجم الدين تتعرض للسرقة وهذا ما حصل معها ؟كاد يفقد ميراثه البالغ 254 ألف دولار بخطأ بسيط !!ترامب يتسبب في انهيار موقع لبيع مستحضرات التجميلأخيرًا.. واتساب على أندرويد يضيف ميزة انتظار المكالماتملايين كلمات المرور غير آمنةمسلمو الصين ومسيحيو بلاد الشام...بقلم د. بثينة شعبان شرق الفرات.. مشاكل مركبة....بقلم مازن بلال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

تفاءلوا.........نبيه البرجي

2020 انقلاب دراماتيكي في المشهد الشرق أوسطي


شيء من التفاؤل، ربما الكثير من التفاؤل، وسط تلك الأمواج المتلاطمة، ليس لأن البيت الأبيض دخل في «صراع الدهاليز» مع تلة الكابيتول، أو لأن الأميركيين تعبوا من تلك البهلوانيات الصاخبة، وقيل «الرقص داخل الأواني النحاسية».

وليس لأنه، للمرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة، لا يعبأ الرئيس الأميركي بالتقارير الفائقة الحساسية التي يضعها البنتاغون حول المسارات الإستراتيجية على امتداد الكرة الأرضية، هذا ما أحدث تصدعات في الرؤية، كما في العلاقات بين مراكز القوى.
لم يعد خفياً أن الجنرالات يتحدثون عن ثلاث سنوات من التيه الإستراتيجي في عهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وقد رفع، دونكيشوتياً، شعار «أميركا العظمى». هذه إمبراطورية وتواجه ظهور وتطور إمبراطوريات، لاسيما في آسيا، حيث مسرح الصراعات في منتصف القرن، ما يستدعي بناء منظومة إستراتيجية بعيدة المدى، تزامناً مع تكثيف التحالفات، لا تفكيكها، كما يحدث حالياً.
في رأي الجنرالات، إن معمارية إستراتيجية فاعلة لا تقام بالمال وحده، لا بد من عناصر أخرى. كوكبنا حافل بالتناقضات وبالتحديات وأحياناً بالجنون، ما من رئيس أثار كل تلك الصدمات والصدامات، وصولاً إلى الدولتين الجارتين في الشمال الأميركي كندا والمكسيك.
ما فعله دونالد ترامب أنه أطلق العنان لذئاب المال داخل الاستبلشمانت، الأولوية العجيبة لوزارة الخزينة، لا لوزارة الدفاع ولا لوزارة الخارجية التي يفترض بمبعوثيها أن يتزودوا بالتعليمات من وزارة الخزانة، وقد ذهبت بعيداً في صياغة العقوبات، روبرت مالي الخبير في مجموعة الأزمات الدولية قال: «لا يحدث مثل هذا حتى في جهنم»!
لا نقول إن المظلة الأميركية تتوارى، وكذلك الظل الأميركي لكن كبار المخططين الإستراتيجيين يتحدثون عن العشوائية، وحتى عن البدائية، في إدارة السياسات الكبرى، الحصيلة تكاد تعادل الصفر في الشرق الأوسط، السيناريوات تتهاوى، الواحد تلو الآخر.
خيبة كبرى لدى الحلفاء في المنطقة، باستثناء إسرائيل فقط، أهل السلطة لم يكترثوا بالنصائح التي أسديت من جهات دولية وإقليمية بعدم التماهي مع سياسات ترامب، أو بعدم الوثوق بتعهداته التي ذهبت أدراج الرياح، لا أحد كان مستعداً للإصغاء إلى أن وقعت الواقعة، ما أدراك ما الواقعة!
الآن، بعد استنزاف تراجيدي للثروات، وللسياسات، وللسنوات، ها هي واشنطن تدعو للعودة إلى القفازات الحريرية، القاذفات ارتطمت بالهباء، أكثر من «حفلة جدل» تعالت فيها الأصوات. مسؤول عربي كبير اعتبر أن التراجع خطوة واحدة يعني الهزيمة، قيل له إن التقدم خطوة واحدة يعني الكارثة، تبريد الرؤوس الحامية استدعى وقتاً طويلاً، وجهداً طويلاً، عملية التبريد لا تزال على قدم وساق.
كثيرون في عواصم عالمية يعتبرون أن كل السياسات الأخيرة التي أدارتها واشنطن بالخيوط زادت في تعقيدات المشهد الدولي، أيضاً في التشابك الذي كاد يفضي إلى الاشتباك بين الحلفاء، لا تنسيق أوركسترالياً كما كان يجري في السابق، وبقيادة المايسترو الذي يتقن قواعد وخفايا اللعبة.
في أوساط قيادة الأطلسي أن الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة الجنرال جوزف دانفورد، وقبيل انتقال المنصب إلى الجنرال مارك ميلي، أعرب عن خشيته من أن يؤدي تبعثر الحلفاء إلى نشوء حالات من الاستقطاب الجيوسياسي، والجيواستراتيجي، في الشرق الأوسط، يمكن أن تنعكس بصورة خطيرة على المصالح الحيوية للولايات المتحدة.
هذا الذي حدث فعلاً.. تفاءلوا.

الوطن 


   ( الخميس 2019/10/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 09/12/2019 - 8:43 م

الفيديو الكامل لمقابلة الرئيس  الأسد مع محطة  راي نيوز_24 الإيطالية..

خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! 

الأجندة
حادث مروري تحول إلى مشهد مضحك... فيديو كيم كارداشيان تهدد شقيقتها "كورتني" بالصور ...أجمل نساء الكون على منصة واحدة...ملكة جمال الكون لعام 2019 أم عزباء تتزوج من سجادتها وتعدها بالحب والإخلاص! لحظة انفجار خزان محطة وقود في السعودية... فيديو "قتال حتى الموت"... معركة عنيفة بين ثعبانين سامين يبتلع أحدهما الآخر..فيديو مستخدما يديه العاريتين.. صيني يكسر الزجاج والطوب بأدنى مجهود المزيد ...