السبت28/3/2020
م17:19:47
آخر الأخبار
دشتي تدعو لرفع الإجراءات الاقتصادية المفروضة على بلدان عربيةسقوط عدة صواريخ بالقرب من السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء ببغدادالقوات الفرنسية تنسحب من الأراضي العراقيةوزيرة لبنانية سابقة تصاب بكورونا عقب عودتها من فرنساالآلية التنفيذية لقرار منع تنقل المواطنين بين مراكز المحافظات وجميع المناطق والأرياف داخل المحافظاتموسكو ودمشق : واشنطن تستغل بوقاحة (كورونا) لدعم المسلحين في مخيم الركبانالداخلية تدعو المواطنين إلى التقيد بحظر التجوال وهذه عقوبات المخالفينالمهندس خميس: الحفاظ على حقوق ومكتسبات العاملين في ظل توقف بعض المنشآت الخاصةالسلطات الصحية الصينية: لا إصابات محلية جديدة بفيروس كورونامنظمة الصحة: النقص العالمي المزمن بمعدات الوقاية ضد وباء كورونا يشكل تهديداً ملحاً«المركزي» يوحّد أسعار صرف التعاملات والحوالات عند 700 ليرة ويستثني المستوردات الأساسيةالسماح للمصارف العاملة بتأجيل الأقساط المستحقة على عملائها لمدة 3 أشهر ولمرة واحدةالاخبار | بن زايد ينتهز كورونا ويعلن عن اتصال بالأسد: إعلان خليجي عن عودة العلاقات مع سوريا كانت السعودية تتهيّب التصريح عنه»«كورونا» يجمّد الميدان... إلا من التعزيزات التركية!وفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفضبط شركة ومكتبين عقاريين ومحل في دمشق يتعامل أصحابهم بغير الليرة السوريةكورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟شاهد ..صورة مسربة تكشف حجم مأساة ما يحدث في إيطاليا بسبب كورونا!ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخربالفيديو ...الجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر ومواد مخدرة في المنطقة الجنوبيةالتنظيمات الإرهابية المدعومة تركياً تخرق اتفاق وقف الأعمال القتالية بريف إدلبمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينمدير المكتب المركزي للإحصاء السوري: عدد المساكن في البلاد يفوق عدد الأسر الموجودة على أراضيها!!هل ينتقل كورونا عبر الهواء؟.. "الصحة العالمية" تحسم الجدل!الثوم مفيد .. ولكن كورونا شأن آخروفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهابين ليلة وضحاها... ملياردير فرنسي يحقق ربحا قدره 11 مليار دولارلا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور)فيديو صادم يكشف ما يحدث عندما نسعل ومدى انتشاره عبر الهواء المحيط !"غوغل" يدخل على خط "كورونا".. زوروا المتاحف من بيوتكم!من أنقرة إلى دمشق.. "COVID -19" معركة وجودكيف يكشف كورونا هشاشة العالم المتوحّش ويبشّر بتغييره؟....قاسم عزالدين

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تركيا... نبع الإرهاب ولنا مع العثمانيين الجدد حساب قديم قد فُتِح ...بقلم معن حمية

تشنّ تركيا عدواناً على الأراضي السورية، وتقصف بطائراتها والمدفعية مناطق مأهولة بالسكان، تمهيداً لاحتلالها، وهي غير عابئة بمواقف الإدانة العربية والدولية المندّدة بعدوانها.


نظام أردوغان الإرهابي أطلق على عدوانه الغاشم اسم نبع السلام ، زاعماً محاربة الإرهاب والحرص على حماية الشعب السوري وحقوقه ، ولكن الوقائع تكذّب المزاعم، فالنظام التركي الإرهابي كان في طليعة الدول التي رعت الإرهاب ودعمته. ونظام أردوغان هو المسؤول عن تدريب آلاف العناصر الإرهابية ونقلها إلى داخل الأراضي السورية لقتل السوريين منذ العام 2011 إلى اليوم. ولذلك فإنّ هذا النظام التركي المجرم والقاتل، هو نبع الإرهاب.


أما بعض الدول وأشباه الدول التي تُطلق اليوم مواقف إدانة للعدوان التركي، فهي بالأمس، على مدى تسع سنوات تقيم شراكة كاملة مع نظام أردوغان الإرهابي بهدف إسقاط سورية وقتل السوريين وتشريدهم، ولذلك لا معنى لكلّ مواقف الإدانة التي تصدر عن دول اشتركت في العدوان على سورية.

أما الولايات المتحدة الأميركية، فهي بذريعة محاربة الإرهاب شكلت قوة إسناد للمجموعات الإرهابية من داعش إلى النصرة إلى كلّ تنظيم إرهابي ـ انفصالي تمرّد على الدولة السورية وحاربها. كما أنّ الولايات المتحدة تشكل اليوم قوة إسناد لتركيا في عدوانها على الأراضي السورية، وذلك منذ أن عقدت إدارة دونالد ترامب ونظام رجب طيب أردوغان الإرهابي اتفاقاً على إقامة ما يسمّى منطقة آمنة في شمال سورية، وهو الاتفاق الذي بدأ تنفيذه منذ لحظة اتخاذ الإدارة الاميركية قراراً بالتخلي عن التنظيمات الكردية التابعة لها، وسحب القوات الأميركية من مناطق الشمال السوري، مانحة نظام أردوغان آلية تطبيق للاتفاق الأميركي ـ التركي وضوءاً أخضر بشنّ العدوان على الأراضي السورية!

ولكن، هل الضوء الأخضر الأميركي كافٍ لإقامة المنطقة الآمنة التي تسعى إليها تركيا؟ قطعاً لا. لأنّ أمراً كهذا، لا ترى فيه سورية استهدافاً للتنظيمات الانفصالية التي نفذت على مدى سنوات أجندة الأميركي، بل ترى فيه عدواناً يستهدف سيادة سورية ووحدة أراضيها. وقد جاء الموقف السوري حاسماً، وهو التصدّي بكلّ الوسائل لأيّ عدوان تركي جديد على الأراضي السورية. والموقف السوري، لم يكتفِ بالتأكيد على قرار التصدي للعدوان التركي، بل اعتبر أنّ العدوان يُفقد النظام التركي بشكل قاطع موقع الضامن في عملية أستانة ويوجه ضربة قاصمة للعملية السياسية برمتها . وحمّل التنظيمات الكردية مسؤولية ما يحصل نتيجة ارتهانها للمشروع الأميركي ، ربطاً بالتأكيد على احتضان سورية لأبنائها الضالين.

واضح أنّ قرار إدارة ترامب بالتخلي عن التنظيمات الكردية في شمال سورية، شكّل كلمة سرّ لبدء الهجوم التركي العدواني على الأراضي السورية، لكن، هذا لا يعني أنّ دور أميركا انتهى عند هذا الحدّ، بل هي عقدت صفقة مع تركيا توازي بمفاعيلها صفقة أس 400 بين تركيا وروسيا الاتحادية. وهناك ملحقات سرية للاتفاق الأميركي ـ التركي على المنطقة الآمنة ، تضمن للولايات المتحدة الأميركية تحقيق أطماعها وأهدافها، بدليل أنّ الانسحاب الأميركي اقتصر على مناطق الشمال السوري، ولم يشمل قاعدة التنف ومحيطها.

الحرب الإرهابية الكونية على سورية لم تضع أوزارها بعد. فمعركة دحر الإرهاب وإفشال مشاريع رعاة الإرهاب، التي خاضها ويخوضها الجيش السوري ومعه القوى الرديفة والحليفة وحقق فيها إنجازات وانتصارات كبيرة، هي معركة مستمرة، وستتوّج بإنجازات وانتصارات جديدة في مواجهة العدوان التركي الغاشم.

اما المواقف الدولية التي أجمعت على إدانة العدوان التركي بوصفه انتهاكاً لسيادة الأراضي السورية ووحدتها، وتحدّياً للقوانين والقرارات الدولية، إنّ هذه المواقف الدولية تبقى غير مجدية إنْ لم تعلن صراحة رفع الحصار عن سورية، وممارسة كلّ أشكال الضغوط على تركيا لوقف عدوانها على سورية.

وأما نظام أردوغان الإرهابي، فهو واهم إنْ ظنّ بأنّ عدوانه الجديد على مناطق الشمال السوري سيحقق هدفه بإقامة ما يُسمّى منطقة آمنة تشكل ملاذاً للمجموعات الإرهابية ولتكون مقدمة لاستعادة النفوذ والهيمنة والبطش والاحتلال، أي استعادة توسع الدولة العثمانية. ولذلك فإنّ هذا العدوان التركي الغاشم على سورية يشعل ناراً لن تنطفئ، وستكون المواجهة مفتوحة ولن تتوقف حتى دحر هذا العدوان التركي إلى ما بعد بعد آخر منطقة سورية محتلة. فلنا مع الغزاة الأتراك، العثمانيين الجدد، أرضٌ مستلبة، وحساب قديم قد فُتح…

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي.


   ( الجمعة 2019/10/11 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/03/2020 - 4:24 م

للتصدي لكورونا.. تعليمات في حال اضطرارك للخروج من المنزل

الأجندة
بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو شاهد ماذا فعلت فتاة مع لصين حاولا سرقتها... فيديو قرش يخرج أخطبوطا من تحت الصخر ويفترسه بطريقة مروعة... فيديو المزيد ...