الثلاثاء12/11/2019
م13:30:19
آخر الأخبار
ثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنين السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفسادقوات الاحتلال التركي ومرتزقته يستهدفون بالأسلحة الثقيلة قرى عدة بريف تل تمر ارتقاء شهيدين وإصابة 10 أشخاص آخرين جراء استهداف معاد بعدة صواريخ لبناء سكني في منطقة المزة بدمشق - فيديو بتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكةالجيش يخوض اشتباكات مع قوات الاحتلال التركي بريف تل تمر.. وإرهابيو أردوغان ينهبون الممتلكات في المنطقةالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاب"الجمارك" تتوقع حركة مرور منتظمة للشاحنات عبر منفذ البوكمال قريباًنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوري( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محلياتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.لا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية بسبب "جزية" طن زيت زيتون...قتلى باشتباكات بين النصرة وفيلق الشام في إدلب1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوياستشهاد طفلة جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على عدة أحياء بحلبصاروخ سوري موجه يطيح بعربة داعشية شمال حماة.. والحربي الروسي يدك معاقل القوقازيين بإدلبنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيمذيعة مصرية ترتدي فستان الزفاف على الهواء... فيديوتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفياكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"اختراق علمي.. "فيروس سحري" لقتل خلايا السرطانميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

متى يرعوي أردوغان؟!...محمد عبيد

سؤال صار ملحاً والإجابة عنه باتت أكثر إلحاحاً خصوصاً من قبل ضامنيه في مسار أستانا وفي لقاءات سوتشي القيادتين الروسية والإيرانية.


كان من المفترض أن تكون معركة استعادة مناطق شمال سورية وشرق الفرات المرحلة التالية بعد تنفيذ الرئيس التركي رجب أردوغان لتعهداته حول إدلب، لكنه أخذ يماطل ويناور ظناً منه أن الوقت لم يحن بعد للخروج من سورية، وأنه بإمكانه تحصيل مكاسب أكثر ميدانية وسياسية تؤهله لفرض نفسه شريكاً مقرراً في التسوية السياسية المفترضة للأزمة في سورية.

لكن عاملين أساسيين دفعاه إلى الاستعجال في اتخاذ قرار الغزو للأراضي السورية بذريعة القضاء على الميليشيات الانفصالية التي صارت اليوم «مُنحلة»، الأول: حالة التخبط في الإدارة الأميركية التي ظهرت من خلال القرارات المتضاربة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وبين المؤسستين الأمنية والعسكرية( سي آي إيه والبنتاغون) تجاه الكثير من القضايا الدولية والإقليمية وفي مقدمها مسألة الوجود العسكري في سورية. والثاني: الأعباء التي فرضها موضوع النازحين السوريين في تركيا على المستويات الأمنية والديمغرافية والمعيشية بالأخص.
بالنسبة لمسألة الموقف الأميركي، وجد أردوغان أن انتظار نضوج قرار أميركي للتفاهم على إنشاء منطقة أمنية مشتركة قد يطول كثيراً نظراً لتبدل أولويات الإدارة الحالية في ما يعني مقاربة الأوضاع في المنطقة. إذ بدلاً من التركيز المفترض على مشروع إسقاط ما يسمونه «النظام السوري»، صارت الأولوية المطلقة لصقور هذه الإدارة وعلى رأسهم مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون وفريقه من بقايا «المحافظين الجدد» مواجهة إيران بل وضربها عسكرياً وتخريبها أمنياً. مما يعني بالنسبة لأردوغان ونظامه ضياع الفرصة الأمثل لاستغلال هذا المشروع واقتطاع جزءٍ من الأراضي السورية بعد اجتياحها بحجة انتشار الفوضى التي ستنتج حكماً عن نجاح مخطط إسقاط النظام، وحتى فكرة محاصرة إيران من البوابة السورية أيضاً سقطت بفعل التطورات التي نتجت عن تمكن طهران ومعها حلفاؤها في محور المقاومة من نقل المواجهة مع واشنطن إلى مواقع ودول أخرى، بحيث تقدمت جبهات أخرى على الجبهة السورية في الاشتباك الحاصل.
لذلك وجد أردوغان أن اللعب على حافة الخسارة أفضل من الانتظار معتمداً على أمرين، الأول: انشغال مؤسسات القرار الأميركي بالأوضاع الداخلية الأميركية نتيجة تسارع الضغوطات على ترامب نفسه بعد السير بالتحقيقات الفيدرالية ومن ثم النيابية بهدف عزله أو على الأقل إسقاطه معنوياً، وهو الأرجح. والثاني: رهانه على أن شريكيه في مسار أستانا سيتفهمان «غزوه» للأراضي السورية من منطلق أنه عملية جراحية لا مفر منها لإنهاء حالة الميليشيات الكردية الانفصالية، أي أن يقدم هذا الغزو على أنه مساهمة في التوطئة لمنع تقسيم سورية ولضرب إمكانية إنشاء كانتونات عرقية أو طائفية فيها.
أما بالنسبة لموضوع النازحين السوريين في تركيا، فقد اعتقد أردوغان أن التخفيف من الضغط الذي بات يشكله النزوح السوري هو أحد أهم أهداف العملية، لذلك سعى كثيراً للترويج أمام فريق نظامه ومناصريه أن تحقيق هذا الهدف سينهي المعاناة المعيشية للأتراك خصوصاً بعد نشر إحصاءات أجرتها جامعة في إسطنبول حول نسبة تأييد الشعب التركي لسياسات حكومة أردوغان تجاه هذا الموضوع، والتي أظهرت أن 7 بالمئة فقط من هذا الشعب مازال يقبل بتلك السياسات.
بناءً على ذلك كان اختيار القيادتين السياسية والعسكرية التركية لمنطقتي رأس العين وتل أبيض، على اعتبار أنه وفقاً لتقييم هاتين القيادتين أن هاتين المنطقتين يمكن أن ترحبا بالقوات التركية الغازية، وهو ما لم يحصل واقعاً، إلى جانب أنهما إلى جانب مناطق أخرى مجاورة ستكون بيئة حاضنة للأعداد الهائلة من النازحين الذين من المفترض نقلهما إليها بعد إتمام السيطرة الكاملة عليها. وهو أمر كان سيؤدي حكماً إلى تغيير ديمغرافي خطير في شمال سورية، إضافة إلى أنه كان سيؤسس لشريط حدودي يحرسه أحدث إبداعات أردوغان ونظامه ما يسمى «الجيش الوطني السوري» النسخة المطابقة لما كان يسمى على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة «جيش لبنان الجنوبي» والذي زال مع زوال الاحتلال الإسرائيلي.
اليوم وبعد التحولات المفصلية في الوقائع والأحداث التي نتجت عن مشروع الغزو التركي الذي لم يكتمل ولم ينجح، لاشك أن الخيارات ضاقت أمام أردوغان ونظامه بحيث صار بحاجة إلى مُنقذٍ يؤمن له مخرجاً كي لايقع عن حافة الخسارة، لكن هل يجوز إنقاذه حتى من شريكيه الضامنين الروسي والإيراني دون أثمان والتي لا يجب أن تكون أقل من تسليم إدلب للجيش العربي السوري، والبحث في آلية فعالة لثني تركيا عن الاستمرار في العبث بالواقع الاجتماعي والاقتصادي والأمني السوري؟

الوطن


   ( الأربعاء 2019/10/16 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 12/11/2019 - 1:05 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه المزيد ...