الأحد26/1/2020
م20:52:2
آخر الأخبار
استكمالاً لخطوات التطبيع.. القناة 12 الإسرائيلية تنشر تقريراً لمراسلها من قلب السعودية"ديلي تلغراف": هل اخترق إبن سلمان هاتف بوريس جونسون؟الأردنيون يجددون تظاهرهم ضد اتفاقية الغاز مع العدو الإسرائيليتظاهرة مليونية رفضاً للاحتلال الاميركي في العاصمة العراقية بغداد وحدة للجيش السوري تمنع قوة أمريكية حاولت إنزال العلم الروسي من العبور بريف الحسكةمجلس الوزراء يقر خطة تأمين المواد الأساسية للمواطنين بشكل مدعوم ويوافق على طباعة 67 مليون كتاب مدرسيتنسيقيات المسلحين": الاحتلال الامريكي يكثف من وجوده بالحسكة وسط توجه رتل أمريكي إلى حي قريب من المربع الأمني للحكومة السوريةمساع عربية وغربية لإعادة هيكلة «المعارضة» السوريةارتفاع عدد قتلى الزلزال شرق تركيا إلى 35 شخصا وأكثر من 1600 مصابوزير الخارجية الأميركي "يفقد أعصابه" ويهاجم صحفيةبعد تطورات "الفيروس القاتل".. الذهب يبلغ ذروة أسبوعينمداد | تداولات بورصة دمشق 77 مليون ليرة في أسبوع والمؤشر «احمر»ديموقراطية إردوغان.. نهاية عسكر أتاتورك والسلطة ....بقلم حسنى محليرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيوزارة الداخلية: ضبط ثلاثة مكاتب لبيع وشراء السيارات في دمشق تتعامل بغير الليرةالقبض على أحد أخطر المطلوبين بجرائم السلب والخطف والسرقة تقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةالعدل تعلن أسماء الناجحين في مسابقة الدورة الثالثة للمعهد العالي للقضاءحفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةاستشهاد 8 مدنيين وجرح 20 آخرين بانفجار سيارة مفخخة في اعزاز بريف حلبالجيش يدمر مستودع ذخيرة كبيراً للإرهابيين في قرية بشقاتين ويستهدف مقراتهم في الليرمون غرب حلبصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»المجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتعرف على فيروس كورونا وأعراضه وسبل الوقاية منهالعلماء يكتشفون الآلية البيولوجية المسببة للشيب!نانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!حب يتكلل بالزواج.. والسبب "رقم خاطئ" و"واتساب قديم"غضب في تركيا.. مشروع قانون لـ زواج الفتاة من مغتصبهافي أقل من دقيقة.. أمن نفسك من "هاكرز" الواتساباكتشاف مذهل.. قرش يمشي في قاع المحيط! (فيديو)العلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!يا معرة النعمان!! ....... نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ذاك الهولاكو الأحمق.......بقلم نبيه البرجي

لننتظر تغيرات دراماتيكية في المسار الجيوسياسي، وفي المسار الجيوإستراتيجي، للشرق الأوسط…


بعد الآن كثيرون سيدقون على باب دمشق. مثلما تعرضت الدولة السورية للأهوال، ومثلما دحرت الأعاصير السوداء الآتية من أقاصي العدم، ها هو الرئيس بشار الأسد يقود المواجهة الكبرى، المواجهة التاريخية، لإعادة المهرج الأكبر والمهرج الأصغر كل إلى جحره.

على امتداد القارة العربية يتابعون ما يجري في الشمال السوري، ولقد كتبنا عن الجبال التي تمشي على الأرض، أليست دمشق المدينة التي ترفع رؤوس العرب، وقد رأينا كيف تنحني العباءات المرصعة، أمام سراويل الأباطرة؟
كيف يمكن لرجب طيب أردوغان أن يغسل يديه من الدم السوري؟ كيف للذي فتح الأبواب أمام برابرة القرن، وفي ظنه أنه سيختال، قريباً، على ضفاف بردى، أن يعترف بأن اللعبة انتهت، وبأنه سيعود من «الأوديسه العثمانية» خاوي الوفاض؟!
ذاك الذي استثار اللحظة الطورانية، ولطالما كانت اللحظة الهمجية في تراث المنطقة، في رؤوس الذين ما برحوا يبحثون في الزوايا، في القبور كما في الأقبية، عن بقايا السلطنة.
نقول للرؤوس المحنطة، وللأدمغة المحنطة، وللضمائر المحنطة، التي تكدست في «كرنفال المومياءات»، أي في جامعة الدول (المحظيات) العربية، أن تأخذ الأمثولة من سورية، من رجال سورية، ومن تراب سورية.
هذا اليوم ليس ككل يوم. الذهول، ثم الذهول، في تل أبيب. على مدى أكثر من ثماني سنوات، والأسطورة العسكرية تزداد توهجاً يوماً بعد يوم. بمنتهى الدقة تابعنا ما ينطق به كبار الخبراء العسكريين في أوروبا حول «ليلة هيروشيما». التقاطع بين حرب الأمم وحرب القبائل على الأرض السورية. لاحظوا كيف كانت عواصم أوروبية تتساقط أمام الطبول النازية. ما حدث لدمشق أكثر فظاعة بما لا يقاس.
مدينتنا بقيت في كبريائها، وفي إشعاعها. لم تنكسر، ولن تنكسر. هي حاضرة كل عربي لا يطأطئ الرأس، ولا يطأطئ الظهر، مهما تقلبت أحوال الزمان.
وحين كان العرب، ذلك الطراز من العرب، يتقيؤون اللغة الببغائية إياها، وحين كان «المجتمع الدولي» يختبئ وراء البيانات الفولكلورية، كان الرئيس بشار الأسد يقول كلمته ليعيد المغول الجدد إلى الأدغال التي أتوا منها. مثلما يحظر العبث بالأرض السورية، يحظر العبث بالدماء السورية.
الكل على بيّنة ممن هو رجب طيب أردوغان. ذاك الذي ألقى بـ«نجوم» المعارضة، كما تلقى أكياس القمامة، على أرصفة إسطنبول، وابتدع تلك الانكشارية الرثة، يحاول، وبحرفية الراقص على خيوط العنكبوت، أن يجعل من النازحين السكين في الخاصرة.
الرجل فوجئ بالدبابات السورية وهي تزحف لتحرير الأرض، ولتحرير الأهل. على إحدى الشاشات الفرنسية، نقل أستاذ جامعي تركي لجأ إلى باريس عن صحفي صديق له قوله «لقد بدا أردوغان مذهولاً، ومذعوراً، كما لو أن دبابات الأسد تقترب من قصره في أنقرة».
ولا مرة حاول أن يفهم، ومنذ تجربته المرّة في حلب، وقد ظن أنها على قاب قوسين أو أدنى من دمشق، أن اللعب على الأرض السورية يعني الانتحار، وأن عقارب الساعة، مهما مضى في سياساته البهلوانية، ومهما تواطأ مع دونالد ترامب، أو مع بنيامين نتنياهو، يمكن أن تعود إلى الزمن العثماني.
هذه أيام فيها الكثير من ألق التاريخ، ومن دوي التاريخ. كل رهانات رجب طيب أردوغان تصدعت وتزعزعت. الرئيس التركي، وقد سقط عارياً في الفخ. ما فعله، منذ البداية وحتى الساعة، ذروة الغباء مثلما هو ذروة الزبائنية. أن يكون السلطان بمواصفات المشعوذ.
انظروا إلى وجهه المحطم!

الوطن


   ( الخميس 2019/10/17 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/01/2020 - 8:43 م

الأجندة
كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) المزيد ...