الثلاثاء12/11/2019
م21:4:17
آخر الأخبار
ثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنين السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفسادالرئيس الأسد يكشف عن الطرف الذي أخبره بدور قطر في إشعال التظاهرات في سوريا...قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين يعتدون بالأسلحة الثقيلة على عدد من قرى وبلدات ناحية تل تمر بريف الحسكة ارتقاء شهيدين وإصابة 10 أشخاص آخرين جراء استهداف معاد بعدة صواريخ لبناء سكني في منطقة المزة بدمشق - فيديو بتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكةالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاب"الجمارك" تتوقع حركة مرور منتظمة للشاحنات عبر منفذ البوكمال قريباًنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوري( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محلياتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.لا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية بسبب "جزية" طن زيت زيتون...قتلى باشتباكات بين النصرة وفيلق الشام في إدلب1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوي شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةاستشهاد طفلة جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على عدة أحياء بحلبنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيمذيعة مصرية ترتدي فستان الزفاف على الهواء... فيديوتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفياكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"اختراق علمي.. "فيروس سحري" لقتل خلايا السرطانميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

العلاقات المصرية السورية تعود قريباً ....بقلم د. محمد سيد أحمد

العلاقات المصرية السورية ممتدة منذ آلاف السنين، وما من حاكم تولّى حكم مصر وكانت لديه رؤية لأبعاد الأمن القومي المصري إلا وقام بتوطيد العلاقة مع سورية باعتبارها أحد أهمّ الجبهات الحافظة للأمن القومي المصري. فعلى مدار التاريخ كانت الجبهة الشرقية لمصر الممرّ الذي يعبر منه الغزاة وقبل عبورهم يكونون قد مرّوا على الشام واحتلوها قبل احتلالهم مصر.


فالهكسوس والمغول والحملات الصليبية قديماً ثم الاحتلال الفرنسي والإنجليزي والصهيوني حديثاً كلهم أتوا إلى مصر من البوابة الشرقية، لذلك لا عجب أن يدرك أحمس و قطز و صلاح الدين و محمد علي و جمال عبد الناصر أهمية سورية في الحفاظ على الأمن القومي المصري، فلا حرب ولا سلم بدون سورية ولا هزيمة إلا بضعفها ولا نصر إلا بقوّتها، هذا هو درس التاريخ الذي استوعبه القادة العظام في تاريخنا القديم والحديث.


وإذا كان ديفيد بن غوريون مؤسّس الكيان الصهيونى قد أكد منذ اللحظة الأولى لإعلان دولتهم المزعومة أنها لا يمكن أن تعيش وتحيا آمنة إلا بالقضاء على ثلاثة جيوش عربية هي المصري والعراقي والسوري ، فهذا يعني أنهم يدركون خطورة الوحدة العربية، لذلك حين جاء جمال عبد الناصر ليوحّد بين الجيشين المصري والسوري عبر مشروع الوحدة العربية أسرعت القوى الاستعمارية لإفشاله..

ثم قامت بالانقضاض على جمال عبد الناصر وهزيمته واحتلال الأرض العربية في سيناء والجولان، لذلك خاضت مصر وسورية آخر حروبهما المشتركة في تشرين الأول/ أكتوبر 1973 ضد العدو الصهيوني.

لذلك لا عجب من إدراك القوى الاستعمارية الجديدة في العالم والمتمثلة في الولايات المتحدة الأميركية وحليفتها الصهيونية أن نجاح مشروعهم التقسيمي والتفتيتي للشرق الأوسط لا يمكن أن ينجح إلا بقطع العلاقات المصرية السورية، ومنذ مطلع السبعينيات وفي أعقاب حرب تشرين الأول/ أكتوبر وهي تسعى بكلّ الطرق لتمزيق العلاقات العربية عموماً والعلاقات المصرية السورية على وجه الخصوص، وقد نجح المشروع الاستعماري في مسعاه مرات عدة، فعن طريق السلام المزعوم مع العدو الصهيوني انقطعت العلاقات المصرية العربية، والمصرية السورية لسنوات طويلة.

ولم تعد العلاقات إلا بغزو العراق للكويت ودخول مصر وسورية حرب تحرير الكويت جنباً إلى جنب، واستمرت العلاقات المصرية السورية منذ ذلك التاريخ وإنْ كان مشروعهما مختلفاً إلى حدّ كبير، فمصر ظلت أسيرة لمشروع التبعية الذي بدأه الرئيس السادات، بينما فضلت سورية القبض على الجمر والتمسك بالمشروع القومي العروبي المقاوم، لكن ورغم ذلك ظلت العلاقات الدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية مستمرة وعميقة بحكم المشتركات الحضارية بين الإقليمين.

وهبّت رياح الربيع العربي المزعوم على منطقتنا العربية واستغلّ العدو الأميركي الصهيوني الجماعات التكفيرية التي تمكّنت من الوصول لسدة الحكم في مصر، لتمزيق العلاقة بين الدولتين من جديد لإدراكه بأنّ أيّ تعاون مشترك بين مصر وسورية وأيّ توحيد لجهود الجيشين يعني هزيمة مشروعه التقسيمي والتفتيتي، فخرج علينا الإرهابي محمد مرسي ليعلن الجهاد ضدّ سورية العربية في سابقة لم تحدث في التاريخ، ويرسل بعض أعضاء جماعته الإرهابية للحرب ضدّ جيشنا الأول الجيش العربي السوري، ويأمر بقطع العلاقات ورحيل السفير السوري بالقاهرة وعودة السفير المصري من دمشق.

وعلى الرغم من ذلك ظلت أجهزة الدولة المصرية خاصة المؤسسة العسكرية الوطنية على تواصل دائم مع دمشق وتنسيق وتعاون لم ينقطع يوماً للتخطيط لمواجهة المشروع التقسيمي والتفتيتي بعيداً عن أعين أطراف المؤامرة وبعيداً عن أعين الرأي العام في كلا البلدين، وبالفعل نجح الجيشان في إفشال المؤامرة والإطاحة بالأدوات التكفيرية للمشروع من سدة الحكم في مصر، ولإدراك القيادة السياسية بأنّ الحرب خدعة وأننا لا بدّ من الاستمرار في التنسيق سراً حتى نعبر الأزمة، ظلت العلاقات متوقفة ظاهرياً عند حدّ التمثيل الدبلوماسي المنخفض حتى بعد رحيل محمد مرسي.

وللآسف يعتقد الكثيرون في كلا البلدين أنه لا توجد علاقات نهائياً بين القاهرة ودمشق. وهذا بالطبع غير صحيح فالعلاقات المصرية السورية لم تنقطع لحظة واحدة والسفارات لم تغلق يوماً، فقط التمثيل الدبلوماسي يقف عند مستوى رئيس بعثة دبلوماسية، وخلال السنوات الخمس الأخيرة كانت تصريحات القيادة السياسية في كلا البلدين تؤكد أنّ هناك علاقات مستمرة في الخفاء، ثم كانت زيارة اللواء علي مملوك لمصر قبل عامين وإعلان ذلك للرأي العام مؤشراً على أنّ العلاقات موجودة بالفعل.

ويوم الأحد الماضي كانت المفاجأة المدوّية بدعوة البرلمان المصري لرئيس البعثة الدبلوماسية العربية السورية بالقاهرة السفير بسام درويش بحضور الجلسة العامة للمجلس، هو ووفد من السفارة أثناء مناقشة بيان لجنة الشؤون العربية بالمجلس بشأن العدوان التركي على الأراضي العربية السورية، وأكد رئيس البرلمان المصري أنّ ما قامت به القيادة البربرية التركية من غزو للأراضي العربية السورية مخالف للقانون الدولي وأحكام ميثاق الأمم المتحدة، وموقف مصر ثابت ومؤيد لمواقف سورية سواء ممثلاً في السيد رئيس الجمهورية أو هنا في مجلس النواب، حيث تقدّمنا إلى البرلمان الدولي والاتحاد الأوروبي ببيان عاجل إدانة لغزو الأراضي السورية .

وتعدّ تلك الدعوة الأولى من نوعها مؤشراً إيجابياً على احتمالات عودة العلاقات كاملة وعلنية. خاصة أنّ عودة العلاقات بشكل علني بين مصر وسورية في اللحظة الراهنة ضرورة حتمية للحفاظ على الأمن القومي العربي. فالمعركة مشتركة سواء ضدّ المشروع الأميركي – الصهيوني، أو ضدّ أدواته تركيا والجماعات التكفيرية الإرهابية ، والتي تعمل طوال الوقت على إشعال النيران داخل الأقطار العربية، لذلك نرى أنّ عودة العلاقات المصرية السورية يمكن أن تكون بداية حقيقية للمّ الشمل العربي من جديد.

اللهم بلغت اللهم فاشهد.

محلل سياسي


   ( الخميس 2019/10/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 12/11/2019 - 7:40 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته المزيد ...