الثلاثاء12/11/2019
م21:23:47
آخر الأخبار
ثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنين السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفسادالرئيس الأسد يكشف عن الطرف الذي أخبره بدور قطر في إشعال التظاهرات في سوريا...قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين يعتدون بالأسلحة الثقيلة على عدد من قرى وبلدات ناحية تل تمر بريف الحسكة ارتقاء شهيدين وإصابة 10 أشخاص آخرين جراء استهداف معاد بعدة صواريخ لبناء سكني في منطقة المزة بدمشق - فيديو بتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكةالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاب"الجمارك" تتوقع حركة مرور منتظمة للشاحنات عبر منفذ البوكمال قريباًنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوري( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محلياتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.لا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية بسبب "جزية" طن زيت زيتون...قتلى باشتباكات بين النصرة وفيلق الشام في إدلب1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوي شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةاستشهاد طفلة جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على عدة أحياء بحلبنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيمذيعة مصرية ترتدي فستان الزفاف على الهواء... فيديوتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفياكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"اختراق علمي.. "فيروس سحري" لقتل خلايا السرطانميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أسواق النخاسة السعودية في مرحلة كساد! ....د. وفيق إبراهيم

استهلك آل سعود كامل إمكاناتهم وعلاقاتهم في تأمين بدائل عنهم لكل اعباء الحياة، من داخل منازلهم الى رأس الدولة والجيش وقوى الامن والعلاقات الخارجية وادارات الداخل.


فيختبئون خلف الهيئات الدينية ومجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ومنظمات العالم الاسلامي والامم المتحدة والاماكن المقدسة في مكة والمدينة المنورة ومئات المؤتمرات واللجان.


لكن كل هذه العلاقات تندرج في اطار استسلامهم للسياسة الاميركية ووضع نتائج حركاتهم في خدمتها، اما المدى الذي يرسم الجيوبوليتيك الاميركي حدوده ومداه الجغرافي الإنساني فهو الفقراء في العالمين العربي والإسلامي واستنزاف إمكاناتهم بتعاليم ينسبونها الى الدين حول طاعة اولياء الامور والانسياق وراء مشاريعهم من دون سؤال وعلى مبدأ «السمع والطاعة».

يبدو أن هذه الانسيابية في السياسة السعودية وجدت من يهشّمها، فإذا كانت الريالات السعودية نجحت في اختراق مصر والصومال والاردن وباكستان وبنغلادش والسودان وعشرات البلدان الآسيوية والافريقية فإنها وجدت من يلقنها دروساً في ضرورة الانتقال من عصر النخاسة الى المرحلة المعاصرة وهما سورية واليمن.

فدمشق هزمت المشروع السعودي الأميركي الإسرائيلي الذي اجتاحها بإرهاب كوني لا نظير له مدعوم من عشرات الدول والمنظمات، ما شكل اساساً في التراجع السعودي على مستوى الشرق العربي وبالتالي الشرق الأوسط مؤدياً الى افول كبير في الحركة الخارجية لآل سعود الذين اصابهم احباط كبير لأن الطرفين الاميركي والاسرائيلي لم يتمكنا بدوريهما من دعم تدخلهم في سورية.

هذا ما دفع بالسعودية الى محاولة التعويض للاختباء من التداعيات المرتقبة لتراجعها في سورية والعراق، فاعتبرت ان تحصين دورها الاحتلالي في اليمن المجاور لها أفضل وسيلة للاختباء من ضجيج العالم وتطوّره. وبذلك تصبح حدودها منيعة من جهات البحرين والكويت والأردن والإمارات وقطر.

اما العراق فمضطرب ويرعاه حسب تحليلاتهم المحتل الأميركي لأجزاء هامة من مدنه وأراضيه.

وهكذا وقع اليمن منذ 2015 في إطار تصميم من آل سعود على التعويض منظمين تحالفاً مع شبيهتهم دولة الامارات حيث يحلم آل زايد باستعباد العرب والمسلمين بدراهمهم. فتحالف الطرفان مشروع أميركي مع اكثر من عشرين دولة في اطار ما اسموه «التحالف العربي»، وشنوا حرباً لا هوادة فيها براً وبحراً وجواً بالتعاون مع اطراف يمنية داخلية لا تزال تؤدي دور مرتزقة في تغطية الاجرام السعودي.

لقد أثبتت الحرب السعودية على اليمن ان «الريال» لا يهزم الهمم في كل مكان، فها هو المتحدث باسم الجيش اليمني العميد يحيي سريع يكشف فضيحة إضافية في التآمر السعودي على فقراء العرب والمسلمين والأفارقة والآسيويين.

لقد كانت المعلومات تذكر عن قوات سودانية تحارب في اليمن الى جانب شركات غربية تؤجر مقاتلين باسعار مرتفعة، ومرتزقة من دول عربية واسلامية، هذا بالاضافة الى الآلاف من تنظيمات اسلامية متطرفة، جرى تحريضهم على اسس مذهبية من دون نسيان الدعم الأميركي البريطاني المصري والاسرائيلي الذي أمن القصف الجوي والحصار البحري الذي يتسبب بنشر الجوع والمرض في كامل انحاء اليمن.

هنا اسهم العميد يحيى سريع بالكشف عن فضيحة تظهر كيف يتعامل السعوديون مع الدول العربية وكأنها أسواق نخاسة لتجارة العبيد.

والنموذج هنا هو السودان منذ مرحلة عمر البشير الذي أنهاه انقلاب سوداني نفذه الجيش ضده وأنهاه في السجن، لكن الغريب ان المنقلبين على البشير الجنرالات حمدوك والبرهان وحميدين لم يسحبوا جيشهم من اليمن بل أضافوا عليه قوات اخرى، بشعارات حاولوا فيها تغطية جرائمهم بحق أبناء بلادهم زاعمين انهم ارسلوها لحماية الأراضي المقدسة عند المسلمين حتى وصل العدد حسب معلومات غربية الى 25 الف سوداني معظمهم من الجيش وبعضهم ينتمي الى تنظيمات اخوانية ومتطرفة قريبة من النمط الداعشي.

وهذا مقابله بضعة ملايين من الدولارات مع الإسناد السياسي السعودي للانقلابيين السودانيين الذي يعني باللغة السياسية تغطية اميركية لهم، لذلك فإن دماء ابرياء السودان في اليمن تشكل تمويلاً للنظام السوداني وحماية سياسية أميركية سعودية لهم مقابل شعارات لا قيمة لها عن حماية الاراضي المقدسة.

فهل الآلاف من المدنيين من النساء والرجال والاطفال لا قيمة لهم؟ وهل سقط صاروخ يمني واحد على مكة او المدينة؟ والا يحق لليمنيين الدفاع عن اراضيهم التي يقاتلون عليها منذ أربعة أعوام ونيف؟ وهل مصافي النفط ومراكز الجيوش الغازية لليمن هي أراض مقدسة؟ وهل يقبل السودانيون تدخلاً عسكرياً يمنياً في صراعاتهم الداخلية؟ وكيف يساعدون السعودية التي تريد تقسيم اليمن؟

هناك ايضاً عشرات الاسئلة التي تدفع السودانيين لرفض زجهم في اسواق النخاسة لبيع العبيد وهم أحرار وأباة يقاتلون من اجل مشاريع سعودية اميركية لا تخدم إلا «إسرائيل» والمصرّين على تقسيم اليمن.

ان قتلى الجيش السوداني في اليمن الذين زادوا عن 4500 جندي هم ضحايا الدولة السودانية والسعوديين والاميركيين.

وهذا يدفع الى انقاذ ما تبقى منهم وهم بالآلاف لصون العلاقات العربية العربية وافهام الجميع ان السودان ليس سوق نخاسة لعرب النفط ونظامه الضعيف الذي يحتاج الى الدولار واصحابه للاستمرار.

لقد أعطى العميد سريع فرصة «للاشقاء السودانيين» بأن يمنعوا الموت عن ابنائهم في اليمن فلا ابناء يغطون عدواناً سعودياً قاتلاً يستعمل ابناء الدول الفقيرة بديلاً من سعوديين اعتادوا الاختباء والاحتماء بالاميركيين.

على امل ان يكون هذا السودان واحداً من الدول التي تتمرد على سطوة الدولار والادعاءات الدينية الزائفة.

البناء


   ( الاثنين 2019/11/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 12/11/2019 - 7:40 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته المزيد ...