الخميس5/12/2019
م15:2:11
آخر الأخبار
"رويترز" تكشف عن خسائر "أرامكو" السعودية جراء هجوم 14 سبتمبرالدفاعات اليمنية تسقط طائرتي تجسس للعدوان السعودي في جيزان وعسيرالاثنين موعد الاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة اللبنانيةجبران باسيل حول تشكيل الحكومة: نأمل أن تكون الأمور شارفت على خواتيم سعيدةالحرارة إلى انخفاض وهطولات ثلجية متوقعة فوق المرتفعات الجبلية العاليةد. المقداد : تركيا ودول عربية منها السعودية زودت تنظيمات إرهابية بمواد كيميائيةالجيش يستأنف عمليته بريف إدلب وتعزيزات روسية إلى عين عيسىسوريا: مليون لاجئ عادوا للبلاد والعدد الأكبر من لبنان واشنطن وأنقرة: كلمات معسولة وأفعال كريهة مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية....أ. تحسين الحلبيهل احد يصدقه .....!! أردوغان: ليست لنا مطامع بالأراضي السورية وعلى الطامعين الخروج منهاسورية وإيران توقعان مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الطاقة المائيةالجمارك تعيد انـتشـارها.. خارطة طريق جديدة وصلاحيات واسعة لتجفيف منابع التهريبخبير اماراتي : انفراجات قادمة للعلاقات بين سورية و الإماراتالذكرى الأليمة!....د.تركي صقر القاء القبض على عصابة في حماة امتهنت السلب والخطف والاتجار بالمخدرات .. وأفرادها مطلوبين بجرائم مختلفةتوقيف شقيقين في مدينة اللاذقية بجرم سرقة محتويات السيارات ليلاًالعثور على “داعشية ” تركستانية مقتولة “جلداً” في مخيم الهول بريف الحسكةالروبوت المدفعي الصاروخي الروسي "أوران-9" في سورياالتربية تطلق أول محطة تربوية ثلاثية الأبعادالعزب : ننوي التشدد لمنع الموبايلات في المدارس .. عهد الواسطات في المسابقة انتهى وولىقوات الاحتلال الأمريكي تنقل مئات من أسر إرهابيي (داعش) من مخيم الهول إلى العراقاستشهاد وإصابة عدد من المدنيين بانفجار سيارة مفخخة في مدينة رأس العين بالحسكةمشروع طريق عام دمشق القنيطرة متوقف والسبب مؤسستي الاتصالات و مياه الشربافتتاح فندق جوليا دومنا بدمشقدراسة تحذّر النساء من صبغة الشعر.. تتسبب بمرض "خطير" السمنة المفرطة تسبب لك هذه الأمراضشعبان عبد الرحيم اختتم مشواره الفني، بأغنية “الخبث والخبائث”، هاجم فيها قناة “الجزيرة” القطريةوفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيمبعد الكلب السائق.. كلب يتسبب بحريق منزلزوجان تشاجرا مرة وحيدة في 50 عاما... يكشفان سر علاقتهما القويةعرض أول سيارة طائرة غير مسبوقة في الولايات المتحدة (فيديو)"غوغل" تعلن التطبيقات الأفضل في 2019القتلة الاقتصاديون!....| د. بسام أبو عبد اللهسَنَة الرئاسة الأميركية: مواجهة مفصلية...بقلم محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

حراثة الريح....بقلم نبيه البرجي

لمن يلعب دونالد ترامب في سورية: لحساب رجب أردوغان أم لحساب محمد بن سلمان؟ ماذا عن بنيامين نتنياهو…؟


السناتور اليزابت وارن التي طرحت نفسها للانتخابات الرئاسية قالت: «اللعبة انتهت هناك. لا مكان لنا في سورية. جنودنا ليسوا لحراثة (وحراسة) الريح».

إذا تابعت المؤتمر الصحافي لترامب وأردوغان، سألت «من يمتطي ظهر من؟». استعادت تجربة السعوديين الذين أنفقوا المليارات على الأرض السورية، لأغراض قبلية من دون أن يبقى لهم موطئ قدم، «ولا أدري، لماذا لم يصرخوا، حتى الآن، في وجه دونالد ترامب».
المشهد كان أقرب ما يكون إلى الشعوذة السياسية، والإستراتيجية. الاثنان اللذان افترقا ثم التقيا، المرة تلو المرة، كادا يتبادلان القبل. هنا «قبلة يوضاس»، كل منهما الخنجر في ظهر الآخر.
الدوران في حلقة مفرغة. كلام يختزل الحدود القصوى، الحدود المجنونة، للزبائنية بكل أشكالها، وبكل إشكالياتها. وراء الكلام شيء من الصدمة لدى الضيف التركي. بدا شاحباً، وتجنب الغوص في عمق المشكلات، بعدما راهن طويلاً على وضع يده على سورية، ومنها إلى أرجاء المنطقة العربية.
ما يمكن تأكيده أن الرئيس الأميركي فاجأ الضيف العثماني حين اقترح عليه التمني على الروس التوسط لدى دمشق لغرض التفاهم إذا كان يستشعر، فعلاً، أن ثمة خطراً يتهدده من… الخاصرة السورية.
هذا ما ورد في تقرير بعث به سفير خليجي إلى حكومته، مستنداً إلى ما نقله إليه صديق في وزارة الخارجية الأميركية. التقرير أشار إلى أن الاصفرار بدا أكثر من مرة على وجه أردوغان، وهو يصغي إلى مضيفه متحدثاً حول كيفية حل المشكلة مع سورية.
أكثر من ذلك، وتبعاً للتقرير، حين طرحت مسألة شراء أنقرة المنظومة الصاروخية «إس. إس 400 »، ذهل هذا الأخير، وترددت قهقهاته في جدران المكتب البيضاوي، حين قال له أردوغان ما مؤداه: «إن اقتناءنا تلك المنظومة يجعل أسرارها التقنية بين أيديكم».
ترامب يعلم، وأجهزته تعلم، كيف تصاغ العقود الخاصة بالأسلحة الحساسة. لا مجال البتة لا للعين الأميركية، ولا لليد الأميركية، للاقتراب من تلك الصواريخ.
ما ألمحت إليه صحف فرنسية أنه قبل وصول الرئيس التركي إلى واشنطن، جرت اتصالات مكثفة بين رؤساء أوروبيين والبيت الأبيض. التمني بالتشدد مع أردوغان في عدم استخدام ورقة إعادة الإرهابيين إلى بلادهم، وهم الذين يعلمون كيف تم استجلاب هؤلاء، وما الأجهزة التي شاركت في ذلك، ومن الدول التي أغوتهم بالمال، وبالإيديولوجيا، وحتى بالمواقع.
ما يمكن أن يستشف من كلام الإعلام الأميركي، على الرغم من أنه لا يزال بعيداً عن الاعتراف بالسيناريو الذي تم الإعداد له حول سورية، أن الحلقة المفرغة تطبق على أردوغان وترامب الذي أقصى ما يمكن أن يجاري به الحلفاء إبقاء وحدات أميركية رمزية، بعدما تساقطت الخيوط على الأرض السورية مثلما تتساقط خيوط العنكبوت.
الرئيس التركي الذي أقفلت في وجهه أروقة الكونغرس، على خلفية التقاطع بين المواقف البهلوانية والمواقف المكيافيلية، إذ بدا متجهماً، وليس فقط شاحباً، لم يعد من واشنطن بوعد قاطع حول استبعاد العقوبات على الرغم مما تردد حول التنازلات الدراماتيكية التي قدمها.
قبل أشهر، قال لنا زميل تركي: «هل تتصور حصاناً بساق واحدة»؟ أضاف: «هذا هو الحصان الذي يمتطيه رجب طيب أردوغان الآن. لقد تحطمت أحلامه مثلما تحطمت قوائم الحصان».
الذي يلعب في الزاوية على الأرض السورية، حاول هكذا على الأرض الأميركية. حتى وجهه سقط أرضاً.

الوطن


   ( الخميس 2019/11/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 05/12/2019 - 1:16 م

الأجندة
شاهد.. حسناوتان تظهران على الشاطئ مهارات كروية رائعة فهد يداعب ظبيا صغيرا لمدة ساعتين ومن ثم يفترسه... فيديو مصافحة حارة بين ماكرون وميلانيا بعد يوم مشحون مع زوجها ترامب "فيديو" أجمل نساء الأرض... الإيرانية ماهلاغا جابري تشارك بفعاليات موسم الرياض الترفيهي (فيديو) "قطة دراكولا" تجتذب آلاف المتابعين بأنيابها البارزة..فيديو غواص يراقص سمكة قرش في مشهد رومنسي... فيديو عصابة مسلحة تخطف رجلا من المشفى وتقطعه... فيديو المزيد ...