الاثنين16/12/2019
ص4:21:15
آخر الأخبار
"سيبوا البلاد تعيش".. السيسي يتحدث عن حل الأزمة السوريةالداخلية اللبنانية: نقل 23 عنصرا من قوى الأمن بينهم 3 ضباط إلى المستشفياتبري: لبنان لم يعد يتحمل والمطلوب حكومة في أسرع وقت … توتر أمني في بيروت والمتظاهرون حاولوا اقتحام مجلس النوابالحوثي: الولايات المتحدة شريك أساسي في العدوان على اليمنالاحتلال التركي ومرتزقته يشنون حملة اعتقالات بين المدنيين في قريتي المدان ومبروكة في ريف رأس العينهطولات مطرية في أغلب المحافظات أغزرها 100مم باللاذقيةالبلاد تتأثر بمنخفض جوي تضعف فعاليته الأحد و الجو ماطر بشكل عام دمشق القديمة بدون سيارات… فعالية لمعرفة احتياجات القاطنين والزائرينصحيفة بيرجون التركية تكشف جنسية رئيس سابق لما يسمى (ائتلاف المعارضة)روسيا: نتوقع تحرير ادلب ..وإخراج الارهابيين منها "مسؤولية تتحملها تركيا"مجلس الشعب يناقش 3 قوانين لتصديق عقود تنقيب عن النفط مع شركات روسيةالمتة لاتمول منذ الشهر السادس ... و قوننة أسعارها جاء لاستمرار تواجدها وتحسبا لعدم احتكارهامأزق إردوغان.. كيف يتخلص من غول وداود أوغلو وباباجان؟...بقلم الاعلامي حسني محلي هل عودة أقنية التواصل العربي والدولي مع الدولة السورية قريباً؟ طالب زيفا باحث في الدراسات السياسيّةأضرار مادية كبيرة جراء حريق بمنزل في منطقة المزةوفاة سيدة سورية حامل مع طفلتها بسبب “سخان الماء” في تركياخالد خوجة.. من معارض سوري إلى مؤسس في حزب المستقبل التركي - (فيديو)لماذا لم تدمر "كا-52" الطائرة الأمريكية المنتهكة في سورياجامعة دمشق تعلن عن 200 منحة دراسية هنغارية للعام القادمإدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكواستشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أربعة إثر انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب بريف درعاإلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحي 30 ألف وحدة سكنية مع إيران … اللحام: 26 ضاحية ضمن مشروع «التطوير العقاري»مخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلالكشف عن سلاح فعال لمرضى السكري.احذر.. انفجار الأوعية الدموية....… كيف تتخلص من مخاط الأنف بطريقة صحيحة مع قدوم فصل الشتاء ؟هوى غربي التعاون الثاني بين الفنان غسان مسعود وابنتهقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!الجاميكية توني آن-سينغ تفوز بلقب ملكة جمال العالم... صوراكتشاف كاميرات مراقبة داخل غرف فندق عالمي في الولايات المتحدة"كنز "على المريخ!؟تنبيه.. أسابيع ويختفي "واتس آب" من ملايين الأجهزة!يستهدف أموال السوريين والطاقة والدواء ومنع إعادة الإعمار … «النواب الأميركي» يمرر قانون «قيصر»هزيمةٌ جديدة للولايات المتحدة في لبنان .....بقلم م. ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

ادلب حان وقتها.. "تحرير الشام "حفرت قبرها بيدها

  مع استكمال الجيش العربي السوري لتعزيزاته العسكرية على تخوم وجبهات محافظة ادلب، بحسب حديث مصدر ميداني يوم الخميس الفائت، أطلقت هيئة تحرير الشام عملية عسكرية جديدة ضد الجيش السوري حملت اسم ولا تهنوا.


وأعلن إرهابيو ما يسمى غرفة الفتح المبين عن سيطرتهم على عدة قرى بريف ادلب الشرقي ضمن المعركة التي أطلقوها، وبحسب ميليشيا الجبهة الوطنية للتحرير التي تدعمها تركيا فإنهم قد تمكنوا من السيطرة مجددا على قرى وبلدات إعجاز واسطبلات ورسم الرود وسروج بريف ادلب الشرقي.

بالتزامن مع ذلك نشرت هيئة تحرير الشام عبر معرفاتها الرسمية صورا للمعركة التي تشارك فيها إلى جانب باقي الإرهابيين، وقالت إنها تمكنت من اغتنام عدد من الأسلحة كانت بحوزة الجيش العربي السوري.

الإرهابيون خلال المعركة استهدفوا القرى الآمنة بريف حماه الشمالي بالكثير من القذائف الصاروخية، بينما وبالتزامن مع ذلك شهدت محاور كبانة وجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي اشتباكات واستهدافات عنيفة بين الإرهابيين والجيش السوري.

وكان الجيش السوري قد سيطر خلال اليومين الماضيين على عدة قرى وبلدات في ريف ادلب الجنوبي منها الزرزور وأم الخلاخيل والقرى السابق ذكرها التي قال الإرهابيون إنهم سيطروا عليها.

وتعتبر المنطقة منطقة عمليات عسكرية والسيطرة فيها متبادلة غالبا قبل أن تنتهي بشكل نهائي بسيطرة أحد الأطراف عليها، ومن المؤكد أن الجيش السوري سيشن هجوما جديدا لإعادة تلك القرى إلى سيطرته مجددا خصوصا أنه عمل خلال الأيام القليلة الماضية على قطع خطوط إمداد المسلحين، لذا فإن السيطرة ستكون آنية.

ومن المرجح أن تكون المعركة التي أطلقها الإرهابيون السبب الرئيسي في تعجيل إطلاق الجيش السوري لعمليته العسكرية في ادلب والتي تم تأجيلها بسبب ظروف وتطورات الأمور شرق الفرات والعدوان التركي على المنطقة هناك.

وكان مصدر ميداني قد أكد انطلاق عملية ادلب العسكرية خلال أيام، ورجح احتمالية كبيرة لأن تشهد فتح محاور وجبهات جديدة خارج المنطقة منزوعة السلاح.

وتؤكد دمشق أن ادلب في النهاية ومهما طال الأمر ستعود إلى سيطرة الحكومة السورية، وهذا ما أعلنه الرئيس السوري بشار الأسد حين زار بلدة الهبيط بريف ادلب الجنوبي شهر تشرين الأول الماضي.

  ديمة الحلبي


   ( الاثنين 2019/12/02 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/12/2019 - 7:00 ص

الأجندة
تدليك لطيف من قطة يسعد كلب فيتنامي! طبيب برازيلي يراقص النساء الحوامل قبل الدخول لغرفة الولادة ردة فعل الطفل إثر دهس أمه بالسيارة...فيديو رجل ينقذ كلبا علق رسنه بمصعد دون أن تنتبه صاحبته...فيديو بطل كمال الأجسام ، يشارك حفل زفافه من حبيبته الدمية الجنسية صيني يفوز بجائزة اليانصيب بمبلغ 17 مليون دولار، ويتنكر لاستلام الجائزة والسبب !؟ سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة المزيد ...