السبت25/1/2020
م20:58:32
آخر الأخبار
"ديلي تلغراف": هل اخترق إبن سلمان هاتف بوريس جونسون؟الأردنيون يجددون تظاهرهم ضد اتفاقية الغاز مع العدو الإسرائيليتظاهرة مليونية رفضاً للاحتلال الاميركي في العاصمة العراقية بغدادوزير الخارجية الألماني يصل إلى بنغازي للقاء حفترمصدر عسكري : أعمال الجيش ستشمل عمليات ميدانية كاسحة لا تتوقف قبل اجتثاث ما تبقى من الإرهاب المسلح بكل مسمياته وأشكالهالجيش السوري على بعد أقل من 500 متر من أكبر معقل لـ(النصرة) جنوب إدلبالدفاع الروسية: إقامة 3 ممرات إنسانية لخروج المواطنين من منطقة خفض التصعيد في إدلبالخارجية: عمليات الجيش وحلفاؤه في حلب وإدلب لن تتوقف ...و تأتي استجابة لمناشدات المواطنين ورداً على جرائم الإرهابييننتنياهو: لدينا فرصة لن تعود وترامب أكبر صديق لـ "اسرائيل" على مدى التاريخسياسي روسي: الولايات المتحدة وراء تفشي فيروس "كورونا"!بعد تطورات "الفيروس القاتل".. الذهب يبلغ ذروة أسبوعينمداد | تداولات بورصة دمشق 77 مليون ليرة في أسبوع والمؤشر «احمر»ديموقراطية إردوغان.. نهاية عسكر أتاتورك والسلطة ....بقلم حسنى محليرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيتوقيف ( 11 ) شخص في دمشق وحلب بجرم التعامل بغير الليرة السوريةانتحار فتاة في منطقة الميادين بدير الزور يكشف أحد المنتسبين لتنظيم داعش الإرهابي جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةبوتين ممازحا" يطالب الأسد بدعوة ترامب لزيارة سوريا... ماذا كان الرد؟حفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةجامعة دمشق تمدد فترة التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياالجيش يطهر قرى وبلدات بريف إدلب ويتقدم على اتجاه مدينة معرة النعمان وسط انهيار في صفوف الإرهابيينالجيش السوري يطرق أبواب معرة النعمان ويطهر بلدة معرشمارين الاستراتيجيةالمجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتوقعات بارتفاع أسعار العقارات خلال العام الحالي رغم الركود! …العلماء يكتشفون الآلية البيولوجية المسببة للشيب!أي حليب يحافظ على الشباب؟نادية لطفي في "العناية المركزة" للمرة الثانية بعد تدهور حالتها الصحية«حارس القدس»… تجسيدٌ حقيقيٌ لنموذج النضال الإنساني والعقائديّ والتاريخيّ في سيرة المطران الراحل هيلاريون كبوجيّالقبض على مسافر خبأ 200 عقرب حي في حقيبتهمتقاعد يجد اسمه على شاهد قبر!ناسا تنشر صورة لعواصف المشتريلهذا السبب تمنع الأمم المتحدة مسؤوليها من استخدام واتساب!يا معرة النعمان!! ....... نبيه البرجيانتفاضة العراق لـ ترامب:
الخروج سلماً…
 أو بالمقاومة المسلحة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

فضيحة إعلامية .......بقلم وضاح عبد ربه

عشية تهديد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بقصف دمشق عام ٢٠١٤، حصل صحفي أوروبي (ليس مهماً تحديد هويته) على موعد في القصر الجمهوري بدمشق لإجراء لقاء صحفي مع سيادة الرئيس بشار الأسد، وفِي اليوم التالي خصصت صحيفته كامل صفحتها الأولى لصورة السيد الرئيس وأفردت النص الكامل للقاء على صفحتين، تماماً كما كان متفقاً عليه مع المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية.


بعد توزيع الصحيفة على نطاق واسع، وبعد صدى كلام الرئيس الأسد عند المتلقي، من حيث المنطق والحجج وفضح ممارسات وسياسات الغرب، تلقى الصحفي عدة اتصالات، عدد كبير منها كان للتهنئة، وعدد آخر للإدانة التي مصدرها طبعاً من يسمون أنفسهم «معارضة» سورية في المغترب، لكن أهم الاتصالات كان من رئيس جمهورية بلاده، وبلهجة شديدة، سأله رئيس الدولة الأوروبية: كيف تسمح لنفسك بنشر حديث للرئيس السوري يهاجم فيه سياسة دولتك وتمنحه كل هذه المساحة؟ فأجاب الصحفي: نحن في دولة ديمقراطية ومن حق القارئ أن يستمع إلى كل الآراء ومن ثم يقرر ما الموقف الذي يجب أن يتخذه، ولا يحق لك حتى لو كنت رئيساً للدولة أن تخاطبني بهذه اللهجة وتؤنبني، غضب الرئيس الأوروبي وقدم شكوى بحق الصحفي إلى إدارة الصحيفة التي بمهنية عالية وقفت إلى جانب زميلها ولم تعر كلام رئيس الدولة أي انتباه، لا بل كافأت الصحفي على إنجازه.

هذه المقدمة بمناسبة رفض قناة إيطالية تقدمت بطلب وألحت عليه للحصول على إجراء حوار تلفزيوني مع السيد الرئيس بشار الأسد، وبعد أن حصلت على الموافقة وتم إجراء اللقاء والاتفاق على موعد البث، اعتذرت القناة «راي نيوز ٢٤» عن بثه، وهو أمر معيب ومخجل في عالم الصحافة، ويصل إلى مرتبة «الفضيحة الإعلامية»، وخاصة أن هناك عشرات الطلبات في رئاسة الجمهورية تنتظر موافقة الرئيس الأسد، لكون الحوار معه يشكل بالنسبة لأي صحفي سبقاً، وهناك تسابق حقيقي بين وسائل الإعلام الغربية المختلفة، منها قنوات تلفزيونية وصحف ومجلات وحتى إذاعات، لإجراء حوارات مع الرئيس بشار الأسد لما لهذه الحوارات من أثر في وسيلة الإعلام أولاً وفي الرأي العام الذي يتطلع لسماع الرواية المختلفة عن تلك التي يروجها ساسته.
وقد لا يعرف القارئ، أن في الغرب نوعين من الصحفيين، الأول يريد إجراء حوار خدمة لاسمه ولوسيلته وبشكل مهني لإيصال الحقيقة لجمهور واسع، والثاني يريد من خلال الحوار «إحراج»– إذا صح التعبير- الرئيس الأسد من خلال ما يعتقد أنها أسئلة جريئة لا بد أن تفضح «ممارسات النظام» ويصبح -أي الصحفي- البطل الذي تمكن من إحراج الرئيس بشار الأسد. وللأمانة ومن خلال مسيرتي الصحفية المتواضعة التي تمتد الآن على مدى ٢٥ عاماً، والعلاقات التي نسجتها مع العديد من الصحفيين العرب والغربيين، ومن النوعين، لا بد أن أشهد أمام القارئ، أن كل الصحفيين الذين أجروا لقاءات مع السيد الرئيس بشار الأسد خرجوا مذهولين من قدرة سيادته على الإجابة عن كل الأسئلة حتى الأكثر إحراجاً والتي كانت تشكل بالنسبة لسيادته فرصة لتوضيح حقائق عمل الغرب لسنوات على تشويهها، وهنا تكمن براعة الرئيس الأسد في تعامله مع الإعلام بشكل عام، فبعد استقبال الصحفي الضيف، أولى الجمل التي يقولها سيادته: بإمكانك أن تسأل ما تشاء، فليس لدي ما أخفيه.. وكم من صحفي حاول من خلال أسئلة أو صور أخرجها أمام سيادته وأمام الكاميرا معتقداً أنه سيحقق السبق الصحفي في إحراج الرئيس، إلا أنه أخفق لكون سورية لم يكن لديها يوماً ما تخشاه، ولكون السيد الرئيس هو المسؤول الأكثر شفافية في سورية والذي يطالب كل المسؤولين بأن يكونوا بدورهم في منتهى الصراحة في تعاملهم مع الإعلام.
ما أريد إيصاله أنه علينا ألا ننغش فيما يبث لنا من مفاهيم ومصطلحات حول الديمقراطيات الأوروبية، وحرية الإعلام والتعبير عن الرأي.
صحيح هي دول متقدمة عن كل ما لدينا في العالم العربي فيما يخص الإعلام وحريته، لكن حين يصل الأمر إلى كشف زيف سياسات وقرارات القادة الغربيين، وتبديدهم للمال العام من خلال دعم الإرهاب مالياً وعسكرياً، فيصبح تآمرهم ليس على سورية فحسب، بل على الرأي العام الذي أوصلهم إلى مواقعهم، فهنا ترسم الخطوط الحمراء، وكم من صحفي أجنبي زار سورية وعاد لينشر حقيقة ما رأى، فتعرض لمضايقات، وفي بعض الحالات إلى شتائم، لأن «واجبه» يقضي بأن ينشر فقط رواية الغرب وما يروجونه، وكل ما يخالف ذلك، يسجل في خانة «اللا موضوعية» كي لا يستخدموا كلمة «الخيانة»، ونحمد اللـه ونشكره أن هناك حول العالم صحفيين يعملون لإرضاء ضمائرهم أولاً، ويحترمون أصول المهنة التي تعهدوا أداءها بصدق وأمانة، رافضين الرضوخ ليس فقط للرواية الواحدة والأخبار التي تصلهم، بل رافضون لأي ضغوط تمارس عليهم حتى لو كانت من أعلى السلطات، لكون مهمتهم ومهنتهم هي البحث عن الحقيقة بعيداً عن أجندات لا تعنيهم أساساً، ولعل حادثة قناة «راي نيوز٢٤» خير مثال على السقوط المهني لوسائل إعلامية غربية عديدة، أثبتت طوال فترة الحرب على سورية أنها بعيدة كل البعد عن أخلاق المهنية وميثاق شرفها، وأنها رهينة بيد ساسة ولوبيات لديها أهداف ومصالح وتعتبر الإعلام ذراعاً تنفيذية لها، ويجب أن يكون باتجاه واحد فقط!
وأختم بحادثة موثقة جرت في دمشق في آذار ٢٠١١ حين كان سفير غربي يراقب عن قرب أولى التظاهرات التي خرجت في درعا، فأوفد مستشاره وسط المتظاهرين لينقل له المشهد، وحين كان جالساً في مكتبه يتابع قناة تلفزيون بلاده الإخبارية، قرأ خبراً عاجلاً عن قيام قوات الأمن السورية بفتح النار على المتظاهرين وسقوط عدد كبير من القتلى، فسارع إلى الهاتف ليطمئن على مستشاره، وحين رد المستشار سأله السفير: هل أنت بخير؟ فأجاب المستشار: نعم أنا بخير وكل الأمور على ما يرام، تعجب السفير وقال له: لكن الأخبار تفيد بأن هناك وابلاً من الرصاص باتجاه المتظاهرين، فأجاب المستشار مستغرباً الخبر، ليؤكد لسفيره أنه لم يسمع صوت رصاصة واحدة.
غضب السفير واتصل بمدير القناة نافياً حصول أي إطلاق للنار في درعا، فأجابه مدير المحطة: سعادة السفير نحن نعرف أكثر منك ما يحصل في درعا ولسنا بحاجة إلى معلومات منك!
هكذا صنع الإعلام الحرب على سورية، صحيح أننا خلال السنوات التسع الماضية حققت السياسة السورية خرقاً كبيراً في إعلامهم، وذلك من خلال عشرات اللقاءات التي منحها الرئيس بشار الأسد لوسائل إعلام غربية من اليابان إلى الولايات المتحدة الأميركية مروراً بدول أوروبية عديدة، وكان لها أثر كبير على الرأي العام الغربي الذي انقلب على قادته، لكن الحرب لا تزال مستمرة، قد يختلف الأسلوب لكن الهدف لا يزال واحداً: تشويه وشيطنة صورة سورية والسوريين عموماً.

الوطن


   ( الثلاثاء 2019/12/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/01/2020 - 8:54 م

الأجندة
أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها المزيد ...