السبت28/3/2020
م23:50:40
آخر الأخبار
دشتي تدعو لرفع الإجراءات الاقتصادية المفروضة على بلدان عربيةسقوط عدة صواريخ بالقرب من السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء ببغدادالقوات الفرنسية تنسحب من الأراضي العراقيةوزيرة لبنانية سابقة تصاب بكورونا عقب عودتها من فرنسامنح تسهيلات لحركة العاملين في رئاسة مجلس الشعب والقضاة ومنع التجمعات لإقامة الأفراح والتعازي بالأريافاستئناء المواطنين القاطنين بضاحية الأسد وضاحية قدسيا وقرى الأسد ويعفور من مضمون التعميم رقم 377 بحكم كونهم من سكان مدينة دمشقوزير الداخلية: قرار منع التنقل بين كل محافظة وأريافها هدفه تخفيف التجمعات والحفاظ على السلامة العامةالآلية التنفيذية لقرار منع تنقل المواطنين بين مراكز المحافظات وجميع المناطق والأرياف داخل المحافظاتمنظمة الصحة العالمية: فيروس كورونا امتد إلى عشرات الدول الإفريقيةسلامي: لا سبيل أمام الأميركيين سوى مغادرة المنطقة«المركزي» يوحّد أسعار صرف التعاملات والحوالات عند 700 ليرة ويستثني المستوردات الأساسيةالسماح للمصارف العاملة بتأجيل الأقساط المستحقة على عملائها لمدة 3 أشهر ولمرة واحدةالاخبار | بن زايد ينتهز كورونا ويعلن عن اتصال بالأسد: إعلان خليجي عن عودة العلاقات مع سوريا كانت السعودية تتهيّب التصريح عنه»«كورونا» يجمّد الميدان... إلا من التعزيزات التركية!وفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفضبط شركة ومكتبين عقاريين ومحل في دمشق يتعامل أصحابهم بغير الليرة السوريةكورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟شاهد ..صورة مسربة تكشف حجم مأساة ما يحدث في إيطاليا بسبب كورونا!ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخربالفيديو ...الجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر ومواد مخدرة في المنطقة الجنوبيةالتنظيمات الإرهابية المدعومة تركياً تخرق اتفاق وقف الأعمال القتالية بريف إدلبمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينمدير المكتب المركزي للإحصاء السوري: عدد المساكن في البلاد يفوق عدد الأسر الموجودة على أراضيها!!حصن نفسك.. 7 نصائح لنظام غذائي قوي في مواجهة كوروناهل ينتقل كورونا عبر الهواء؟.. "الصحة العالمية" تحسم الجدل!وفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهابين ليلة وضحاها... ملياردير فرنسي يحقق ربحا قدره 11 مليار دولارلا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور)فيديو صادم يكشف ما يحدث عندما نسعل ومدى انتشاره عبر الهواء المحيط !"غوغل" يدخل على خط "كورونا".. زوروا المتاحف من بيوتكم!من أنقرة إلى دمشق.. "COVID -19" معركة وجودكيف يكشف كورونا هشاشة العالم المتوحّش ويبشّر بتغييره؟....قاسم عزالدين

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

كما هو دون أوهام ......بقلم د. بسام أبو عبد الله

عندما كنا شباباً ترسخت في أذهاننا بعض المسلمات التي عملت عليها الدعاية الغربية لعقود وسنوات، حتى إن كثيراً من النخب التي درست في الجامعات الغربية نقلت تلك الانطباعات والآراء وحتى العقائد، لأجيال درست في الجامعات، وتحولت تلك الأجواء إلى مقدسات لا يمكن مناقشتها، ولا المس بها دون تدقيق أو نقد علمي، أو تمحيص في حقيقة هذه الطروحات.


كانت ومازالت هذه المقاربات تغزو عقولنا، وشغل ما يطرح في الغرب من أفكار ونظريات، أغلبية الاهتمام العلمي والأكاديمي وحتى الإعلامي، وكأننا أمام قناعات لا تهتز، ولا يجوز المس بها أو تناولها، وأضافت هذه المقاربات شيئاً مهماً وهو أننا دونيون أمام الغرب، وأننا شعوب متخلفة لا قدرة لديها على النهوض، وهو ما أدى إلى نشوء أجواء طاردة للإبداع في بلادنا، وأجواء تسليم بقدرة الغرب وضعفنا، بتفوق الغرب، ودونية شعوبنا وكوادرنا وعلمائنا، ولم يكن أحد ليناقش ويجادل في هذه المسلمات حتى وقت قريب.

بالطبع إن هذه المقاربة لا تعني أبداً أن الغرب لم يتقدم علمياً وتكنولوجياً، ولم يحقق قفزات حضارية صناعية، لكن هذا التقدم ترافق مع تضليل كبير في المفاهيم والقيم التي عمل الغرب على نشرها، وإفهامنا أنها هي القيم التي علينا السير خلفها، والعمل عليها، وكأنها وصفات طبية لا يمكن استبدالها، ومن هذه القيم التي روج لها قضية الحرية الإعلامية وتصوير وسائل الإعلام الغربية على أنها مصدر الحقيقة، والحقيقة وحدها غير القابلة للنقاش والجدل، إلى حد أننا اكتشفنا أن وسائل الإعلام الغربية منافقة، مزورة، مضللة، تخدم السياسات العامة لمن يمولها ويدعمها، وأن قيم الضمير، وأخلاق المهنة، وحرية الإعلام مجرد لغوٍ، لا لون ولا طعم ولا رائحة له.
الواقعية تتطلب منا أن ندرك أكثر من يمول ويدفع هو من يسيطر ويهيمن في الإعلام الغربي، أي ادفع لتحصل على ما تريد، وعندما ندقق في ملكية وسائل الإعلام في الغرب سنكتشف من يهيمن ويسيطر، ولماذا انتقاد إسرائيل ممنوع، والتغطية على جرائمها مطلوب، وتبرير إرهابها ضد الفلسطينيين مبرر، سنكتشف أن البترودولار يغزو وسائل الإعلام الغربية، ومراكز الأبحاث والدراسات، ولهذا فإن السعودية محمية، وقطر ديمقراطية، في حين سورية ديكتاتورية، ونظامها السياسي يقتل شعبه بالكيميائي، ويدمر بنيته التحتية، هكذا لأنه «سادي»، هذا ما قدمته وسائل الإعلام الغربية، والبترودولارية على مدى سنوات حول الحرب الفاشية ضد سورية الدولة والشعب والرئيس.
وسائل الإعلام الغربية تحدثت عن حرب أهلية، وما تزال تستخدم المصطلح نفسه، وتتحدث عن معارضة مظلومة من نظام قمعي، وأرادت إقناعنا أن هناك معارضة مسلحة ومعتدلة وداخلية وخارجية وسعودية وقطرية وأميركية وفرنسية، وأن أعضاء هذه المعارضة أبطال وطنيون يتنافخون شرفاً، دفاعاً عن شعبهم، وأنهم مساكين مظلومون، يأكلون ويشربون من تبرعات الثورة الميمونة، وأنهم إن وصلوا إلى السلطة فسوف ينشرون لنا «ديمقراطية آخر طبعة»، ديمقراطية تحب إسرائيل، وتكره إيران، ديمقراطية تتبرع بالجولان للإسرائيليين المساكين، لتظهر سلمية هؤلاء الديمقراطيين الجدد، ديمقراطية تشتم رئيس جمهوريتها، لكنها تنبطح أمام سلطان العثمانية الجديدة، وتقبّل يديه، ديمقراطية تجتث كل من يخالفها، ويخالف سوقيتها وعمالتها وقذارتها.
عملت وسائل الإعلام الغربية طيلة سنوات، وأنفقت مليارات الدولارات لشيطنة الرئيس بشار الأسد، والجيش العربي السوري، وكل من يقف مع بلده وشعبه بطريقة قذرة ووسخة، ألم تطرد مجلة «ديرشبيغل» الألمانية الشهيرة الصحفي كلاس ريلوتيوس الحائز على جوائز عالمية لقيامه بتلفيق تقارير إخبارية، أي تزويرها، حول الأحداث في سورية، ألم يستقل الصحفي طارق خوري من «النيوزويك» الأميركية قبل أيام لأنه أجرى تحقيقاً استقصائياً دحض فيه ادعاءات الهجوم الكيميائي في دوما في نيسان 2018، وهو ما يتعارض مع السياسة الأميركية المعتمدة، ونستطيع أن نعدد عشرات الأمثلة والنماذج التي تدحض أن الإعلام الغربي يتمتع بالحرية كما يدّعون.
البروفسور الأميركي المعروف نعوم تشومسكي في كتابه الشهير الذي نشر عام 1988 بعنوان «صناعة القبول» يؤكد أن وسائل الإعلام الغربية لديها مصافٍ دقيقة لا نراها، لأن أغلب وسائل الإعلام هي ملك لمجموعات كبرى تجارية، لا يعرف الجمهور عنها أي شيء، هدفها الربح والتخادم مع أصحاب المصالح، ليضيف لذلك أن هناك تواطؤاً بين وسائل الإعلام والحكومات التي تغذي الصحفيين بالأخبار والتحليلات والدراسات ليكتبوا تقاريرهم وأخبارهم، وإذا شذ أي صحفي عن القاعدة، ونشر مقالاً يثير حفيظة بعض الأطراف تمارس الضغوط عليه إلى حد التهديد بالقتل!
في تسعينيات القرن الماضي قصفت طائرات حلف شمال الأطلسي التلفزيون الصربي ما أدى لمقتل 16 صحفياً، ومع ذلك اعتبر المسؤولون الغربيون أن التلفزيون الصربي هو جزء من آلة القتل للدكتاتور سلوبودان ميلوسوفيتش حسب زعمهم، لكن وسائل الإعلام الغربية ليست جزءاً من آلة القتل في العراق وفلسطين واليمن وسورية، ووسائل الإعلام الغربية محظور عليها نشر أي شيء عن معاداة السامية، لكن مسموح لها بنشر ما يحتقر معتقدات المسلمين وحتى المسيحيين، مسموح لها بنشر ما يدعم روايات المؤسسات الحاكمة ومخططاتها، لكن من غير المسموح نشر الرأي الآخر الذي يدحض، ويفند ويجادل هذه الرواية.
ضمن هذا الإطار وهذا الفهم، يبدو واضحاً تماماً لماذا امتنعت محطة «Rai-News 24» الإيطالية عن بث المقابلة التي طلبتها هي مع الرئيس بشار الأسد، لأنها ستنسف وتدحض كل الرواية الغربية التي عملوا طيلة سنوات على تثبيتها في أذهان الرأي العام الأوروبي، وهم يدركون تماماً أن رأس جبل الجليد بدأ يظهر ويذوب، ويظهر من خلاله حجم الأكاذيب والتضليل التي روجوا لها في أوساط رأيهم العام، ونخبهم، ولكن السؤال إلى متى؟ خاصة أن سورية تتجه نحو انتصار تاريخي، والخوف لن يفيدهم بشيء، فهذا الغرب المنافق تتهاوى سردياته الواحدة تلو الأخرى، ولن ينفع معها حجب، ولا منع، والحقائق ستظهر عارية واضحة ليسقط معها كل أولئك المنافقين والدجالين الذين اعتاشوا على مأساة السوريين، وآلامهم ولتسقطهم شجاعة وبسالة وصلابة السوريين التي لم يعرفوها من قبل.
الأهم أن نتخلص مما يصفه الباحث العربي عبد الوهاب المسيري بالقول: «ثمة هزيمة داخلية في الفكر العربي تجعل من الغرب المرجعية الوحيدة، ومصدر المعرفة الأوحد».
انتصار سورية يجب أن يخلصنا من وهم الغرب، وكذبه ونفاقه لنتعاطى معه كما هو، دون أوهام.

الوطن


   ( الخميس 2019/12/12 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/03/2020 - 11:14 م

للتصدي لكورونا.. تعليمات في حال اضطرارك للخروج من المنزل

الأجندة
بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو شاهد ماذا فعلت فتاة مع لصين حاولا سرقتها... فيديو قرش يخرج أخطبوطا من تحت الصخر ويفترسه بطريقة مروعة... فيديو المزيد ...