السبت4/4/2020
ص10:54:26
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةرئاسة مجلس الوزراء: تمديد تعليق الأنشطة الثقافية في المراكز الثقافية ودار الأوبرا حتى إشعار آخركازاخستان: مستعدون لاستضافة اجتماع بصيغة أستانا حول تسوية الأزمة في سورية إجراءات تقييد الحركة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية.. إيقاف تصدير البقوليات والبيض والكلور وماء الجافيل لمدة شهروزارة الصحة: تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا في سورية ليرتفع العدد إلى 16 إصابةالصين تعلن تعافي 94 بالمئة من المصابين بفيروس كورونا المستجدفي دليل جديد على نفاقه… الغرب يرفض مشروع قرار روسي بشأن التخلي عن الإجراءات الأحاديةقرارات حكومية لخفض أسعار الأجبان والبقوليات والمعقماتمحافظة دمشق: السماح لمحال إصلاح السيارات ومعامل النسيج والمطابع بالعمل من الـ 9 صباحاً وحتى الـ 4 عصراًأين يد الله في كورونا ؟كورونا سيغير العالم الذي نعرفه.. هكذا سيبدو المشهد بعد انتهاء الأزمة!وفاة أربعة أطفال وإصابة آخرين جراء حريق في مخيم عين الخضرة بالحسكةجريمة قتل بشعة على خلفية كورونا.. الجاني ممرض والضحية طبيبةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020إرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينكشف خطر الغريب فروت المميتفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناحاولوا تجنب كورونا بوصفة "غريبة".. والنتيجة 16 حالة وفاةبسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانياهل تنشر الحيوانات الأليفة فيروس كورونا؟.. دراسة حديثة توضحدراسة جديدة حول كورونا "تفسّر" سر انتشاره الهائل!ترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصيالعصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

معركة إدلب ترسم
 توازنات المنطقة الجديدة....ناصر قنديل

– تستطيع القنابل الدخانية التي يطلقها الأميركيون بورقة السيطرة على النظام المصرفي العالمي وإمساكهم بمنظمات المجتمع المدني المموّلة والمدرّبة في بلادنا، وبقوة المال والإعلام الخليجيين، 


أن تصوّر الحراك الشعبي في ساحات المنطقة كجزء من معارك تربحها على محور المقاومة، بينما تقول التطورات السياسية إن حجم النجاح الأميركي لم يصل لحد القدرة على رسم مستقبل الاستحقاقات المحورية في تكوين السلطة في الساحات الساخنة. ففي لبنان خسرت واشنطن رهانها للإمساك برئاسة الحكومة، وفي العراق ليس هناك ما يقول بقدرتها على النجاح، لكن ساحات الكرّ والفرّ التي تستند إلى توظيف الشارع الغاضب والتلاعب بتوجيهه، لن تكون كما هو واضح ساحات رسم توازنات إقليمية جديدة. فالتوازنات التي تحكمها لا تزال أكبر من حجم الضغوط التي تنتجها المشاريع الأميركية رغم شدة الضغوط المالية، حيث يتكشف شيئاً فشيئاً أن ما يريده الأميركيون يتصل مباشرة بطلبات لا يستطيع عملاؤهم كلهم المجاهرة بتبنّيها، كطلب دمج النازحين السوريين في لبنان وعدم السماح بعودتهم إلى بلادهم، أو طلب التنازل مباشرة أو غير مباشرة عن حقوق لبنان في النفط والغاز لحساب العدو «الإسرائيلي».

– مرة أخرى لا تزال سورية هي جبهة الاشتباك الوحيدة التي يتاح فيها رسم التوازنات الجديدة، حيث الجغرافيا هي الميدان، وحيث يستأخر الأميركيون فتح ملف وجودهم كاحتلال في جزء من الأراضي السورية، من خلال الرهان على تأخير وعرقلة معركة تحرير إدلب، التي ستشكل نهايتها إعلان بدء استحقاق إخراج الأميركيين من سورية، وقد لعبت واشنطن ورقتها الأخيرة باستئخار معركة إدلب عبر إغراء الأتراك بتولي المهمة لقاء منحهم الضوء الأخضر للتوسّع في مناطق شرق الفرات على حساب القوى الكردية التي تكوّنت ونمت تحت عباءة الأميركيين ودعمهم، لتقدم الغطاء المحلي لوجودهم، وقد أظهرت سورية ومن ورائها روسيا وإيران قدرة على احتواء المناورة الأميركية وإسقاطها. فبعدما جرى استثمار التخلّي الأميركي عن الأكراد وتمّ انتشار الجيش السوري بمواجهة الأتراك بتفاهمات مع الجماعات الكردية، تمّ احتواء الموقف التركي بثنائية المطرقة والسندان، وخرج لقاء أستانة الأخير يوفر الغطاء لمعركة الحسم في إدلب، بمشاركة الأتراك، الذين باتوا يتصرّفون على قاعدة خسارتهم في سورية، ويسعون للمساومة على حصة أو دور في معارك ليبيا. – بدأت معارك إدلب في نسختها الجديدة بتعاون سوري روسي عالي المستوى، وخلال ساعات نجح الجيش السوري بالتقدّم واستعادة عدد من القرى والبلدات في محور معرة النعمان، التي تبدو المدينة الثانية بعد خان شيخون المرشحة للانتقال إلى عهدة الجيش السوري، لتليها سراقب وجسرالشغور، وتتاح فرصة الإمساك بالطريقين الدوليتين بين حلب وحماة وحلب واللاذقية ومحاصرة إدلب، تمهيداً لاستعادتها، ووفقاً لخبرات المعارك السابقة للجيش السوري، يمكن توقع انتصارات متدحرجة على هذه المحاور، خصوصاً مع وضوح رسائل روسية عسكرية نوعيّة تمثلت بصواريخ الكاليبر الآتية من خلف البحار، والتي يقول العسكريون إنها أكبر من كونها ضرورة عسكرية ربما هي رسالة للأميركيين الذين حرّكوا في ملف النفط والغاز في لبنان مشروع أنبوب غاز إسرائيلي يوناني بدعم إيطالي ورعاية أميركية، يريدون شرعنته لبنانياً عبر اتفاق ترسيم الحدود البحرية، من بوابة المشهد السياسي الجديد فيه، هدفه منافسة الأنبوب الروسي التركي نحو أوروبا الجنوبية، والرسالة الروسية تقول: نحن هنا، فهل ينتبه بعض اللبنانيين الفرحين بالمرشح نواف سلام أو المخذولين بخسارته؟

البناء


   ( السبت 2019/12/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 04/04/2020 - 10:37 ص

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...