السبت4/4/2020
ص11:48:29
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةرئاسة مجلس الوزراء: تمديد تعليق الأنشطة الثقافية في المراكز الثقافية ودار الأوبرا حتى إشعار آخركازاخستان: مستعدون لاستضافة اجتماع بصيغة أستانا حول تسوية الأزمة في سورية إجراءات تقييد الحركة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية.. إيقاف تصدير البقوليات والبيض والكلور وماء الجافيل لمدة شهروزارة الصحة: تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا في سورية ليرتفع العدد إلى 16 إصابةالصين تعلن تعافي 94 بالمئة من المصابين بفيروس كورونا المستجدفي دليل جديد على نفاقه… الغرب يرفض مشروع قرار روسي بشأن التخلي عن الإجراءات الأحاديةقرارات حكومية لخفض أسعار الأجبان والبقوليات والمعقماتمحافظة دمشق: السماح لمحال إصلاح السيارات ومعامل النسيج والمطابع بالعمل من الـ 9 صباحاً وحتى الـ 4 عصراًأين يد الله في كورونا ؟كورونا سيغير العالم الذي نعرفه.. هكذا سيبدو المشهد بعد انتهاء الأزمة!وفاة أربعة أطفال وإصابة آخرين جراء حريق في مخيم عين الخضرة بالحسكةجريمة قتل بشعة على خلفية كورونا.. الجاني ممرض والضحية طبيبةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020إرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينكشف خطر الغريب فروت المميتفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناحاولوا تجنب كورونا بوصفة "غريبة".. والنتيجة 16 حالة وفاةبسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانياهل تنشر الحيوانات الأليفة فيروس كورونا؟.. دراسة حديثة توضحدراسة جديدة حول كورونا "تفسّر" سر انتشاره الهائل!ترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصيالعصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ماذا يريد الأميركيون من اغتيال الشهيدين سليماني والمهندس؟.... د. وفيق إبراهيم

يعرف الأميركيون ان اغتيالهم للقائدين قاسم سليماني قائد فيلق فلسطين الإيراني وابو مهدي المهندس قائد الحشد العراقي هو حدث معنوي لا يؤثر على أوضاع المقاومة لا في بلديهما ولا على مستوى المنطقة.


كما أنهم مدركون ان قصف موقع لكتائب حزب الله العراقي في منطقة القائم عند الحدود العراقية السورية لن يقفل الطريق بين بغداد ودمشق. فماذا يريدون اذاً؟

بداية يجب التنبه الى ان الوضع الأميركي العام في الشرق الاوسط لم يعد كما كان قبل أقل من عقد فقط، بدليل أنه مأزوم في سورية وضعيف في لبنان ومتراجع في اليمن والعراق وفعل المستحيل لتدمير إيران وفشل فشلاً ذريعاً حتى أن ماليزيا المملكة المتواضعة تحاول الخروج من هيمنته ببناء تحالفات جديدة مع إيران وتركيا. وهذه الأخيرة لديها علاقات مضطربة مع السياسات الأميركية.

بذلك يمكن الجزم بأن العصر الأميركي في الشرق الاوسط يتّجه بسرعة لمزيد من الاضمحلال.

هذه الأوضاع السيئة أدت الى ما يشبه الانتفاضة في البلدان المعتمدة على الحماية الأميركية. فالخليج أخذت دوله تتجه نحو أوروبا وروسيا وأخيراً «اسرائيل» لبناء تحالفات تصون ملكياتها الاوتوقراطية المتخلفة من مخاطر استيقاظ شعوبها وحركة الخارج المسرعة لاحتوائها.

و»اسرائيل» نفسها متململة من عجز الأميركيين عن الحسم في سورية. ومن دون هؤلاء، ماذا يتبقى للجيوبوليتيك الأميركي في مناطق الكنوز الدفينة من الغاز والنفط، والقدرة على شراء كل انواع السلاح لمجرد دعم الصناعات الغربية؟

هذه الأمور تتقاطع مع تطور بديل شرق اوسطي نوعي لا ينفك يصعد في سماء المنطقة. وهو بالطبع حلف المقاومة الذي يكاد يحقق استقلال محور كبير يربط سورية بروسيا عبر العراق وإيران، ويطل على البحر الأحمر من سواحل اليمن الغربية. وهذا الحلف له أفقٌ صيني واعد كما تبدى في المناورات البحرية الضخمة التي جمعت روسيا وإيران والصين لأيام متتالية عدة في بحر عمان والمحيط الهندي.

لقد تفتق العقل الأميركي عن خطط جديدة لمعالجة تفوق حلف المقاومة، واعتقدوا ان عجزهم عن تدمير هذا الحلف عبر المواجهات المباشرة في محاوره الاساسية، يدفع بهم الى قطع طرقاته لتعطيل وظائفه الاساسية، ومنها الربط بين سورية والعراق، لان هذا الربط يؤدي الى ولادة معادلة سياسية ضخمة بين 60 مليون نسمة في قلب الشرق العربي تجمع بين البحر المتوسط والخليج وله حدود واسعة مع شبه الجزيرة العربية عند الحدود السعودية.

لذلك اختار الأميركيون خلق مناخ من التوترات العسكرية بين قواتها المحتلة للعراق وبين الركن الأساسي لحلف المقاومة فيه وهو الحشد الشعبي، واختاروا قصف مركز لحزب الله العراقي المنتمي الى الحشد الشعبي، ذاهبين الى اغتيال قائدين كبيرين للمقاومة هما سليماني والمهندس.

بذلك يوفرون اندلاع اعمال توتر كبيرة في العراق بغياب رئيس جمهوريته المعتكف في كردستان ورئيس حكومته المستقيل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب الحلبوسي الرمادي اللون. وهذا يعني غياب دولة عراقية دستورية تستطيع أخذ موقف رسمي من الاعتداءات الأميركية على العراق.

قد تصدر بيانات استنكار من هؤلاء الرؤساء إنما لا يمكن اعتبارها الا مجرد مواقف شخصية لا ترتقي إلى مستوى القرار الدستوري. وهذا من شأنه التهرب من استصدار قرار رسمي باعتبار القوات الأميركية قوات محتلة اعتدت على أهداف عراقية من دون موافقة مسبقة من حكومة بغداد.

كما أن هذه الاوضاع المتفلتة تسمح مجدداً للقوى العراقية المهزومة والمدعومة من الخليج وتركيا والقوات الأميركية بالعودة الى رفع صوتها لمهاجمة الحشد الشعبي ورفض التعامل مع الهجمات الأميركية بعقلية وحدة وطنية عراقية، مع الدفع باتجاه دعم أميركي لتقسيم عميق للعراق على مستوى كانتونات مستقلة بالحد الأقصى او مستقلة تماماً. فالمهم بالنسبة للأميركيين هنا هو استحداث كيان عراقي مستقل يبدأ من الحدود السعودية على طول حدود سورية وصولاً الى كردستان، وهذا يشكل كانتوناً حاجزاً يعرقل الترابط بين حلف المقاومة جغرافياً وبالتالي سياسياً وأمنياً واقتصادياً.

لتحقيق هذه الامنية الأميركية، فإنها تستلزم تحريض التنظيمات الارهابية من جديد وتوفير مساحات واسعة لحركتها في مناطق الحدود السورية فتعاود نشر ثقافتها المعادية لإيران في الأوساط الشعبية وتؤثر ايضاً على بعض الفئات السورية في المناطق الحدودية في محيط دير الزور وأريافه.

قد يرى البعض أن هذا السيناريو من شأنه إخراج مناطق النفط العراقي في الجنوب من الهيمنة الأميركية، لكن أرباحها أكبر بكل تأكيد، فإن خرج الجنوب وبعض العاصمة ونواحيها من النفوذ الأميركي، فإن هذه المناطق ليست ضمن النفوذ الأميركي حالياً، وهي متحالفة مع إيران منذ الآن، لذلك يرى الأميركيون أرباحهم الاستراتيجية من تدمير العراق الى مناطق مستقلة اكبر من خسارتهم كميات من النفط هي حالياً ليست لهم، يكفي ان أرباحهم قد تؤدي الى اطالة مكوثهم في الشرق الاوسط  وحماية كنوزهم من الطاقة في شبه جزيرة العرب وتعطيل الصعود الروسي في المنطقة وعرقلة التمدد الاقتصادي الصيني.

هذا ما يريده الأميركيون من خطة توتير الاوضاع مع حلف المقاومة في كامل مناطقه الإيرانية والعراقية والسورية واليمنية وربما اللبنانية.

فما هو رد حلف المقاومة؟لن يتيح الحلف للأميركيين الفرصة بإشعال حروب أهلية داخلية على القواعد المذهبية، وما يحدث في لبنان هو الدليل على رفض حزب الله للعبة التوريط الأميركية عبر اطراف لبنانية، وكذلك فإن العراق المقاوم متجه الى اعلان الأميركيين قوات محتلة للعراق وحصر الرد العسكري الجهادي عليها، مع الإصرار على عراقية كل مكونات العراق والسعي الحثيث الى مشروع مشترك يعيد لأرض الرافدين دورها في الربط بين مشروع معادلة لن تبقي على الأميركيين في الشرق الاوسط.

البناء


   ( السبت 2020/01/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 04/04/2020 - 11:38 ص

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...