الأربعاء8/4/2020
م22:0:58
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةوزارة الصحة: شفاء حالة جديدة من الحالات المسجلة لفيروس كورونا ليرتفع عدد حالات الشفاء إلى أربعتحسين جودة الرغيف وتنظيم عملية الحصول على المواد المدعومة خلال اجتماع في رئاسة مجلس الوزراءروسيا وتركيا تسيران ثالث دورية مشتركة على الطريق السريع M-4 في إدلب الصحة العالمية : دمشق تبذل أقصى طاقتها لمواجهة فيروس كوروناوفاة 828 شخصاً جراء كورونا في بريطانيا خلال يوماستقالة رئيس مجلس البحوث العلمية الأوروبي اعتراضاً على خطة مكافحة كوروناأسعار الذهب اليوم ...الاونصة تقترب من المليونين !!؟الدولار يرتفع عالميا" مع عودة المخاوف بشأن الفيروسكورونا وإدلب.. متى ستكون المعركة الفاصلة؟....بقلم الاعلامي حسني محلي«تحرير الشام» تحرّض على «حراس الدين»: معركة وشيكة في إدلب؟ القبض على أربعة أشخاص امتهنوا سرقة الموبايلات وانتحال صفة أمنية لابتزاز المواطنينفرع مكافحة المخدرات بدمشق يلقي القبض على أحد الأشخاص يقوم بالاتجار في مادة مخدرة شديدة الخطورةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟"مفاتيح للتنمية"... مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية؛ وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيم من خلال مبادرة "سلامة خيرك".وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابلإيقاف الاقتتال بين مرتزقته.. الاحتلال التركي يدخل رتلاً من الآليات العسكرية إلى مدينة رأس العين بالحسكةالشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و"قسد" بالقامشليمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررين"أدلة مثيرة " على أن لقاح السل قد يكون فعالا ضد Covid-19اختراق كورونا.. اكتشاف عقار متوفر حول العالم يمكنه قتل COVID-19 خلال 48 ساعة“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضاحذروا من الاحتيال الإلكتروني بسبب كورونا!مركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةجبهتان لكورونا ......بقلم د.بثينة شعبان العرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تركيا واحتمالات المواجهة

 مازن بلال  | عززت تركيا نقاط مراقبتها في محافظة إدلب، في وقت زادت فيه حدة التصريحات بينها وبين موسكو، فالاتفاق الخاص بمناطق خفض التصعيد أصبح مجال توتر جديد ربما سيؤدي لمواجهات غير متوقعة، فهذا الاتفاق الذي ظهر من دون أي أرضية سياسية ينهار تدريجيا، وتنحسر معه المسافة الفاصلة بين الدبلوماسية الروسية والغضب التركي، فالمشهد الميداني لا يوحي بإمكانية التراجع السوري ولا بتوقف الأتراك عن انتهاكهم للسيادة السورية.


في مقابل هذا التوتر فإن حسم مسألة الوجود المسلح في محافظة إدلب لا يحمل أي ردود فعل دولية حادة، فهناك تصريحات «خافتة» لا تتناسب مع ردود الفعل العنيفة التي ظهرت قبل عامين على سبيل المثال، وهذا الأمر ينقل طبيعة النظر الدولية للمسألة السورية عموماً التي تراجعت أولوياتها بالنسبة للعواصم العالمية، وينقل أيضاً «الإخفاق الدبلوماسي» في جعل الأزمة السورية بوابة تحول للشرق الأوسط عموماً، فالمنطقة اليوم تقف أمام مسألتين أساسيتين: الأولى مرتبطة برغبة غربية في ترك روسيا وتركيا أمام مواجهة حقيقية؛ تنسف عملياً كل المحاولات التي قامت بها موسكو بترتيب العلاقات الإقليمية عبر لقاءات أستانا، والمسألة الثانية: نقل الأولوية في المنطقة باتجاه إسرائيل عبر الجدل الدائر حول صفقة القرن، فما يحدث في سورية بالنسبة للإدارة الأميركية هو هامش لمركزية الخطة التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

عملياً فإن التحضيرات العسكرية التركية لم تصل حتى اللحظة إلى مستوى المواجهة المباشرة، فهي تعزيزات للردع من أجل الحفاظ على مستوى محدد من العمليات العسكرية، فأنقرة تحاول قراءة الحدود التي تريد دمشق الوصول إليها، ومعرفة درجة الإصرار الروسي على إنهاء ملف إدلب بالكامل أو الدخول بجولة مفاوضات جديدة، فالمواجهة المحتملة لا تملك مؤشرات واضحة، ورغبة جميع الأطراف لم تصل إلى حدود الاحتكاك العسكري المباشر، وترك الأمور على هذه الشاكلة من دون دبلوماسية سريعة يحمل معه ثلاثة أمور:
– الأول يرتبط بتفاقم أزمات المجموعات المسلحة نتيجة هزائمها المتكررة على الجبهات، فهذه المجموعات تملك علاقة متأزمة تنعكس سلباً على تركيا وعلى الفصائل التابعة لها، وهذا الموضوع سيؤدي في النهاية إلى تفكك معظمها نتيجة عدم قدرتها على إدارة المناطق الموجودة فيها.
– الثاني هو الرهان الروسي على عدم تحمل تركيا لضغوط رحيل أسر المجموعات المسلحة باتجاه أراضيها، فهذا الانتقال ليس نزوحاً بل انتقال لبيئة المجموعات إلى أراضيها، وتركيا باشرت قبل تاريخ بدء العملية السورية إلى نقل عدد من المقاتلين إلى ليبيا، فهناك «فائض» من المسلحين غير القادرين على الانسجام مع الحياة المدنية، وهذا الموضوع ستضطر أنقرة للدخول في تفاوض بشأنه لاحقاً مع الأطراف الدولية والإقليمية كافة.
– الأمر الأخير هو خطورة التداعيات التي تنشأ يومياً نتيجة المعارك، واتساع سقف احتمال المواجهة المباشرة السورية – التركية، ورغم عدم ظهور قلق روسي واضح بهذا الخصوص، لكنه بالتأكيد جزء من الحسابات الروسية التي وضعت قبل بدء الجيش العربي السوري بالتقدم.
هناك هامش جغرافي وزمني متاح أمام دمشق قبل الوصول إلى تصعيد أخطر، والحرب الدبلوماسية بين موسكو وأنقرة تفتح مساحة عسكرية لا تبدو مضبوطة حتى اليوم، لكنها بالنسبة لموسكو على الأقل بوابة لإعادة التفاوض حول مناطق خفض التصعيد التي بات قوامها الأساسي هو الجيش التركي، على حين انزاح المسلحون لموقع آخر ومهام مختلفة تحتاج إلى تفاوض سياسي مختلف عن الشروط التي وضعت في سوتشي قبل عامين.

الوطن


   ( الأحد 2020/02/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 08/04/2020 - 8:48 م

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...