الأربعاء26/2/2020
م15:34:24
آخر الأخبار
الملك السعودي يستقبل حاخاماً "إسرائيلياً" في الرياضوزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذالقيادة العامة للجيش: نؤكد الاستمرار بتنفيذ واجباتنا الوطنية المقدسة بتحرير كل الأراضي السورية من دنس الإرهاب وداعميهالجيش في جبل الزاوية من بوابة كفرنبلإصابة مدير الجاهزية في المؤسسة العربية للإعلان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارته بنفق الأمويين مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةناريشكين: الغرب يواصل مساعدة منظمة (الخوذ البيضاء) الإرهابية في ترويج الأكاذيب وشن حرب إعلامية ضد سوريةبوغدانوف: النظام التركي يساعد على نقل الإرهابيين إلى ليبياموجة بيع واسعة في البورصة الأمريكيةمشكلتنا مع الأفران الخاصة وبعضها سوف يُحاسب.. النداف من «الشعب»: مراقبة الطحين بدأت لتوفيره لمناطق بحاجة لهتركيا لن تخرج من سوريا.. إلا إذا....بقلم الاعلامي حسني محليخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانمطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابوحدات الجيش تواصل تقدمها بريف إدلب الجنوبي وتحرر 7 قرى جديدة من الإرهابالجيش السوري يقتحم عمق جبل الزاوية مقتربا من حصار (النصرة الارهابية ) في عشرات البلداتمع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحلتخسروا الوزن تناولوا هذا العدد من حبات اللوز يومياًالمقرمشات قد تصيبك بهذه الأمراضمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"غرائب الطبيعة.. علماء يكتشفون أول كائن حي لا يتنفسكشف آلاف من دردشات "واتس آب" الخاصة عبر غوغلمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الجيش السوري يخرق جدار الصوت التركي.. ماذا بعد؟

الدكتور محمد بكر

بسيطرته على تلة العيس بريف حلب، وبتواصل تقدمه وسيطرته على عشرات القرى في ريف إدلب الجنوبي وإحكام السيطرة على مدينة سراقب، والكيلومترات القليلة التي تفصله عن السيطرة الكاملة على طريق حلب دمشق الدولي ، يكون الجيش السوري وبدعم روسي، ليس فقط قد أدار الظهر عن كل تحذيرات الجانب التركي، بل وخرق جدار الصوت التركي، المتعالي هذه الأيام من دون فعالية تفرمل تقدم الجيش السوري، كل الرسائل العسكرية التركية، وزيادة التحشيد لناحية الأعداد والعتاد الحربي، لم تُفلح في قطع الطريق على الخصوم، أردوغان ضمنياً لايريد تفاقم الوضع الميداني أكثر وصولاً لصدام ٍمباشر من الصعب الخروج منه بصيغة المنتصر أو الحاسم للتطورات المتسارعة، ولعل قصف الجيش السوري لرتل عسكري تركي أدى لمقتل وجرح العشرات من الجنود الأتراك، قد أنهى أية محاولات تركية كان قد اعتاد عليها أردوغان في جولات عديدة من الكباش السياسي في سوتشي وأستانا، وألقى بها في سلة المهملات.


دخول طهران على خط المشهد الساخن في الشمال، لجهة صياغة مبادرة جديدة تؤسس لتوافقات سورية تركية برعاية إيرانية وروسية كما جاء على لسان كبير مساعدي وزير الخارجية على أصغر حاجي خلال لقائه غير بيدرسون في طهران، هو يأت لضرب عصفورين بحجر واحد، أن طهران تُدرك الموقف الذي بات عليه أردوغان بعد إطلاق الجيش السوري لعملياته العسكرية المتسارعة في الشمال، وهو الأشد حاجة لمثل هكذا مبادرات، ولاسيما إن أسست لحفظ الهيبة التركية، والسير معاً نحو اتفاق أضنة 2 الذي يخدم الجانبين السوري والتركي.

العصفور الثاني أن إيران تريد المحافظة على علاقة جيدة مع أنقرة، تشكل في عمقها بعداً استراتيجياً في مواجهة جملة من التحديات الاقتصادية وحتى السياسية.
لا خطة ثانية ولا ثالثة كما قال خلوصي أكار وزير الدفاع التركي وهدد بأنهما جاهزتين في حال استمرار خرق وقف إطلاق النار في إدلب كما يقول في كل مناسبة، فالخطة الوحيدة في هذا المضمار بدأها ووضعها الوفد الروسي الذي زار أنقرة، ورسمت ملامحها طهران، وستتوج في لقاء أردوغان بوتين قبل نهاية الشهر الحالي.
ماقاله علي ولايتي مستشار مرشد الثورة وتزامناً مع عمليات الجيش السوري في الشمال, بأن وجهة الأخير ستكون شرق الفرات ، هو يُترجم اليوم بالمبادرة التي تتوسط بها طهران لتهدئة التصعيد على قاعدة ” ترويض” الهيجان التركي نحو صياغة سياسية جديدة تشابه اتفاق أضنة، تظهر فيها قوات سورية الديمقراطية العنصر ” الشاذ” الوحيد عن التوافق الحاصل وفي مرمى المتوافقين، إلا إذا كان للكرد شرق الفرات رأي آخر لجهة الانضمام تحت إدارة الدولة السورية، وفي الحالتين فما يعمل عليه الإيرانيون والروس قائمٌ ومستمر.
* كاتب صحفي وأكاديمي فلسطيني
روستوك – ألمانيا

رأي اليوم


   ( الثلاثاء 2020/02/11 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/02/2020 - 2:01 م

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...