الأربعاء8/4/2020
م14:49:4
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةروسيا وتركيا تسيران ثالث دورية مشتركة على الطريق السريع M-4 في إدلب الصحة العالمية : دمشق تبذل أقصى طاقتها لمواجهة فيروس كوروناالاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيون يعتدون بالقذائف على القرى الآمنة بريف الحسكةوزارة الصحة: شفاء حالة ثالثة من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا الصحة العالمية" ترد على تهديدات ترامب!الفيروس التاجي يخترق حاملة طائرات ثانية!الدولار يرتفع عالميا" مع عودة المخاوف بشأن الفيروستسهيلات مالية لاستيراد الأعلافكورونا وإدلب.. متى ستكون المعركة الفاصلة؟....بقلم الاعلامي حسني محلي«تحرير الشام» تحرّض على «حراس الدين»: معركة وشيكة في إدلب؟ القبض على أربعة أشخاص امتهنوا سرقة الموبايلات وانتحال صفة أمنية لابتزاز المواطنينفرع مكافحة المخدرات بدمشق يلقي القبض على أحد الأشخاص يقوم بالاتجار في مادة مخدرة شديدة الخطورةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟"مفاتيح للتنمية"... مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية؛ وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيم من خلال مبادرة "سلامة خيرك".وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابلإيقاف الاقتتال بين مرتزقته.. الاحتلال التركي يدخل رتلاً من الآليات العسكرية إلى مدينة رأس العين بالحسكةالشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و"قسد" بالقامشليمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررين"أدلة مثيرة " على أن لقاح السل قد يكون فعالا ضد Covid-19اختراق كورونا.. اكتشاف عقار متوفر حول العالم يمكنه قتل COVID-19 خلال 48 ساعة“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضاحذروا من الاحتيال الإلكتروني بسبب كورونا!مركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةجبهتان لكورونا ......بقلم د.بثينة شعبان العرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عكاز خشبي للثعبان....بقلم نبيه البرجي

ليسمع القادة العرب، إذا كانت لهم رؤوس، إذا كانت لهم آذان، أي عروض قدمتها أنقرة إلى دمشق من أجل التنسيق الجيوسياسي، والجيوستراتيجي، الهدف تفكيك بعض الأنظمة العربية التي لم تتوان، يوماً، عن التواطؤ معه ضد سورية، وعن التآمر معه ضد سورية.


منذ البداية، قال الرئيس بشار الأسد: لن أمد يدي إلى الثعبان.

لحساب من يلعب رجب طيب أردوغان؟ لحساب دونالد ترامب أم لحساب بنيامين نتنياهو؟ للاثنين معاً، هذا الرجل الذي لم يترك كلمة إلا وقالها في «صفقة القرن»، ألا يدري من هي الدولة العربية الوحيدة التي تواجه، عملانياً، الصفقة، والتي بالرغم من كل المعاناة، لا تزال تزعزع السياسات الهجينة في المنطقة ؟
الثعبان عارٍ، أكثر من مرة، راهنا، وعقب تلك السلسلة من الصدمات، على إمكانية عودته إلى الوعي، حتى الذين يستخدمونه، تكتيكياً أو استراتيجياً، لا يثقون به، الفرنسيون الذين تعاملوا معه لسنوات، ضد سورية، يصفونه الآن بالرجل الذي «لا يرقص الفالس إلا مع الأبالسة»!
إذا كان، فعلاً لا قولاً، ضد الصفقة، وهو الذي يدّعي أنه يحمل القرآن بيمينه، كيف له أن يتوعد سورية إذا ما اقتلعت البرابرة من أرضها؟ وزير خارجية دولة كبرى قال لمن يعنيهم الأمر: ماذا تبقى له سوى هذيان من أصيب بالبارانويا؟
الصفقة لم تسقط من أنقرة، ولا من ذلك الكرنفال البائس، بالأقنعة الكاريكاتورية، لوزراء الخارجية العرب، حتى بديع الزمان الهمذاني بكى في قبره حين أصغى إلى البيان الختامي.
ما من دولة عربية اعترضت على تهديدات أردوغان لسورية!؟ لماذا الاستغراب إذا كنا في زمن الأوثان، وإذا كنا في زمن الديناصورات؟ أولئك الذين يمتطي بنيامين نتنياهو ظهورهم، العصا في يده.
الرئيس التركي الذي يقرأ التاريخ بعيون عرجاء، متى يعلم أن السلطنة العثمانية ذهبت إلى المقبرة، وأن كل ما فعله، ويفعله، لا يختلف عما فعله، ويفعله العرب، أميركا لا تترك لهم حتى الفتات .
ما من سياسي في الدنيا على هذه الدرجة من الرياء والزبائنية، قلما تجد أحداً تتقاطع في شخصيته فلسفة دونكيشوت وفلسفة مكيافيللي، مهما حاول أن يظهر بمواصفات الباب العالي، في أروقة البيت الأبيض، قد تعثرون عليه في صندوق القمامة.
وزير خارجية خليجي نقل عن مايك بومبيو « لوّحنا له بكشف أوراقه، كاد يقع مغشياً عليه» . وقال وزير الخارجية الأميركي «بكل دقة، وبكل حصافة (لاحظوا التعبير) يضطلع بدور حصان طروادة» .
هكذا يقولون في موسكو أيضاً، حين شرّع أبوابه أمام الآتين من قاع الإيديولوجيات، وتولى نقلهم إلى سورية، لم تكن هناك حدود لطموحاته، إذ ظن أنه على بعد خطوات من دمشق، كان يتصور أن المنطقة العربية بأسرها ستنضوي تحت الراية العثمانية، أين هو الآن؟ يتوعد وهو في قعر الزجاجة.
من لا يعلم أن الغالبية الساحقة في إدلب تدعو إلى عودة الدولة، ذاقوا الأمرّين بين النيوبربرية والنيو انكشارية، ما من حل إلا أن يأخذ أردوغان سكان الكهوف هؤلاء إلى بلاده.
قد يكون هذا الخيار الأخير، مراسل تركي قال لنا: «هناك خشية حقيقية لدينا من أن يضطر أردوغان إلى استضافتهم، قد تستغرب إذا قلت لك إنه وبعدما أخفق في توظيفهم على أكثر من محور، بدأ يشعر كما لو أنهم السكاكين في الخاصرة التركية».
ألهذا خطط لنقلهم إلى ليبيا، لطالما رأى في النفط الأداة المقدسة ليكون الرجل المحوري في لعبة الأمم، اللعبة إياها، وكما لا حظنا أخيراً، ألقت به في الدوامة، دون أن يستطيع أن يلاعب القارة العجوز بتلك الأوراق الذهبية، في نهاية المطاف الكل يتقيؤون لغة القرن التاسع عشر.
العكاز الخشبي في انتظار… الثعبان!!

الوطن


   ( الأربعاء 2020/02/12 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 08/04/2020 - 1:59 م

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...