الأربعاء26/2/2020
م17:12:0
آخر الأخبار
الملك السعودي يستقبل حاخاماً "إسرائيلياً" في الرياضوزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذالقيادة العامة للجيش: نؤكد الاستمرار بتنفيذ واجباتنا الوطنية المقدسة بتحرير كل الأراضي السورية من دنس الإرهاب وداعميهالجيش في جبل الزاوية من بوابة كفرنبلإصابة مدير الجاهزية في المؤسسة العربية للإعلان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارته بنفق الأمويين مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةناريشكين: الغرب يواصل مساعدة منظمة (الخوذ البيضاء) الإرهابية في ترويج الأكاذيب وشن حرب إعلامية ضد سوريةبوغدانوف: النظام التركي يساعد على نقل الإرهابيين إلى ليبياموجة بيع واسعة في البورصة الأمريكيةمشكلتنا مع الأفران الخاصة وبعضها سوف يُحاسب.. النداف من «الشعب»: مراقبة الطحين بدأت لتوفيره لمناطق بحاجة لهتركيا لن تخرج من سوريا.. إلا إذا....بقلم الاعلامي حسني محليخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانمطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابوحدات الجيش تواصل تقدمها بريف إدلب الجنوبي وتحرر 7 قرى جديدة من الإرهابالجيش السوري يقتحم عمق جبل الزاوية مقتربا من حصار (النصرة الارهابية ) في عشرات البلداتمع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحلتخسروا الوزن تناولوا هذا العدد من حبات اللوز يومياًالمقرمشات قد تصيبك بهذه الأمراضمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"غرائب الطبيعة.. علماء يكتشفون أول كائن حي لا يتنفسكشف آلاف من دردشات "واتس آب" الخاصة عبر غوغلمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

محافظة إدلب.. برميل بارود في وجه إردوغان...بقلم إبراهيم شير

لم تكترث الدَّولة السّوريّة لتهديدات رئيس النظام التركي رجب طيب إردوغان. وبعد ساعة واحدة من تهديداته، حاصرت مدينة سراقب الاستراتيجيَّة.


نُقل آلاف الإرهابيين الَّذين رفضوا المصالحة الوطنية مع الدولة السوريَّة من مختلف أنحاء البلاد إلى محافظة إدلب

باتت محافظة إدلب أو "قندهار سوريا" الخبر الأوَّل والرئيسيّ في وسائل الإعلام والشارع السّوري والعربي، بعد التقدّم السريع والكبير للجيش السّوريّ فيها، إذ لا تمرّ ساعة أو نصف ساعة إلا ويتمّ الإعلان عن تحرير مدينة أو قرية أو تلَّة استراتيجيّة في المحافظة الّتي كانت، في نظر الإرهابيين، عصيَّة على أيّ عمليّة عسكريّة للجيش السّوري.

لنتحدَّث عن محافظة إدلب بشكل عام، حتى نفهم طبيعتها وسبب العمليّة العسكريَّة وتقدّم الجيش السّوري السّريع فيها.

أولاً، تعدّ محافظة إدلب بؤرةً لأكثر الأفكار تطرّفاً في سوريا. وقبل الحرب بسنوات، قامت أجهزة الأمن السوريَّة بعمليات نوعية ضدّ بعض التنظيمات الإرهابيَّة التي كانت على علاقة مع "تنظيم القاعدة".

ثانياً، تعدّ محافظة إدلب بوابة تركيا على المحافظات السوريَّة، لأنها على صلة مباشرة بثلاث محافظات، هي حلب وحماة واللاذقية، وصارت تشكّل تهديداً مستمراً لها، بفعل القذائف والصّواريخ والهجمات الإرهابية التي تشنّ منها.

ثالثاً، تعدّ إدلب حلقة وصل للطّرق الدوليّة، وأوَّلها طريق حلب - دمشق، ويُعرف بطريق M5، ويمتدّ من مدينة حلب وحتى الحدود الأردنية، ويمرّ بمحافظة إدلب. وبسبب هذا المرور، فإنَّ الطريق مقطوع منذ سنوات. أما الطريق الآخر، فهو حلب - اللاذقية، ويعرف بطريق M4، ويمتدّ من منطقة اليعربية على الحدود العراقية وحتى محافظة اللاذقية، وهو أيضاً مقطوع بسبب مروره بمحافظة إدلب. 

منذ بداية الأحداث في سوريا، دخل إلى إدلب عشرات الآلاف من الإرهابيين الأجانب، من القوقاز والشيشان والتركستان، أي الإيغور والعرب. وقد وقعت قرى وبلدات بأكملها في يد الإرهابيين الأجانب، بعد طرد أهلها منها ليستوطنوا فيها.

ومنذ العام 2015، نُقل آلاف الإرهابيين الَّذين رفضوا المصالحة الوطنية مع الدولة السوريَّة من مختلف أنحاء البلاد إلى محافظة إدلب، وبالتالي باتت أشبه ببرميل بارود ينتظر شرارة لينفجر، ولكن لماذا لم ينفجر في وجه الدولة السورية عندما تقدَّم جيشها وحرَّر أهم المدن وأبرزها، من مثل خان شيخون ومعرة النعمان، وأخيراً، وليس آخراً، سراقب؟

من يتعمَّق في دراسة الديمغرافيا السورية يعلم أنَّ سوريا تخلو من الطائفية، ولكن توجد فيها عصبية مناطقية. وخلال السنوات الأخيرة، تم إرسال آلاف الإرهابيين من حلب وحمص ودمشق ودرعا وأرياف هذه المناطق إلى إدلب، ووضعهم، مع كلِّ خلافاتهم وأزماتهم المناطقية، في محافظة واحدة، وهو ما عزَّز الخلافات الطبقيّة والمناطقيّة وحوَّلها إلى نزاعات مسلَّحة فيما بينهم، إضافةً إلى كثرة الداعمين للإرهابيين، ولا سيما بعد الأزمة بين السعودية وقطر، الأمر الذي عزَّز أيضاً التفرقة بين الجماعات الإرهابية، وسهَّل عملية التقدّم في محافظة إدلب.

لقد خاض الجيش السوري اشتباكات عنيفة ضد الإرهابيين في إدلب، لكنَّ المسلَّحين لم يستطيعوا الصّمود في وجهه، لأنهم مكسورون ومتفرقون وممزقون داخلياً.

يعتبر النظام التركيّ محافظة إدلب حديقةً خلفيةً له، والإرهابيون فيها جيشه الثاني الّذي يضرب به أينما أراد. وعمل لعدة سنوات على تطوير هذا الجيش المؤلف من الإرهابيين وتغذيتهم، سواء كانوا سوريين أو أجانب، فقد شنَّ عدوانه على الأراضي السورية من خلالهم، سواء في عفرين أو في شرق الفرات، وبات يرسلهم في مهمات خارجية، من مثل ليبيا.

لذلك، إنّ أيَّ عملية في إدلب تهدّده بشكل شخصيّ، لأنها تهدّد بقاء "كلبه الوفي" الَّذي لا يعصي أمره في المحافظة، كما أنَّ النظام التركيّ بات يخشى غضب الإرهابيين، إن لم يتحرّك لصدِّ هجوم الجيش السوريّ في إدلب. ولذلك، بات يصعّد لهجته ضد دمشق، في محاولةٍ منه لثني الجيش السوري عن هجومه وإرضاء الإرهابيين. 

لم تكترث الدَّولة السّوريّة لتهديدات رئيس النظام التركي رجب طيب إردوغان. وبعد ساعة واحدة من تهديداته، حاصرت مدينة سراقب الاستراتيجيَّة، ولم يمر يوم واحد حتى حرَّرها الجيش بالكامل، على الرغم من طلب إردوغان انسحابه إلى ما وراء سراقب، وبدأ الجيش التركي ما يمكن تسميته حرب قطاّع الطرق، فحاول قطع طريق حلب - دمشق أو حلب - اللاذقية، إلا أنَّ الجيش السوري حاصره، وفتح الطرق، وأكمل عمليّاته.

قد ينفّذ إردوغان تهديداته باستهداف الجيش السوري في نهاية الشهر الجاري، إلا أنّ رد فعل دمشق سيكون غير متوقعٍ لأنقرة، وخصوصاً أنَّ 8 نقاط مراقبة تركية محاصرة بشكل كامل من قبل الجيش السوري في حلب وإدلب، إضافةً إلى وجود 3 نقاط أخرى تبتعد عنه مئات الأمتار فقط.

وبالتالي، إن أيَّ تهور تركي سيجعل إدلب وما حولها من مناطق تركية تشتعل بالكامل، لأنَّ دمشق ستستهدف بالتأكيد مناطق النار التي ستُطلق عليها إن نفّذت أنقرة تهديداتها.

إنَّ تجاوز إردوغان الأعراف الدوليّة بتهديد دولة ذات سيادة بعملية عسكرية، إن لم ينسحب جيشها من أراضيها، لا ينطبق عليه سوى بيت شعر لأبي الطيّب المتنبي: 

أفي كلِّ يومٍ تحتَ ضبني شُـويـعـرٌ              ضَـعيـفٌ يُقاويني قصيـرٌ يُـطـاوِلُ

يهدّد إردوغان نفسه بتهديده دمشق الَّتي ستعيده إلى رشده، بلا شك، من خلال صدمة قد لا يستفيق بعدها. أقصى ما يمكن أن يفعله هو الهرولة إلى موسكو من أجل الضغط على دمشق للانسحاب، في الوقت الذي تعلم روسيا جيداً الخطوط الحمراء التي وضعتها دمشق، وبالتالي إنَّ خيارات إردوغان محدودة، وجميعها قنابل موقوتة. لننتظرْ ونرَ: هل ستنفجر من تلقاء نفسها أو أنه سيستعجل الأمر ويفجّرها بنفسه؟

المصدر : الميادين نت


   ( السبت 2020/02/15 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/02/2020 - 2:01 م

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...