الاثنين30/3/2020
ص10:16:15
آخر الأخبار
انسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةدشتي تدعو لرفع الإجراءات الاقتصادية المفروضة على بلدان عربيةسقوط عدة صواريخ بالقرب من السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء ببغدادأبعد من وباء كورونا وأقل من نظام عالمي جديد ..(فأرنة البشرية وأرنبتها)...د. مدين عليالداخلية: الحجر على السوريين الذين يدخلون من لبنان عبر المعابر غير الشرعية وإحالتهم إلى القضاءمن هم الأشخاص الذين تم استثناؤهم من قرار منع التجول بين المحافظات؟وزارة الصحة: وفاة سيدة وتسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس كوروناغروسبيتش: الإجراءات القسرية الغربية المفروضة على سورية إجراميةفريق البيت الأبيض لمكافحة كورونا: الفيروس سيقتل 200 ألف أمريكيأسعار النفط تنخفض لتبلغ أدنى مستوياتها منذ 17 عاماًالاقتصاد تسمح باستيراد الدقيق لكل المستوردين من تجار وصناعيين لماذا بات ضروري جدا أن نحجر أنفسنا ضمن المنازل...الدكتور عمار فاضل ترجمات | وسط الشكوك في حليفها الأمريكيّ، (قوات حماية الشعب) الكردية تتطلع لتعزيز علاقاتها مع روسياوفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفضبط شركة ومكتبين عقاريين ومحل في دمشق يتعامل أصحابهم بغير الليرة السوريةكورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟شاهد ..صورة مسربة تكشف حجم مأساة ما يحدث في إيطاليا بسبب كورونا!ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخرعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهمبالفيديو ...الجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر ومواد مخدرة في المنطقة الجنوبيةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينمدير المكتب المركزي للإحصاء السوري: عدد المساكن في البلاد يفوق عدد الأسر الموجودة على أراضيها!!مفاجأة... اكتشاف طريقة جديدة تنتقل بها عدوى "كورونا"للحفاظ على لياقتك بزمن كورونا.. نصيحة من الصحة العالميةوفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهاترامب يباغت هاري وميغان.. "عليهما أن يدفعا"بين ليلة وضحاها... ملياردير فرنسي يحقق ربحا قدره 11 مليار دولارروسيا تكشف عن جهاز فحص محمول لفيروس كورونا يظهر النتيجة بشكل فوريكيف تتأكد من تعقيم "لوحة المفاتيح" أثناء العمل من المنزل؟أفكار لاستجابات مطلوبة وداعمة في مواجهة كورونامن أنقرة إلى دمشق.. "COVID -19" معركة وجود

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

لماذا تدهورت العلاقات الروسيّة التركيّة؟...بقلم ناصر قنديل

– خلال الشهر الماضي كان كل شيء يبدو مستقراً في العلاقات الروسية التركية، فموسكو تنجح بترتيب أول لقاء رسمي علني على مستوى أمني رفيع بين سورية وتركيا جَمَع في موسكو، 


اللواء علي مملوك رئيس مجلس الأمن الوطني في سورية مع الجنرال حقان فيدان رئيس المخابرات التركية، تم خلاله التوصل لتفاهم على خريطة تضمن فتح الطريقين الدوليين بين حلب ودمشق وحلب واللاذقية بتنسيق تركي روسي سوري أمني وعسكري يُنهي دور الجماعات الإرهابية شمال سورية. وكانت تركيا بعد تموضعها في لبييا تفتح الباب لرعاية روسية تركية لدعوة رئيس الحكومة المدعومة من تركيا فايز السراج وقائد الجيش الليبي الجنرال خليفة حفتر إلى موسكو لحوار من أجل وقف الحرب.

– التدهور الحاصل اليوم في العلاقات التركية الروسية، والذي بلغ حافّة الحرب، بعدما لعب الرئيس التركي أوراق ضغط في ساحات محرّمة، كزيارته لأوكرانيا وما رافقها من كلام تلويحاً بالانقلاب على علاقته بروسيا، أو إعادة تشغيل خط معلن لتعاون تركي أميركي في سورية بعد طول انقطاع، وبالمقابل انتقال روسيا من حصر غاراتها الجوية بالجماعات المسلحة المدعومة من تركيا إلى قصف مؤلم يستهدف القوات التركية مباشرة داخل الأراضي السورية، وحديث روسي علني بلغة التحذير عن الدعم الكامل للجيش السوري في حال تعرّضه لأي استهداف تركي، إشارات تعني أن العلاقة تدهورت إلى ما يوازي لحظة إسقاط أردوغان للطائرة الروسية عام 2015.

– تقول مصادر روسية إن الرئيس التركي رجب أردوغان، تلاعب بالتفاهمات التي تمّت بينه وبين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول سورية وليبيا، وقام بتحويلها إلى أوراق اعتماد لاستدراج عروض أميركية أوروبية حول سورية وليبيا طمعاً بالمزيد، وقد تلاعب به الأميركيون فتورط في ارتكاب خطأ لا يُغتفر، وهو المراوغة والخداع واللعب من وراء ظهر الرئيس بوتين، وبعدما كان أردوغان قد حصل من الرئيس الروسي على ضمان الحفاظ على دور تركي في العملية السياسية في كل من سورية وليبيا، شرط التزام حدود الدور العسكري بالحد الأدنى في ليبيا لزوم هذا الدور، والاستعداد للعودة إلى اتفاق أضنة تحت سقف سيادة الدولة، بالنسبة لسورية، حصل على إغراء أميركي للانقلاب على التفاهم، واستعمال الوقت لنقل الآلاف من المقاتلين السوريين إلى ليبيا، وتسليم مواقعهم لجبهة النصرة، التي يُفترض إخراجها من مناطق سيطرتها وليس توسيع هذه المناطق. والوعود الأميركية هي تقديم الدعم لتشكيل إطار دولي إقليمي للحل السياسي في سورية وليبيا، تكون لتركيا كلمة حاسمة فيه، وما يستدعيه ذلك من إسقاط صيغة أستانة بالنسبة لسورية. وهذا مطلوب من أردوغان، وضمان نقل القضيتين السورية والليبية إلى مجلس الأمن. وهذا ما ستفعله أميركا وأوروبا عندما يؤدي أردوغان ما عليه.

– جاء الردّ الروسي السوري الاستباقي بالعملية العسكرية في محافظتي إدلب وحلب ليُجهض كل ألاعيب أردوغان، ويضعه مرة أخرى بين خيارين لا ثالث لهما، التموضع في قلب مسار استانة والرعاية الروسية والتأقلم مع خسارة الرهان على التلاعب بالجغرافيا السورية، والعودة للانضباط بالتفاهمات بخصوص ليبيا، أو البديل الثاني وهو التموضع مع الجماعات الإرهابيّة وخوض الحرب بجانبها أو بالنيابة عنها. وهذا سيعني تموضعاً روسياً حاسماً في ليبيا إلى جانب الجنرال حفتر وتقديم كل الدعم اللازم لتقدّمه العسكري، ومواصلة شرسة للمواجهة في سورية من دون أي مراعاة للوضعية التركية، وجعل أردوغان الخاسر الأكبر في الحربين.

– مشروع أردوغان للقمة الرباعية التي تضمّه مع الرئيس بوتين والرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانيّة مواصلة للعبة المراوغة، بينما تجاهله لدعوة إيران لقمّة ثلاثية روسية تركية إيرانية في طهران ضمن مسار أستانة، إعلان استمرار في اللعب على حافة الهاوية، ولذلك سيستمرّ العقاب حتى يعود أردوغان إلى بيت الطاعة الروسي في سوتشي، أو يدفع الثمن الأكبر، بعدما تكشّفت له الوعود الأميركية أنها مجرد أوراق مخادعة، فقد ترك وحيداً كما حصل معه من قبل مرتين، مرة بعد إسقاط الطائرة الروسية ومرة بعد بدء معركة حلب الأولى، ولم يحصل من واشنطن إلا على الكلام والبيانات، عساه يؤخر نهاية الجماعات الإرهابية فتشتري واشنطن الوقت بواسطته لترتيب انسحاب هادئ بلا هزيمة مدوّية، من شرق سورية.

البناء

 


   ( السبت 2020/02/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/03/2020 - 10:16 ص

للتصدي لكورونا.. تعليمات في حال اضطرارك للخروج من المنزل

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...