السبت4/4/2020
ص12:42:22
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةرئاسة مجلس الوزراء: تمديد تعليق الأنشطة الثقافية في المراكز الثقافية ودار الأوبرا حتى إشعار آخركازاخستان: مستعدون لاستضافة اجتماع بصيغة أستانا حول تسوية الأزمة في سورية إجراءات تقييد الحركة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية.. إيقاف تصدير البقوليات والبيض والكلور وماء الجافيل لمدة شهروزارة الصحة: تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا في سورية ليرتفع العدد إلى 16 إصابةالصين تعلن تعافي 94 بالمئة من المصابين بفيروس كورونا المستجدفي دليل جديد على نفاقه… الغرب يرفض مشروع قرار روسي بشأن التخلي عن الإجراءات الأحاديةقرارات حكومية لخفض أسعار الأجبان والبقوليات والمعقماتمحافظة دمشق: السماح لمحال إصلاح السيارات ومعامل النسيج والمطابع بالعمل من الـ 9 صباحاً وحتى الـ 4 عصراًأين يد الله في كورونا ؟كورونا سيغير العالم الذي نعرفه.. هكذا سيبدو المشهد بعد انتهاء الأزمة!وفاة أربعة أطفال وإصابة آخرين جراء حريق في مخيم عين الخضرة بالحسكةجريمة قتل بشعة على خلفية كورونا.. الجاني ممرض والضحية طبيبةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020إرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينكشف خطر الغريب فروت المميتفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناحاولوا تجنب كورونا بوصفة "غريبة".. والنتيجة 16 حالة وفاةبسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانياهل تنشر الحيوانات الأليفة فيروس كورونا؟.. دراسة حديثة توضحدراسة جديدة حول كورونا "تفسّر" سر انتشاره الهائل!ترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصيالعصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

المتوقَّع من قمَّة بوتين- إردوغان

ليلى نقولا -أستاذة العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية

المفاوضات الحالية ستأخذ بعين الاعتبار التطوّرات الميدانية والإنجازات التي حقَّقها الجيش السوري مع حلفائه على الأرض.

 


يتَّجه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى روسيا للقاء الرئيس فلاديمير بوتين يوم الخميس في 5 آذار/مارس الحالي، وذلك بعد سلسلة من التطوّرات الميدانية التي كادت أن تؤدّي إلى حربٍ كُبرى بين الطرفين في الشمال السوري.

وكان من الواضِح طيلة فترة التصعيد العسكري في إدلب أن الطرفين التزما "حافّة الهاوية" وحاولا - قَدْر الإمكان- ألا تصل المواجهة بينهما إلى حد الاقتتال المُباشَر، بدليل أن إردوغان استمر بالإعلان عن أن الجيش السوري هو المسؤول عن قصف الجيش التركي في إدلب، بينما سارعَ الروس إلى التعزية بالقتلى الأتراك والحديث عن عدم وجود نيَّة باستهداف القوات التركية، ولكن وجود هؤلاء مع الإرهابيين وخارج نُقاط المُراقبة التركية هو السبب في ذلك.

وهكذا، وبغياب الإيرانيين الذين دعوا إلى عَقْدِ قمَّة ثُلاثية في طهران لاحتواء المواقف التصعيدية، ستُعقَد قمَّة ثُنائية في روسيا بين الرئيسين بوتين وإردوغان، يبدو إردوغان الأضعف فيها، للأسباب التالية:

-أولاً، إن قيام الرئيس التركي بالذهاب إلى روسيا للقاء بوتين، يجعله في موقفٍ تفاوضي أضعف، خاصة بعد قيام بوتين برفض العروض التركية للقاءاتٍ ثُنائيةٍ أو رُباعيةٍ (بالإضافة إلى ألمانيا وروسيا) في إسطنبول، ومُماطلته في قبول دعوة إردوغان لعَقْدِ لقاء.

-ثانياً، تأتي القمَّة التركية الروسية، بعد استنفاد إردوغان كل السُبُل لدفع حلفائه في الناتو لمُساعدته عسكرياً، أو مُمارسة الضغوط العسكرية أو الاقتصادية على روسيا لوقف الحملة العسكرية السورية داخل إدلب. 

لقد فشل إردوغان في جرّ الناتو لمُشاركة -ولو رمزية- بالحرب الدائرة اليوم في إدلب، ولم ينفع معه التهديد بإرسال آلاف اللاجئين إلى أوروبا في تغيير الموقف الأوروبي من الموضوع. أما الأميركيون، فقد وعدوه بالمساعدة التقنية والاستخباراتية، وشجَّعوه على المُضيّ قُدُماً في تلك الحرب "بمُفرده".

منذ عام 2016، بالَغ إردوغان في تحدّي حلفائه في حلف الناتو، وأصرَّ على إتمام صفقة "أس 400" مع الروس بالرغم من كل التحذيرات والتهديدات التي تلقَّاها من أعضاء حلف الناتو ومن الأميركيين. واليوم، لم يكن من المنطقي أن يقوم أعضاء حلف الناتو بالدخول مع إردوغان في مُغامرةٍ عسكريةٍ ضد الروس داخل الأراضي السورية، قد تؤدّي إلى نشوبٍ حربٍ عالمية. 

 -ثالثاً، إن الهجوم الواسع الذي قام به الجيش السوري مع حلفائه، وتحرير مساحات شاسِعة من الجغرافيا السورية في محافظتي حلب وإدلب، والرسائل الدموية التي أرسلها الروس والجيش السوري إلى إردوغان، والردّ الناري التركي على الجيش السوري والقوى العسكرية المُسانِدة.. كلها مُعطيات تجعل من الحرب العسكرية المباشرة مغامَرة مُكلِفة على الجميع تفاديها.

وللأسباب الوارِدة آنفاً وغيرها من القضايا المُشتركة التي تهمّ الجميع، أظهرت التصريحات الإيرانية رغبة في تفادي التصعيد مع الأتراك، كما أظهر كل من الأتراك والروس رغبة في تفادي الصِدام. فما الذي يُمكن أن تؤدِّي إليه القمَّة التركية الروسية؟.

-سيحاول الطرفان الوصول إلى اتفاقٍ جديدٍ حول إدلب، بعدما دفنت التطوّرات الميدانية اتفاق سوتشي 2018،  والذي ماطل إردوغان في تنفيذه طويلاً.

-سيُطالب إردوغان بمنطقةٍ آمنةٍ بعُمق 30 كلم داخل الأراضي السورية، بحجَّة حماية أمنه القومي ولإيواء اللاجئين السوريين فيها. الأكيد، أن الحكومة السورية ليست في وارِد التراجُع عمّا حقَّقته من تحرير لأراضيها أو التراجُع عن شبرٍ من الأرض لإحلال الجيش التركي فيها!، وبالتالي لن تقبل موسكو بذلك. 

 -من المُمكن أن يحصل إردوغان على موافقة روسية على بقاء القوات التركية بعُمقٍ لا يتجاوز 5 كلم (كما تنصّ إتفاقية أضنة الموقَّعة بين سوريا وتركيا عام 1998)، مع الإصرار على فتح وتأمين الطريقين الدوليين "أم 5" وأم 4"، وإبعاد الإرهابيين والمُسلَّحين إلى المدى الذي يتمّ فيه تأمين قاعدة حميميم عسكرياً. 

في المُحصِّلة، إن المفاوضات الحالية ستأخذ بعين الاعتبار التطوّرات الميدانية والإنجازات التي حقَّقها الجيش السوري مع حلفائه على الأرض. وكما أدَّت الاتفاقيات السابقة في كل من سوتشي وأستانة إلى تحقيق إنجازات كُبرى للجميع في سوريا، يُدرِك الأتراك اليوم حاجتهم للروس في تأمين مصالحهم الحيوية في سوريا، كما يُدرِك الروس أن كلفة تحرير سوريا من دون اتفاق مع تركيا ستكون مُكلِفة جداً، لذا يبدو أن الأمور ستتّجه إلى اتفاقٍ جديد، يتمّ الالتزام به إلى أن تتبدَّل الظروف التي ستسمح بقيام الجيش السوري باستكمال تحرير الباقي من أرضه.

 


   ( الأربعاء 2020/03/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 04/04/2020 - 12:16 ص

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...