الأحد25/8/2019
م18:23:45
آخر الأخبار
السيد نصر الله يتوعد (إسرائيل) بالرد..سوريا تسير بخطوات ثابتة نحو النصر النهائي وإدلب ستعود إلى الدولة السورية وكذلك شرق الفراتسلاح الجو اليمني المسير يجدد استهداف مطار أبها وقاعدة الملك خالد الجويةالمسؤول الإعلامي في حزب الله: الحزب لم يسقط أي طائرة والرد في كلمة الأمين العام اليومسقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين في الضاحية الجنوبية بعدوان اسرائيلي جديدمجلس الوزراء يجري مراجعة لخطة تنمية الريف المحرر في الرقة ويشكل لجنة عليا لمتابعة تنفيذ التوصيات المتعلقة بإصلاح القطاع العام الاقتصاديرفضا لوجودها وممارساتها القمعية.. أهالي قريتي العزبة ومعيزيلة شمال ديرالزور يتظاهرون ضد ميليشيا (قسد)واشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريالبيت الأبيض: ترامب نادم لعدم رفعه الرسوم على الصين بشكل أكبرإخلاء شاطئ شهير في إسبانيا بعد العثور على عبوة ناسفة في البحرإطلاق أول موقع الكتروني مختص بالاقتصاد بحلب والمنطقة الشمالية .. نابلسي : خطوة في دعم الاقتصاد الوطنيواشنطن تستكمل إرهابها وتهدد المشاركين بمعرض دمشق الدولي بالعقوبات … وزير المالية: سير العمل بالمعرض ممتاز مقارنة بالعام الماضيانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليوالد الطفل “غيث” يروي تفاصيل الاعتداء الوحشي.. والمجرم يعترف بجريمة أخرى في حلببأقل من ساعة ...القااء القبض على شخص أقدم على قتل ابن عمهمعارض سوري معروف يطلب وساطة للعودة إلى سوريا عبر "فيسبوك"مقتل قيادي في تنظيم القاعدة "حراس الدين" وهو إرهابي عتيق في تنظيم القاعدة من أفغانستان إلى العراق ليلقى حتفه في سوريا19و26 تشرين الأول القادم موعد الامتحان الطبي الموحدقصيدة فتاة سورية تهز نظام التعليم في بريطانيا (صورة)كيف فاجأ الجيش السوري (النصرة) بكسر تحصينات وأنفاق 7 سنواتالجيش يدمر تحصينات لإرهابيي (جبهة النصرة) في معرة النعمان وعدة قرى بريف إدلب" النقل" تعيد تأهيل 7 جسور حيوية على الاتوستراد الدولي ( تدمر- دير الزور)وزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏9فوائد لملح البحربعض الحقائق عن عصير الرمانميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهامصور النساء الخفي.. القبض على "منحرف مدريد" متلبسا! (فيديو)السرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختههاتف ذكي لا يسخن على الإطلاق… شاومي تفاجئ الجميعخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمأهمّ دروس تحرير خان شيخون ....ناصر قنديلمن القلمون إلى إدلب.. الجيش السوري في رحلة انتصار مستمرة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

إطلالات الأسد الإعلامية زادت من إحباط معسكر العدوان ...نور الدين الجمال

تقول مصادر دبلوماسية إن هناك مسارين في الملف السوري أحدهما ميداني والآخر سياسي فعلى المستوى السياسي هناك اتفاق أميركي ـ روسي من خلال جنيف الأول حاول الأميركيون تحريفه أكثر من مرة عبر تفسيرهم المناقض لجوهر الاتفاق وحتى الآن ما زال هناك كباش سياسي أميركي مع روسيا فالإدارة الأميركية تصعّد أحياناً من خطابها السياسي والإعلامي لكي يصاب حلفاؤها في المنطقة بخيبة أمل.


وتضيف: ما يحصل في نيويورك هو وضع منهج عمل يتم تدريجياً التفاهم عليه من خلال الملف الكيماوي وكيفية متابعته وبلورة مؤتمر جنيف الثاني وموعد انعقاده وإذا تمت قراءة خطاب الرئيس أوباما بدقة يمكن الاستنتاج بأن هناك نفساً أميركياً جديداً وكأننا أمام مرحلة جديدة في السياسة الخارجية الأميركية فكلام الرئيس أوباما أن إدارته لن تعمل على إسقاط النظام في إيران وأنها مع الحل السياسي للملف النووي والاعتراف بحق إيران بنووي سلمي قابله الإيراني بطرح سياسة خارجية تقوم على الانفتاح والحل العملي في سورية وطرح ملف خُلوّ الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل يضاف إلى ذلك اعتراف فرنسي بدور فاعل لإيران في حل القضية السورية وهذا يعني مشاركتها في مؤتمر جنيف الثاني.

وتعتبر المصادر أن الروسيّ يريد أن تكون التفاهمات مع الأميركيين ليس بشأن سورية فقط ولكن على مستوى الشرق الأوسط ككل بما في ذلك الموضوع الفلسطيني بالإضافة إلى موضوع أفغانستان والانسحاب الأميركي المرتقب منها وموضوع باكستان كل هذه الملفات تحتاج إلى تفاهم روسي ـ أميركي حقيقي لأنه لم يعد بمقدور الولايات المتحدة وحدها أن تحل المشاكل الدولية خصوصاً بعدما أثبتت روسيا قدرتها على مجاراة أميركا في إنشاء حلف غير معلن قوامه دول البريكس وإيران وسورية.

وتقول المصادر أن تركيا فتحت خطوط تواصل جديدة مع إيران وخطوطاً مماثلة مع العراق الدولة وليس التنظيمات المسلحة التي تدعمها وهي تحاول في الوقت نفسه ترتيب أوضاعها مع العراق بصورة أفضل لإعادة الثقة بين البلدين خوفاً من أن ينتقل ملف الإرهاب إلى أراضيها بشكل أوسع.
المحور الروسي ـ الإيراني ـ السوري ـ حزب الله هو في موقع أكثر راحة من الأميركي وحلفائه في المنطقة وهو لذلك يضع شرطاً أساسياً يتعلق بضرب الإرهاب في سورية ودعم الدولة السورية على الصعيد الدولي وهذا الأمر اتفق عليه الروسي والأميركي في مؤتمر الدول الثماني الذي عقد في إيرلندا.

وما يجب التركيز عليه هو أن المشكلة الأساسية التي يواجهها الأميركي هي في مَنْ يمثل المعارضة في أي مؤتمر دولي يعقد في جنيف خصوصاً بعد إعلان فصائل وتنظيمات مسلحة بأسماء مختلفة عدم اعترافها بالائتلاف الوطني وبالحكومة الانتقالية وأنهما لا يمثلان التنظيمات المسلحة التي تقاتل على الأرض السورية.

وترى المصادر أن ما يحصل في سورية على الأرض حالياً هو محاولة تلميع صورة الجيش الحر فلواء التوحيد وهو تنظيم تابع للإخوان المسلمين أعلن انضمامه إلى جبهة النصرة والتحالف معها مع العلم أن الجيش الحر ليس له حضور ونفوذ على الأرض.

وتعتقد المصادر أن السعودية غير مرتاحة للاتفاق الأميركي ـ الروسي وهي قد تعمد إلى عرقلة أي اتفاق بشأن الحل السياسي للأزمة السورية من خلال توحيد القوى المتطرفة بقيادة الأمير بندر لكي يظهر للأميركي قدرته على إفشال أي حل سياسي وهو لذلك يحاول تسعير القتال في أكثر من منطقة في سورية وفي المقابل الجيش السوري يوجه ضربات قاصمة لهم.

وتختم المصادر الدبلوماسية فتقول إن التحولات الميدانية لصالح الدولة السورية والجيش السوري أدت إلى انكشاف هيمنة الجماعات القاعدية على العصابات المسلحة السورية الأمر الذي بدأت حكومة رجب طيب أردوغان تشكو من وطأته وانعكاسه على أمنها الداخلي. وبينما تستمر المعارك بين الجماعات المسلحة في أكثر من منطقة سورية وما يحصل من تهديدات متبادلة في ما بينها واتهامات حول عمالة بعض هذه التنظيمات إلى الدول الغربية تدل المؤشرات الميدانية على تقدم كبير للجيش السوري في اجتثاث بؤر الإرهاب في حين حقق الرئيس بشار الأسد حضوراً نوعياً حاسماً في لغته وخطابه السياسي في توصيف ما تشهده سورية على أنه معركة بين الدولة السورية وفلول تنظيمات القاعدة وفروعها.

وقد طغت أحاديث الرئيس الأسد ومفرداته على وسائل الإعلام الأميركية والأوروبية بينما يعيش معسكر الحرب من دول المنطقة وغيرها حالة من الإحباط والانكفاء بعد فشل المجموعات الإرهابية المتطرفة من تحقيق أي اختراق جدي تحت شعار تعديل موازين القوى على الأرض.
البناء


   ( السبت 2013/09/28 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/08/2019 - 5:03 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي المزيد ...