الجمعة22/9/2017
ص7:33:46
آخر الأخبار
الأزمة الخليجية تتفاعل سورياً: بن سلمان (باع) زهران علوش!...بقلم علي شهاب دبلوماسي سوري: الدول الخاضعة للهيمنة الأمريكية لن تشارك بإعادة إعمار سورياغارتان صهيونيتان على تلة الرشاحة في جبل الشيخ على الحدود اللبنانية السوريةمسلحون يسلمون مواقعهم على الحدود السورية الأردنيةبالفيديو- تفاصيل فك الحصار عن فصيل للشرطة العسكرية الروسية في إدلبالدفاع الروسية: الدفاع الروسية: مسلحو "قسد" ينضمون إلى فصائل "داعش" ...أكثر من 85 % من أراضي دير الزور تحت سيطرة الجيش السوريبالفيديو ...قافلة مساعدات إنسانية من إيران لأهالي ديرالزوردير الزور: سباق النفط يتسارع هكذا فاجأ "الناتو" أردوغان في نيويورك!اردوغان : سننشر قواتنا في إدلبفي 3 أسابيع.. الذهب إلى أدنى مستوياتهتأهيل الخط الحديدي من حمص إلى خنيفيس -مناجم الشرقية بطول 186 كممن البحر إلى النهر.. الجيش السوري نحو حسم المعركة"الحياة "السعودية تكشف عن خطة "تقسيم ناعم" لسوريا... اليكم الخريطة! شاب مصري ينتحر بعد 10 أيام من زواجه!!في الغوطة الشرقية لدمشق قتل ابن أخته بسبب 200 دولارحدث في سوريا: دبابة "تي-72" تقضي على "تي-90"!!!؟ لحظة منع عملية إعدام لـ"داعش" في ديرالزور الشابة السورية ماسة أبو جيب ضمن العشرة الأكثر تميزا حول العالمسينطلق مؤتمر المعرفة الريادية بنسخته الثالثة الأسبوع القادم في دمشقتفاصيل إحباط هجوم "النصرة" على ريف القنيطرةبالفيديو...الجيش السوري يدفع بمزيد من وحداته للسيطرة على دير الزورحمدان: تحديد القيم الرائجة لأسعار العقارات سينعكس على مكافحة الفساد السائد في هذا القطاعدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةالذبحة الصدرية أعراض واسباب وعلاج الذبحة الصدريةدراسة: الجلوس معظم اليوم قد يتسبب في وفاتك مبكرا!إطلاق الموسم السادس من مشروع دعم سينما الشبابمسلسل تيم حسن المؤجل .. إلى أين؟‎ترامب "يمدح" دولة غير موجودةرقصت عارية في السجن.. وهذا ما حصل!حافلة كهربائية تقطع 1800 كيلومتر من دون "شحن"اختراق علمي .. إطارات سيارات تعيد لحام نفسهاماكرون وترامب: تقاسم أدوار أم بدء استقلال؟....ناصر قنديلأداء وزارة التربية تحت قبة مجلس الشعب… أنزور: تشكيل لجنة لتقصي الحقيقة المتعلقة بالمناهج… الوز: الكثير ممن وجه الانتقادات للمناهج لم يقرأه

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــرب الآن >> هذه استراتيجية "داعش" الجديدة..وهكذا سيضرب مجدداً!

نشرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، تقريرا عن تحول الحفلات، إحدى أبرز الرموز الثقافة الغربية، إلى هدف استراتيجي لهجمات "داعش".

وقالت الصحيفة في تقريرها، إن الهجوم الذي استهدف الملهى الليلي في إسطنبول خلال رأس السنة "دليل على تحول مرافق الترفيه إلى فريسة جديدة للشبكات المتطرفة، سواء لأسباب رمزية أو استراتيجية".

واستعرضت الصحيفة عددا من الهجمات التي استهدف من خلالها "داعش" العديد من الحفلات والملاهي، وعلى رأسها الهجمات التي نفذتها "الجماعة الإسلامية" في جنوب شرق آسيا، "وهي من بين الجماعات المتطرفة المقربة من القاعدة"، مشيرة إلى أن هذه الجماعة هدفت إلى "تدمير قطاع السياحة، وقتل السياح الأجانب في إندونيسيا التي تمثل محطة رئيسة للسياحة الشاطئية في البلاد".

وأضافت أن عناصر من "داعش" اقتحموا مسرح باتاكلان، في 13 تشرين الثاني2015، في سلسلة هجمات بباريس، في الوقت الذي كان زوار المسرح يستمتعون بنغمات الحفل الموسيقي، "وكان هدفهم ترويع المواطنين وتنفيرهم من حضور الحفلات الموسيقية".

وبينت أن "داعش" تبنى أيضا الهجوم الذي استهدف ملهى للمثليين الجنسيين في ولاية أورلاندو الاميركية، بهدف محاربة ظاهرة المثلية الجنسية التي لاقت رواجا ودعما كبيرا في الغرب.

وقالت الصحيفة أن هجوم إسطنبول الأخير جاء ليؤكد التوجه الجديد في القيام بهجمات موجهة تندرج ضمن استراتيجية "داعش" الجديدة بضرب مختلف المرافق الترفيهية والملاهي.

وأشارت إلى أن تركيا أصبحت واحدة من بين أبرز أعداء "داعش"، وخاصة بعد تدخلها في سوريا من أجل المساعدة في استعادة مدينة الباب التي يسيطر عليها التنظيم.

وفي هذا السياق؛ نقلت الصحيفة تصريحات الباحث المختص في شؤون العالم العربي والجماعات الإسلامية، ماتيو غيدار، الذي أكد أن "داعش" لا يعتبر تركيا مجرد عدو عسكري على أرض المعركة فقط، بل هي أيضا حليف لعدويه الرئيسين؛ روسيا وإيران".

وأضاف غيدار أن "هناك تحولا استراتيجيا في طبيعة أهداف هجمات "داعش" الجديدة، حيث لم يعد الغرب الهدف الوحيد لهجمات التنظيم، وإنما أصبحت البلدان المسلمة أيضا من بين الأماكن التي يستهدفها بشدة، وبالتالي فإنه يمكن القول إننا انتقلنا إلى حرب يشنها أشخاص يدّعون الإسلام ضد المسلمين" على حد تعبيره.

وقالت الصحيفة إن استهداف الملاهي هو "خيار استراتيجي يهدف إلى ضرب القيم والرموز الثقافية الغربية"، مشيرة إلى أن "المحرك الرئيس وراء الأهداف الجديدة ل"داعش"؛ هو رغبته في الإطاحة بالقيمة الرمزية لهذه الأماكن، على غرار الموسيقى الغربية في باتاكلان، والمثليين في أورلاندو، والسياحة في كوتا بالي".

وفي هذا الإطار؛ يرى الباحث غيدار أن "هناك استهدافا مباشرا وواضحا للقيم والثقافة الغربية"، مبينا أنه "عند التمعن في دعاية "داعش"؛ نلاحظ أن التنظيم وضع قائمة من الأهداف ذات الأولوية، بدءا بمراكز التعليم، كالمدارس والمعاهد والجامعات، ثم المراكز الرياضية مثل الملاعب، وصولا إلى أماكن الترفيه".

وفي الختام؛ أوضح غيدار أن "السبب في هذا الاستهداف هو استراتيجي بحت، إذ حوّل"داعش" اهتمامه إلى أماكن يتواجد فيها حشد كبير من الناس المحاصرين في مساحة محدودة لا يمكنهم الخروج منها بسهولة. ومن هذا المنطلق؛ وضع تنظيم "داعش" مراكز التسوق في المرتبة الرابعة على قائمة أهدافه؛ لأنه من الصعب السيطرة على جميع مخارجها".

الوكالات



عدد المشاهدات:1803( الخميس 09:42:48 2017/01/05 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2017 - 7:33 ص
رأس السنة الهجرية 1439

سنة خير على السوريين ان شاء الله

فيديو

 الجيش السوري والحلفاء في محيط حويجة صكر في دير الزور وعبورهم نهر الفرات

 

كاريكاتير

اللعبة انتهت / بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. شاهد فتاة شجاعة تتعامل مع لصوص بالفيديو...تمساح يلتهم مراهقا أمام أعين أصدقائه بالفيديو.. رجل عدواني يدفع سيدة نحو أتوبيس لقتلها بالفيديو.. مربية ترمي رضيعة بطريقة قاسية جدا أجرت 200 عملية تجميل والسبب؟! بالفيديو - حاول كسر الرقم القياسي فوقعت الكارثة! بالفيديو.. أول مقلب تعرَّضت له نانسي عجرم في بدايتها الفنية المزيد ...