الخميس17/8/2017
ص8:56:16
آخر الأخبار
مشاركة مصر في معرض دمشق الدولي «طبيعية» … ثروت: علاقاتنا مع سورية ستتطور مع التوافق على حل سياسينواب تونسيون يشكلون مجموعة برلمانية لرفع الحصار عن سوريةصنعاء تدعو مجلس الأمن لإصدار قرار ملزم بوقف العدوان السعوديكشف تفاصيل خطف ثلاث أمراء سعوديين معارضينالمهندس خميس: معرض دمشق الدولي دليل حقيقي على قوة الدولة السورية وتعافي الاقتصاد.. والدورة الـ 59 ستكون الأكبر والأهم في تاريخهالجيش يضغط لحصار معقل «داعش» في حماة ...أنقرة تستضيف وفوداً عسكرية رفيعة تحضيراً لـ«أستانا» عودة 118 عائلة من أهالي منطقتي دير حافر ومنبج إلى قراهم في ريف حلب الشرقيتطورات الميدان السوري وأثرها الجذري على جولة أستانة المقبلةشريف: مستمرون بتقديم الدعم الاستشاري للجيش العربي السوريروسيا لا تستبعد اجراء تحقيق أممي في توريد بريطانيا والولايات المتحدة مواد سامة للإرهابيين في سوريةمعرض دمشق الدولي أكبر تظاهرة اقتصادية واجتماعية وثقافية تنطلق اليوم من أرض مدينة المعارض31 شركة ايرانية تشارك بمعرض دمشق الدوليتكيّفوا... تكيّفوا!....؟أين يكمن سر هذه الثقة القوية بالنفس لدى أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله ؟....بقلم شارل أبي نادر إخماد حريق في "سوق الطويل" بمدينة حماةإصابة 13 شخصا جراء حادث سير على مفرق قرية الفنيتق بمنطقة القدموس “ ثوار سوريا “ يقطعون شجرة في حوض اليرموك غرب درعا لأنها” كافرة “عندما انفجرت واقية قمرة الميغ 21 على ارتفاع 6000م ... ماذا فعل الطيار السوري؟!المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلاصدور أسماء المرشحين لاختبار الذكاء للقبول في المركز الوطني للمتميزين للعام 2017-2018عشرات الشهداء في غارات للتحالف على الرقة ودير الزورانشقاق 600مسلح من “قوات النخبة السورية” والجربا يفشل باسترجاعهمقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلب سفير حمص .. الى العمل مجدداً 5 أطعمة مفيدة لقلبك أبرزها السالمون والشوفانصديق الصيف المفضل.. 7 أشياء لا تعرفها عن البطيخ!إلهام شاهين: سورية انتصرت وعادت إلـى أهلهاإعلاميون وفنانون مصريون يشاركون غدا في افتتاح معرض دمشق الدوليمأساة دموية.. "نصف" جنيه مصري تسبب في مقتل 14 شخصاًدبي.. موظف حزين يطلب من جارته مواساته بـ”حضن” في المصعدصور للمستحاثه التي عثرت عليها وزارة النفط (للبليزوصور السوري) بعد نقله لمعرض دمشق الدولي والذي سيتاح للعرض للعمومبيل جيتس يتبرع بأكبر مبلغ في القرن الحادي والعشرينفريق منظمة التحقيق قريباً في دمشق..المقداد: أميركا وبريطانيا وحلفاءهم زودوا الإرهابيين بمواد سامة إستراتيجية الرئيس الأسد....بقلم تيري ميسان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــرب الآن >> ترامب تحول الى “بطل” في نظر الكثير من العرب والإسرائيليين معا في توافق ملفت.... وهل سيجرؤ على تكرار الضربة؟

عبد الباري عطوان |خرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بطلا شجاعا من القصف الصاروخي الذي امر به لمطار شعيرات العسكري في محافظة حمص، انتقاما لما قال انه مجزرة بالأسلحة الكيميائية ارتكبتها طائرات سورية في منطقة خان شيخون على اطراف مدينة ادلب، 

وراح ضحيتها مئة شخص من بينهم 30 طفلا، ومن يتابع وسائط التواصل الاجتماعي التابعة لدول ايدت القصف خاصة المملكة العربية السعودية ودول خليجية، يجد انها مليئة بالاطراء والمديح لهذا الرئيس الذي فعل ما جبن عن فعله سلفه باراك أوباما الذي وصفه البعض بـ”العبد” الأسود، وعلى الأرضية العنصرية نفسها لمعبودهم الجديد.

هذا الموقف مفهوم، وناتج عن اعتقاد، بأن الرئيس الأمريكي “الشجاع″ سيغير موازين القوى في ميادين القتال في سورية، وسيطيح بالرئيس  السوري ونظامه حتما، مثلما أطاح الرئيس الأسبق جورج بوش الابن بالرئيس العراقي صدام حسين ونظامه، في مثل هذا اليوم 9 (ابريل) قبل 14 عاما، ولكن الرئيس الأمريكي قد لا يذهب حتى نهاية الشوط، ويحقق لمعجبية العرب هذه الأمنية الغالية، وقد لا يكرر الضربة نفسها تجنبا للعواقب، او لمنع الدولة الامريكية العميقة التي باتت تخشى من نتائج تهوره.

لأول مرة تلتقي معظم أجهزة اعلام عربية مع نظيرتها الإسرائيلية على “تأليه” رئيس امريكي، ووضعه في مكانة عليا، لم يصل اليها أي رئيس من قبل، حتى ان احد المعلقين الإسرائيليين قال ان الرئيس ترامب “اثبت بهذه الضربة انه لا يخشى نظيره الروسي فلاديمير بوتين، ولا يخشى أي مستمسكات لجهاز مخابراته “كي جي بي” عليه، بما في ذلك تصوره في أوضاع مخلة”.
هذا الالتقاء الإعلامي الإسرائيلي العربي (نتحدث هنا عن اعلام الدول المؤيدة لامريكا” يتوازى مع لقاء رسمي تطبيعي سياسي اقتصادي بات على وشك الانتقال من السرية الى العلنية، وربما يكون تمهيدا محسوبا له.
بن علي يلدريم، رئيس الوزراء التركي كان الأكثر وضوحا عندما اكد، وبعد ترحيبه بالضربة، انها لا تكفي لوحدها، ويجب ان تكون واحدة من سلسلة ضربات أخرى، ولا مانع ان تستهدف احداها القصر الجمهوري السوري في دمشق، وربما هذا ما شجع السيدة نيكي هيلي، مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الامن الى طمأنته بأنه من المحتمل ان تكون هناك ضربات أخرى.
لا نجزم، ومن خلال رصدنا للمواقف الامريكية وردود فعل الخبراء، بانه ستكون هناك ضربات أخرى، وليعذرنا البعض الذي ينتظرها على احر من الجمر، لان هذه الضربة لا تأتي في اطار استراتيجية أمريكية، لانها غير موجودة، وهناك من يقول “ان استراتيجية ترامب تتمثل في عدم وجود استراتيجية في سورية تحديدا”، وما شاهدناه حتى الآن، ان الرجل، أي ترامب، “يحب كل من يكرهه أوباما ويفعل كل ما تجنب فعله، والعكس صحيح في الحالتين، وهذه استراتيجية فريدة من نوعها.
القيادة الروسية تلتزم الصمت، وتتقتر في الحديث عن الرد، وكشف اوراقها الاستراتيجية بالتالي، وهذا الصمت ربما يخيف اكثر من التهديدات “العنترية”، ولكن البيان الإيراني الروسي المشترك الذي صدر اليوم، وقال “ان العدوان الأمريكي على سورية فجر الجمعة يتجاوز الخطوط الحمر”، وأضاف “سنرد بقوة على أي عدوان على سورية، وروسيا وايران لن تسمحا لامريكا ان تهيمن على العالم”، وهذا تهديد استراتيجي يتجاوز الضربة الصاروخية الى مناطق ابعد في المنطقة وربما العالم، ويؤكد ان العدوان الأمريكي قرب اكثر بين ايران وروسيا وباعد بين موسكو وواشنطن، أي انه اعطى نتائج عكسية تماما.
الطائرات السورية واصلت اليوم الاحد غاراتها على ادلب وقصفت منطقة “خان شيخون” التي وقعت فيها "المجزرة"، وفعل الطيران الروسي الشيء نفسه، ولم يصدر أي اعتراض امريكي، وكأن حال ترامب يقول لا مانع من استئناف اعمال القتل بالصواريخ والأسلحة التقليدية، ..، اما استخدام الأسلحة الكيميائية فهو المحرم بالنسبة بالنسبة الينا كأمريكيين.
وزارة الدفاع الروسية سجلت نقطة تستحق التوقف عندها عندما قالت “أمريكا قصفت مطار الشعيرات بـ59 صاروخ توماهوك، وتعمدت استهداف طائرات ومخازن أسلحة، على اعتبار ان الطائرات التي قصفت “خان شيخون” بالأسلحة الكيميائية انطلقت من المطار نفسه، فلماذا لم تتسرب هذه الأسلحة والغازات من المخازن والطائرات في المطار”، ولماذا لم تؤثر على العشرات من الصحافيين والخبراء الذين زاروا المنطقة امس واليوم؟”.
لا نملك إجابة على هذا السؤال لانه موجه الى الأمريكيين والأوروبيين والعرب الذين اكدوا مسؤولية طائرات النظام عن المجزرة، ولا نعتقد انهم سيجيبون عن هذا السؤال، او غيره، لانهم لا يملكون الإجابة، واذا ملكوها فلن يعطوها لنا او غيرنا.
***
اذكر انه عندما خرج الجنرال كولن بأول، وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، على العالم في مجلس الامن الدولي حاملا صورا للمعامل الكيميائية والبيولوجية العراقية المتنقلة، وملوحا بها امام العالم بأسره، لتبرير العدوان الوشيك على العراق، كنت ضيفا على قناة “سي ان ان” في مكتبها في لندن على الهواء مباشرة، لكي اقدم وجهة النظر العربية، وأكدت ومن معلومات موثقة، انه يكذب، وان جميع أسلحة الدمار الشامل العراقية دمرها المفتشون الدوليون، وحذرت من اخطار الحرب الزاحفة على العراق، كان معظم العرب عربا في حينها، وكانت محطاتهم التلفزيونية في معظمها تعارض الغزو الأمريكي، رحم الله تلك الأيام.
كولن باول امتلك الشجاعة والرجولة عندما ظهر على شاشة القناة نفسها وغيرها واعتذر للعالم عن هذه الخطيئة متألما، وقال ان المخابرات المركزية الامريكية قدمت له هذه الصور مدعومة بتقارير مضللة، مثلما اعتذر أوباما عن ضرب ليبيا، وقال انه أسوأ قرار اتخذه في فترتي رئاسته، وتبين ان من قدم هذه المعلومات الكاذبة عراقي اسمه رافد الجنابي جندته المخابرات الامريكية بالتعاون مع الدكتور احمد الجلبي، وقابلته في لندن في محطة بريطانية وهو يشارك في فيلم وثائقي، وانتهى به الحال ككل العملاء في العراء، واخر اخباره كان يعمل نادلا في معطم “بيرغركنغ” للوجبات السريعة في مدينة المانية.
نختم بالسؤال التالي: هل سيعتذر ترامب عندما يكتشف لاحقا حقيقة الجهة التي استخدمت الأسلحة الكيميائية في “خان شيخون”؟ وهل سيعتذر الذين ايدوا شجاعته وصفقوا له، ونسوا انه الرئيس العنصري الذي منع السوريين، أيا كان الخندق الذي يقفون فيه، من دخول أمريكا الى جانب مواطني خمس دول عربية وإسلامية أخرى؟
مرة أخرى لا ننتظر إجابة، ولا نتوقع اعتذارا من احد، مثلما لم نتوقع او ننتظر اعتذارا مماثلا من بعض اشقائنا العراقيين والليبيين الذين اكتشفوا الحقيقة متأخرين جدا، وبعد خراب البلدين.. والأيام بيننا.



عدد المشاهدات:2756( الاثنين 07:39:35 2017/04/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2017 - 8:13 ص

فيديو

كونوا على الموعد… من 17 لغاية 26 آب 2017

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل بالصور ..ثياب السباحة على أشكال وجوه رؤساء العالم بالفيديو.. شاهد لحظة سقوط سيارة من الطابق السابع ونجاة قائدتها من الموت المحقق بأعجوبة حادث تصادم بين طائرة وسيارة والأضرار مادية بالفيديو.. ظنت الدرج مدخل موقف سيارات ثم نسيت وضع فرامل اليد! بالفيديو.. سعوديان يقعان بقبضة الشرطة بعد سطوهما على صيدلية بـ”ساطور” المزيد ...