السبت18/11/2017
ص6:37:22
آخر الأخبار
"رويترز": موقوفون بالسعودية تخلّوا عن أموالهم مقابل حريتهملبنان..توقيف شبكة إرهابية تحول الأموال إلى (داعش) في سوريةمذبحة الأمراء ... الأمير متعب بن عبد الله و18 آخرين نقلوا للمستشفىوزير خارجية مشيخة قطر: ما حدث مع الدوحة يتكرر مع لبنان؟عودة المعارك إلى أحياء البوكمال ....واشنطن تنشط في «إعادة الإعمار»... وتدفع أنقرة إلى «سوتشي»الجعفري: روسيا حافظت على نزاهة أحكام ميثاق الأمم المتحدة وأنقذت مجلس الأمن من التلاعبالمعلم في رسالة لنظيره العراقي: التنسيق بين البلدين لمواجهة التحديات وتفعيل الاتفاقياتالملتقى العربي لمواجهة الحلف الأمريكي الصهيوني الرجعي العربي: انتصار سورية فرض معادلات جديدة تؤسس لولادة نظام عالمي جديد-فيديوموسكو: استمرار الادعاء باستخدام دمشق أسلحة كيميائية غير مقبول.. لا يمكن تمديد مهمة آلية التحقيق المشتركة إلا بعد تعديلهاواشنطن بوست: على بن سلمان أن يكون حذرا ألا يفجر نفسه!المركزي يطلق موقعه الإلكتروني الجديد.. درغام: إعادة النظر بهيكلة معدلات الفائدة على الودائعافتتاح 82 مشروعاً في ريف الساحل السوريالأميركيون في سوريا: تراجع أو تثبيت انتصار؟البركة السورية.....بقلم السفير الفرنسي السابق ميشيل رامبو أهالي مصياف يطالبون الأجهزة الأمنية بوضع حد للزعران ورصاصهم الطائشاختبأ تحت السرير فصُدم: زوجته تخونه مع .. ! "صفعة" تركيّة لـ "قسد" في سوريا! هل اعتقلت السعودية والد الارهابي عبد الله المحيسني؟100 منحة للدراسة في الجامعات الإيرانيةسوريا تحرز المركز الثالث عالميا في أولمبياد الروبوت في كوستاريكا..الفرق السورية تتفوّق على جميع الفرق العربيةالجيش يوجه ضربات مكثفة على تجمعات إرهابيي داعش في محيط البوكمال ويدمر آخر تحصينات (جبهة النصرة) في قريتي الحازم وربدة بريف حماةاستشهاد 4 أشخاص بقذائف الإرهاب على حيي الدويلعة والزبلطاني والجيش يردالإسكان تكشف حقيقة العروض الروسية السكنية بأسعار مخفضة!باكورة “دمشق الشام القابضة” عقود مع شركات استثمارية بـ77 مليون دولارالبول الرغوي مؤشر خطير أم حالة طبيعية؟ السبب الذي يوقظنا ليلا لنذهب إلى الحمام أجمل فتيات الشرق الأوسط وهذا ترتيب السوريات في القائمةعلى طريقة باب الحارة ...مفاجأة مدوية في الحلقة الأولى من "الهيبة"!بالصور ..العثور على "كنز إسلامي مخفي" ...و المكان ...لن تصدق؟ اعتداء عنيف على طفل عبّر عن حبه لزميلته!كيف تقرأ الرسائل المحذوفة على واتس آب؟احذر"خدعة" تذكرة الذهاب والعودة بشركات الطيرانماذا يعني ربط واشنطن سحب قواتها من سورية بنجاح جنيف؟...حميدي العبداللهالسعودية: بين المزيد من الخسائر أو التراجع ... د. أمين محمد حطيط

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــرب الآن >> نصرالله: نكتب تاريخ المنطقة... لا لبنان

وفيق قانصوه | أكّد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله «أننا على بصيرة من أمرنا في هذه المعركة (في سوريا)، وشهداؤنا وجرحانا وأسرانا وناسنا يغيّرون معادلات ويصنعون تاريخ المنطقة وليس تاريخ لبنان». 

وشدد على «أننا انتصرنا في الحرب (في سوريا)... وما تبقّى معارك متفرقة»، مشيراً إلى أن «المشروع الآخر فشل ويريد أن يفاوض ليحصّل بعض المكاسب». وجزم بأن «مسار المشروع الآخر فشل، ومسار مشروعنا الذي تحمّلنا فيه الكثير من الأذى مسار نصر ونتائج عظيمة ستغيّر المعادلات لمصلحة الأمة».

وفي لقائه السنوي مع قراء العزاء والمبلّغين، عشية حلول شهر محرم، قال نصرالله إن قتال «داعش» و«النصرة» كان «أكبر محنة عشناها منذ 2010، وأخطر من حرب تموز 2006». وأضاف: «منذ 2011، كنا على يقين بأن ما يجري فتنة كبرى، وأن هناك مشروعاً أميركياً ــــ إسرائيلياً ــــ قطرياً ــــ سعودياً بهدف القضاء على المقاومة وتسوية القضية الفلسطينية».


المشروع الآخر فشل ويريد أن يفاوض ليحصّل بعض المكاسب

وروى أنه عقب بداية الأحداث السورية زار إيران والتقى المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية السيد علي الخامنئي. «يومها، كان الجميع مقتنعاً بأن النظام سيسقط بعد شهرين أو ثلاثة. أوضحنا له رؤيتنا للمشروع المعادي، وأننا إن لم نقاتل في دمشق فسنقاتل في الهرمل وبعلبك والضاحية والغازية والبقاع الغربي والجنوب... فأكمل القائد موافقاً: ليس في هذه المناطق فقط بل أيضاً في كرمان وخوزستان وطهران... وقال إن هذه جبهة فيها محاور عدة: محور إيران ومحور لبنان ومحور سوريا، وقائد هذا المحور بشار الأسد يجب أن نعمل لينتصر وسينتصر». ولفت الى انه «بعد المعركة بسنة ونصف سنة أو سنتين ارسلت السعودية إلى الرئيس الأسد أن أعلِن في مؤتمر صحافي غداً صباحا قطع العلاقة مع حزب الله وإيران وتنتهي الأزمة».
ولفت الأمين العام لحزب الله إلى «أننا حذّرنا إخواننا العراقيين، منذ البداية، من أنه إن لم يقاتلوا تنظيم داعش، وتمكّن من السيطرة على دير الزور، فإن هدفه التالي سيكون دخول العراق. وقد صدقت توقعاتنا بعدما تمكّن هذا التنظيم الارهابي من السيطرة على ثلثي العراق وبات على مسافة عشرين كيلومتراً من كربلاء و40 كلم من بغداد و200 متر من مقام الامام العسكري في سامراء». وسأل: «لو تخلفنا عن الجهاد والتكليف ما الذي كان يمكن ان يحصل في لبنان، ولو تخلف أهل العراق عن الاستجابة لفتوى (الجهاد الكفائي التي أطلقها المرجع السيد علي السيستاني عام 2014 لقتال تنظيم داعش)، ما الذي كان سيحصل في العراق؟».
وقال: «هذه المعركة مباركة، ونحن ذهبنا الى سوريا لأداء تكليفنا. وإلا ما الذي يأخذ شاباً إلى حلب أو دير الزور حيث كان لنا اخوان محاصرون منذ ثمانية أشهر، وكلهم من الكوادر والقيادات؟»، مشيراً الى أن «البعض في لبنان لن يرضى مهما فعلنا، فلا تعذبوا أنفسكم وليشربوا مليون محيط... والمهزوم والمكسور يمكنه أن يرفع صوته قليلاً».


الاخبار



عدد المشاهدات:1494( الثلاثاء 07:34:00 2017/09/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/11/2017 - 6:33 ص
فيديو

من أطراف البوكمال حيث تدور مواجهات بين الجيش السوري والحلفاء ضد إرهابيي داعش   

صورة وتعليق

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال العراق تقدم اعتذارها عن صورتها مع نظيرتها “الإسرائيلية” شاهد.. سر قوة الفتاة الروسية ناتاليا كوزنيتسوفا! "قبلة" تثير الشكوك حول عودة العلاقة بين سيلينا غوميز وجستن بيبر بالفيديو: بعد 20 عاما - تسريب النهاية المحذوفة لفيلم “تايتانيك”.. شاهدوا ما حدث كلب مسعور يهاجم سيدة مسنة - فيديو بالفيديو.. زوجة غاضبة تعتدي على مذيعة معروفة داخل مكتبها بالفيديو...البرق يضرب طائرة ركاب هولندية أثناء إقلاعها المزيد ...