الثلاثاء16/1/2018
م21:9:43
آخر الأخبار
السلطة الفلسطينية تجمد الاعتراف ب"إسرائيل" وتوقف اتفاق أوسلو حلف ثلاثي الأضلاع بتمويل سعودي لإضعاف محور المقاومة وضرب القضية الفلسطينيةالقبض على 16 سورياً بتهمة دخول لبنان “خلسة”المقاتلات القطرية تعترض طائرة مدنية ثانية خلال نزولها إلى مطار البحرينمجلس الوزراء يقرر زيادة جعالة الإطعام للعسكريين بنسبة 100 بالمئة وزيادة الحوافز التصديرية لمادة زيت الزيتونعودة 3 آلاف من المهجرين إلى قراهم بريف دير الزور الشرقيالولايات المتحدة تجدد التصعيد في سورية... كيف سترد روسيا؟«حرس الحدود الأميركي» يستفزّ لاعبي الشمال ... الجيش السوري يقترب من الحدود الشمالية الشرقية لمطار أبو الضهور اجتماع خماسي بواشنطن لوضع مسودة إصلاحات دستورية في سورياهل تشنّ تركيا الحرب على عفرين؟ .....بقلم عبدالله سليمان عليالسورية للاتصالات تنفي لـ سانا كل ما يتم تداوله عن رفع أجور خدماتها وخاصة الانترنتتركيا تفتتح مكتباً بلبنان لمنح تأشيرة دخول (فيزا) للسوريين؟!محاربة إيران والتخلي عن فلسطين في"صفقة القرن" ....بقلم سميح صعبالحل الوطني....د.خلف علي المفتاحأميركي يقتل أمه بطلقة في الرأس بسبب سماعات مكسورةالأمن الجنائي يلقي القبض على قتلة ضابط بريف دمشقخطة تركية جديدة ضد الشباب السوري في لبنان ... أكبر طائرة في العالم تحمل شيئا مجهولا إلى سوريا مجلس التعليم العالي يحدد قواعد لنقل الطلاب من الجامعات غير السورية إلى الحكوميةتكريم وتتويج الفائزين في منافسات الأولمبياد العلمي السوريارتقاء شهيد وإصابة 4 مدنيين جراء اعتداء إرهابي بالقذائف في حلب«التلي» يسعى لتشكيل «جيش الشام في الشمال»دمشق الشام القابضة توقع عقد شراكة مع شركة طلس للتجارة و الصناعة بقيمة 23 مليار ليرة سوريةالسياحة تطلق مشروع بوسيدون السياحي في رأس البسيط شمال مدينة اللاذقيةفوائد عجيبة للفلفل الأسود ...اهمها مكافحة السمنة والشراهة؟ضغوط العمل تزيد خطر الإصابة بالسكري!عابد فهد مُتهم بجريمة لم يرتكبها"طموحي لا يقف" ....برنس الغناء محمود القصير"فياغرا" في البرلمان الأردنيالعثور على 12 شقيقا وشقيقة محتجزين ويتضوّرون جوعا بمنزلهم في كاليفورنياحادثة محيرة.. لغز اختفاء 3 آلاف جندي دون أثر !! (صورة)وحدة من الجيش تعثر على 3 لوحات فسيفسائية أثرية في محيط بلدة عقيربات بريف حماةموسكو وواشنطن: ارتفاع سقف المواجهة في سوريا؟...بقلم د. عقيل سعيد محفوضالمقداد : القوة الأمنية الأميركية ستفشل والجيش السوري وحلفاؤه بالمرصاد

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــرب الآن >> درسٌ سريع في "الرياضولوجيا" لفهم تعقيدات المملكة العربية السعودية ...بقلم سايمون هندرسون

من المهم أيضا فهم تاريخ العائلة المالكة السعودية، التي تعرف أيضا باسم آل سعود. إذ يتخطى الأمر مجرد "بن فلان" و"بن علان". وعلى الرغم من أن العائلة يعود تاريخها في الحكم إلى عام 1745 عندما وفر الزعيم القبلي محمد بن سعود مأوى للواعظ الإسلامي محمد بن عبد الوهاب،

 إلا أن التاريخ الأكثر أهمية هو تأسيس الدولة الحالية عام 1932. ففي ذلك العام، أعلن عبد العزيز آل سعود، حفيد حفيد حفيد حفيد محمد بن سعود، نفسه ملكا، وانتقل العرش بعد وفاته عام 1953 إلى أولياء عهده. (وقد أنجب 44 ولدا من 22 زوجة على الرغم من أنه، وفقا للتقاليد الإسلامية، كان لديه أربع زوجات فقط في وقت واحد).

والملك سلمان، العاهل السعودي الحالي، هو أحد أبناء الملك عبد العزيز (المعروف غالبا باسمه التاريخي، ابن سعود). وولي العهد الأمير محمد بن سلمان هو أحد أبناء الملك سلمان. وقد أصبح سلمان ملكا لأنه، من حيث العمر والخبرة، كان أفضل أمير مؤهل في ترتيب ولاية العرش عندما توفي أخوه غير الشقيق الملك عبد الله في كانون الثاني/ يناير 2015.

ولكن هنا تصبح الأمور أكثر إثارة للاهتمام، فالأمير محمد بن سلمان حصل على منصبه لأنه الابن المفضل لدى أبيه. فعندما أصبح والده ملكا، كان محمد بن سلمان بالكاد في الـ29 من عمره، ما يعادل نصف عمر بعض من أخوته غير الأشقاء. (وهو الابن الأكبر لزوجة سلمان الثالثة). واليوم، وإلى جانب كونه وليا للعهد، يتولى بن سلمان أيضا منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس هيئتين رئيسيتين لصنع القرار في السعودية هما "مجلس الشؤون السياسية والأمنية" و"مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية"، وهو بأمر الواقع حاكم المملكة العربية السعودية. وكونه لم يتمتع بخبرة قبل ثلاث سنوات، إلا أن بطاقة أعماله تشمل حتى اليوم الحرب في اليمن، والخصام مع قطر، ومحاولته إعادة تنظيم الشؤون السياسية اللبنانية، والتحول الاقتصادي في المملكة المتمثل بـ"رؤية السعودية 2030". وبطبيعة الحال، فإن اعتبار [هذه التطورات] بمثابة إنجازات يبقى أمرا قابلا للنقاش. وربما يكون مصطلح "أعمال جارية ومستمرة" أكثر ملائمة.

فهل سيصبح محمد بن سلمان ملكا عندما يتوفى والده الذي سيبلغ من العمر 82 عاما هذا العام؟ أم سيتنحى الملك سلمان طوعا عن العرش لصالح ابنه محمد بن سلمان؟ أم سيجبر على التخلي عن العرش لأسباب صحية؟ ويعاني الملك من ذاكرة ضعيفة قصيرة الأمد، لذلك غالبا ما يبدو حائرا ويتكل على علامات تظهر على شاشات "آي باد" بشكل متحفظ. ومن الناحية النظرية، يتمتع محمد بن سلمان بالفعل بالتأييد المسبق لمجلس البيعة لكبار أمراء آل سعود، لكن من يدري ما الذي سيحدث. فأسلوب محمد بن سلمان الصارخ المتهور قد أزعج عددا كبيرا من الأمراء من أبناء أعمامه ومن أعمامه المتبقين. كما أن دفعه نحو الحداثة المتمثل بافتتاح دور السينما، والسماح للمرأة بالقيادة، ربما يتعارض مع المؤسسة الدينية السعودية المحافظة التي سيتعين عليها إعلانه قائدا إسلاميا وحاملا ملائما للقب "خادم الحرمين الشريفين" (مكة والمدينة المنورة).

ويشير البعض إلى أن "الملك المستقبلي" محمد بن سلمان قد يقلص أعداد آل سعود من خلال تجاهله أولاد أعمامه في ولاية العهد، وحتى إخوته، لصالح أولاده الذين لا يبلغون اليوم سوى بضع سنوات من العمر (وإذا فعل ذلك، ستصبح شجرة عائلة آل سعود التي أَعْتَبرها إحدى ممتلكاتي الثمينة والتي يتعدى طولها الـ13 قدما أثرا تاريخيا). إلا أن محمد بن سلمان يواجه معضلة اليوم. فسواء كان ولي العهد أو الملك، لا يزال بحاجة إلى دعم العائلة المالكة الأوسع التي يقدر عددها بآلاف الأشخاص وفق تقديرات متفاوتة، ليمنح مركزه الخاص الشرعية اللازمة. كما يحتاج أمراء ليكونوا حكام محافظات ولينتشروا في الجيش لردع أية محاولات انقلاب ممكنة.

وفي ما يتعلق بذلك، وجد 11 أميرا ثانويا أنفسهم في السجن خلال عطلة نهاية الأسبوع المنصرم، بعد احتجاجهم على اضطرارهم فجأة إلى دفع فواتير الكهرباء الخاصة بهم. وباسم التقشف، قد يغامر محمد بن سلمان في خفض مخصصات الأمراء أيضا- فحتى أصغر فرد من العائلة المالكة يتقاضى راتبا من عائدات المملكة النفطية، وذلك استنادا إلى صيغة معقدة مرتبطة بحجم الأسرة ومدى قرابتها من خط خلافة العرش- إلا أن إصلاح هذا الترتيب، الذي تقدر تكلفته بعدة مليارات من الدولارات سنويا، قد يكون له عواقب سياسية وخيمة.

وعلى الرغم من الادعاء بأنها حملة لمكافحة الفساد، إلا أنه ينظر على نطاق واسع إلى الإقامات الجبرية التي تم فرضها مؤخرا في فندق "الريتز كارلتون" في الرياض، والتي شملت وفقا لبعض التقارير أكثر من 200 من الأمراء ورجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين الآخرين، على أنها استيلاء على السلطة من خلال تهميش خصوم محمد بن سلمان وأولئك الذين عارضوه في الماضي.

ويريد الملك سلمان أن يكون نجله محمد بن سلمان ملكا. ويريد ولي العهد نفسه أن يكون ملكا. لكن من الصعب تخيل كيفية انتقال السعودية من هنا إلى هناك، وما إذا كان حكم محمد بن سلمان سيكون مستقرا. وستبقى "الرياضولوجيا" مفتاحا أساسيا لفهم ما يحصل.

سايمون هندرسون هو زميل "بيكر" ومدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة في معهد واشنطن.

المصدر: الحرة



عدد المشاهدات:935( الأحد 07:11:53 2018/01/14 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/01/2018 - 8:39 م
كاريكاتير

صورة وتعليق

فيديو

الجيش السوري والحلفاء يسيطرون على تلة الشهيد وعدد من القرى المجاورة في ريف حلب الجنوبي   

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

قرود تفسد تغطية مراسل تليفزيوني (فيديو) بالفيديو... سرقة خليجيين بطريقة محترفة في مطعم مزدحم بلندن شاهد... أول فيديو من داخل الطائرة التركية بعد انزلاقها باتجاه البحر في مشهد مؤثر.. الحوت الأحدب ينقذ امرأة من فك قرش النمر! شاب يصدم في موعده الغرامي الأول برلسكوني الخبير بعالم النساء يرشد الرجال كيفية التودد للنساء بالفيديو ...موجة من السخرية تطال ترامب لعدم حفظه النشيد الوطني الأمريكي المزيد ...