الخميس20/9/2018
ص3:43:50
آخر الأخبار
تعمل على منع سوريا من امتلاك قدرات صاروخية تحقق توازن ردع....السيد نصر الله: الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا لم تعد تحتمل ويجب وضع حدٍ لها البدء بإعمار مخيم اليرموك في دمشق على نفقة السلطة الفلسطينيةمواجهة بين "حفيد مؤسس الإخوان" والمدعية الثانية عليه بالاغتصابسويسرا باعت أسلحة للإمارات وصلت إلى تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريةد. شعبان: الحرب على سورية دحضت إدعاء الإعلام الغربي الموضوعية والحياداتفاق سوتشي يتيح الفرصة للمقاتلين الأجانب في إدلب للعودة إلى أوطانهمالرئيس الأسد يرسل برقية تعزية للرئيس بوتين باستشهاد العسكريين الروس في حادث سقوط الطائرةإغلاق جزئي لجسر فيكتوريا لمدة 20 يوما لإجراء أعمال الصيانةتزويد قاعدتي حميميم وطرطوس بمنظومات رقابة الكترونية متطورةأنقرة: إسرائيل تعمل على تخريب الجو الإيجابي لاتفاق إدلببدء إعادة تأهيل البنى التحتية المتضررة من جرائم الإرهاب في معبر نصيبمستوردات سورية 2017 ... ماذا ومن أين؟تتساقط الأقنعة في الموقف حول إدلب ...بقلم د.عقيل سعيد محفوض لِيَتَأكَّدْ الجميع سرقات بعشرات ملايين الليرات ....إلقاء القبض على عصابة سرقة في مدينة دمشققسم شرطة الكلاسة في حلب يلقي القبض على عصابة سرقة ارتكبت أكثر من 16 حادثة!!"الجنرال ايفاشوف: في روسيا "خونة" ينفذون أوامر "تل ابيب!اعتقال صاحب فيديو "الاستيلاء على الريحانية مقابل إدلب" وتسليمه إلى تركياالتربية تصدر أسماء الناجحين بالاختبار العملي لتعيين عدد من المواطنين من الفئتين الرابعة والخامسةمملكة ماري درة حضارات العالم القديم في حوض الفراتقياديون في (جبهة النصرة الارهابية) يعتبرون اتفاق إدلب "خيانة للدين" العثور على مشفى متكامل للإرهابيين وأدوية إسرائيلية وسيارة إسعاف بريطانية في قرية بريقة بريف القنيطرةإزالة الأنقاض وتدويرها.. قراءة موجزة في القانون 3 لعام 2018 تبيّن حرص الدولة على أملاك الناس ومقتنياتهم وسلامتهمرئيس اتحاد المصدرين الهندي يقول: بلادنا تستطيع تقديم 25 مليار دولار لإعادة إعمار سوريةاكتشاف سر تكون حصى الكلىهذا ماتفعله بالجهاز الهضمي ..... تعرف على فوائد البصل "الأحمر"سعد لمجرد قيد الاعتقال مجددا بتهمة الاغتصابسوري الهـوى ... الفنان سعدون جابر: هناك حالة من التردّي في كل أنواع الإبداع العربيطيار هندي ينقذ حياة 370 مسافرا بالهبوط اليدوي!خطأ شائع أثناء الطهي البطيء.. ونصيحة مهمة لتجنبهبالفيديو - طيار أمريكي يكشف عن "سلاح سري" غامض بالخطأ"واتساب الأسود" قادم هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟ ....قاسم عز الدين ماذا يعني ميدانيا واستراتيجيا الاتفاق الروسي - التركي حول إدلب؟ شارل أبي نادر

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

اخبار العرب الآن >> في ذكرى الرضوان.. العدو يتكبد قسطا من الحساب

ذوالفقار ضاهر | حل يوم 12 شباط/فبراير من العام 2018 حاملا معه الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد القائد الجهادي الكبير الحاج عماد مغنية(الحاج رضوان) الذي اغتالته ايادي الغدر الصهيونية في العاصمة السورية دمشق سنة 2008، بعد اكثر من ربع قرن من الملاحقة ومحاولات الاستهداف والتصفية استطاع خلالها “حاج فلسطين” من تأسيس مقاومة لبنانية إسلامية عينها على القدس وبوصلتها دائما وأبدا القضية الفلسطينية أيا كانت الادوات التي يحاول العدو استخدامها هنا وهناك.

هذا الحاج الشهيد الذي رهن عمره لدعم وتقوية المقاومة الفلسطينية وهو قضى على درب القدس تاركا مؤسسة في الجهاد والمقاومة تنتج الابطال والشهداء ولا تعرف التوقف او المستحيل، وكل ما تنجزه المقاومة اليوم هو بفضل الله اولا واخيرا وببركة العمل المخلص والتأسيس الجيد الذي قام به عماد مغنية، باعتراف كل قادة المقاومة وفي طليعتهم سيدها أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله عندما قال في يوم تشييع الحاج رضوان “.. لقد ترك لكم عماد مغنية خلفه عشرات الآلاف من المقاتلين المدربين المجهزين الحاضرين للشهادة..”، فالاعداء اعتبروا ان كلام السيد نصر الله هو مجرد كلام عاطفي تستوجبه المناسبة إلا ان التجربة أثبتت لا سيما في الحرب ضد الارهاب في سوريا ان المقاومة حاضرة وجاهزة وان زرع الحاج رضوان يزهر وينمو انتصارات تلو انتصارات.

انجازات بالجملة..

 والجميع يتوقع ان ما ينسب الى الحاج عماد مغنية على كثرته وغناه قد لا يكون إلا غيض من فيض ما قدمه هذا الرجل للمقاومة والامة، وكما قال السيد نصر الله إن “.. من حق الحاج عماد مغنية الشهيد على هذه الامة ان تعرفه من اجلها لا من اجله وحقه على الامة ان تنصفه من اجلها لا من اجله وحقه على الامة ان تستلهم روحه ودرسه وجهاده من اجلها لا من اجله…”، وفي هذا الاطار كشفت بعض المعلومات والاخبار عن الحاج رضوان وما خفي لاسباب عمل وجهد المقاومة هو الاهم والاكبر، ونبقى مقصرين بحق هذه الهامات المقاومة والشامخة لعظمة ما قاموا به وأنجزوه.

وقد نسب للشهيد الكبير وقوفه خلف الكثير من العمليات النوعية التي نفذتها المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي أبرزها تفجير مقر الحاكم العسكري الاسرائيلي في مدينة صور بجنوب لبنان ونفذه فاتح عهد الاستشهاديين الشهيد احمد قصير في العام 1982، بالاضافة الى دوره الكبير في تطوير قدرات المقاومة ورسم معادلات الردع مع الاحتلال الاسرائيلي لا سيما إبان عدوان العام 1993 والعام 1996 وبالتعاون مع الشهيد الكبير السيد مصطفى بدر الدين، ناهيك عن دعم المقاومة الفلسطينية رغم كل الصعوبات التي تحيط بها والظروف التي تعمل من خلالها، وصولا الى اطلاق اسم “بطل الانتصارين” على الشهيد، اي الانتصار في العام 2000 الذي أدى الى دحر العدو الاسرائيلي عن لبنان والانتصار الالهي الكبير الذي سجل في تموز-آب من العام 2006.

فلسطين البوصلة..

واليوم تبرز أكثر فأكثر معالم إنجازات وآثار عمل الشهيد القائد مغنية واضحة على بنية المقاومة الاسلامية التي باتت تعمل كجزء من محور على صعيد المنطقة ولها دورها في صنع المعادلات الكبرى بما لها من تأثيرات واضحة على مستوى العالم بالاضافة الى تعطيلها لمشاريع كبيرة تهدف للقضاء على القضية الفلسطينية وشرذمة الامة وتقسيم المنطقة عبر بعض الادوات الارهابية والانظمة المتخاذلة هنا وهناك، فهذه المقاومة التي لعب القائد الحاج رضوان دورا اساسيا في تأسيسها وانطلاقتها والدور الاكثر فعالية في تطويرها راكمت من الخبرات والقدرات والجهد ما جعلها تخرج من الاطار المحلي الضيق لتصبح عائقا ورقما اقليميا صعبا امام المخططات الاسرائيلية والاميركية في المنطقة، وهذا ما يفسر كل هذه الهجمة الشرسة عليها وعلى قادتها ورموزها.

وتتزامن الذكرى السنوية لاستشهاد الحاج رضوان مع تطورات استثنائية تمر بها المنطقة في ظل إسقاط الدفاعات السورية لطائرة مقاتلة اسرائيلية من نوع “اف-16” ما ادى الى كثير من الردود والردود المضادة والتحليلات من امكانية حصول أي مغامرة او عدوان اسرائيلي قد يؤدي الى جر المنطقة الى حرب، بينما يعتقد البعض ان العدو الاسرائيلي لن يجرؤ على ارتكاب اي حماقة في ظل تيقنه من ان معادلات الردع تطورت وقواعد الاشتباك في هذه المنطقة تغيرت.

كل ذلك يؤكد ان الحساب مع العدو منذ اغتياله للحاج رضوان هو حساب مفتوح ولم ولن يقفل حتى تحقيق الثمن الحقيقي لدماء هذا القائد الكبير ألا وهو إنهاء الكيان الغاصب من هذه المنطقة، وكل ما يجري اليوم مع العدو هو انه يؤدي دفعة فقط على الحساب، وفي هذا السياق سبق للسيد نصر الله ان قال ” إذا كان دم الشيخ راغب حرب أخرجهم من أغلب الأرض اللبنانية، وإذا كان دم السيد عباس أخرجهم من الشريط المحتل باستثناء مزارع شبعا، فإن دم عماد مغنية سيخرجهم من الوجود إن شاء الله.. الصهاينة يرون في استشهاد الحاج عماد إنجازا كبيرا ونحن نرى فيه بشارة عظيمة بالنصر الآتي والحاسم والنهائي إن شاء الله..”.

المصدر: موقع المنار



عدد المشاهدات:1135( الثلاثاء 10:14:35 2018/02/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/09/2018 - 9:59 ص

كاريكاتير

كاريكاتير

رويترز || تركيا تكثف شحن السلاح لملشيات القاعدة في إدلب. 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

طريقة روسية مبتكرة لتحضير الكباب (فيديو) الأفضل بين الأفضل: الجمال الروسي يهز منصات العالم هجمات 11 سبتمبر تقتل سكان نيويورك حتى الآن! لاعب أمريكي يصدم زوجته على الهواء.. ويعترف بعلاقاته الجنسية مع341 امرأة (فيديو) صحفي سعودي يستعين بمترجم في لقاء مع لاعب مغربي...فيديو شاهد.. اللاعبون يسعفون سيارة إسعاف في الدوري البرازيلي شاهد.. حارسة مرمى غريبة الأطوار تتسبب بخسارة فريقها بـ28 هدفا المزيد ...