الثلاثاء21/8/2018
ص5:58:7
آخر الأخبار
القس الأمريكي المحتجز بتركيا شارك في غزو العراقحجاج بيت الله الحرام يبدأون النفرة إلى مزدلفةالحريري وسوريا: نعامة تدفن رأسها في الرمالالبنك المركزي القطري يوقع اتفاقية مع نظيره التركي لمبادلة العملاتالرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب جامع الروضة بدمشقالرئيس الأسد يتلقى عددا من برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الأضحى المباركوزير الأوقاف يأسف لما يقوم به أعداء سوريا من تحريف لكلام الرسول (ص) : لقد حرفوا دينك وبدلوه وغيروه...وثائقي الميادين | الرجل الذي لم يوقع - الجزء الرابع | ...بعد حديث لافروف عنه... الأمم المتحدة تبحث "الحظر السري" على إعمار سوريا بوتين يأمل في تحسن العلاقات مع أميركا رغم العقوباتوضع بئري نفط بالإنتاج في حقل التيم وافتتاح محطتي مياه ومقرات بلديات بريف محافظة دير الزور فنزويلا تلغي 5 أصفار من عملتها مفاتيح تحرير إدلب .....بقلم عمر معربونيإدلب مأزق تركيا الكبير ...ناصر قنديلتركيا.. أربعة أشخاص يقتلون سورياً بوحشيةحادث مروري على طريق عام الحسكة تل براك يؤدي لوفاة المحامي العام بالحسكة وستة آخرون تفاصيل التهديد الذي وجّهته تركيا لجماعة" الإخوان المسلمين" الارهابية السوريةحنين.. يافعة سورية رمت بنفسها في خزان المياه لتنجو من "داعش" في السويداء وزارة السياحة تعلن عن إجراء مسابقة للتعاقد السنوي مع عدد من المواطنين من الفئتين الأولى والثانيةخالد الأسعد... حارس تدمر الأمين الذي قتله عشقه لـهاوحدات من الجيش تدمر أوكاراً لتنظيم جبهة النصرة شمال حماة وتحبط هجوماً إرهابياً في محيط بلدة تل الطوقان بريف إدلب30 داعشياً أسرى في قبضة الجيش بدء تنفيذ العقد الأول من السكن الشبابي في منطقة الديماسالسياحة تمنح رخصة لشركة روسية لتنفيذ فندق وشالهيات بمستوى دولي في طرطوس العلم يكشف: مصيبتان في “المايونيز”فوائد للباذنجان لم تعرفها من قبلإمارات رزق تستعد لاستقبال مولدتها "إحساس حسام جنيد"مها المصري في دمشق لهذا السببواشنطن بوست: ترامب تخلص من أثاث ميلانيا في البيت الأبيضلسبب لايخطر في بال احد.. طائرة تعود أدراجها بعد قطع نصف مسافة الرحلة!عام 2018.. هواوي "P20 PRO" هو الأفضل عالميا!لا خصوصية لصفحتك الشخصية.. وسائل التواصل الاجتماعي تحت الرقابة (فيديو)مع أنه وطني!! ....بقلم د. بثينة شعبانمسرحية النظام التركي: بين دلف العقوبات الأميركية ومزراب معركة إدلب ....فراس عزيز ديب

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــرب الآن >> وسط تعزيزات عسكرية كبرى... صنعاء تدعو السعودية والإمارات لإدراك تلك الرسالة

أكد وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ اليمنية المشكلة في صنعاء، هشام شرف عبد الله، أن التصعيد العسكري للتحالف في الساحل الغربي يعرقل مساعي الأمم المتحدة لإحلال السلام في اليمن.

 ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، ، قال شرف خلال لقائه أمس الثلاثاء 12 يونيو/حزيران، الممثل المقيم للأمم المتحدة منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن، ليزا غراندي:"إن التصعيد العسكري في الساحل الغربي يهدف إلى وضع عراقيل أمام مساعي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن الرامية لاستئناف مفاوضات السلام".

واعتبر وزير خارجية حكومة صنعاء في اللقاء، الذي ناقش تداعيات تصاعد المعارك في الحديدة على استمرار تدفق المساعدات الإنسانية، "التصعيد يشكل استهدافا مباشرا لسيادة وأمن أراضي الجمهورية اليمنية".

وأشار شرف إلى "ما تمارسه حكومة الرئيس المنتهية ولايته والمدعوم من قبل دولتي (العدوان) من فرض إجراءات تعسفية بحق المواطن اليمني بقصد زيادة معاناته، حيث ترفض التعامل مع الجوازات اليمنية الصادرة من صنعاء، وكأن الحصار الشامل والحرب العسكرية وتوقف صرف المرتبات غير كافية لتفاقم معاناة المواطن اليمني".

مؤكداً "التزام الحكومة اليمنية وكافة أجهزتها في المناطق غير المحتلة بتقديم أوجه التعاون والدعم اللازمين للأمم المتحدة ومكاتبها المختلفة وطواقمها، وتوفير كافة التسهيلات وحل أي إشكالات بما يمكنها من تقديم خدماتها للمواطنين وتفادي الكارثة الإنسانية، التي يسعى تحالف (العدوان) لإحداثها في محافظة الحديدة ومختلف مناطق اليمن".

في السياق، أكدت وزارة الخارجية في حكومة الإنقاذ بصنعاء في تصريح على لسان مصدر مسؤول بثته وكالة "سبأ": "أن التصعيد العسكري في الساحل الغربي لن يقتصر تأثيره على زيادة معاناة الشعب اليمني فقط، بل سيمتد أثره على تهديد أمن واستقرار المنطقة وخط الملاحة الدولية في منطقة جنوب البحر الأحمر ومضيق باب المندب".

ودعا المصدر "السعودية والإمارات إلى إدراك رسالة مجلس الأمن عقب جلسة المشاورات المغلقة أمس، التي ناقشت تطورات الأوضاع في الساحل الغربي، حيث جدد مجلس الأمن دعمه لمساعي الحل السياسي التي يقودها المبعوث الخاص إلى اليمن، والتي يرى أن فرص الحل السياسي ما تزال قائمة".

وعبر عن أمله في "عدم إنجرار مجلس الأمن وراء بعض الدعوات، التي أعربت عن قلقها من التصعيد العسكري بالساحل الغربي إذا أثر ذلك فقط على دخول المساعدات الإنسانية التي لا تزال محدودة".

لافتا إلى "أن ولاية مجلس الأمن وفقا لمقاصد ميثاق الأمم المتحدة هي حفظ السلم والأمن الدوليين اللذان ينتهكان من قبل تحالف العدوان على اليمن".

داعياً "المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن ومجموعة الـ19 الراعية لعملية التسوية السياسية باليمن، للاضطلاع بمسؤولياتهم في حفظ السلم والأمن الدوليين والضغط باتجاه وقف التصعيد في الساحل الغربي، وتهيئة الظروف لاستئناف مفاوضات السلام والمتمثلة بإنهاء العدوان ورفع الحصار تمهيدا للدخول في عملية تسوية سياسية شاملة".

"وكالات"



عدد المشاهدات:1825( الأربعاء 02:36:56 2018/06/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2018 - 4:46 ص

اعاده الله على على سوريا قيادة وجيشا"وشعبا" بألف الف خير

العثور على أسلحة وذخيرة بعضها إسرائيلي من مخلفات الِإرهابيين في ريف درعا

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

تصرف "مشين ومقزز" من راكب أميركي خلال رحلة جوية نعامة تهاجم رجل بالصور.. أصغر مليارديرة في العالم تغير مظهرها شاهد.. مسؤول إفريقي يتعرض لموقف غاية في الإحراج عند ركله للكرة رجل شرطة يحتال على شاب يحاول الانتحار لإنقاذ حياته (فيديو) بعد ان راقصها... هذه هي هدايا بوتين للوزيرة العروس النمساوية (فيديو) السويد تسمح للأبقار بزيارة "شواطئ العراة" المزيد ...